عرض مشاركة واحدة
#1  
قديم 10-24-2010, 03:40 PM


الطيب عبدو غير متواجد حالياً
لوني المفضل Brown
 رقم العضوية : 1911
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 فترة الأقامة : 4122 يوم
 أخر زيارة : 11-04-2015 (09:33 AM)
 المشاركات : 2,147 [ + ]
 التقييم : 40
 معدل التقييم : الطيب عبدو is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي سقوط "الشجره" بعد قرن ونصف من الصمود " مابين التشاؤم والفال "



علق البروفسر " الزبير بشير طه والي ولاية الجزيرة " بقوله ان تلك الشجرة لم تسقط انما سجدت لله شاكره .
تلك الشجرة الضخمه التي جلس تحت ظلها عدداً من زعماء العالم سمقت تعانق السماء في كبرياء نبيل فقد أظلت تحتها
كل من :-

ملكة بريطانيا الملكة / اليزابيث

و السيد الريئس/ نيكولاي شاو سيسكو
ورئيس/ رومانيا
والرئيس /التنزاني
والامبراطور / بوكاسا
ورئيس/ افريقيا الوسطى
والرئيس/ عبود
والرئيس /نميري
والسيد / الصادق المهدي
والدكتور / حسن الترابي
والسيد /الميرغني
والفريق / عمر البشير

سقطت "التبلديه" تلك الشجره مخلفةً ذكريات عزيزه و فراغ في الزمان والمكان بعد اكثر من مئة وخمسون عاماً قضتها في وسط ساحة قصر الضيافة بعاصمة الولاية (( مدني ))

سقطت بلا مؤثرات طبيعية او صناعيه سقطت بهدوء جميل مبتعدة عن المسجد الذي كانت تؤدى فيه صلاة العصر وقتها و مباشرة بعد ان غادرتها سيارة مستشار حكومة الولايه / الفرد ميثانق بمدة قصيره .
سقطت ولم تؤذي احداً او تحدث خسائر من اي نوع فلو سقطت بحجمها الضخم ذاك على المسجد لدمرته وقتلت كل من بداخله لكنها فضلت الجهة الخالية المعاكسه .

سقوطها النبيل كان مثار جدل بين المتفائلين والمتشائمين وكان اول تعليق علي ذلك من نصيب

السيد/ والي الولاية اذ كان تعليقه رسالة سياسية تحمل في ثناياها الكثير من المعاني و المضامين اذ قال :- (ان الشجرة خرت ساجدة لله تعالى ).... واكتفى بذلك .

و اخرون قالوا انها عاشت قرن ونصف قرن في ظل سودان موحد و فضلت الموت على ان تحيا لتراه ممزقاً .

و من المصادفات الغريبه ان هذه الشجرة سقطت خلال الايام التي تحتفي فيها البلاد بعيد الشجرة القومي لذا علق البعض قالوا انها فدت اشجار البلاد من القطع الجائر .

يؤمن الكثيرين منا بالدلالات والرسائل التي تبعث من السماء
منهم من ياخذها مأخذ متشائم ومنهم من يأخذها على غير ذا المحمل .

سواء ان كان هذا او ذاك كيف ينظر كل منكم الي هذا الامر فهل يمر الحدث كسقوط الاف الاشجار ام ان تلك التبلدية لما لها من خصوصية تعبر عن دلالة ما ؟



 توقيع : الطيب عبدو


رد مع اقتباس