عرض مشاركة واحدة
#1  
قديم 05-08-2019, 04:42 AM


ابوعمر غير متواجد حالياً
United Arab Emirates     Male
SMS ~ [ + ]
مصائب وهموم ولا اشتكي
تري الشكوي لغير الله مذله
لوني المفضل Blue
 رقم العضوية : 2817
 تاريخ التسجيل : Apr 2009
 فترة الأقامة : 3721 يوم
 أخر زيارة : اليوم (04:41 AM)
 الإقامة : الشارقة
 المشاركات : 38,822 [ + ]
 التقييم : 58
 معدل التقييم : ابوعمر will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي المجلس العسكري وثيقة المعارضة مقبولة من حيث المبدأ



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

امتدح المجلس العسكري الانتقالي في السودان أمس الثلاثاء، الوثيقة الدستورية التي قدمتها «قوى إعلان الحرية والتغيير»، مشيراً الى اعتزامه إدخال بعض التعديلات في هذه الرؤية التي وافق على كثير من نقاطها، فيما دعت اللجنة السياسية بالمجلس أمس، جميع ممثلي الأحزاب السياسية والكيانات المختلفة والتحالفات والحركات والمنظمات المفوضين والذين قدموا رؤاهم السياسية حول ترتيبات الفترة الانتقالية لاجتماع هام صباح اليوم الأربعاء بقاعة الصداقة بالخرطوم.
وأعرب المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي الفريق الركن شمس الدين كباشي، خلال مؤتمر صحفي، عن تقدير المجلس «للروح التي تحلى بها إخوتنا في قوى الحرية والتغيير بتقديمها الوثيقة الدستورية». وقال كباشي إن الوثيقة الدستورية مثلت إرادة حقيقية نحو إيجاد مخرج آمن يقود للاستقرار والحرية والعدالة. وأضاف أن «هناك كثيراً من النقاط التي نلتقي فيها مع إخوتنا في قوى الحرية والتغيير».
وأشار إلى أن الوثيقة التي قدمت للمجلس العسكري في السودان أغفلت مصادر التشريع، قائلاً «رأينا أن تكون الشريعة الإسلامية والأعراف والتقاليد هي مصدر التشريع». وتابع أن «وثيقة المعارضة منحت مجلس الوزراء قرار إعلان حالة الطوارئ وليس للمجلس السيادي». ولفت كباشي إلى أن الوثيقة أغفلت الإشارة إلى دساتير الولايات، كما أنها حددت الفترة الانتقالية بأربع سنوات وليس سنتين كما اقترح المجلس العسكري، مشددًا على«أنه يرى أن 4 سنوات فترة طويلة ويمكن اختصارها إلى عامين فقط.
من جانبها، أعلنت قوى «إعلان الحرية التغيير»، أنها تسلمت رد المجلس العسكري الانتقالي على رؤيتها للمرحلة الانتقالية. وقال أمجد فريد، ممثل «تجمع المهنيين»، الذي يقود الحراك الشعبي، إن المجلس العسكري سلمهم، مساء الثلاثاء، الرد على «الوثيقة الدستورية»، التي تقدموا بها. وأضاف، أن قوى «إعلان الحرية والتغيير ستدرس الرد في اجتماع وتطلع الجميع عليه، وعلى رأي قوى التغيير بشأنه».
وقال محمد ناجي الأصم، عضو وفد قوى التغيير، الذي يفاوض المجلس العسكري، إن «النظام السابق ما يزال موجودا، ويتحكم في كل البلاد، وهو يخلق الأزمات التي تشهدها البلاد».
من جانب آخر، أعلن المجلس العسكري إلغاء قرار أيلولة مستشفى الخرطوم التعليمي لوزارة الصحة الولائية وإعادته فوراً إلى وزارة الصحة الاتحادية وأن تشمل الأيلولة كل التخصصات وتوفير جميع الخدمات الطبية من المستوى الأول إلى المستوى الثالث وتعهد بإرجاع كل الأطباء المفصولين بسبب الاحتجاجات الأخيرة.
ووجه رئيس اللجنة الفئوية والاجتماعية بالمجلس الفريق أول ركن طيار صلاح الدين عبدالخالق لدى زيارته للمستشفى ظهر أمس الثلاثاء برفقة والي ولاية الخرطوم الفريق ركن مرتضى عبدالله وراق ووكيل وزارة الصحة الاتحادية المكلف سليمان عبدالجبار ومدير عام وزارة الصحة بولاية الخرطوم بابكر محمد علي، وجه بإرجاع التدريب بمستشفى الخرطوم لكافة الأطباء في مختلف التخصصات والكوادر الطبية



 توقيع : ابوعمر


رد مع اقتباس