التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا

بقلم :
قريبا
آخر 10 مواضيع
هل دخل الإسلام السودان بحد السيف؟ (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 46 - الوقت: 03:48 PM - التاريخ: 06-10-2017)           »          كمبالا.. الاستثمار السودانى في قمة جبل (ناكاسيرو) (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 47 - الوقت: 09:13 PM - التاريخ: 06-09-2017)           »          زيارة وزير الصحه ومعتمد الحصاحيصا (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 219 - الوقت: 08:55 AM - التاريخ: 05-11-2017)           »          الزواج الشرعي وزاج المتعه (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 257 - الوقت: 02:38 PM - التاريخ: 05-03-2017)           »          “سلامة النائم”.. أول سرير محمول مصمم خصيصًا لأطفال التوحد (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 201 - الوقت: 07:42 PM - التاريخ: 04-25-2017)           »          على ذمته 15 زوجة.. الاسد يقرر منع الطلاق (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 205 - الوقت: 07:03 PM - التاريخ: 04-25-2017)           »          موقع إلكتروني للمدارس مجانا (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 368 - الوقت: 06:35 AM - التاريخ: 03-28-2017)           »          في العالم إسلامان (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 391 - الوقت: 04:30 PM - التاريخ: 03-10-2017)           »          بعد 60 عامًا.. هل شرع الاتحاد الأوروبي في تشكيل جيشه؟ (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 347 - الوقت: 04:30 PM - التاريخ: 03-10-2017)           »          تعرّف على أغرب قوانين السير في العالم (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 477 - الوقت: 03:51 PM - التاريخ: 03-10-2017)


الإهداءات


العودة   منتديات الحصاحيصا نت alhasahisa > «۩۞۩-المنتديات العامه-۩۞۩» > «۩۞۩-منتدى الادب والثقافة-۩۞۩»

«۩۞۩-منتدى الادب والثقافة-۩۞۩» يهتم بالأدب و المواضيع الثقافية و الفنية


قصص وروايات

«۩۞۩-منتدى الادب والثقافة-۩۞۩»


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 12-09-2016, 12:00 AM
ودشمو
نبيل حامد غير متواجد حالياً
Sudan     Male
SMS ~ [ + ]

لوْ كانَت الدُنيا مِثلمَا نُريد
لمَا تَمنّينا الجَنّه

لوني المفضل Purple
 رقم العضوية : 8665
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 فترة الأقامة : 2025 يوم
 أخر زيارة : 01-04-2017 (09:30 PM)
 الإقامة : المملكة العربية السعودية
 المشاركات : 142 [ + ]
 التقييم : 16
 معدل التقييم : نبيل حامد is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قصص وروايات






قصة الراعي

كان هناك رجل بسيط يرعى غنماً لأحد الأغنياء ويأخذ أجرته يومياً بمقدار خمسة دراهم ، وفي أحد الأيام جآء الغني إلى الراعي ليخبره أنه قد قرر بيع الغنم لأنه يود السفر وبالتالي فقد استغنى عن خدماته وأراد مكافأته فأعطاه مبلغاً كبيراً من المال غير أن الراعي رفض ذلك وفضل أجره الزهيد الذي تعود أن يأخذه مقابل خدمته كل يوم والذي يرى بأنه تمثل مقدار جهده..
وأمام اندهاش الغني واستغرابه أخذ الراعي الخمسة دراهم وقفل عائداً إلى بيته ، ظل بعدها يبحث عن عمل ولكنه لم يوفق وقد احتفظ بالخمسة دراهم ولم يصرفها أملاً في أن تكون عوناً له يوماً من الأيام ..
وكان هناك في تلك القرية رجل تاجر يعطيه الناس أمولاً فيسافر بها ليجلب لهم البضائع وعندما حان موعد سفره أقبل عليه الناس كالمعتاد يعطونه الأموال ويوصونه على بضائع مختلفة فكر الراعي في أن يعطيه الخمسة دراهم عله يشتري له بها شيئاً ينفعه ، فحضر في من حضروا وعندما أنصرف الناس عن التاجر أقبل عليه الراعي وأعطاه الخمسة دراهم سخر التاجر منه وقال له ضاحكاً : ماذا سأحضر لك بخمسة دراهم؟
فأجابه الراعي: خذها معك وأي شيء تجده بخمسة دراهم أحضره لي .
استغرب التاجر وقال له : إني ذاهبٌ إلى تجار كبار لا يبيعون شيئاً بخمسة دراهم هم يبيعون أشياء ثمينة .
غير أن الراعي أصر على ذلك وأمام إصراره وافق التاجر،..
ذهب التاجر في تجارته وبدأ يشتري للناس ما طلبوه منه كلٌ حسب حاجته وعندما انتهى وبدأ يراجع حساباته لم يتبقى لديه سوى الخمسة دراهم التي تعود للراعي ولم يجد شيئاً ذا قيمة يمكن أن يشتريه بخمسة دراهم سوى قط سمين كان صاحبه يبيعه ليتخلص منه فأشتراه التاجر وقفل راجعاً إلى بلاده ..
وفي طريق عودته مر على قرية فأراد أن يستريح فيها وعندما دخلها لاحظ سكان القرية القط الذي كان بحوزته فطلبوا منه أن يبيعهم إياه واستغرب التاجر اصرار أهل القرية على ضرورة أن يبيعهم القط فسألهم فأخبروه بأنهم يعانون من كثرة الفئران التي تأكل محاصيلهم الزراعية ولا تبقي عليهم شيئاً وأنهم منذ مدة يبحثون عن قط لعله يساعدهم في القضاء عليها وأبدوا له استعدادهم بشراء القط بوزنه ذهباً وبعد أن تأكد التاجر من صدق كلامهم وافق على أن يبيعهم القط بوزنه ذهباً وهكذا كان ..
عاد التاجر إلى بلاده وأستقبله الناس وأعطى كل واحدٍ منهم أمانته حتى جآء دور الراعي فأخذه التاجر جانباً واستحلفه بالله أن يخبره عن سر الخمسة دراهم ومن أين تحصل عليها استغرب الراعي من كلام التاجر ولكنه حكى له القصة كاملة عندها أقبل التاجر يقبل الراعي وهو يبكي ويقول بأن الله قد عوضك خيراً لأنك رضيت برزقك الحلال ولم ترضى زيادة على ذلك وأخبره القصة وأعطاه الذهب.
هذا معني الرزق الحلال .. أن تترك بعض الحلال تعففا عن الحرام




 توقيع : نبيل حامد

الحَياةُ موضوعٌ وَ الأشخاص كُتب

فــاِفهَــــم مـــوضــوعَـــك جيـــــداً

وَاقــــــــــــرأ كُـــــتبكَ بـــدقّـــــــةْ

رد مع اقتباس
قديم 12-09-2016, 12:15 AM   #2
ودشمو


نبيل حامد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8665
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 01-04-2017 (09:30 PM)
 المشاركات : 142 [ + ]
 التقييم :  16
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~

لوْ كانَت الدُنيا مِثلمَا نُريد
لمَا تَمنّينا الجَنّه

لوني المفضل : Purple
افتراضي قصة عبدالله بن الزبير ومعاوية بن أبي سفيان







كان لعبد الله بن الزبير- رضي الله عنه-
مزرعة في المدينة مجاورة لمزرعة يملكها معاوية بن أبي سفيان- رضي الله عنهما-
خليفة المسلمين في دمشق..

وفي ذات يوم دخل عمال مزرعة معاوية إلى مزرعة ابن الزبير، وقد تكرر منهم ذلك في أيام سابقة؛ فغضب ابن الزبير وكتب لمعاوية في دمشق وقد كان بينهما عداوة قائلاً في كتابه:
من عبدالله ابن الزبير إلى معاوية
( ابن هند آكلة الأكباد ) أما بعد..

فإن عمالك دخلوا إلى مزرعتي،
فمرهم بالخروج منها،
أو فوالذي لا إله إلا هو
ليكونن لي معك شأن!

فوصلت الرسالة لمعاوية،
وكان من أحلم الناس، فقرأها..
ثم قال لابنه يزيد: ما رأيك في ابن الزبير أرسل لي يهددني ؟
فقال له ابنه يزيد: أرسل له جيشاً أوله عنده وآخره عندك يأتيك برأسه..
فقال معاوية:"بل خيرٌ من ذلك زكاةً وأقربَ رُحماً ".

فكتب رسالة إلى عبدالله بن الزبير يقول فيها:
من معاوية بن أبي سفيان إلى عبدالله بن الزبير ( ابن أسماء ذات النطاقين ) أما بعد..

فوالله لو كانت الدنيا بيني وبينك لسلّمتها إليك
ولو كانت مزرعتي من المدينة إلى دمشق لدفعتها إليك،
فإذا وصلك كتابي هذا فخذ مزرعتي إلى مزرعتك وعمّالي إلى عمّالك؛
فإن جنّة الله عرضها السموات والأرض!

فلمّا قرأ ابن الزبير الرسالة بكى حتى بلّ لحيته بالدموع، وسافر إلى معاوية في دمشق وقبّل رأسه،
وقال له: لا أعدمك الله حُلماً أحلّك في قريش هذا المحل.

دائماً تستطيع إمتلاك القلوب بحسن تعاملك وحبك للغير..



 
 توقيع : نبيل حامد

الحَياةُ موضوعٌ وَ الأشخاص كُتب

فــاِفهَــــم مـــوضــوعَـــك جيـــــداً

وَاقــــــــــــرأ كُـــــتبكَ بـــدقّـــــــةْ


رد مع اقتباس
قديم 12-09-2016, 12:28 AM   #3
ودشمو


نبيل حامد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8665
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 01-04-2017 (09:30 PM)
 المشاركات : 142 [ + ]
 التقييم :  16
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~

لوْ كانَت الدُنيا مِثلمَا نُريد
لمَا تَمنّينا الجَنّه

لوني المفضل : Purple
افتراضي هانز الكسول





يحكى أن فتى يدعى هانز كان يرعى الأغنام رغما عنه و في أحد الأيام كان يفكر و يقول " لو أن لي زوجة ترعى الأغنام بدلا عني حتى لا يضيع شبابي في العمل أريد أن أستثمر شبابي في الراحة و الاستمتاع بالسرير" فتقدم لخطبة ابنة الجيران و كانت مشهورة بالكسل مثله ففرح أهلها أن أحدا جاء يخطبها و من الذي جاء يخطبها ! إنه هانز الكسول و كما يقول المثل (طنجرة و لقيت غطاها) . تزوج هانز إلزا و عاشا في بيت صغير و أخذت إلزا ترعى الأغنام كل يوم و في أحد الأيام خرج الزوج مع زوجته لرعي الغنم و ليس ذلك لأنه صار نشيطا و لكن لأنه تعب من النوم فأراد أن يخرج و يتعب قليلا حتى يحس بطعم النوم بعد التعب، فلمعت في ذهن الزوجة فكرة ذكية فقالت "لماذا يا زوجي العزيز لا نبيع هذه المعزات و نشتري بدلا منها خلية نحل من جارنا ؟" فقال لها " يالك من زوجة ذكية ! حقا إنك رائعة أليس النحل أفضل؟ يخرج كل يوم ليجمع الرحيق دون أن نخرج معه و نتعب أنفسنا و يعود في المساء و معه عسل كثير و ما علينا سوى أن نأخذ هذا العسل" فأضافت الزوجة " بالإضافة إلى ذلك فالعسل سهل التخزين أما الحليب فسريع الفساد". فذهبا إلى الجار و بادلاه العنز بالخلية و قد قبل الجار ذلك عن طيب خاطر. و أمضيا ليلهما و نهارهما على سريرهما يرتاحان و وضعا فوق السرير رفا فوقه جرة عسل و بجانب السرير وضعا عصى ليتناولا الجرة بسهولة أن يحتاجا للنهوض من الفراش, و في أحد الأيام قال هانز لإلزا " النساء يطيب لهن أكل الحلوى كثيرا و أظن أنك قد أجهزت على العسل كله بدوني" فقالت له زوجته " ما رأيك أن نبيع من هذا العسل و نشتري عنزة ثمن نبيع من حليبها و نشتري بقرة و هذكا حتى يصير لدينا ما يكفينا الحاجة "فقال لها " نعم إنها فكرة رائعة و لكننا نحتاج إلى من يرعاها فنحن لن نضيع أثمن أوقاتنا في العمل!" فقالت إلزا " ما رأيك ننجب طفا ؟"
فقال لها " أجل هذا أفضل حل " فقالت له " و كيف به إذا عصاك و لم يسمع كلامك ؟ أو لو كان كسولا لا يحب العمل؟ فقال لها " سأهوي على رأسه بهذه العصى هكذا" و رفع العصى فارتطمت بجرة العسل و سقطت فانكسرت و سكب العسل منها على الأرض. فما كان منهما إلا أن قالا في برود " لقد ارتحنا من هم الماشية و ارتحنا من هم الابن العاصي , لقد كانت هذه صدمة أتعب أعصابنا هيا بنا ننام لنرتاح من هذه الصدمة"




 
 توقيع : نبيل حامد

الحَياةُ موضوعٌ وَ الأشخاص كُتب

فــاِفهَــــم مـــوضــوعَـــك جيـــــداً

وَاقــــــــــــرأ كُـــــتبكَ بـــدقّـــــــةْ


رد مع اقتباس
قديم 12-09-2016, 12:44 AM   #4
ودشمو


نبيل حامد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8665
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 01-04-2017 (09:30 PM)
 المشاركات : 142 [ + ]
 التقييم :  16
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~

لوْ كانَت الدُنيا مِثلمَا نُريد
لمَا تَمنّينا الجَنّه

لوني المفضل : Purple
افتراضي عابر سبيل




دخل رجل قريه لم يعرف بها احد فنفذ زاده وضاقت عليه الارض بما رحبت وبينما كان واقفا وهو مهموم اذا باهل القريه يحملون جنازة ويسرون به نحو المقبره فنظر الى الميت فوق السرير مليا ثم انطلق ووقف امام الجنازه
قائلا لهم انزلو الرجل فهو لم يمت فهجم عليه بعضهم وارادو قتله فقد اتهموه بالكفر ومعاندة قدرة الله
ولكنه اصر على موقفه وقال لهم اعطوني اياه فان لم ارجعه حيا اقتلوني وادفنوني معه
فتدخل بعض العقلاء وقالو يا قوم انتم ماذا ستخسرون اعطوه الرجل فان احياه فبها وان لم يسطع انطلقنا به الى مثواه الاخير فوافقو وادخلوه بعض البيوت فطلب منهم الخروج كلهم فوافقو وانظرو خارجا
وعندما انفرد به نزل به ضربا وكان بين الضربة والاخري يضع اذنه على قلبه ويتحسس حرارته فوجد ان حرارته ترتفع قليلا وقلبه يخفق ببطوء فتشجع الرجل واخذ يشبعه ضربا وماهي الا فتره قليله حتي تحرك الرجل ثم جلس ثم قام فخرج به اليهم فكادو ان يموتون كلهم من الدهشه وفرحو فرحا شديدا
واخذو يعتذرون لذالك الرجل ويقدمون له الهدايا والاموال وينظرون اليه وكائنه نبي مرسل من السماء فكثرت امواله وفي احدى الليالي ضم امتعته وترك القرية سرا بعد ان كتب لهم رساله تقول

(لاتظنو بي الظنون انا لا احي الموتى ولكنني اعرف ان الميت تكون قدميه مسترخيتان فوق السرير ولكن صاحبكم قدماه متشنجتان وتختلف عن اوضاع اقدام الموتى فعلمت ان به سكتة قلبيه وهذا سري وعلمي وقد حصل خير)



 
 توقيع : نبيل حامد

الحَياةُ موضوعٌ وَ الأشخاص كُتب

فــاِفهَــــم مـــوضــوعَـــك جيـــــداً

وَاقــــــــــــرأ كُـــــتبكَ بـــدقّـــــــةْ


رد مع اقتباس
قديم 12-09-2016, 02:20 PM   #5
ودشمو


نبيل حامد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8665
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 01-04-2017 (09:30 PM)
 المشاركات : 142 [ + ]
 التقييم :  16
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~

لوْ كانَت الدُنيا مِثلمَا نُريد
لمَا تَمنّينا الجَنّه

لوني المفضل : Purple
افتراضي النجار والملك





حكم احد الملوك على نجار بالموت..
فتسرب الخبر إليه فلم يستطع النوم ليلتها..

قالت له زوجته :
ايها النجّار نم ككل ليلة،
فالرب واحد والأبواب كثيرة!

أنزلت الكلمات الطمأنينة على قلبه، فغفت عيناه
ولم يفق إلا على صوت قرع الجنود على بابه شحب وجهه
ونظر إلى زوجته نظرة يأس وندم
وحسرة على تصديقها
فتح الباب بيدين ترتجفان ومدهما للحارسين لكي يقيدانه..
نظر اليه الحارسان في استغراب وقالا:
لقد مات الملك ونريدك أن تصنع
تابوتا له!
أشرق وجهه ونظر إلى زوجته نظرة اعتذار.. فابتسمت وقالت :
أيها النجّار نم ككل ليلة فالرب واحد والأبواب كثيرة !
فالعبد يرهقه التفكير و الرب تبارك وتعالى يملك التدبير..
من اعتز بمنصبه فليتذكر فرعون،
ومن اعتز بماله فليتذكر قارون،
ومن اعتز بنسبه فليتذكر أبا لهب..
إنما العزة لله وحده سبحانه!


***127799;السلام عليكم ورحمة الله وبركاته***127799;



 
 توقيع : نبيل حامد

الحَياةُ موضوعٌ وَ الأشخاص كُتب

فــاِفهَــــم مـــوضــوعَـــك جيـــــداً

وَاقــــــــــــرأ كُـــــتبكَ بـــدقّـــــــةْ


رد مع اقتباس
قديم 12-12-2016, 12:05 PM   #6
ودشمو


نبيل حامد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8665
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 01-04-2017 (09:30 PM)
 المشاركات : 142 [ + ]
 التقييم :  16
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~

لوْ كانَت الدُنيا مِثلمَا نُريد
لمَا تَمنّينا الجَنّه

لوني المفضل : Purple
افتراضي الحاكم وزوجتة الجميلة




ً
حاكم من حكماء اليونان القديمة
كان يحب زوجته
حبا ملك عليه قلبه وعقله
ومن شدة تعلقه بها
كان يخشى بعد موته
أن تعشق غيره ,
وكان كلما أظهرها على سره
وشكى إليها
ما يساور قلبه من ذلك الهم
حنت عليه
وأقسمت له بكل الأيمان
بأنها لا تحب
و***65275; تتزوج بعده
بعد موته
فكان يسكن إلى ذلك الوعد
سكون الجرح
تحت الماء البارد
ثم لا يلبث أن تعود عليه هواجسه .

وفي ليله من الليالي
وبينما كان يمر بالقرب من مقبرة المدينة
لمح إمرأه تجلس بجانب قبر لم يجف ترابه بعد ,
وبيدها مروحة تحركها يمينآ ويسارآ
لتجفف بها بلل ذلك التراب !!

فعجب لشأنها
وسألها ماذا تفعل ؟؟

فأجابته أن هذا المدفون يكون زوجها
وأنها أقسمت له
بأنها لن تتزوج
حتى يجف قبره
وأنها مستعجله
كي يجف القبر
بسبب
وجود عريس ينتظرها !!!

ومن ثم أعطته المروحه هدية
بعد أن عرفت أنه الحاكم

وأخذها في وقت ذهول منه

حتى عاد إلى منزله
ورأته زوجته
وهو مذهول
وبيده المروحة
فسألته
وقص لها القصة
فأخذت منه المروحة
وكسرتها
وما زالت تلعن
وتشتم تلك المرأة
وتشرح له بأن النساء
لسن كبعض
وأنها هي المرأة
نادرة في النساء والوفاء .

ثم سألته
هل مازلت تخاف
أن أتزوج من بعدك ؟
فقال نعم .
فأقسمت له مجددآ
أنها لن تفعلها
فأطمئن لها
وعاد إليه سكونه .

مضى على ذلك عام ,
ثم مرض الحاكم
مرضا شديدآ ,
حتى أشرف على الموت،

فدعا زوجته إليه
وذكرها بما عاهدته عليه
فأعادت العهد .

فما غربت شمس ذلك اليوم
حتى توفي الحاكم,
فأمرت زوجته
أن يبقى في قصره
حتى اليوم التالي
لحضور الناس
وإقامة جنازة تليق به ,

ثم خلت بنفسها
في غرفتها
تبكي بكاءا شديدآ

وبينما هي كذلك
إذ دخلت عليها الخادمة
وأخبرتها
أن رجل من تلاميذ الحاكم
بالباب
يريد أن يزور الحاكم
إذ سمع أنه مريض ,
فلما علم بوفاة الحاكم
خر صريعا
ولا يزال مغمى عليه
عند باب القصر
ولا تدري ماتفعل به ,
فأمرت الخادمة أن تدخله
غرفة الضيوف
وتتولى شأنه حتى يفيق .

فلما انتصف الليل
دخلت عليها الخادمة
مرة أخرى مذعورة
وهي تقول ...
سيدتي أظن أن ضيفنا
يفارق الحياه
ولا أدري ماذا أفعل .

فأهمها الأمر
وذهبت إلى غرفة الضيف فرأته على السرير
والمصباح عند رأسه ,
وحينما إقتربت منه
رأت أجمل شاب على وجه البسيطة
حتى خيل إليها أن المصباح
ينير من وجهه ,
وحتى أنينه كان كأنه نغمات موسيقيه محزنة .

فسألته عن حاله
فأجابها
بأنه يرى الموت قريبا منه .
فقالت له أنا فقدت زوجي
وأنت فقدت حاكمك
الذي تحبه
فهل تكون لي عونا
وأكون لك عونا .

فقال
ولكن كيف وأنا بهذا المرض

قالت أنا سأعالجك
ولو كان دواءك
بين سحري ونحري .

فقال
لها لن تستطيعي ذلك
فدوائي مستحيل .

قالت : وماهو ؟

قال :
لم أترك طبيبا لم أزره
وتوصلوا بالإجماع
أن علاجي
أكل دماغ ميت
مات في يومه
( يعني ميت
مامضى على موته
يوم واحد ) !!!

فقالت :
لن يعجزني دواءك
فاصبر حتى أعود .

فذهبت إلى غرفة زوجها الميت
وتقدمت
وهي ترتعد إلى جثته
ورفعت الفأس
لتضرب رأسه بها
وكانت المفاجئه
حين أمسك بيدها زوجها
إذ أنه لم يمت أصلا
وإذا بالضيف والخادمة
يقفون خلفها يضحكان .

وهنا تقدم إليها زوجها
وقال لها ألم تكن المروحة
في يد تلك المرأة
أجمل من هذا الفاس
في يدك ,
وأيهما أصعب
تجفيف القبر
أم كسر الرأس
فسقطت سقطة
لم تقم منها ..


ما فيهن صبر..

الفائدة من القصة :
تغدوا بهن قبل يتعشن بكم
عليكم بالمثنى والثلاث والرباع
بس انا ما معاكم




 
 توقيع : نبيل حامد

الحَياةُ موضوعٌ وَ الأشخاص كُتب

فــاِفهَــــم مـــوضــوعَـــك جيـــــداً

وَاقــــــــــــرأ كُـــــتبكَ بـــدقّـــــــةْ


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصص القران بنت أمها «۩۞۩-المنتدى الاسلامى-۩۞۩» 45 05-02-2012 08:44 PM
قصص قصيرة بنت أمها «۩۞۩- شهد الحروف -۩۞۩ 1033 03-26-2012 08:31 PM
قصص من القرآن hadiamageed «۩۞۩-المنتدى الاسلامى-۩۞۩» 1 08-01-2009 11:26 AM
قصص الأنبياء صلاح عمر أحمد عمر «۩۞۩-المنتدى الاسلامى-۩۞۩» 7 12-22-2008 06:17 AM
قصص طريفة ابوبكر ا الذبيدى «۩۞۩-منتدى الادب والثقافة-۩۞۩» 0 02-22-2007 10:56 PM


الساعة الآن 12:18 PM.


vEhdaa 1.1 by NLP ©2009