المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مــوسـوعـة الـــروائـع


ابوسفيان ابراهيم احمد
01-22-2009, 04:14 PM
ياريت كل زول يقرأ قصيده حلوه وجميله
يختها هنا حتي يسهل الاطلاع عليها


سعاد


دقّتْ الدَلّوُكَهْ

قُلنا الدنيا ما زالت بخير

أهو ناس تعرِّس وتنْبَسِط

تكْكَّتَ سروالي الطويل

سويتْلُو رقعات فى الوسط

فى خشْمِ عضّيت القميص

أجرى وازيّد شوق وانُط

لا مَن وصلتَ الحفلَهْ زاحمتَ الخلق



وركزْتَ

شان البِتْ سُعاد

أصلى عارف جِنَّها فى زول بيرْكِز وينْسَتِر

لكنِّى عارِف إنَّها

لو كلو زول فى الحلة بالسُتْرَهْ إنجَلَد

يانى الآزاها وجِنَّها

برْضِى عارِف أظنَّهَا

دِيمهْ فى صَرَّ ة وشيهَا

يلفحْنى شوق نافِر لَبَد

وركزْتَ للحُرقَهْ المَشَت فوق الضلوع

تِحت الجِلد

ضمّيت قزازتى مرقتَ عِن طَرَف البلد

وسِكرْت جَدْ

وأنا جايىّ راجعِ مُنْتَهى لاقتْنى هِى

قالت "تعال"

كِبْرَتْ كُراعى من الفرح

نُص فى الأرِض نُص فى النِّعال

اتْلخْبَط الشوق بالزَّعل

اتْحَاوروا الخوف والكلام

"ه-يْى يا سُعاد

على ودْ سكينَهْ وكِلْتِي في خشمو الرماد

علي ود سكينَه ومَات أسى

وأنا بِت بلاك ملْعُون أبوى لو كنتَ أرْضَى أعرِّسهْا

وأنا يا سُعاد

وكتين تصُبى سحابَهْ تَنْزِلي زي دُعاش

بفْرِش على روحى واجيكْ

زولاً هِلِك تعبان وطاش

وأنا يا سعاد وكتين أشوفِك ببقى زول

فَرَشولوا فَرْش الموت وعاش)

قالت سُعاد

(بطِّل كلام الجِرْسَهْ انجض يا ولد)



مزّقْت روحى نِتَف

مرّقْتَ من جيب القميص

عرقى وأسق

طبّيت قزازتى وصلتَ لى طَرَف البلد

وسكْرتَ جَد

اذّنت فى الشوك والسَلَم

وسرحْتَ بالناس والغَنَم

وركعتَ للعرقى البِكِر

وقدتَ فى الألم الحِكِر

وحلمتَ زى شالنى ومشَى

فوف زحمة نْبيْ الله الخِضِر

صحَّانى صوت العُمدهْ قال

(مسئول كبير زاير البلد)

قال لينا

(وكَتْ الزول يجِى ، لازِم تقيفوا صفوف صفوف

وتهيّجُوا الخَلا بالكفوف

وتقولوا عاش.. يحيا البطل)

صلّحْتَ طاقيتي الحرير

واتنَحْنَح الحشا بالكلام

ورميتُو من حلقى الوصَل

قُتْ ليهو يا عُمدهْ اختشى

مسئول كبير في الدنيا غير الله اِنْعَدَم

ما شُفْنا زول رضّع صغار

ما شفنا زول نجّح بَهَم

ما شفنا زول لمْلَم رِمَم

لا صِحِينَا عاجِبنا الصباح

لا نُمْنَا غطّانا العَشَم

والحِلَهْ من كلَّ الجِهات محروسَهْ

بالخوف والوهم

ومضينا من زمناً قديم-يا عُمدهْ-مرْسوم انتحار



الموت مُباح

والحب نِطاح

والصِدقِ من جِنس الزِّنا

العافيهْ مولودَة سِفاح

والرغبَهْ مكسورةَ جناح

الحلم والوعد النبيل

الطِفلهْ والأم ، النخيل

الرّنَهْ فى الوتر الاصيل

تلقاهَا فى قاموس نكاح

يا يُمَّه واح..يا حِلَّهْ واح

***

يا سعاد تعالى ولمِّى من كل البيوت

عِدَّة السَفَر الطويل

زَخْرِفى الفجر النهار

شخْبِطى الضُحى والأًيل

المَغْرِب

الفجر

النجوم.

فى صُرَّهْ وارمِيها البحر

خلِّينَا فوق الشك نَعُوم

والعُمدَهْ فاض

العُمدَهْ صار مليون عُمَد

العُمده فيل

جبلاً تقيل

لبْوَهْ وأسد

حَسَنَهْ وغَصِب

جُمْعَهْ وأحَد



بقّيتْ قزازتى

مرقْتَ عِن طرف البلد

وسكْرتَ جَد

وأنا جايى راجِع أجهجهو

لاقانى هو

سايق العساكر والكلاب

رامى بين عيني وعينو

كلب وتَكْشيرهْ وحُراب

ضاقت نِعالى من الزّعل

من تحتهَا اتْمَلمل تُراب

الغيم سكب ضُلو ومشَى

والدنيا غيما سراب سراب

والحِلهْ زى بلداً بعيد

زوَّد بُعاد وقُرُب سُعاد

اتجمَعَت كلَّ البيوت فى راحتَا

زى بِت لِعاب

مجنونَهْ تصرخ فى الزوال

ممزوجَهْ فى الدم واللُعاب

عينيَّ ضاقت نظْرَتهْا

والجوف يطقْطِق بالكلام

قُبَّال يقولوا لي سلام

اتلمُوا حولى بلا نِظام

شال وعِمَّهْ

توب وغُمَّهْ

فاس وطوريَّه وحزام

شالونى بى كُل إحترام

ورمونى فى قَعَر السجن

حصلّنى قبل اليوم يِتم

جارنا المدرِّس ودْ خدوم

قال ليَّ

لا زول قام هتَف

لا كف مشَت بتلاقِى كَف

والعُمدَهْ زى هَمْبول وقف

يا صمت أُف

يا دنيا تُف

وأنا يا سُعاد للشوق نغَم

للهَم عَلَف


من ابداعات الدوش

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-22-2009, 04:21 PM
حُباً في البشير ,,,,, كيتاً علي أوكامبو


أعجبتي كثيراً هذه القصيدة التي صاغ ابياتها الشاعر
علي عطا المنان احمد الطيب المهدي ، وهي تحكي
عن عظمة الشعب السوداني وتمسكه برموزه الوطنية
ورفضه لكل أشكال الاستعلاء والهيمنة والابترزاز ، أرجو
أن تعيشو معي هذه الاجواء الحماسية


الأبيض ضمير الشعبو سار فرحانبو
بالعكاز عرض عجبو الحماس القامبو

اتلمت جموع مشتاقة شوفو كلامو
حباً في البشير كيتاً على أوكامبو.

***10058;***10058;***10058;

محكمة الضلالة الجانية في حق روحا
من دنس العجم من فضلتن مطروحه

من طينة يهود مقطوعة ناسية نزوحا
عمايلك في الشعوب واضحة ويمين مفضوحة.

***10058;***10058;***10058;

فلسطين اشتكت ومن السلاح معزولة
وبغداد اشتهت بعد الوجع لي زولا

كابول انتهت .. كانت ديار مأهولة
وين حكمك بقي.. وانت الجهة المسؤولة

***10058;***10058;***10058;

السوداني زول واعي ومفتح ديمه
الحال في العراق لازال نهايتو عقيمة

اذلال الشعوب مشهد حكايتو عظيمة
ما بعرضوا الخيال ما بيرضى زول في بهيمة

***10058;***10058;***10058;

الزول الجدير باسم الوطن سوداني
عاشق لي التراب سمح الضمير وجداني

استقلالنا كان تاريخ صدى الازمان
وان دعي مُدعي بنعيدو مجدنا تاني

***10058;***10058;***10058;

نحن العربي والافريقي روح ممزوجة
نحن السمرة بي حبل الوصال منسوجة

نحن النيل طويل هو البيعدّل المعووجه
ونحن على الدخيل كل المدن فلوجة

***10058;***10058;***10058;

نحن سيادة ما بنرجع يمين في قولنا
نحن قيادة ما بنركع نسلم زولنا

نحن البشريات الشافا مرة رسولنا
نحن بشاير الجابت بشير بترولنا

***10058;***10058;***10058;

الابيض ضمير الشعبو سار فرحان بو
بالعكاز عرض عجبو الحماس القامبو

اتلمت جموع مشتاقة شوفو سلامو
حباً في البشير كيتاً علي اوكامبو

***10058;***10058;***10058;

Ochampo on the first: you must to be attention
Sudan sufficient, of what United Nation

Is called Genocide !Stop here!objection
I think you jokig, and must to leave your tunction

***10058;***10058;***10058;

يا أوكامبو هوي أنا داير اقولك حاجة
وزي ماقلت لي واحساسي بيك اتفاجا

لو يبقي البشير في حياتك اصعب حاجة
السودان بشير من حلفا لا عن راجا

نحن بشيرنا ما بنديهو لو نفديهو بي شافعنا
نحن المهدي سندان الجيوش لي دقنة

نحن الشيخ علي والجاز أسد نافعنا
وكت الحارة تبقي صدورنا هي مدافعنا

والزارعنا غير الله الليجي يقلعنا

***10058;***10058;***10058;

وطنية وقسم جد مافي غيرا بديل
أخوان الرسالة الاحيو للتهليل

بي باب الجهاد جانا السلام كدليل
والداير الحرب ما يلف يجينا عديل

***10058;***10058;***10058;

يالانقاذ كوادرك شيباً شباب وفتية
ديل اخوان وداعة فتاح علي أب طاقية

حافظين لي العهود ماسكين زماما قضية
وان حيي الجهاد الدوشكا هي الفرضية

***10058;***10058;***10058;

الابيض حليب الشعبو سار فرحان بو
بالعكاز عرض عجبو الحماس القامبو

اتلمت حشود الشافو والسمعان بو
حباً في البشير كيتاً علي أوكامبو

***10058;***10058;***10058;

اتعودنا من كل العقوبات نمرة
ومن نفس الدول شايلين شهادات خبرة

حق الفيتو هو العلّم جماعتو العبرة
خلا الصين يمين رافعاهو متل الابرة

Ochampo snapping. suffdering severe disorser
Don,t think of Badshir,you have to pull your order

Darfur in peace.and thau mission is boader
Shut up you please,war at the end of odour

***10058;***10058;***10058;

محكمتك وهم جات من قريب ما طول
بطاقتا من ورق وهي الخلتك تتجول

بعد ما كنت يوم في لاس فيغاس تتسول
ياود الحرام اتحاكم انت الاول

***10058;***10058;***10058;

يا أوكامبو هوي براحة ماتتضايق
ما يكون جن بقر نقعد نكوس هدّايك

السوداني سيد الرأي وطنش رأيك
وما بهمو القرار لو جبت مش لاهايك!!

***10058;***10058;***10058;

نحن المحكمة الوهمية ما بتخيفنا
نحن دواسة النار البتغلي خريفنا

نحن اولاد بلد نقعد نقوم على كيفنا
والداير البشير خلو الليجرب سيفنا

***10058;***10058;***10058;

أمير المؤمنين رضي الله عن سلطانو
في ظل السلام عشق الحمام احضانو

دموري القماش خدرة جرف قيطانو
من حوش بانقا طينة لبن حيطانو

***10058;***10058;***10058;

في ظل البشير تبقي البلد محمية
وفي ولاية البشير تصبح بلدنا بهية

بي جياد الصناعة تشهد لك الألفية
عمرت السدود بشراك كباري هدية

يالكلك بشاير يالمبتعرف النية

***10058;***10058;***10058;

أيدك لي الوفاق ماديها بيضا ندية
حيرت الخصوم خليته تنوي الجية

حكومتك يا البشير الفي الطريق قومية
وحدت الصفوف لا فرقة لا عصبية

في شان السلام راياتو تبقي علية
عوافي عليك تب قايد المسيرة الحية

لي سيادة المشير برفع تمام وتحية

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-22-2009, 04:31 PM
قصة القيامة
يقول الشاعرالراحل المقيم حسن الزبير كنت يوم في المكتب
فجأة جاني زميل من زملانا وقال لي أنا عايز أوسطك تخطبلي
زميلتنا دي قلت ليه انتو متفاهمين؟؟ قال لي متفاهمين قلت
ليه خلاص ان شاء الله في اليوم التاني قالت لي انا برد ليك
بكرة ولمن جات في الصباح قالت لي أنا ما بقدر أتزوج زميلنا
ده وذكرت لي بعض الاسباب قلت ليها انا حا أقول ليه مخطوبة
واتفقنا على كده بعد داك جاني هو في المكتب جا وقف قدام
التربيزة قال لي اها قلت ليه اقعد قال لي ما قاعد نجيب ليك شاي؟
قال لي ما دايرشاي قلت ليه طبعا زميلتنا دي امبارح اخدو الفرصة
ومشو كلمو ود عمهاالكان خاطبا ورفض وقال ما بخلي بت عمو دي
مهما كانت الظروف وبنات حواء كتار وربنا يديك الابرك منها قال
لي يعني ما حا تتزوجني؟؟؟
قلت ليه طبعاً لانها مخطوبة وانت جيت متأخر يعني
ما حا تعرسني؟؟
قلت ليه طبعاً ما حا تعرسك
ضرب التربيزة وشتت لي الورق وقال لي
ان شاء الله القيامة تقوم
عشان الناس كلهم يتلخبطو في بعض

المهم قالا بطريقة فيها نوع من الالم والحسرة
أنا داعبتهم الاثنين بالقصيدة

ان شاءالله القيامة تقوم
عشان ريدك معاي ما بدوم
ناس سهرانة طوالي
وناس طول الليالي تنوم
أشوف انا كيف حسابك يطول
على الوعدالدوام ممطول
وانا الشايف كتير أحباب
بعيشو الريدة عرض وطول
أنا الشايل دوام همك
وأريدك ريدة زي أمك
وأغير من غيرتي زاتا عليك
أخاف أنا يا الخفيف دمك
ان شاءالله القيامة تقوم
وكل زول يمشي في حالو
عشان ما قلبي يرجع يقول
حبيب الدنيا في بالو


كان ممكن الحكاية تنتهي عند هذا الحد
لكن أخونا الدكتور أحمد فرح شادول قال لي
أبداً الحكاية دي ما حصلت لزميلك
دي حاصلة ليك انت
وقام عمل قصيدة هاجمني بيها
هجوم الشاعر شادول لحسن الزبير


ان شاء الله الحسادة تطير
وتمتد السعادة تدوم
والضاق العذاب في الريد
بكرة يعيش ويشبع نوم
وتقول القيامة تقوم؟؟
عشان حظك شقي ومشئوم
وفتحن ليك بنات حواء
وجافاك ليلة واحدة النوم
بتقول القيامة تقوم؟؟
أنحنا لا عرفنا الريد
ولا زيّك عشقنا الغيد
وحبينا القريب وبعيد
وراجعنا القديم وجديد
ولا ضمانا حضن الليل
مع الوجه البهي وغريد
ولا لليل شكينا حبيب
اذا حتى العشقنا عنيد
ولا نظمنا في الحلوات غنا وموال
درر وقصيد
ولالينا بن عوف غنا
لا الصابر ولا الباكي
خيالِك عندي يوماتي
صباح خيري ومساء أفراحي
أعد ميعادو باللحظات
وسهري معاه صباحي
عيونِك فوق عيوني تنوم
وفوق آلامي ترتاحي
وريدِك من عواتي الريح
المو وأضم عليو جناحي
وتقول القيامة تقوم؟؟
أنحنا مع السعادة نسير
مواكب فرحة هادرة هدير
نحيا نحب نعيش ونغير
ونعلن ثورة التغيير
ناكل حب
ونشرب حب
ونلبس حب
ونفرح بالمحبة نطير
نعيش الريدةعرض وطول
كبيرنا ملك صغيرنا أمير
وتسمع صوت هتافنا يجيك
ان شاء الله الحسادة تطير
وتكبر وتنسى يا زغبير



رد حسن الزبير
ان شاءالله القيامة تقوم
وعشمي في الله ما شويّة
أدخل جنة المأوى
وهناك يدوني حورية
أتكي في الارائك أنووووووم
بكل حبور وحرية
وأرتاح من ده مافي وقوم
وأمش جيبلي وجيب ليّا
أفارق دنية المعدوم
والقى مطالبي بالنية
ولوحنيت للحم الطير
تجيني الطيرة مشويّة
عشانك كيّة يا دكتور
تكون حوريتي خمرية
تجرجر ديسا ده المردوم
ولهجتا خالصة عربية
أخلي ليك بنات حواء
تحاحي صباح وعصرية
وتبقى عواطلي يا دكتور
هناك لا مرض ولا شكيّة
هناك لا أذن سمعت
ولابعيونا مرئية
هناك حتى الرحيق مختوم
وولدان طائفة دوريّة
لا عشوائي في الخرطوم
ولا صفقات تجارية
صفي النية يا مهجوم
بلاش هجمات هبوبية
وان شاء الله القيامة تقوم
وتنجح مية في المية

رد شادول
ما مقبولة اعذارك
وما معروف مصيرك وين
وماهي صالح اعمالك
عشان يدوك حوراً عين
لو انت على الصراط ماشي
وشركوا ليك ببنية
حا تختل كل حساباتك
وحا تحتل حتلة ابدية
أما لو ضرب حظك
وجابوا ليك بنات الحور
تموت واقف على طولك
ويشيلك حيلك المشلول
وتتلفت يمين وشمال
مشدوه بالجمال مبهور
وتحتار باقي عقلك طار
فيمن يهوي او يختار
ديك قواما سمهر وطول
وديك دعج العيون مكحول
وديك جمالا يسبي عقول
وديك من فيها حلو القول
ودييييييييييييييييك خليها لي شادول
وديك شعراً كمان خلي
قدر ما يزيد نعومة وطول
عذابنا وليلنا فيه يطول
وديك خشيما بنقط كلام معسول
تقيف مشدوه وتفوت القيامة عليك
واقف انت تتلفت طرب وذهول
حسن دنياك للزي ديل
وديل يا صاحبي هم دنياك
يودّنك ويجيبّنك
ويختنّك ويشيلنك
يجلبّنك ويبيعّنك
يغسلّنك ويشرّنك
ويدفنّنك ويكتلنك
يقيدو النار يشدّنك
ويبرن عودك المسلوب يحرقنّك
تفوح انت ويزيد دنّك
وتغني الدنيا بي فنك
ده حال الدنيا
ما بتدوم
مرة تلام ومرة تلوم
ويوم تتعب
مرة تحب وتشبع حب
ومرة تحب وما تنحب
حسن خليهم السمعوك
وارجع لحلوكلامك
معقولة القيامة تقوم
قبل ماتلقى احلامك

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-22-2009, 04:58 PM
طه المدرس ود خدوم

يا تلاميذى العُزاز

بسم الله

بسم المجد فى أحضان سُعاد

اكتبوا التاريخ

خمستاشر ربيع أول

والمُوافِق

موِلد الايقاع على خطوات سُعاد

والمُرافِق للصباحات ، المناحات

واخضرار الغيم وفقدان الشُعاع

ارتفاع الموجهْ لى صدر الشراع

اكتبوا

ارتفاع الموج إلى صدر الشراع

يا تلاميذى العُزاز

خلِّى بينك وبين زميلك

زى مسافَهْ

قَدْر أيه؟

قَدْر المسافَهْ البين عيونى وبين سُعاد

قَدْرِ آلاف الفواجع فى انهيارات الحصاد

قدْرِ مسحوق الأنين فى تواريخ البُعاد

اكتبوا

.........

...

ودَيَّه أيه يا اْستاذ يكون؟

دا المُجنن طه اسألأوا ودْ سكِينَهْ

اسألوا الريح المسافر فى تجاعيد السكينَهْ

شاوِرِوا الموج اللِّى ساكِن فى مسافات السفينَهْ

تسألونى عن سُعاد

اكتبوا العنوان بخط ممشوق وواضح

احذروا اللحظ البيضحك وهو جارِح

مُرْكَب على الله ويلأّ نجتاز الحدود



اكتبوا العنوان بِخَط مستور وفاضح

(رقصة الموج الأخيرَهْ جُموح نُهودِك يا سُعاد)

عنوان طويل



يا تلاميذى العزاز

كِلمَهْ..كِلمَهْ على مهلْكُم واكتبوا

والصيف طويل لمْلَم العُشاق مواعين الرحيل

نجمَهْ شاردَهْ

وغيمَهْ هاجدَهْ

ضَمَّهْ ضَمَّهْ ضَموا شرف المستحيل

جَوهَرُوا الحزن الكحيل

مُركَب على الله ويلأّ نجتاز العويل

بانت سُعاد

غامت ملامح السكَّهْ وانكتم المكان

رَقَصتْ سُعاد

فى خانَة الأصفار وميلاد الزمان

جمّعتْ من كل زهرَهْ مواجع الحُب المُهان

مُركب على الله ويلأّ نجتاز الدّثخان



يا تلاميذى العزاز

خلّوا بينكم وبين رنين الضحكة صرخَهْ

حُب مُهان والصبر أولىَ

خلُّوا بينى وبين جنون الخيبَهْ شَوْلَهْ

واكتبوا

(عاشَ فى زمن المذلًهْ المدعو طه ودْ خدوم

باع تفاصيل الكآبَهْ عشان يفرِّغ وتانى يمْلاَ

جاع وخيرِك يا سُعاد مرْدُوم رَدوم



عاش المدرِّس ود خدوم

كأنو نكْبَهْ -كأنو شُوم

عاش المدرِّس ود خدوم

تسْقُط حكايات الهموم

الأزاهِر

والدفاتِر

والمتاجِر

والمقابِر

والخافر والمشاعر والنجوم

عاش المدرِّس ود خدوم

يا تلاميذى العُزاز

من كانَ حاضِر أو تَوَلَى

يقفِل الكرّاس ويلأّ

نشوف بداية المهزلَهْ

***

يا تلاميذى العُزاز

فى صيف طويل مبطوح على صدر الزمن

منظُلمَة الشوق ابتدا

فى حضرَة الحُب اندَفن

والنيل مدامِع للنجوم

والصبر مُفتاح للشجن

والحِلَّهْ مبتورَهْ وكسيحَهْ ومُهْملَهْ

بانت بداية المهزلًهْ

بانت سعاد بانت تفاصيل الشجون

والجنون والمقصلَهْ

بانت سُعاد

وقفتْ على خِصر الجبل

فتَحت مشارع للظنون والأسئلَهْ

رقدَت على شَعَر السهل

ضفَرت ملايين القُبل

"والجو صفا والنيل هَدَا

وغاب الأتر"

وأنا يا سُعاد

فى الحِلَّهْ معجون من رماد من حسرَهْ

مقطوع من شَدَر

يا تلاميذى العُزاز

لا زوايَهْ لا قوس لا وتَر

وأنا يا سُعاد

فتّشتَ ساحات الأمانى

ناصيهْ ناصيهْ

حجر حجر ، ما لقيتْ إلاّك زمن

مالقيت إلا بِلاد

وأنا يا سُعاد

يا شهوَة الحُب للعِناد

يا شهقَة الفرح المُعَاد

خلِّينى فى بالك نغم



وأنا يا تلاميذى العُزاز

مخلوق بسيط من شوق وغَم

وأنا يا سُعاد مخلوق بسيط

من شوق وغم

قامت سُعاد من رقدتهْا

الكون جميع كان انحصر مابين

قيامَهْا ووقفتَهْا

النخلَهْ والهجليجَه والسيّالَهْ

والشوق والمطر

الغابَهْ والهم القديم

الفرحَهْ والذُّل والخطر

كلُّو انْجَمَع فى كفّتهْا

قامت سُعاد من رقدتهْا

قامت قيامة العُمْدهْ مليون اتجاه

اشتَّتتْ كل الجموع

من كلِّ أنَّهْ وكلِّ آه

ومشيتْ عليكْ أنا يا سُعاد

حتَّة مُعلَّم مُبتدىء

غاوِى وبسيط

ولو ما خَدوم

كان من زمان محْسوب لقيط

ما آصلى مولود لللَقِيط

أو مُغفّل

أو مبهدَل

أو عبيط

يا زعيطاً يا معيط

ومشيت عليك أنا يا سُعاد

شُبّاك على النار انفتَح

درويش نحيل

فى صُرَّهْ شال حزنو وسَرَح

سيلاً تقيل

وسَّع خطاويهو وكَسَخ

ومشيت عليك أنا يا سُعاد

مربوطهْ عينى على خُطاك

فى عيونك اتجمّع كلام

فى صوِتك اتجمّع ظلام

حسيتو فى الحَشَا والعِظام

وقريتو فى سعف النخيل

ولمحتو فى طوق الحمام

فى العفهْ والخُصْلهْ الحنِينَهْ

اللفْتهْ والتوب والحِزام

بارَت مواعيد الغرام

ونزرْتُو حُبِّك للزنازين

والمساجين والهوام

والعُمدهْ فوق راس الفرح

جمّع جريوْاتو ونبح

(مسئول كبير زاير البلد)

قُتْ ليهو يا عمدهْ اختشى

مسئولك الزاير الكبير

يا ريتو بس لو شاف سُعاد

كان رسم للعفَّهْ

أوصافا وتقاطيعا ومقاسا

كان دخل للحِلَهْ من بابا

وشبابيكا وأساسا

كان اتْوَلد برَّهْ المُتاجرهْ

والمحاورَهْ والمصاهرَهْ والخساسَهْ

كان تاب

وباع للصدقِ مجدو وذمّتو

يمرُق جديد

من حَر دهاليز النِخاسَهْ

من هدومِك يا مرازِل

يا مزابِل

يا مباخر للتعاسَهْ

يا مناكر

يا عساكر



يا ، سُعـــــاد

......

فِك علَى كلب الحراسَهْ

.....

يا تلاميذى العُزاز

فى يوم طويل مبطوح

على صدر الزمن

اتلمّت الحِلَهْ

الحنينْه عشان وداعَك يا غروب

حُزن فارس

وكيف يصير فى لحظَهْ مولَى

كيف يجوز

يا عمدَهْ كيف؟

الذُّل مُصان

والحّثب مُهان

والسجن أولى؟

كيف لقيت يا عُمدهْ كيف

للمجازر

والخنازير

والخناجر

فى رموش الغيم مَحَلَّهْ؟

كيف بنيت يا عُمدهْ كيف

من رماد حزن المآتم

من تُراب غضب المآتم

ليكْ ولى ضيفَك مَظلَّهْ

حِلَّهّ حادَّه

وإنتَ تزْرع فوق ضُوع الوادي حفْلَهْ؟



كيف يجوز؟

قد يجوز وقد يجوز

يا تلاميذى العُزاز

ضَلّض مَن قَد لا يحوز



من تبتّلْ أو تيَمَمْ

أو تيتَم أو ترمّل

يا تلاميذى العُزاز

اكتبوا التاريخ

خمِستاشر سُعاد أوّل

الشاعر / عمر الدوش

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-22-2009, 05:10 PM
صالح ود قنعنا

شميس المغرب الممْحوق

تميل فوق وشّك المحْروق

تبين صُفْرَة سنيناتَك

يبين ضُل الكلام مقْلوب

تمِيل يا صالح الأيام

ولا عاشرتَ هِدْماً زين

ولا حتّيت تُراب السوق



تَفضّل..

تفضّل يا حفيف الضُل

ورُش جرجيرَك البايِّت

وعِد ليمونك الفضّل

وكوِّم حُزنك الباير

وبيع من غير تشاوِر زول...

تواريخ دمّك الفاير

وتفرُش فى الضُحَى الأعلى..

تبيع سأم العُمُر كيمان

ولا لا فتات

ولا أوزان

لا أتْمَان

تَشِد ترْكَب قفَا الأيام

زَهضج خيلَك يِلَد تيمان

فرس شوقَك دوام مسْبوق

تميل يا صالح الأحلام

أهو القدَّامك البتبيعو..

أشواق الصبا الأيتام

وبرْضَك ما بْتبيع لى زول

أسف ربيّتُو فوق كتفك

ولا عشقاً شْبِع أوهام

أهى الطاحونَهْ يا صالح

أهو السوق الصبِح ألغام



تفضّل ..يا خفيف الضُل

ورشْرِش صبرَك الناير

وارفَع صوتَك الحنضل

وألعن ما يهمّك زول..

أبوك يا سوق ، سليل الغم

أبو الطوريَّهْ والمنجَل

وخال الرّجْلَهْ عم الدنيا جِد الفِجْلَهْ والفِلْفِل

وشَكْل القُفَهْ والكرتونَهْ والجردَل

والعَن ما يفوتَك زول

من الشارين من البايعين

وجِنْس البِرضَى والبزَعَل

واشْتُم ياخى أيه فضّل؟

أيه يحصل؟ وهل تقبل؟



تميل يا صالح النجمات

مع القمر الخصي واهبَل

مِتين يا صالح الآمال

تميل ترقُص وتِتْعدَّل

واضحك لا يشيلك هم

على النيل الصبح مَبْول

صَحِي الأمواج بتتْبهدَل

(صحِي الأمواج بتِتْبدَل؟)



!وبرضو سُعاد حتتْحوّل؟

لا يُمْكِن

دى شمس الضُحى الأعلى

ومشيَهْ حنينَهْ تحت الضُل

وتكْيَهْ طريَهْ فوق رملَهْ

دى أحلام جاريَهْ مُنْبهْلَهْ

وما مًمْكن تقيف إلاّ

وليد العُمدهْ يلْعَب بي

يدرْدِق فى الحرير كرْشو

يعاين فى النِّعال وَشِّو

ويقْدِل فى الفريق تمساح

ينادى سُعاد

تَلِم الكون تحت ضُل الضُحى البوّاح

تصوّر يا خفيف الضُل

دا عِندو الهمسَهْ عِندو الغمْزَهْ عندو اللمْسَهْ

!أمر مُبَاح



ونقْطَع من لحمْنَا الحي

ونقْعُد فوق شحمْنا السَّاح

ونهتف نحنا مشويّين ومقليّين

دَا يا عُمدتنا ياهو الصاح

وياهو الصاح

وياهو الصاح



أيا عِزَّة نَفِس برَكَت

متين بتسِّوى لينا جناح

واشيلك يا سعاد وامْرُق

من الزمن الدّنى ونبّاح

واشيلك يا سعاد وامرق

من الزمن الدنى ونباح

والعمدهْ صاح

يا ولد

يا إنتَ يا صالح

تعال شِد الحُمار

وانْدَه سُعاد

شِد الحُمار واندَه سُعاد

-ده قليل على يا عُمده فى هذا الصباح

والعمدهْ صاح

أندَه سُ ع اد ..شِد ال حُ م ار



وا فرحَة الحُب المطرّز بالمراسيل

والغُبار

يا دَه السَماح

دَه كتير عليْ يا عُمدهْ فى هذا الصباح

شِد الحمار وانده سعاد

يا فرحتك يا ود قِنِعْنَا

ما بِهِم شَدْ الحُمار

إذا نهايتو تشوف سُعاد

يا ده السَماح

أدّينى بس يا عُمدهْ بس

يومين صباح

وغروب طويــــــل

أقْدَر ألمِلْم فيها عفَش الروح

واشد عصب المسافَهْ

الواقفَهْ

بينى وبين سعاد

ادُق يا عُمدهْ بينى وبين حِماك

أوتاد

وارقُد فى ضواحى السُوق

وأحلَم والعمر مشنوق

تجينى بلاد

أبيع فيها الفَضَل من شوق

تطوفْنى بلاد

أغيِّر فيها شكل القُفَهْ

والأسياد



وادِّينى بس يا عمدَهْ بس

يومين نهار مع ليل طويل

أقْدَر أغيِّر فيها طعم البوح

واقولِك يا سُعاد

سُعاد ليمون

سُعاد نعْناع

حكايَة ليل

على درب الهوى الضَيّاع

سُعاد ميعاد

مجاعَهْ وزاد

على درْب الهوى الجوَّاع

واقولِك يا سعاد

"يا دَه السماح

ايا عِزَة نِفس برَكَت

متين بنْسوِّى لينا جناح

واشيِلك يا سُعاد

وامْرُق

من الزمن الدَّني

ونبَّاح


الشاعر / عمر الدوش

لمحة
01-22-2009, 08:56 PM
الجميل ابو سفيان
تحيات من حلفا ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لراجا
وتحيات للراحل المقيم عمر الطيب الدوش
ودام هذا الالق الجميل
مودة وسلام

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-22-2009, 09:03 PM
لمحة ,,, ياماخده لون القمحة ,,, يامعطونه
في كل الاشياء السمحة ,,, موسوعة الروائع
سعيده جداً بزيارة زول زيك رائع ,,, وياريت تتحفيها
بما لديك من الروائع ,,, شكراً ايتها الجميلة

ابو امجد
01-23-2009, 03:52 PM
سلامات يا ذول يارائع
لك كل الشكر
لك كل الود
لك كل الحب
عمر الطيب الدوش
رجل احب بصدق
وعبر بصدق
فكانت سعاد
وكان الحزن القديم
وكانت الساقيه
الدوش اكثر من اجاد
اضافة المفرده المدقعه فى العاميه للنص الشعرى
(كبرت كراعى من الفرح
نص فى الارض نص فى النعال)
مشكور
مشكور يا رائع

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-23-2009, 08:25 PM
ابو امجد
ايها المترع بالابداع
ايها المسكون بالالق
ايها المعطون بالروائع
ايها المزواق
لكل مفردة علي
احرفها الابداع يراق
عندما اعثر علي بعض
الروائع اشتم فيها رائحتك
فتندفع اناملي الي الكي بورد
حتي تكون هنا
لتزداد روعة عندما تعلم
ان عيون ابوامجد تطالعها

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-23-2009, 08:52 PM
ليل المغنين

إنتَ يا ليل المغُنين

فى صباحات اليتامى

فى البشيل فوق كتفو يمْشِى

لمَّا ترْخِى الخيل لِجامهْا

يا حمامَهْ

ودِّعينى

ودِّعى الارض البتزْرَع

فى جروف الحُب ضلامهْا

ارْخِى كتفِك

واحْضِنينى

وارْمِى فوق كتفى الملامه

صدِّقينى

صدَّقى البرْق البيبْرق

من ظنوننى

يدْخُل المُدُن الغريبَهْ

يغشى أيامهْا ودروبهْا

إنتِ ما الوهم البيغْسِل

كل أوهامى وشحوبهْا

تسْمَعَ الأرض ابتسامِك

تحْفَحظ الأنجم كلامِك

وانت روح النيل وِ سامِك

يا حمامَهْ

يا غمامَهْ

مين حيدِّيك السلامَهْ؟؟

عمر الدوش

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-23-2009, 09:01 PM
الحزن القديم



ولا الحزن القديم

إنتِ

ولا لون الفرح

إنتِ

ولا الشوق المشيتْ بيهو

وغلبْنى أقيف

وما بِنْتِ

ولا التذكار ولا كُنْتِ

بتطْلَعِى إنتِ من غابات

ومن وديان...

ومنى أنا..

ومِن صحْيَة جروف النيل

مع الموجَهْ الصباحيَّه

ومن شهقَة زهور عطشانَهْ

فوق أحزانهْا متْكَّيهْ

بتَطْلَعى إنتِ من صوت طِفلَهْ

وسط اللمَّهْ منْسيَّهْ

تَجينى

معاكْ يجينى زمن

أمتِّع نفسى بالدهشَهْ

طبول بتْدُق

وساحات لى فرح نَوّر

وجمّل للحُزن..ممْشى

وتمشي معاي

خُطانا الإلفَهْ والوحشَهْ

وتمشى معاي... وتْرُوحى

وتمشى معاي وسط روحى

ولا البلْقاهو بِعْرِفنى

ولا بعرِف معاكْ ..روحى

تَجينى

معاكْ يجينى زمن

أمتِّع نفسى بالدهشَهْ

طبول بتْدُق

وساحات لى فرح نَوّر

وجمّل للحُزن..ممْشى

وتمشي معاي

خُطانا الإلفَهْ والوحشَهْ

وتمشى معاي... وتْرُوحى

وتمشى معاي وسط روحى

ولا البلْقاهو بِعْرِفنى

ولا بعرِف معاكْ ..روحى

تَجينى

معاكْ يجينى زمن

أمتِّع نفسى بالدهشَهْ

طبول بتْدُق

وساحات لى فرح نَوّر

وجمّل للحُزن..ممْشى

وتمشي معاي

خُطانا الإلفَهْ والوحشَهْ

وتمشى معاي... وتْرُوحى

وتمشى معاي وسط روحى

ولا البلْقاهو بِعْرِفنى

ولا بعرِف معاكْ ..روحى

وتمشى معاي... وتْرُوحى

وتمشى معاي وسط روحى

ولا البلْقاهو بِعْرِفنى

ولا بعرِف معاكْ ..روحى

عمر الدوش

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-23-2009, 09:48 PM
تاجوج


تاجوج بتكْتب بالشمال

منحوتَهْ في شكل اكتئاب

بتْكحَّل الإبل النحيلَهْ

بالمشاوير النبيلَهْ

وتعشِّي ضيفان القبيلَهْ

بالأناشيد الطويلَهْ

موهوبَهْ زي كل البنات

في الأسى المنْسُوج خيال

واتخيّلَت

إنو المُحلَّق حابَّهَا

تلجوج بتحْلِب من غيوم كسلا

المطر

وتوزِّع القش والشجر

بتفرِّق الهم والكدر

حفيانَهْ تجري ورا السراب

تاجوج بتكتٍب بالحراب

تاجوج بتكتِب بالشمال

وبتْرتِّق التوب والنعال

وتمْرُق الهم الموكّر

في قلوب كل الرجال

تاجوج سؤال

تاجوج غزال

تاجوج مُحال

تاجوج خيال

اتخيّلَتْ انّو المحلّق ساكّهَا

بي طريق شاقِي الغمام

يا يتامي

يا غلابَهْ

شوفوا لي تاجوج زمام

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-23-2009, 09:55 PM
سؤال


جِيتْ أسألِك
يا طفلَة الألم الرضيع
تدِّينى خاطْرِك شان أضيع
فى شوق موزّع فى الزحام
يا عذاب الريح للخيام
يا صهيل كَسر اللِّجام
يا خِتَام قبل البدايَهْ
يا بدايّهْ بدون خِتَام
جيتْ أسألِك مين علّمِك
إنّو الزمن فى مرَّهْ ناقِص
ومرّهْ تــــــام
جيت أسألك
الشوق مكتّف فى الطريق
والخوف مداخل للفريق
جيت أسألِك
مين علّمِك لُغة الزهور
مين علمك غضب الحريق
وانت باحَهْ
وانت واحًهْ
وانتِ ذاتِك سكَّة الزول للمضيق
فارْدَهَ السواعد
للزوابع والمطر
للْهَم يَولْوِل للشّجر
عايز أسألِك
مين علّمِك
!لَمّ السلامــَهْ مع الخــطــر

عمر الدوش

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-23-2009, 09:58 PM
الحفلة


(1)

بداية الحفلة دلوكة
نهاية الحفلة
متروكةْ
لأي صنم يشيل كرباج
يَجِلْد الحق
يخلي الحفلةْ مرْبوكهْ

نهاية الحفلة متروكه
لاى صبي يهز السيف
ويمْضَغ حسرتو
يلوكهْا
وبين السيف
وبين كرباج
مسافة تودي
أمريكا

(2)

بداية الحفلة
بالدوباي
نهاية الحفلة
بالهبباي
ِِبتمْرُق من قلوب الناس
عقارب
لا فهم لاراي
وتزرع في سما الحفلة
جهاجه وانتباه
وبراح

وتنعش معْشر السِّراي
وتبسط جملة الأفراح

(3)

بداية الحفلة مبديه
ومن وْلَدو الوجع
قامت
وصوت المادح المبلوع
يخربش فى الفضا الممنوع
طنين الفاجعه كان
مسموع
ويبدا الكلام
حتجوع

(4)

شنو الجدّ
عشان نتجارى بين القاهرة
وجدة
بين القومه والقعده
بين الفرهْ والعقدةْ
شنو الجدْ؟
وكنا هجين خيول الريح
تنسد ولاهمَاهَا تنقد
ولا رجعت اذا انسد
اهو المشوار
َوٍكت عرَّش حدانا ندم
براهو اتمطي وامتد

(5)

نهاية الحفلةْ دلوكهْ
نهاية الحفلةْ مبروكهْ
لأنو الحوت َفتَح خشمو
لأنو الزول عِرٍف أسمو
لأنو... لأنو

يأخي أقيف
أهي الأمواج
وداك القيف

عمر الدوش

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-23-2009, 10:18 PM
عمر الطيب الدوش عاش مسكونا بوطنه السودان غني له
وبه وبكي معه وله ,,,, صدحت بكلماته حناجر أعظم الأصوات
الغنائية السودانية ,,,, ذهب الدوش وبقي في وجدان الشعب
السوداني الذي يردد كلماته وأغانيه ,,,, انفض سامره وتفرق
الخلان والرفقاء ,,, وحتى في ذكراه تأخذهم مشاغلهم عنه
إلا قليل استعان بالفضاء الأسفيري ليوقد شمعة في ذكراه
ونحن لم يكن من رفقائه وخلانه وسامريه ,,, ولكن من الشعب
الذي غني له ولاجله الدوش .
ولد عمر الطيب الدوش في مدينة شندي 1948م ,,,, تخرج في
معهد الـموسيقي الـمسرح قسم الـمسرح - عام(1974) وهي أول
دفعه تتخرج في الـمعهد ,,, ومن زملائه هاشم صديق ,,, وإسحاق
الحلنقي ,,, وصلاح الدين الفاضل ,,, وناصر الشيخ ,,, وفي قسم
الـموسيقي كان محمد وردي ,,, وانس العاقب ,,, وعثمان مصطفي
و(بناديها – العملاق وردي) أتولدت هناك ,,, وكذلك رائعة (عصافير الخريف)
للـمبدع ,,, الحلنقي ,,, وهنالك افادة من صلاح الفاضل ,,, تقول إن
الدوش قد كتب الـمقطع الأول لأغنية (عصافير الخريف) ,,, علي السبورة
(ليه يا عصافير الخريف ) ثـم قام الحلنقي وعلي ذات السبورة مجاوبا
فكانت هذه الرائعة والتي تغني بها فنان أفريقيا الاول (وردي) .
أول أغنياته هي أغنية (الود) ,,, التي يتغني بها الفنان محمد وردي
وقد كتبها في النصف الثاني من الستينات ,,, عندما كان طالبا بالثانوي
(بناديها) أغنية قطعت الـمشوار حافية ما بين الأبيض وامدرمان ,,, ركب
كمبال وصديقه الدوش قطار الثامنة ,,, من الخرطوم إلي الأبيض ,,, بحثا
عن بناديها ومرا بكل التخوم والـمدن ,,, التي ذكرها ,,, مكي ابراهيم
في قطار الغرب ,,, وعندما وصلا للأبيض عرفا تـماما ان بناديها قد انسربت
من بين اصابع الدوش ,,, وأنها قد تكاثفت كغيوم ستـمطر هناك

وأفتش ليها في التاريخ وأسأل عنها الأجداد
وأسأل عنها المستقبل اللسع سنينو بعاد
في اللوحات محل الخاطر الماعاد
في احزان عيون الناس وفي الضل الوقف مازاد
بناديها وبعزم كل زول يرتاح علي ضحكة عيون فيها

الدوش كانت له اوزان تتحمل عبء هذا الدفق الشعري الوهاج ,,, ورحيل
الدوش القى بظلال الحزن على كثيرين ,,, فمنهم من فتح نافذة الخيال
و رثاهو وهو لم يزل حيا عندما احس بدنو زمن رحيله من هذه الفانيه .
هذا أقل شي نقدمه لشاعر في قامة الشاعر الدوش ,,, وبدوري سأحاول
ان اسجل كل ما أعرفه عن هذا الشاعر الاستثنائي ,,, ملقياً في ذات
الوقت الضوء علي تلاميذه ,,, يحي فضل الله ,,, والرشيد احمد عيسي
وقاسم ابوزيد ,,, والقدال ,,, وهاشم صديق ,,, الرحمة والمغفرة لشاعرنا
الدوش فقد كان بقامة وطن وكان لسان شعره السودان وهمه
رحل عمر الطيب الدوش وبقي فينا بكل حروفة واشعاره وهمومة علي بلد رايح

بشوف في جوابك التانى
مُدُن مبنيّةْ متكيّهْ
بتمْرُق من شبابيكا
عيون برموشَهْ مطفيَّهْ
شَرَك لي كُلِّ قُمريَّهْ
وأماني كتيرَهْ مخصيَّهْ
إنتَ يا ليل المغُنين
فى صباحات اليتامى
فى البشيل فوق كتفو يمْشِى
لمَّا ترْخِى الخيل لِجامهْا
يا حمامَهْ .. ودِّعينى
ودِّعى الارض البتزْرَع
فى جروف الحُب ضلامهْا
ارْخِى كتفِك واحْضِنينى
وارْمِى فوق كتفى الملامه

سئل يحي فضل الله ,,, مرة في برنامج عن اجمل ما سمع من ابيات
شعر ,,, فاجاب "سحابات الهموم ياليل بكن بين السكات والقول"
اجاب فاوفي ,,, وهي ايضاً من روائع الدوش والتي تغني بها الراحل
الاستاذ مصطفي سيد احمد ,,, ورايي الشخصي ان قوة جمال الشعر
تكمن في "فعل هذا الشعر فينا" ..والقياس "قوة الهزات بدرجات "ريختر"
ومن الهزات ما يرتد.. "الضل الوقف ما زاد " ليست وقوفا للظل فقط
فالظل اشارة الضوء .. واقوي الإشارات تاتي من "بنااااااااديها" مكتوبة
علي قلوب كل الشعب السوداني ,,, أذكر وانا صغير في الابتدائية
لمن يعملو معاك لقاء ويسألوك من أجمل اغنية ,,, وأجمل فنان
(كنت بقول بناديها – وردي) ولم أدري مامعناها لكنها كانت تلقي علي
مسامعي ,,,, لقد حرضنى علي هذه الكتابة الشاعر ,,, قدال وهو يركض
عميقا في شرايين (الحزن القديـم وبلد رايح) وحرضتني ,,, سعاد محمد
الحسن (زوجته) وذكرياتها عن الدوش ,,, وحرضني صلاح العالـم صاحب
الدوش الحميم ,,, وحرضني وردي وهو يقرأ متنهدا أشعار ,,, بناديها
والحزن القديـم ,,, وحرضني حمد الريح ,,, وهو يحكي بسطحية عن
عـمر الطيب الدوش ولكنه غني (الساقيه لسه..مدورة) .
أحبابي هذه عيديتي لكم ,,, فأنا لا أملك الـمال والعطور ,,, لكن أمتلك
فقط سيرة شاعر اسمه عمر الطيب الدوش

اخوكم السمؤل

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-23-2009, 10:24 PM
الـــــ الود ــــــود


أعيشها معاك

معاكَ لو تعْرف

دموع البهجَهْ والأفراح

أعيشهْا معاكَ واتأسّف

على الماضى اللّى ولَّىَ وراح

على الفُرْقَهْ الزمان طويل

على الصبر الّى عِشْنَاهو

مع طُول الألم والليل

زمان كُنّا بنَشيل الوُّد

ونَدِّى الوُّد

وفى عينينا كان يكْبَر

حناناً زاد

وفات الحدَ

زمان ما عِشْنَا فى غُرْبَهْ

ولا قاسينا نِتْوحّد

وهسَّع

رُحْنا نتْوجّع

نعيش بالحسرَهْ نتأسّف

على الماضى اللِّي ما بِرْجَع

صحيح إنو الزمن غلاب

لكن نحن عشناهو

مشينا علي عذاب وعذاب

دروبنا تتوه ونحن نتوه

ونفتح للأمل أبواب

أحبَّك

لا الزمن حوّلْنى عن حُبّك

ولا الحسرَهْ

وخوفى عليكَ يمْنَعْنى

وطول الإلفَهْ والعُشْرَهْ

وشوقى الليك من طوَّل

لسّه معاي

ولى بُكْرَهْ

عمر الدوش

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-23-2009, 10:26 PM
الــســـاقــــية


الساقيَهْ لسّه مدوِّرَهْ
صوت القواديس والمياه
طلَعَتْ
مَشَتْ
متْحدِّرَهْ
مدَ البصر
لفَّ الظلام
حَوْل الجدوال أسْوِرَهْ
نعْسَان خضارهْا الا نْتَكَى
ورمى الغُصون
متْكسِّرَةْ
مَدّ الخيال
غنّت مُدُن
والساقيَهْ طاحونة الأنين
طُول الليالى
مدوِّرَهْ
تحت الهجير
تحت الظلام
تحت المطر
الساقيَهْ لا زِم تستمر
***
الساقيَهْ لسَّهْ مدوِّرَهْ
وأحمد ورا التيران يَخُب
أسيان يفكّر مُنْغَلِب
ما بين بُكا الساقيَهْ
مابين طُفولَهَ بتِنْتَحِب
فى اللّى ما شين المدارس
فى المصاريف
فى الكُتُب
في اللّى ضاق عنُّو المكان
وهسَّه
سافَر
واغتَر
لِمُدُن بعيدَهْ تنوم وتصْحى
على مخدّات الطَرَب
والساقَيهْ طاحونة الأنين
طول الليالى بِتنْتَحِب
تحت الظلام
تحت المطر
عزِ الشتا
الساقيَهْ ثانيَهْ تقيف تكون
آمال عريضَهْ مُشَتّتَهْ
وأكباد صغيرَهْ مفتّتَهْ
تحت الظلام عِز الشِتَا
أحمد حكى
وسّد الراس الضُراع
والشوف
نواحى النيل تَكَا:
وصّانِى أبُوى
الموج بيهْدِم كُل رخوَهْ
على الجروف
شِد الضُراع
زى المراكبى مع الشراع
لازِم تعرفو الظلم جاي
من وين عليكْ
وافتَح عينيكْ
على زهور الغابَهْ والأدغال
على الاطفال
وعشان يكون الحقِّ ليكْ
تَعْبُر بحور
تَهْدِم جبال
الحق هو هو النضال
والحق فى ساحة مجْزرَهْ
والنصر للفاس
والرجال
ولى سواقى مدوِّورَهْ

عمر الدوش

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-23-2009, 10:31 PM
جوابك الاول


فتحت جوابك الأول
لقيتك لسه ياوطني
بتكتب بالعمار والدم
ولسه بتسكر امدرمان
على الشارع وتتكوم
وتمرق من صدر مسلول
نهودها تدوسن العربات
ترضع في الكلاب مشنوقة
من عينيها في الساحات
وتضحك في زمن مسموم
ولسه بترقد الخرطوم
تطل من فوق عماراتها
وتلز اطفالها في النيلين
وترجع للرقاد تاني
فتحت جوابك الأول
أشوفك في جواب تاني
مشيت اتمشى فوق همك
وصلني جوابك التاني
يحيض الغيم على سطورك
يقطر من سماك دمك
بشوف في جوابك التاني
مدن مبنية متكية
بتمرق من شبابيكا
عيون برموشه مطفية
شرك لكل قمرية
وأماني كثيرة مخصية
شوارع بالنهار والليل
مدبسة بالحرامية
معلقة في صدور الناس
كلاب اسنانها مبرية
على مر السنين تحسب
شهور أيامها عبرية
مشيت اتمشى فوق همك
وصلني جوابك الدمك
رقدت على البحر غنيت
مليت احزاني بالامواج
جرحت الدنيا بالدوبيت
جريت لي ساحة الشهداء
لقيتم لا وطن لا بيت
دخلت منازل الامهات
وطليت لشقاء الأخوات
مرقت كأني زولا مات
لقيت أطفالي في الشارع
بيجروا على أمل واقع
رقدت على البحر غنيت
واتذكرت اهلن لي ساكنين
في سجون كوبر
مليت أفراحي بالأمواج
وشديت الرحال قمت
لحد الليلة ما عدت
شبابيك فتحت أبواب
وأبواب فتحت حارات
وكنت معاك ياوطني
على حمى الجواب الفات
صحيت ولقيتك الشارع
وكت تتمايل النخلات
وترمي على التراب ضلك
على أيامك الجايات
وفي جوابك الرابع
لقيت الناس على الشارع
وصوتك من كهوف طالع
كواريك للسماء السابع
كواريك للسماء السابع
كواريك للسماء السابع

عمر الدوش

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-23-2009, 10:34 PM
بناديها


بناديها
وبعْزِم كُلّ زول يرتاح
على ضحكَة عيون فيهَا
وأحْلم اني في أكوان
بتْرحَل من مراسيها
عصافير
نبّتَت جِنْحات
وطارت
للغيوم بيهَا
مسافرِ من فرح لس شوق
ونازِل
في حنان ليهاَ
أغنّي مع مراكب جات
وراها بلاد حتمْشيهَا
واحزَن لي سُفُن جايات
وما بْتلقَى البِلاقيه
بنادِيــــــهَا
ولمّا تغيب عن الميعاد
بفتِّش ليهَا في التاريخ
واسأل عنَّها الاجداد
واسأل عنّها المستقبل
اللسّع سنينو بُعاد
بفتِّش ليها في اللوحات
مَحَل الخاطر الما عاد
في شهقَة لون وتكيَة خط
وفي أحزان عيون الناس
وفي الضُّل الوقَف ما زاد
بناديــــــهَـا
والاقيـــــهَــا
واحِس بالُلقيا زي أحلام
حتصْدِق يوم
والاقيــــــهَــا
واحْلًم في ليالي الصيف
بَسَاهر الليل
واحجِّيـــهَــا
ادوبي ليهَا ماضيهَا
واطنْبِر ليها جاييــهَا
وارسِّل ليها غنوَة شوق
واقيف مرات واْلُوليهَا
بنادِيـــــــــهَــا
وبناديــــــــهــا
وبناديـــــهــا

عمر الدوش

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-23-2009, 10:35 PM
اتخيلى


اتخيلى الانهار
ماصابها اى مرض
واتخيلى الاكوان
فى مهرجان مسحور
هدت النجوم للارض
واتخيلينى وحيد
وانا فاتنى يوم العرض
يانيل صبى وممشوق
من بهجة الامواج
فىزفة منسابة
طارت سحابات شوق
لمست حشا الغابة
طارت طيور بالكوم
طافت على الاشجار
لقت النخيل محموم
غنت مع الساهرين
غنت غنا العشاق
ياماشى فوق النيل
هاك الجمال منديل
ياجاى من النيل
هاك النخيل اكليل
واتخيلنى وحيد
انا والجروف والسيل

عمر الدوش

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-23-2009, 10:40 PM
بــلـــــد رايــح


حأسأل عن بلد رايح
وافتش عن بلد سايح
واسأل عن امانينا
اللي ما بتدينا
صوت صايح
وأسأل وين مخابينا
إذا جانا الزمن...
لا فح
واسأل عن بلد مجروح
وعارف الجارحو ليه جارح
وابكى على بلد ممدوح
وعارف المادحو
ما مادح
واحلم بي حلم مسروق
لا هو الليلة
لا امبارح
أعلق في جناح سفري
خطابات لي زمن فجري
وادخل من درب سري
لكل مضاجع الأحزان
واضفِّر من شجر بلدي
بروقاً مارقة من صدري
حأسأل عن بلد غاطٍ
لحدِّ الليلهْ في الوجعة
أَنط فوق سرجي واتْحزَّم
أقوم من وقعة
لي وقعة
أخُتْ ايدي البتوجِعْني
على السأم البراجِعْني
واسأل..
يا وطن يا بيتنا
ليه شوقك مواجهني
ليه حبك مجهجهني
وليه تاريخ زمن خسران
موكّر لسَّه في شجني؟
حأكتب لي شجر مقطوع
مسادير
يمكن يتحرك
خطابات لي طفل مجدوع
يقوم
يجرى
يقع
يبرُك
رسالهة لكل قُمْريّة
إذا دم الشقا اتوزع
على كل البيوت
ما تْرِك
واسأل..
عن وطن رايِح
واديكم خبر جارح:
بأنو جميع جموع الناس
حيفضلوا لا كراع
لا راس
ونشترى في الدكاكين يوم
مسابح من دموع الناس
مساحيق من هموم الناس
زهج
يتْعَبّا في الأكياس
ونعلن في المزاد علنا
وترغي الجوقة والأجراس:
"!نبيع الطفلة والكراس"
واصرَخ
! ياوطن! يا بيتنا
ليه ما تبقى لينا الساس
قدر ما تجري فيك
أفكار...
يزيدوا الحبس والحراس
قدر ما تجري فيك الخيل
تدوس الهيبة
والإحساس
واسأل
يا وطن رايح
اذا كل القبور دخلت
بيوت الناس
بلا اسئذان
بلا صلوات
بلا أكفان
جريمة اسائل الدفَان؟
حريمة طلب تمن قبري
من البايع في أي مكان؟
واقولك يا وطن
رايح
واقولك يا وطن
آمر
سلام النفس ما كافر
ولا كافر
ولا كافر

عمر الدوش

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-24-2009, 04:25 PM
الوحيح في الدوبيت

نجح شعراء الدوبيت السوداني من أهل الغزل في توظيف
مفردة (الأحيح) ومشتقاتها العامية ذات الأصول الفصيحة
ووظفوها ببراعة متناهية فأعطت غزلياتهم بعداً مسكوناً
بالحنين وقوة العشق، فلفظة (أح) الشائعة بينهم تستعمل
عند الألم ويقولون أيضاً أحي وأحيا، وقد قال الموفق البغدادي
في سفره (ذيل الفصيح): يقال عند التألم أح بحاء مهملة أما
أخ فكلام العجم آه. وقد وجدنا ان اللفظة مأخوذة من الأحيح
والأحيحة في الفصحى وكلها بمعنى العطش والغيظ وحرارة
الفم، يقول الشارق بن عبد العزيز الجهني في حماسته المنصفة:

فبَانُو بِالصعِيدِ لَهُمْ أُحاحُ وَلَوْ خَفَّتْ لَنَأ الكَلْمَى سَرَيْنَا

وقد فسر التبريزي في شرحه على الحماسة ان الأُحاح العطش
والمشرف من الجراح على الهلاك يعطش. وقد قيل أن الأحاح شدة
الوجد من الغيظ حتى يسمع له من الصدر صوت وهو على مثال
الأدواء والأصوات جميعاً لأن فعالاً يكثر فيهما. والوحيح قد يجمع على
وحايح وقد يفرد على وحّة، وعندما يصدر الصائت صوتاً فيه بحح يقال
انه قد وحوح. كما وجدنا أن لفظة (حي) تقال عند التألم وتقرنها النائحات
عننا بلفظة (ووب) وهي كلمة مثل (ويل) زنة وفصيحتها (ويب) التي
يكني بها عن الويل.على كل فان لفظة الأحيح بمشتقاتها تضفي سحراً
على شعر الدوبيت يبرز تماماً ما يعتمل في الصدر وما ينشأ في الأغوار
من معاني الألم اللذيذ المرتبط بالعشق والهوى، ومن النماذج الرائدة
في هذا الشأن ما قاله الشاعر المقدم الحاردلو الذي اندملت جراحات
عشقه الذي كتمه، غير أن هذه الجراحات تجددت عند سماعه لصوت
المحبوب الذي شبهه بسُريح الجدي والسُرِيح من التسْرِيح وهو صوت
الجدي الخائف وفيه معنى الإثارة يقول:

هَبْهَابْ الشَمَال الجَانِي نَسَّام رِيحُو
حَرَّك سَاكِناً أَزْمنْ كَتَمْتَ وَحِيحُو
الجَرْحَ الدَلَكْ نَيُّو وقَطعْ من قِيحُو
فتقُو علَيْ بُرّيبْ نَامَة بَيْ سُريحُو

ومن الشعراء الذين لجأوا كثيراً الى الأحيح في أشعارهم
الغزلية الشاعر الفرد والناغم الساحر عبد الله ود حمد ود شوراني والذي يقول:

أَحْ والوَحَّه ما بِتدُور تفَارق قلْبِي
أحْ من نَار فِلانَه وجَرْحها النوسَربِي
يا نَفْسِي الصّبُرْ لُوكِيهُو لا تَنْسلْبِي
الحَظْ ما بدُِوم يومْ غَالَبه يومْ تِتْغِلبي

ويقول وقد إقترن أحيحه بنواح قلبه:

الَبارحْ نَسِيم رِيحاً طَلَق من جَبْرَه
ذَكّرْ عَقْلِي بِي وَدْ العَنَانِيف هَبْره
أحْ من فِلانه وجَرحهَا المَاببرْه
قَلْبِي عليها نَاح بعد اليقين والصَّبْره

في مربع بديع وضح لنا ود شوراني كيف ان الوحايح قد عادت
إليه عندما قال وهو يناجي بلبلاً مغرداً في غصنه:

أَنَا يَا البُلْبُلْ الفُوقْ رَاس فُروعِك سَاجعه
ضيِفِي على وَجعِكْ ونُومي قبْل الهَاجعه
ريد الفَرْقُو صَحَي العَيْن بعد مِي ضَاجعه
أَتْلف صَحَتِي وعَاد لِي الوَحِايحْ رَاجعه

وقد وجدنا الشاعر الفحل أمير المهاجرة وأمير قوافيهم الطيب
ود ضحوية وهو يطلق آهاته المكتومة في شأن عشقه بوحيحٍ
عالٍ ولكنه ظل متمسكاً بفتوته وفروسيته وحبه للنهيض يقول:

أَحْ وَاغُلْبِي من زوُلاً جَمالُو مُلُوكِي
والحَاس بيهُو منْ تَالاكْ يَضوُقُو عَدُوكي
أَمَّنْ بَرضَي بالذِّله وأتركُو لهُوكي
أَمَّنْ نطلَع القَلْعه وجِبالْ السَّوكِي

ويقول في ذات المعاني وهو يتمسك بالأحيح والنهيض:

أَحْ وَاغُلْبِي من سِتْ الصِّبَا المُنْتَبره
وازَمنْ هَجرِي يَا أُمْ شَلاخ بَلُوك فِي العَبْره
أما بَنْتظرْ السَادرَات غرب لي جَبْره
ولا السِيدَا في الدِنْدِرْ مِقوَّي الكَبْره

وعلى نهج الأوائل سار الشعراء الشباب المبدعون وتمسكوا بالمفردة
المؤثرة فوجدنا الأحيح يعتور بعض أشعارهم. يقول الشاعر الشاب سليمان عجيمي:

يَا خِلايْ مَعذّبْ ولِيلي شَايْلُو وَحِيحْ
جَرْحِي المِغَوَّر زاد وشَالْ القِيحْ
الخَلانِي أنْقُزْ في الصَقيعة وأَصِيحْ
يَا قُوتةَ البَدَوي الزَايدَة في التَرْجِيحْ

ويقول الشاعر الشاب محمود محمد شريف

يَا وَحَّاتِي ما تزَيدَنْ وَقلْبي كَفَاكَا
قَلِيلْ سُرْعَتْك خَانَكْ طَعَنْ في قَفاكَا
كُل ما حدَّثكْ عَاقِلْ ومَنُو نَهاكَا
تَصْبِحْ زَيْ رَضِيع من الصِِليحْ تِتْبَاكَا

أما لفظة او مفردة (النوح) ويقال النويح وهو البكاء بجزع وعويل
وصياح، والحمامة النائحة هي الحمامة الساجعة، وعندما تتجاوب
الرياح ويشتد ريحها فهي متناوحة، والمرأة نائحة، والمناحة هي
رثاء الميت يناح به عليه.
الأمثلة كثيرة والنماذج متعددة في شعر الدوبيت الذي تبرز فيه النوح
ككلمة آسرة ولفظة ساحرة تقرب معنى الأشواق للنفس وتعبر عن
الوجد والتباريح تعبيراً صارخاً ومميزاً، وقد رأينا ان نجعل من بعض أشعار
الشاعر المتقدم الكبير عبد الله ود حمد ود شوراني والشاعر المحدث
المبدع الشاب سليمان عجيمي نماذج لتدلنا الى معاني الإبداع الذي
تبسطه مفردة النوح وما تفرزه من شجن يتعمق به الوجد والغزل.
يقول ود شوراني:

بالَتا تَتَاتِي المَشْيه وتَمُوح مِتاكَيه
حَاوية جمَال وذُوق وأنْدادَا مِنهَا شَاكيه
سَمْحه الفِي السِّير بيهَا المَجَالسْ حَاكيه
لَيْ عليها قَلْباً نَاح وعيْناً بَاكيه

وفي مربوعة أخرى يوضح لنا ود شوراني أسباب النوح والبكاء وكيف
أنهما انتزعا منه حياءه وأسبلا من عيونه ماءها.

الخَلانِي أنُوع واقِلي وحَياي مَمْزُوع
لابْسه هَيْبة القَايد اللَّواء ومَتْبُوعْ
فَرقُو سَقَانِي مُراً لَيْ غيري مُو مَجْروع
أَبْكِي وَأَبكِّي وأَطَفِّي النِّار عليهو دِمُوع

ثم يجيء سليمان العجيمي فيشجينا ببكائيات عشقة معبراً عنها بالنوح فيقول:

جَافِيتْ العِمِيد لَيْلي ونَهارِي خَتْمتُو
ونَوْح الشَوقْ البِوَدِرْ في فُؤادِي كَتمْتُو
عَاد يَا عَقْلِي كَان سِيد المَحَاسِنْ لُمْتُو
بَعاتْبِكْ قَلْبِي لِيه ظَبْيَّ البَراري ظَلَمْتُو

ويقول:

يَا صَيْد الوَحشْ وَاويَلْي لو تنْسَانِي
سَاعة الهَجْعة بَطْرَاك وَبضُوق نَيرَانِي
مِنَّوحْ قَلْبِي والسَّهَرْ المِلازمُو أَزاني
كيف اللِيم علىْ ظَبياً نَجعْ خلانِي

بقلم / ودالمعيلق

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-24-2009, 04:30 PM
وصف رحلة عكير الدامر الى الحجاز

نحمد ربنا انقطعت خيوط اللعبة
بقت النية فى البيت المسمى الكعبة
سواها اب عروض عيسى البحل الصعبة
رحمان فرة القلب الملان بى الرعبة
صبح يوم السفرلاح الفجر واتبسم
ادينا الفريضة هوى البشائر نسم
العفش المسافر للحجاز اتوسم
الهم القبيل كاسينا بدا يتقسم
خرجنا من الصراية الغردت اطيارها
بى شارع المعونة طلعنا بى السيارة
الحضروا الكرامة وجونا بدرى زيارة
مافاتونا لامن قامت الطيارة
ندهونا ودخلنا الجمرك اتفتشنا
مالقو حاجة لافى لبسنا لافى عفشنا
الطيارة قامت وصوته لخمة دوشنا

القايد بطل موصوف بكل شطارة
ماشفناه بيننا وبينه نازلة ستارة

خصانا الإله سفرتنا بيه اختاره
مدة بسيطة جده الطيبة جينا مطاره
شبيه ابن الوليد عيسى الرفع رايتنا
بى التكس البيجهر نوره زان جيتنا
فى المحجر نزلنا وفزنا بى غايتنا
عن يوسف عظيم العنصرين بيتنا
عصرا بدرى لى مكة المكرمة قمنا
جيناها المغيرب وفيها ما تقول نمنا
طفنا البيت وفى الحرم المزخرف حمنا
حالة هيبة ياريت فيها عشنا ودمنا
القلعة الشريفة الربى عزة ملاها
بى نور الجلال المابيزول جلاها
حمام البيت يدور بى الرحمة لى نزلاها
كرم الله جبريل الامين طلاها
نعمة الجاها للحج بى ضميره مهاجر
قاصد الشوفة مشتاق بىحياته متاجر
محراب الشلام سور الامان الحاجر
تاريخ سيدنا ابراهيم وامنا هاجر

جيناك بى اشتياق ما فيه بيعة وشروه
شوق لى زمزم البيتشفى نشرب ونروه
الشوق لى الهروله الجيناها طابقين سروه
سنة ابو البتول بين الصفا والمروه
فى مكه المكرمة فزنا بى الدرناها
بى الاثنين صباحا بدرى بارحناها
شعاير الحج ملازمين واجبها ومعناها
فى منى غير فطور قهوة منى شربناها
اقبلنا ومسينا بعاد من الافات
ناس الحاجة لى كرم الضيوف واقفات
جبل حرا فى عيونا ومنهن ما فات
وفى قلوبنا السفر صبيحة لى عرفات
لى عرفات صباحا بدرى قمنا رحلنا
حمام الذنوب جيناها غاية املنا
جبل الرحمة فوقه طلعنا واتغسلنا
محمود الاله ولدونا دابنا نزلنا
قرينا دعاء الخروج عند المغيب وخرجنا
فى مزدلفة لى جمع الحجر عرجنا
صلينا العشاء اتهنينا واتخارجنا
لى منى بى السرور الزايد اتدرجنا
الفجر ابتسم هبينا للجمرات
اتوضينا رايقين والعقول حاضرات
على الشيطان جميع كبرنا بى نترات
حكمنا الهدف ساعة رمى الجمرات
بعد رجم اللعين لى مكة عدنا رجعنا
للكعبة الشريفة نطوف وننهى وجعنا
ادينا الافاضة وفى جوارها رتعنا
بى باب الملك فخر الزمان ودعنا
حمدا لى الاله شطبنا كل احرام
تمينا الطواف بى كل خير ومرام
جينا المنزلة اتشرفنا بى الاكرام
اكرم الله حجه وفكه الاحرام
غيرنا وحلقنا وتانى منى عدناله
لى الجمرات نتمها نختم الجيناله
روح مابتستلريح ان نقصت الزايناله
والعين خلقه مابتشبع من البايناله
خلصنا من الرجم والرجعة بقت اشغالنا
من ما قمنا للعربات مرقنا عزالنا
قاصدين مكة قبلتنا البتصلح حالنا
فيها اجر صلاة الجمعة شاغل بالنا
وصلنا محل قعادنا عمارة الاشراف
جوار بيت الله اقرب سكنه فى الاطراف
اتبردنا واتطيبنا برقا راف
لحقنا الجمعة لمينا السعاد وظراف
عيون راسى وعيون قلبى النظر طيلنوا
دى ال قدامكن الكعبة الطشاش زيلنوا
مخزن عنبر الشوق بى الفرح كيلنوا
عاينن والوصف للمانظر شيلنوا
اهلا كوكب الدين قبلة التبجيل
نعمة الجاها مشتاق لى الزياره عجيل
دى الكعبة الحماها المولى دون تاجيل
هلك اعداها رش بى حجاره من سجيل
القبلة المؤمنة من هجوم وكوارث
الحصن الحصين حامى الجهول والدارس
دى الكعبة النزل لها طير ابابيل حارس
فى وادى العذاب لا خل فيل لا حارس
الحرم الموشح بى عز وجلال
امان الفوقها طاف لبس السعاده هلال
النور المؤمن بين جبال وتلال
قصاد جامع العظيم عند الله سيدى بلال

بى يوم الاحد بدرى الصباح احرمنا
جينا العمرة ربنا بيها جاد اكرمنا
نوينا لى جدة قانون مكة عرض وحرمنا
عدنا المنزلة وبى دم حمل كرمنا
رجعنا المنزلة وفكينا احراماتنا
حمدا يا كريم فى مكة شئ ما فاتنا
حجة وعودة يا مولاى بعد لماتنا
نسالك القبول يادارى بى حالاتنا
بى الاثنين نهار فارقنا مكة وسوره
طالبين جدة بسراع شرفتنا قصوره
جينا على المطار والروح بقت محصوره
فى زيارة النبى المعصوم جميل الصورة

اتناشر مساء ربى جاد سرانا
طرنا مبشرين ناسا كتار بى ورانا
قاصدين ساكن الروضة الرسول بشرانا
شوقنا مسابق الطيارة فى طيرانه
وصلنا سلامة رب القدرة هون امرنا
فى الرضة الشريفة ورى المطوف درنا
شباك النبى الممدوح قبضنا وزرنا
شقى ما تقول بقيفعند بابه يلق نصرنا

ماهمينا بالبرد الدفر موجاته
شاهدنا البقيع الاف مؤلفة جاته
مقام السعداء تتعالى وتلوح سرجاته
زرنا الروضه زرية النبى وزوجاته
فى جامع قباء البقدح طهارة نزلنا
حمدا يا اله العرش تم املنا
قمنا على احد من النخل هللنا
صلينا وسالنا المولى يشفى اهلنا
حبابك سيدى حمزة سلام عشوق يتمنة
شوفة قبرك العنده النفوس تتهنه
حبابك والصحابة وجبلك القابلنا
جبل احد المبشر بى الدخول فى الجنة

بى يوم الخميس لى جدة قالوا العودة
طيارة رجوعكم برزت مبعوده
الزول مابيفوت الفى الازل موعوده
مطر الفرقة صبت وحركتنا رعوده
اتوضينا جينا الروضة زرنا نبينا
صلينا ادعينا الختوة بيضة لبينا
ودعنا النبى الفوق حبه قمنا ربينا
بى جاه العظيم ما نلاقى شر وغبينه
بى التكس البلاصف للمطار فرينا
لى الميزان قبل ما يزحموه جرينا
بعدك ياالمنوره بيه ما انسرينا
ما طولنا فيك قعدنا بعنا شرينا
بعد صلينا بى مس الشفاء اتسلحنا
شقينا الالوف بى ناس تقيلة رجحنا
فى الشباك مسكنا دعكنا واتمسحنا
شلنا الفاتحة فى حب الرسول بارحنا
قاعدين فى المطار بى الحالة لربك يدره
ندعك فى العيون والدمعة لى منقدرة
طال الشوق على النبى سيد رجال الحضرة
وطال الشوق على القبة ام هلال الخضرة
عشرة وعشرة من ارض المنورة طرنا
حامدين شاكرين زرنا ومحينا وزرنا
بى فوق للسحاب متل البخون طرنا
جدة قربت للبندوره والدايرنا
11 وعشرة طبينا المطار ورقدنا
هبت ريح شمال حب الوطن عاودنا
السقط البيلفح فى الجسوم هددنا
للمحجر على يوسف نزلنا وردنا
يومين عنده فى جدة ام رخام روقنا
بى عربيته فى سوق المنى اتسوقنا
اكسير الضيوف بجميله كم طوقنا
بى انسه اللطيف لى الدامر اتشوقنا
عشرة ونص مساء يوم الاحد ودعنا
جدة الربى عظمهزين من مطاره قلعنا
اتعشينا فى الجو ربى رحمة رفعنا
زرنا الكعبة والنبى فى مقامه رتعنا
حمدا يا الاهى نظفنا واتفكينا
رحنا وجينا ما صابتنا حاجة شينة
كتوفنا نزل تقيلة هللت ملكينا
عدنا سلامة فى الخرطوم فرح ركينا

بقلم / نهي محمد

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-24-2009, 04:35 PM
مسدار لرفاعة

المسدار علي حسب علمي الشيخ أحمد عوض الكريم أبو سن شيخ العرب
من رفاعة متجه نحو السباغ جنوب حلفا الجديدة علي ما أعتقد
رفاعة أرض العلم والجمال تلك المدينة الساحرة التي ترتمي علي الساعد
الأيمن للنيل الأزرق عروس البطانة والله إني أعشق هذه المدينة خالي
شخصية معروفة في رفاعة إبن عم الوالدة زورته عدة مرات في رفاعة

نرجع للمسدار

رفاعة الربة قافاها البليب طربان
وناطح المنو ميثاق قلبي مو خربان
فوسيب السواقي البي اللدوب شربان
بعيدة بلادو فوق في بادية العربان

رفاعة الربة رفاعة عدد هايل من القبائل من شتى أصقاع السودان بمعني
هي خليط من القبايل والعرقيات والتلاقح الثقافي مما جعل منها مدينة
حضارية ثقافية البليب إسم راحلة من رواحل ود أب سن يعني جميل أصيل
مأصل منشل غالباً ما يكون من سلالة العنانيف وهي أجود سلالة من
الإبل تمتاز بالنحافة والسرعة الهائلة الفوسيب هي القشة أو العود المخضر
البي اللدوب شربان أي مرتوي من مياه السواقي التي يجرها الثور

رجال التاكا بي جاهن قواسيك هانت
مسك فجاً عميق والبيدا ليك أدنت
علي الفي جيدا مبتور البراتي مبانت
المخلوفة ضجت من دويك وعانت

رجال التاكا يقصد ساداتنا المرغنية في كسلا ويتوسل بي جاهن
أن تهون عليه هذه الرحلة التي فيها كثير من المعاناة
مسك فجاً عميق والبيدا ليك أدنت بمعنى توغل في السفر وقطع
مسافات شاسعة البيدا هي الوهاد والصحاري أدنت بقت قريبة لأنك جمل مأصل حر
مبتور البراتي مبانت يعني المبتور هو الذهب مبانت يعني مرصوص بعناية فائقة
المخلوفة ضجت من دويك وعانت يعني المخلوفة هي السرج ضجت صاحت وعملت
صوت من تلك السرعة التي يتميز بها هذا الجمل

بلدات الكموقة وحلة السراف
جاهن داوي دنيات المسافات راف
يالضيب العلي راس القلع هراف
لاهطك حر شيوم لو قراد ولاهو قراف

بلدات مناطق للزراعة المطرية السروفاب قرية بالقرب من رفاعة
راف يعني مهرول ومسرع لاهطك يعني مجهودك يعني هذا الجمل الحر
المأصل يبذل مجهود جبار في هذه الرحلة في مسافة بعيدة خالص
القراف يعني الجراب الذي يصنع من جلد الحيوانات

عقب سيالو قد فوق الحلة بدينا
قصدو الليلة في باكريتو يعدينا
علي بلد العلي سيدك مردوم دينا
أرح يا قمري في باقي النهار ودينا

عقب سيالو المقصود بها سيال ود فاطر وسيال النجاضة وهذه قرى بين
رفاعة وتمبول بدينا أيضاً قرية جنب تمبول
قصد الليلة تب يوصل دار المحبوبة
أرح يا قمري وصلنا لهذه المحبوبة في اليوم ده لازم نصلا ونبيت عندها

حفيرات السنط جيتن تعوم بي التنية
ناطح الشمعدانة عديلة مي منحنية
درعات العفا الكبد العسين منتنية
مي لافخاك يا تيس قنة بيك معتنية

الحفاير معلومة العفاء هو الخلاء أو الفلاء العسين القش القايم جديد
عناق اللريل الراتعة العسين في خلاها
قدر ما أتذكر الدار القبيل نازلاها
عيني بتزف الدمع وتزيد في بكاها
زي ما قال الصادق أب أمنة
تيس قنة هو الجمل الأصيل

عقب ود موسى شرف أمات رقايق شفت
بعشوماً سمع نقره وقطعت اللفتة
بعد دحن جرايدك ومن شقيقك خفت
واغل الأصدرت أمر القضا والإفتا

أمات رقايق إسم منطقة حلة ودموسي منها يبدأ الطريق لي حلفا الجديدة
البعشوم الثعلب الشقيق هو صوط العنج

إيدين أب تبوب شقيت وعرهن خاتر
جين لي أم عود تجمع في النقع ماك فاتر
الحافظ حضورك ولي غيابك ساتر
أسرع واغلو يا الجمام قفاك متماتر

أب تبوب إسم وادي وأم عود إسم حفير النقع أرض تتجمع فيها المياه
بمعنى الرهد أو التردة متماتر يعني يتصبب عرق من عنا ذلك المشوار
وهذا يدل علي أصالة الجمل

بقلم / علي محمد احمد

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-24-2009, 04:38 PM
الليل الليل الليل

ديل تلات نجيمات واحده في الشرق والتانيه في الخرطوم
ودي بت ناسا عزاااااااااااااااااااز غير المخده مابتنوم
حرقت قلبي وخلت فشاااااااااااااااااافيشي تعوم

الليل الليل الليل

دول بنات ادم التلاته السلقه بتعشيهن
ضمر من وسط حاشا عضم الضلع مافيهن
البيت الضلام بضونه برمشيهن
وانا شاحد الكريم قبال اموت اعرس فيهن

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-24-2009, 05:01 PM
أمى .. الله يسلمك

ويديكى لى طول العمر..

وفى الدنيا يوم ما يألمك ..

امى .. الله يسلمك ..

* * *

أمى يا دار السلام

يا حصنى لو جار الزمان ،

ختيتى فى قلبى اليقين

يا مطمنانى .. بطمنك

أمى .. الله يسلمك

***

خيرك على بالحيل كتير ،

يا مرضعانى الطيبة بالصبر الجميل ،

سا سعد أيامى وهناى

لو درتى قلبى ، أسلمك.

أمى .. الله يسلمك

***

أنا مهما أفصح عن مشاعرى

برضو بيخونى الكلام

وقولة ( بحبك )

ما بتكفى وكل كلمات الغرام

يا منتهى الريد ومبتداه ..

يا الليا .. الله يسلمك ..

ويديكى لى طول العمر

وفى الدنيا يوم ما يألمك ..

أمى .. الله يسلمك ..

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 10:52 AM
اسال نفسك



كلمات ,,,, محمد علي ابوقطاطي
الحان ,,,,, زكي عبدالكريم
اداء ,,,,,, زكي عبد الكريم


انت نسيت ايام ما كنا نعيش الحب في عهده الاول
ياما كتير وكتيـــــــــــــر فكرنا كنا بنحلم بالمستقبل
لكن فجاة بديت تتنكــر وعن ريدتنا بقيت ما بتسأل
قلبك رغم الطيبة الفيهو انا بستغرب كيف يـــتبــدل

اسأل نفسك بينك وبينا عن اخلاصنا
كيف تتجــــــــــــــــــاهل شوقنا البينا


فاكر الكلمة القلتها ليا وانت في لحظة هنية سعيدة
اتعاهدنا على الحنية نقضي عمرنا محبة شديـــــدة
وقلت بريدك زي عــــينـــــيا وانا صـــدقت كلام الــريدة
عارفه قلبك وافي ومخلص كونك تقسى دي حاجة بعيدة


اسأل نفسك بينك وبينا عن اخلاصنا
كيف تتجــــــــــــــــــاهل شوقنا البينا



راجع نفسك ما تكون جاير خلي حياتنا تعود لى هناها
ماتحطم بى ايدك نفــــسي والامـــــال القــــلبي بناها
ومهما قسيت انا برضي بحبك ساعة عطفك بستناها
ومهما تزيد المي وهجرااااااني برضي سعادتك بتمناها

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 11:01 AM
سوات العاصفة بي
ساق الشتيل الني
وفعل السيل وقت يتحدر
يكسح ما يفضل شي
دا كان حبك وقت حسيتو
شفت الدنيا دارت بي

وقت شفتك ..
شعرت الرعشة من صوف راسي
لي كرعي
ومن الساعة ديك ياالسمحة
ولع فيني جمر الغي
كتمت الريدة ما شافوها
ناس الحي
وقلت الجنة عاد انشاالله
ما يقسن دروبها علي

ونجم الليل
منو العداهو غيري
وزاد حسابو شوي
وسافر بي خيالو هناك
صنقر فوق سحاب الري
بنيت في الموج قصور آمال
ومديت للرهاب إيدي
وشديت سرجي فوق الريح
عشان ألقاك
بدور أطوي المسافات طي

صعيب وصفك
لأنك هالة كلك ضي
وفوقك هيبة واجمل خامة
واسمح زي
جمالك في البنات معدوم
شبيهك ما كحل عيني
أقدلي ..
وسكتي الخشامة
وانزلي في العواذل كي


محمد علي ابوقطاطي

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 11:02 AM
المرسال

مسكين البدا يأمل
أملو يغلبو تحقيقه
والعاشقة جفا المعشوق
الليلة وا سهرو ونشاف ريقو

امش قول ليهو ياالمرسال
عساه يراعي ملهوفو
حبيبك و بي وراك
جارت عليهو وخانتو ظروفو
فقد صبرو شرد نومو
لهيب الشوق خنق جوفو
نحول جسمو شحوب لونو
براك أحسن تعال شوفو
مسكين .. مسكين

براي السويتا في نفسي
قلبي الحب ما واعي
عشق زولا مجافيهو
وما كان للحصل داعي
اقول اتناسي حبو يزيد
تزيد بالتالي أوجاعي
طريق الحب مشيت فيهو
تعذر تاني ارجاعي
مسكين .. مسكين

خطاباتي البوديها
تقول لا بتمشي لا حاجة
وديت ليهو زول مرسال
والمرسال مشى وما جا
بقيت انا والنجوم بالليل
سوا نساهر ونتناجى
والناس اللي كانو سبب
رموني وبقو فراجة
مسكين .. مسكين


محمد علي ابوقطاطي

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 11:03 AM
بكرة يا قلبى الحنين تلقى السعاده
تبقي هانى وابتساماتك معاده
والسرور يملأ حياتي ويبقى ذاتها
وعينى تشبع نوم بعد ما طال سهادا

وانسي غلبى ..
والرياحين تملأ دربى
وامسح الدمع البسيل يملأ الوساده

كم سهرت الليل
وكم سالت دموعى
والالم فى قلبى اصبح شئ طبيعى
والشباب افنيتو ابحث عن وجيعى

عشت راهب .. بين تراتيلى وخشوعى
بكرة تتحقق امانى
والفؤاد يرتاح ويتجدد زمانى
والسعاده ...
تكون جزاء صبرى وصنيعى
الامانى العذبه تتراقص حيالى
والامل بسام يداعب فى خيالي
حلمى بكرة ... وذكرى ايامى الخوالى

محمد علي ابوقطاطي

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 05:00 PM
http://www.youtube.com/watch?v=B5wQI-vqTZI

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 05:01 PM
http://www.youtube.com/watch?v=BuuyRfvVKAA&NR=1

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 06:49 PM
انت وانا من حقنا
نفرح نطير زى الفراش
لمكان بعيد ما فيهو زول قبلنا
انت وانا من حقنا
نلملم عذاب الزكريات
كان الزكرى تانى تلمنا
عارفنو ظلم الهوى
كم غبن قلوبنا وحزنا
يومنا الفرحنا مع الخيال
وقلنا الفرح من حقنا
بشرنا بى فال الفراق
زى ماحرم عشاق كتيير من قبلنا
انت وانا نبقى عشاق للابد
نشيل الغرام فى دمنا
لاانت تنسيه ولا انا
انت وانا عاشقين رهاف
ساكنين ضفاف شط الامانى وحبنا
انت وانا من حقنانسكن فى الكواكب
وفى قصر لغيرنا ابدا مااتبنى
نسامر النجوم يزورنا القمر
الحسى لو جافة الظروف ما بغبنا
ورجعنا تانى تانى تانى
لقينا الصبر الاصلو مزروع عندنا
انت ياروحى وامانى الزول الجميل
الاصلو مخلوق مننا
وشنو الفضل مابقيت انا
وباقى الحكايه المحزنه
انسان بريد عينيك كتييير
عشق حكايتك وادمنا
لم رجع خطوي ولقاك
بقى يكره الغربه المريره ويلعنا
ياربنا ياربنا ياربنا
العشنا من ظلم الهوى
مايعيشو زولا بعدنا
انت وانا نبقى عشاق للابد
نشيل الغرام فى دمنا
لا انت تنسهيو ولا انا ولا وانا

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 06:53 PM
غيب وتعال
تلقانا نحنا يانا نحنا
بنفس الايادى الراجفه المشتاقه
لى ساعة سلامك
ماغيرتنا الظروف ولا هزتنا محنه
كم بعنا فى الغرام
واشترينا وغير هواك
ماربحنا وياحبابنا
وياشبابنا وياربابنا
وياسمحنا
تلقانا بنفس القلوب الطيبه
الديمه تطرب من كلامك
تلقانا بى نفس المشاعر الطيبه
الديمه تطرب من كلامك
تلقانا بى نفس القلوب الياما
حزنت لم فقدت ابتسامك
والله بعدك ياغالى
لا غنينا ولا انشرحنا
وتعالينا تعالينا تعالينا
تعال يا انبل عواطف
طافت الدار الحزينه
تعال لى نفوسنا انت يامنبع
عذاب وانت يامصدر انينه
تعالينا يانيل البواكى
الكانت بتطرب يازين يوم
تجينا بالخطى الواعده وتزينه
لانسيناك واسترحنا لا لقيناك وفرحنا
انت غيب وتعــــــــــــــــــــــــال

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 06:59 PM
ماخلاص قلبى اصبح من عذابك فى الاسى
وهجير شديد وجعاتو ماشافن مساء
يوم القى ابتسامتك ابتسامك والصباح
ويوم القى فى عمقى الجراح
والعطف منك ياسماح يتلاشى راح
عاد اقبل وين واحكى الوجعه
ياتو خديد اشيل الدمعه
وياتو حنين يجيب الراح
اشيل كلماتك واسافر
اذكر بسيماتك واساهر
خلى طيفك يبقى هاجر
يخلينى فى مسحة حزن مابتنطرح
مازى وجيهك كل يوم يصبح سمح
يموت جرح وجيبى جرح وقليبى لامات لافرح
اقبل وين واحكى الوجعه ياتو خديد
اشيل الدمعه وياتو حنين يجيب الراح


هسع خايف من فراقك
لم يحصل ببقى كيف
زى ورد فى عز نداهو
خوفو بكره يزورو الصيف
من عرفتك كنت حاسس
الزمن لى مابسيبك
كنت حاسس رغم ريدى
انى زى الماحبيبك
والحنان البينا ولف
لانصيبى ولا نصيبك
والزمان عارف مصيرنا
حقو لى ماكان يجيبك
والفرح فى دربى عارفو
اصلو مابطول كتير
زى غمام فى سمايا عد
وسابنى فى عز الهجير
كم فراش على وردة طلت
اصلو ما قايلة بيطير
فات ورا شايل هنانا
خوفى من نفس المصير
وحقو ياعينى توالفى
الصبر قبال فراقه
وانتى عارفة الجاي بكره
وبرضو تغرقى فى اشتياقة
كم عيون فى الريده غرقت
والزمن من ريدها ساقها
ما كتير القلبو حبه
ياما كم فى هواها لاقا
يازمن علمنى انسى
المحال نسيان عيونها
حتى لو ايامى طالت
ما اظنى اعيش بدونها
ما اظن ايامى تانى تانى
زى حنانها تكون حنونه
انت خونى زمانى كلو
اوعك يوم تخونها
يازمن علمنى انسى
المحال نسيان عيونها

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 07:05 PM
عــــشـــان أهـــــلــــك

كلمات / عزمى احمد خليل


عـشان أهلك بخليكِ
وأشيل في جرحي ماضيكِ
أحـاول وبـرضى ما قادر
عشان أنسى وأنسيكِ
كـتير الـدمعه فـي عـينيك
تشوفيني وتخبيها
تـخافي عـلى أشيل همك
وعيونك تحكى بالفيها
وقـدر مـا يقولوا ليك عني
عشان ريدتنا تنسيها
تـداري الآهـه بـالبسمه
وريـدتك لي تزيديها
ودائـمـا ده الـمبيكِ
وعـشان أهـلكِ بـخليكِ
غـريبه نـعيش زي الأغراب
وما نتهنى بالريده
وكـلما نـشتل الأفـراح
تـجي الأقدار تمد إيده
تـشيل أمـل العمر كلو
وتبكى عيوني يوم عيده
وصحى القالوهو في الريده
بتعرف بس ظلم سيده
وأنـا الـشقيان أرضـيكِ
عـشان أهلك بخليكِ
سنيني العشتها في ريدك
حرام لا خنت لا خنتي
أغـيب منك سنين وسنين
وألاقيك انت بي إنتِ
وقدر ما يلوموني معاك
عشاني اللوم كتير شلتي
وكـلما يـقيفوا في دربي
أشيلك دمعه في صمتي
وبـس مـجبور أقـول ليكِ
عشان أهلك بخليكِ

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 07:08 PM
حــــــــــــان الــــــزفـــــاف


حــان الـزفـاف
وأنــا حـالـي كـيـفن بوصفو
يـا ريـت هـواك لـي مـا انـقسم
ولا قلبي ريدك نذفو
قــالـوا الـبـعـيش
الـدنـيـا يــامـا تـشـوفـو
تـشقيهو بـي فـرقة عـزيز
وبـالحسره ريـقو تنشفو
وإن شـاء الله مـا يـحصل فـراق
لـقلوب بـعد ءاتولفو
بـس قـولي لـي أنـساك كـيف
وأنـا قلبي ريدك محنو
أبـحر سـنين فـي كـون هـواك
والـليله فـاقد مأمنو
وأنـا مـن زمـان عـارف الـبيكون
وقـليبى كنت بيقنو
والـليله يـوم حـان الـزفاف
أنـا حـالي مـين ما حننو
ولـو ده الـحصاد مـن كل ريد
ناس قيس صحيح اتجننو
جـوني الـصحاب وأنـا قالوا لي
شافوها في توب الزفاف
شـافوا الـدموع واتحسروا
والشوق غمام في عيونها طاف
ومـــش عـــاد حـــرام ســاكـن الـضـفاف
يــنــشـره فــــي عــمــرو الــجـفـاف
طول عمري بزرع في الورود
وحصادي شوك آخر المطاف

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 07:14 PM
أحتاج دوزنة ً

الشاعر محمد مدني


أحتاج دوزنة ً
تفك حبالكم عني
وتربطني بكم
كيف التقيتم… خلفَ نافذتي
تجمهرتِ البنادقُ
ناصبتني الشعرَ
والخوفَ المسيجَ بالخمور
قرّبت بين النساء
وباعدت بين النساء وبيننا
- نادوا الوصيفات الشهود
وكل خدام البلاط
- هذا النكوص يخيفني….
سأدس باطنَ راحتي في صدرها
وأظل أعلن أنه _ قد قٌد من دبر _
فكيف ترونني ….؟!
أحتاج دوزنة ً
وترًا جديدًا
لا يضيف إلى النشيد
سوى النشاز
لغة ً
تفتش عن أراض ٍ
خصبةٍ
شمسًا
تغير طعمَ فاكهةِ الشتاء
وقتـًا أجاوزه لوقت قادم
لا وقتَ فيه لباعةِ التصفيق
واسم العائلة
هذا زمانك يا عمائم
فلتقودي (( الغافلة))
نحن السكوتُ
نموتُ
إذ تختارنا ضمنَ المفاضلةِ
البيوتُ
يفرُّ لونُ دمائنا عنا
فتنسحب القصائدُ أو
تبادلنا الحيادْ
صمتـًا تحاورُنا الطريقُ
وتنزوي طرقُ البلادْ
لا
لأعدائك و المعتزلة
للذين يحاصرون الحربَ من تمييعها
حتى تباشير الفطام
عن الصدامْ
لا
لكل اليشبهونَكِ
من بيوتٍ وبناتٍ
وبلادْ
لا
لابتعاد الحزب
عن حرب تقود الى
السلامْ
لا
لاقتراب الحرف من حل
يحبل إلى رماد
للشهداء
والفقراء
جمهرةِ النساء
العاهرات
لطفلنا آلاتي
وكوم ِ اللاجئينْ
للداعين في الصلوات
آن نْشتمّ عطرَ كِ
أي نعم
هتفنا
ما سمعتم،
ثم هاترنا
انصرفتم
هددنا بأن ….
ما استثرتم
هدرنا :-
ها يهتّـف دمعُـنا
ودم
يعاندُ أن يَجـِفَّ ولا يُـَردْ
سيمل أطفالي الصغارُ البحـَر
يا بحرًا يجاوز في سكونه
كلَّ حدْ
يا بحرُ … قـُم
حرّ ك … تحرك أو فعد
نحو ابتدائك فالنهاياتُ البعيدة ُ
لا تُحدْ
ألفظ جحيمـَـك
أو فغادِر سا حليك إلى الأبدْ
جيئي بخاتم مـُرسَـليك فقامتي
ضد اتجاه الريح …. لا
تستغربي صمتي …..لا
بقافيتي التي
تختارُ أن تختارَ
أن أاشتط فيك وفي
مواجهة السؤال
المستمد من السؤال
الينتهي
بعلامةٍ
لاتحمل اللونَ المحدّدَ
للصفوف ، أنا أحدد
شكل قافيتي
لونها ، فيحيلني للموقف
آلاتي ، أنا آلاتي
هلمي
املأي كفيكِ من
زبد الوداع
أحتاج مفرزةً
من الشعراء
والجوعى
لنعلن سخطـََنا أو
ننتهي منا
بأغنية تذاع ْ
أفٍ لأمي
ألف أفٍ للجميع
أبي
أولي الأمر
الذين تآمروا
وتدبروا
أمرَ العوائل
والعيال
هذا زمانك
يا زلازلُ
زوجينا
ما نكابد أن ننالْ ***9827;
لليوم غدْ
ها … أرعدتْ
في الأفق مدْ
إنا تعبنا
من خروج الطفل في
حجم الـّلحـَدْ
هزي بجزعك
إنني
اشتاق أن
ألقاك في وهج الجسدْ
مدي بخنجر ناهديك
فتستقيم خريطة ُ الإخصاب
يأتي جيلنا
كالرمل
منفصلا / أحدْ
لماذا
لا نغني بالغات الأم
إنـَّا
ما نزلنا
من
رؤوس
انوفنا
إلا
لنصعد في الغيابْ
ولم إلتـفـتـنا
للسماء ..
لعلها
والسـُّر يحضنه الترابْ
هذا
كساد تجارة العرافِ
والعرابِ
والأمل / الخرابْ
للعشق
والعشاق ِ
مرثيتي
وأُغنيتي
لقبرٍ فوق ظهري
يبتدرني
كلما أزف الستارْ
قبضُ ‘ المياه هنا
وتشكيلُ الهواء

هـ
ن
ا
ك

هندسة ُُُ الدمار
يا لهفة َ المأموم ِ
صلٌى فرضَه
قبل الوضوء
هذا ظلامُ النار تحرق
مشعليها
دون ضوء
كتبي وأطفالي المضوا – آتون
عمداً – في القصائد في العلاقات
الجديدة للكلام / الفعل بالتنظير
بالتنظيم ، بالتنجيم … يا حزبَ
الصدام الفصل هذي
نقطة للبدء – خط ُُ للمسير
فلا تهادن.

لماذا تضخـّم هذا الجبل ..؟
وأي طريقٍ يسدُ ..؟
أللأمس يمتـدُّ
أم الليالي التي حبلت
بالشموس يُعدّ ..؟
ما همّنا ..؟
اللشمس أم للـ ……
بلى
همنا أن يُقــدّ ..!
رؤياكِ ضد كتابتي وتصوري
للون حداً في الجرائد في اللقاإت
العديدة بالبنات / الزنجبيل أو
الرجال / الثلج يا تنوري الوقاد
( دستك ) ها أنا..
حجرُ الأساس
إطارُ فكرتنا وأرضُ المتعبين
ستشهد العرسَ الكبير
للذي نادى { بأيلول } على
الناس ِ …..سلامْ
للذي وَحـّدَ ( حَلْحَلَ ) بالعشق
وبالموت ِ… سلامْ
و(( لقلوج )) سلامْ
و(( لعندات )) سلامْ
خالفَ الآمر وعضّ
على أن (( مضادّة ))
لن تنامْ
فسلامُُُ ُ وسلام ْ
السراب يجاهد الأخبار أن تلبسهُ
أو تُـلبسه ُ صورتها ... سرابْ
ضاقَ الخرابُ بضيق رقعتها …
ضيقَ الترابِ بظلَّ خارطة الخرابْ
هذا الحنينُ إليكِ عَطـّل فيّ أ غنيتي
أهداني
سكوتا لا يُؤرَّخ للعذابْ
إنه الصخرُ العـجيبُ
َوقـَـْعَـتـَهُ يؤلمك
أو
وَقـَـعَـك َ تـُصـَابْ.
(( بمن تنهض القافية …؟
أ بالسيف أم بالرغيفْ...؟
أياً …. تكتبون وكيفْ
تقاتل قافية … (( غافية ))..؟
والحبيـــــــــ ….
ومال الحبيبة ...؟
رعــبُُ ُ و حيفْ
أنا
أكتبو :-
بالحبيبة
والعائدين
وجوعي المخيفْ
أدوزن أغنيتي التالية
وأرفض
أن نكتفي
بالرصيف
تابعوا ماشئتموا
أو
طاوعوا من خفتموا
فالزاحفــــون إلى الفجيعة
انتموا
فقط افهموا
أن
لا وثيقة ً أو وفا قْ
ولا حقيقة َ أو وثاقْ
يُخفي عن الأطفال عورة َ
من دفنتم من رفاق .

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 07:19 PM
الطمباره والغناى

للشاعر/ محمد طه القدال
لحن الاستاذ/عثمان النو

نحن اهل الفرحه جينا
لاالمدامع وقفتنا
ولاالحكايات الحزينه
لما درب الرايحه جابنا
جابنا في هادى المدينه
ياولدى الدروب شقاقا بحر التيه
ليك درب ولا دربين مساك الدروب ضهاب
ليك قلب ولا بالين وسواى القلوب كضاب
ليك ضهر ولاسرجين ركاب السروج وقاع
شق ياولدى بحر التيه بتتدردر وتتودر
ولامن يوم علي تايتنا ديك ترسي
نعزك بالقبيل داخرنو ليك
الشوق بحر ياولدى بحراً تيه
قت ليك العليك ادرابو لا تنغش
ولا ترضابو لاتنغش
في الزمن الزمين والكي
يسوهو خلاف عشان الني
عليك الدور وتصريف الليالي
بدور تشيل ما شلنا من الهم
ولا من دمعه ترمي الدمعه فوق دربك
روح يابا .. وابق قفاك لاتعاين
ولاتعاين علي موطاك
ولا تندم علي خطوا تملي
مشيتو لى قدام
وابقي العاتي زى سنطتنا
زى صبرا نلوك فوق مرو زى الزاد
لاشيتاً نزل في الجوف ولابرجع ولا بنزاد
واركز للبجيبها الريح تقيف انت ويشيلها الريح
وابقي العاتي والدرب الوراك مسدود و شيل شيلتك
بقيت للنص لاحلما بجيب البر ولا حدود
وانبليتا اختا الرمله ما تقع البكان الهش
هي الممطوره مابتبالي من الرش
النعمه بتعرف عاطيها والجمره بتحرق واطيها
بالكيله عطانا و ما لقينا فوق جمر خطانا وما لقينا
يوم الوعد... ياحليوه فيك الدنيا ما كانت شروق
الا الارض متكشفه متبلمه نعمنو من خير الخريف
لافحالها شال منطرحه خضرا وفرحه
دوب تتشابي لي عين الشمس
من بت حليوه النفس بيضا كذا الحليب
والروح مشحتفه في البلود الفيها ريحتك
للبعود من فزعة الغربة البساسق فوكا
موراجع ولا بالحيل قريب
الروح مشحتفه في الحبيب القلب
بكر الدنيا ما شافت جديدو
ولا الحزن دقالو باب
وشفتي كيف يوم الوعد كيفنو مترامي الغمام
والقمري زغرد للبلوم النسمه هبت مرتين
يا حليوه يوم دقيت بارضك فاس خصيب والتانيه في
يوم الوعد والايد تسالم في الايدين
والام تقالد فوق جناها تشمو زين
وحليوه صاحيه حليوة ضاحيه كذا النسيم
والدنيا غيم وحليوة جد جد ياولد قول للبلد
قايل غناوي الحزن ليش شايل
مساديرك مجامر دمع ليش
ليش يا بلد والناس تريد
والدنيا كل ما نريد تزيد
تملا الايدين تفرح تهش
لو صحيح غنينا بالدمعه الحميمه
ولو دموع الفرحه ما لاقت غنانا
بكره نرجع تاني للكلمه الرحيمه
شان هنانا شان منانا
شان عيون اطفالنا ما تضوق الهزيمه

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 07:22 PM
كل الخير


لانك عندى كل الخير
وجيهك فرحة الدنيا
ودواخلك زى شعاع النور
عرفتك وكنت زى شفتك
قبل القاك
وزى انك بتنبعي
من فرح جواي
تمسحي عن رؤاى الضيم
وتضحكي للزمان الجاى
وتتفجر مسامك ضي
مع الصبح الغشانا شوى
كأني معاك كائن حي
كأنو صفاك كأنو الحل
افارقك والعمر عندك
زهيراتاً غشاها الطل
واحاسيسك بتتكمل
غنيواتك بتتبارك مع
الايام وتتجمل
افارقك والزمان
اجمل عشان
تشعل ملامحي
ضياك كل مانجيمه
تتحول
وشان تفضل ملامحك
فيّ زى ماكنتي في الاول

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 07:27 PM
نقطة ضو

في اللحظة ديك والتو
لحظة الميلاد
كنتي نقطة ضو
فرهدت بيك فرهيد
وانتشيت بالريد
طرت بيك الجو
قالوا ايضا بت
قلت مالو ولو
مالو مالو مالو مالو مالو
بختي بختي
انتي بتي
امي اختي
همي شيلي
شيلي شيلي
مني ختي
تقدري انتي تشيلي حملي
واسمع عنك ما يفرحني
الاستاذة ديك كتر خيرا
يوم تلقانا هي بتحصلنا وتوصلنا
تفك الحيرة
ما بتتصنت وما بتتعنت
ما بتاوق في حق غيرا
وشان تفضل ملامح
ماضهبت اقول لقيتك
انتي فى كل الخواتم والمياتم
والنجيمات والعواتم
والمغنين المطاليق
ما حزنت اقول بكيتك
نحن فى حزن المخاليق
الفرح جاييك وعد
غنوة اولاد التحاريك
كنتى فى ليل الخوابى
تهاتى بينات الطوابى
تحاكى جقليب السعى
الوليدات خلو حجرك ريح يفوفى
وعين مزرزرة من شقى الفرح المرابى
منية الوعد الداعى
انت في خوفك تكاتل
رفة الطير والحفيف
انت فى شوفك تخاتل
عينة الجلب الخريف
انت فى اللالوبة مصلبة
البنيات النسيمات الهفيف
انت فى اللالوبة مشنقة
الوليدات ناس نجومى
محبس النفس الرهيف
بطنك كرشت غى البنات نافى
دقنك حمست جلدك خرش مافى
وكت الوهم وافيت ..وكت العلم جافي
صدق الوعد نافيت .. مر الصدق وافى
يا ديارى الوين ....نى
تور عفينة الشينة ..... نى
ما اضينة وزينة.....ني
تور عفينة الشينة....ني
سنتاً والعيش بالقبضة
قلبك شابايل النبضة
جوني العشاء ملقوني
جهدية ماكلة أكتوفي
يا امونة شن بتشوفى
يا عيونى شن بتشوفى
شدرا تال اليمامة
ولا الصقر الحمامة
ولا البطن التفوفى
يا امونة شن بتشوفى
يا عيونى شن بتشوفى
جهدية وسيف وراية
تبروقة وخيل وشاية
اذان بالجوع اذن لى
ام خوفك فايت خوفى
يا امونة شن بتشوفى
يا عيونى شن بتشوفى
جهدية الاورطية
جهدية الحلبونا
شدو جمالم جونا
جلبنا ليهم سمسم
السمسم ما كفاهم
جلبنالهم سعية

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 07:32 PM
حــــــب النــــــاس


اتعلمنا من ريدة
نحب الدنيا ونريدة
ونرحل في عيون الناس
نشيل لى كل زول ريدة
لما لقينا عينيها
لقينا الدنيا وافراحا
وللامال فتحنا دروب
لى احلامنا كم ساحة
غريبة الدنيا جمعتنا
وبقولو عليها رواحة
وجانا الريد يعلمنا
نعيش الدنيا بالاحساس
نسامح بي قليب طيب
نشيل الريد لكل الناس
عرفنا الريدة في الطيبة
وحلاوة الريدة في الاخلاص
يا ريت كل زول تايه
يلاقي الريدة في دربو
عشان الناس تحب الناس
وذي عينينا يتحبو
وما اصلو البزورو الريد
حب الناس بزور قلبو

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 07:36 PM
ســــــلمي


اقول الكلمة ما تاهت خلاص في الظلمة
واعاتب الليل دا ما ليلاً طويل يا سلمى
انت ما شفتي العلي دوام عشان حبك بقاسيهو
بصابح في خيالك ديما وارجى اليل اماسيهو
واخاطب في سراب الحب ومرات اقسو جافيهو
اكفكف في دموع الشوق نكدي الما بخليهو
حبا ضاع كما ضاعن سنينا اليوم بنحكيهو
تقول كان الحديث بينا نخاف النسمة تفشيهو
وانتي ليه يا سلمى يا ظالمة بتكوي قليبي تطويهو
تحرك روميو من قبرو وعنتر في بواديهو

غريبة الدنيا غريبة الدنيا
كم عاشق صبح طربان تبكيهو
وكم قلباً منور شوق وتطفيهو
وكم وعداً يقرب يبقا تلغيهو
غريبة الدنيا غريبة الدنيا
حليل شوقي وعيانتك تلاقيهو
يدور يرجع وتحلف ما تخليهو
وياما عشت في نشوة
قبل ما حبي تنسيهو
وياما اتدفقت عبرات
تزكي حنانا ترويهو
وغريبة الدنـــــــــــــــيا

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 07:43 PM
لــ داير تسيبنا ــو

لودير تسيبنا جرب وانت سيبنا
لو داير تحب حب وانساهو ريدنا
يوم ترجع تصافي نسامحك ياحبيبنا
ياعايش في دنيا من اوهام خيالك
ياتاعب ضميرك ومارتيان لحالك
ماتودر شبابك روق وهدي بالك
رفقا بي قلوبنا ورفقا بي شبابك
لو حنيت لقربي او جافيت مزار ي
لو فارقتو دربي هواك في دمي جاري
إكبر وابقي قصه ارويها لصغاري
نعيش ونموت عليها واقولو غرام مثالي

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 07:46 PM
المصـــــــير



رائعة الفنان الراحل / إبراهيم عوض
كلمات ذلك الرائع / سيف الدين الدسوقي

ليه بنهرب من مصيرنا ونقضى ايامنا فى عذاب

ليه تقول لى انتهينا ونحن فى عز الشباب

نحن فى الأيام بقينا قصة ما بتعرف نهاية

ابتدت ريده ومحبه واصبحت فى ذاتها غاية

كنت تمنحنى السعادة ولى تتفجر عطايا

ولما أغرق فى دموعى تبكى من قلبك معايا

كنا فى ماضينا قوة قوة تتحدى الصعاب

نقطع الليل المخيم ونمشى فى القفر اليباب

كنا للناس رمز طيبة وكنا عنوان للشباب

وهسى تائهين لينا مدة نجرى من خلف السراب

تأنى ما تقول إنتهينا تنهى جيل ينظر الينا

بانى أماله وطموحه ومعتمد أبداً علينا

نحن قلب الدنيا ديه ونحن عز الدنيا بينا

تانى ما تقول إنتهينا نحن يا دوب إبتدينا

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 07:55 PM
كلمات / قاسم الحاج


لو اعيش زول ليهو قيمة اسعد الناس بوجودي

زي نضارة غصن طيب كل يوم يخضر عودي

ابقي دار لكل لاجئ او حنان جوه الملاجئ

ابقي للاطفال حكاية حلوة من ضمن الاحاجي

بيها يتهنو و ينمو واحرسم طول ليلي ساجي

والقي في راحة نفوسهم بسمتي وطول ابتهاجي



لو اعيش طول عمري نسمة .. أو مع الايام سحابه

اهطل ادي الدنيا بسمة .. أروي وادي واسقي غابة

لو اعلم طفل واعــد .. لسه ماعـِـرف الكـتــابة

أبقى شجرة ظلالها ورافة .. تحتي نايمين ناس تعابة



أشقي والقي وابقي بهجة .. في النفوس لكل مناضل

ابقي للمعتل علاجو .. وابقي للفــلاح ســنابــل

ابقي للثـُـوّار سلاحم .. اعتي من قذف القنابل

وابقي للكادح المـُـلوَّح كلُ حل موفــور وعـــادل

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 07:57 PM
الودعو ارتحلو



الودعو ارتحلو شالو الهنا ورحلو
ليه يعنى خلونا مارسلو وسألو
ان قلنا نطراهم تالمنا ذكراهم
ان قلنا ننساهم كيفن بننساهم
عارفين طبايعنا فى عيونا شلناهم
ماعرفنا درب الشوق من يوم عرفناهم
ترجع خطاباتهم مافيها ذكرانا
ماحسو بى شوقنا واقدارنا ورانا
نحنا ناس طيبه شعورنا انسانه
ونضحى بالريده وقلوبنا علشانه
ياحليل محبتنا حليله اياما
مرت بدون ذكرى ماظلت غمامه
ياما سعينالا مشينا قداما
فتحنا ليها قلوبنا حفظنا الزاما
الودعو ارتحلو شالو الهنا ورحلو
ليه يعنى خلونا مارسلو وسألو
ان قلنا نطراهم تالمنا ذكراهم
ان قلنا ننساهم كيفن بننساهم
الودعو ارتحلو شالو الهنا ورحلو
ليه يعنى خلونا مارسلو وسألو

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 08:28 PM
في محراب النيل

أَنْتَ يَا نِـيلُ يا سَـلِـيلَ الـفَرَادِيـسِ
نـَبِــيــلٌ مُـــوَفَّــــــــقٌ فـي مَـــسَـــــــابِـكْ
بَيْنَ أَوْفَـاضِـكَ الْـجَـلالُ فمَرْحَى
بالْجَـلالِ الـمُفِيـضِ مِن أَنْسَابِكْ
حَضَنَتْكَ الأَمْلاكُ في جَنَّة الخُلْدِ
ورَفَّـــــــتْ عــلـَى وَضِــــيءِ عُـــــبَــابـِكْ
وأَمَدَّتْ عَلَيْكَ أَجْـنِحَـــــــــةً خُـضْـــرًا
وأَضْــــفَــــتْ ثِـيَـابَـها فـي رِحَـــــابِـك
فَتَحَــــدَّرْتَ فِـي الزَّمَـــانِ وأَفْرَغْـــــــــتًَ
عَلَى الـشَّــــرْقِ جَــنَّـةً مِنْ رُضَـــابِـكْ
بَـيْـنَ أحْـــضَــــانِــكَ الـعِـــراضِ وفـي
كَفَّيْكَ تارِيخُــــهُ وتَحْتَ ثِيـابِكْ
مَـخَرَتْكَ القُـرُونُ تَشْمُــرُ عَن سَاقٍ
بَـعِــيـدِ الُخطَــى قَـوِيِّ الـسَّــنَـابِـكْ
يَـتَـوَثَّـبْـنَ فـي الضِّــــفَــــافِ خِـــفَـــافـاً
ثُـمَّ يَرْكُضْــنَ فـي مَمَــرِّ شِـعـابِكْ
عَـجَـبٌ أنْتَ صَـاعِـــداً في مَـرَاقِـيـكَ
لَـعَـمْــرِي أَوْ هَابِطَاً في انْصِــبَـابِكْ
مُـجْـــتَـلَـى قُـــــوَّةٍ ومَــسْــــــــرَحُ أَفْـكَـــــارٍ
ومَـجْــلَــى عـَجِـــيـبَــةٍ كُلُّ مَـا بِـكْ
كَمْ نَبِيلٍ بِمَجْدِ مَاضِيكَ مَأْخُوذٌ
وكَـــمْ وَاقِــــــــــفٍ عَـلَـى أَعْـــــتَــابِـكْ
ذَاهِــــــلاً يَكْحَـــــــــــلُ الـعُـــيُـــونَ بِـبَـرَّاقٍ
سَـــــنَـيٍّ مِــنْ لُـــؤْلُـــــــــــــؤيِّ تُــرابِـــكْ
وصَقِيلٍ في صَفْحَـــةِ الماءِ فَضْفَاضٍ
نَـدِيٍّ مُـنَــضَّــــــــــــــــرٍّ مِــنْ إهَـــــــابِـكْ
أيُّــهَــا الـنِّــيــلُ فِـي الْـقُــلُــــوبِ سَــــلامُ
الخُلْـدِ وَقْـفٌ علَى نَـضِـيرِ شَـبَابِكْ
أَنْتَ في مَـسْـلَكِ الـدِّمَــاءِ وفي
الأنْفَاسِ تَجْرِي مُدَوِّيًَا في انْسِيابِكْ
إنْ نُسِــبْـنـا إلَيْكَ في عِــــــزَّةِ الـوَاثِـقِ
رَاضِــينَ وَفْــــــــــــرَةً عـن نِــصَــــــــابِـكْ
أوْ رَفَــلْـنـَا فـي عَـــدْوَتَـيْــكَ مُـــدِلِّـيـنَ
عَـلَـى أُمَّـــــــــــــةِ بِـمَـــــا فـي كِتـَابِـكْ
أَوْ عَـشِـقْـنَـا فِيكَ الـجَــلالَ فلَـمَّــــــــا
نَقْـضِ حَــقَّ الذِّيَـادِ عَنْ مِحَـرابِكْ
أَوْ نَعِـمْــنَـا بِـكَ الـزَّمَــــانَ فَلَـــمْ نَـبْــلُ
بَـلاءَ الـجُـــــدُودِ في صَـــوْنِ غَــابِـكْ

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-26-2009, 09:19 PM
مصطفي

عفاف الصادق

يالكحلت عيون الدنيا بلون الغنوه
يالضفرت ضفاير احساس الكلمه الحلوه
يالشتت نجوم الليل في وش النيل
عقدا فوق القمره بيقدح فينا الضو
يالطقطقت اصابع السحب الشالن جو
دفق عسل المطره و نقط ..كبت شو
نضمت..غنت ..سكتت ..صنت
مرقت ..دخلت ..قامت ..قعدت
شن بتسو ؟

تقشقش فوق رقراق الدمع
الكاسي العين بهدمة دم
كل ما اتعرى يجدد توبو
يضاري الريحه الكست الجو
تساسك بين تيار الموج
الكسر الجدول ودفق شو
تسارق فوق نجماتا
برقن هجن لجن ..باتن قو
تضاير فوق وديانا شبعن ..رضعن
ضرع السحب الشالن برا ..جو
تصنت غنوة سيره عريسه
مهقد ..مكسي ..مجرتك
يفوح الصندل ..وعطر المحلب منو مدفق
امو تعدل واختو الرقصت وخالو يبشر
وعمو بيعرض وسط السهله وخيرو مدفق
غنوه بتعزف نغم اتشتت ..رعدا صفق
بردا هز اتباطن صوتو
اتطانن حر لوح و هوا
وظهرا فارسا تب ما اتلوى
وزغرد ليك ايقاع المطر اتلبب
حضن الارض ونام

ود سيد احمد
دق المحلب جوه الفكره
وخت الذكرى
ذكرى الليله وذكرة بكره
ابيه و حره
مبدأ و عزه
سيما وعبره
درايا و خبره
شموخ بيت عازه الما بتهزه
برغم الضيم

وليد ضكران
هز و رز , تب ما فز
اتقطر نز
ادفق ضي
ود سيد احمد شال الريشه
ورسم اللوحه
وشتت لونها
وتيرب بيهو سما السودان

وكانت النبته عصارة الغنوه الفيها
ثقافه .. وحب .. وسياسه
مزيجها بلدنا وفيها ولدنا اتعطن الريد
والبت الحلوه ..الوطن الغالي
وسرج بيهو و شد ضهر سودانا القام

وكيف بتفوت
وكيف بتفوت ..
يالولد الغنى وشنا ورنا
وخالدا حي
ما بتتضارى بشوفك قاعد
بين الرمش الفوق عيني
يالدفيت اعضاء الكلمه في ليل
البرد ..الريح ..الصي
يالنديت اغصان الحرف بصيفا
حرا و شد الكي
وكيف بتفوت يالولد الضوا
وشيشو قليب الوتر
الغنا وطربا غطى فجاج الحي

تمرق بين ورتاب الزرع الفرهد
تمرق بين حبات المطر الطقطق نقط
يحضن ليلا سود ..هج ..وهود
تمرق بين النيل الكتر ادفق و نمرق
تمرق بين الوترالصفق غنا و زغرد
تمرق بين صفقات الشجر اخضر و ورق
قام اتشابى و عانق كتف الليل
اتطاول باس القمره و قبل عين الشمس


كيف نبكيك يا راجل الليله و بكره و امس
كيف نبكيك ونحنا بنسمع صوتك
سرا.. وجهرا ..وهمس
كيف نبكيك و انت معانا تشيل و تخت
ترص و تقص
تفج السهله وتحكي الغنوه اللبست صوتك
وشالت حسك ..ونفسك ..وروحك
وسمحت زي

وانت معانا بقيت جوانا و ماك بتفوت
حتلت حنينا جوه القلب
بصمت عليهو وجود موجود ..برغم الموج
وسفر الجسد الما محدود
غلبت تفوت
كسرت الحاجز الراكز جسرو على المسدود
رقعت الهدم الراسي خيوطو على المقدود
مسحت ..مسحت البعد الارضي المامحدود
نسفت مسافة الزمن الروح و مامعدود
سكنت مسامة النغم المن ايقاع النبض
بقيت الدم ..و الروح ..و القلب
هزمت الموج ..غلبت تفوت

تفوت لي وين ؟؟
وانت الزول الباقي وحي
انت النور الوج الضي
وانت البحر الدفق ري
تفوت على وين ؟؟..ونحنا زرعنا لسع ني


النيل الابيض لاقى و عانق حضن الازرق
باس الابيض خد الزنجي
اتقلدوا.. اتقادوا
اتوحدوا ..فاتوا
مات العنصر و داب الفارق
من بيناتن

صدر العين اتملى بالعبره
اتنهد نفس الكلمه الحلوه ..اتأوه
آهة طفت القمره و نفخت قلب الجمره
وكبت فينا ضلام
يا انسان .. يا فنان
يالقاومت الذاكره و النسيان
دخلت بوين ؟
سكنت الدم الجاري على الشريان
لوليت جوانا عصاية الكلمه
الشرف ..العزه
العايش فينا في كل زمان
جرجرت علينا حروف النغم الطربا
يهز يفرح كل مكان
ختيت الرأي صريح قولا و فعلا و فكرا
سجل اكتب يا تاريخ

يا استاذ .. يا ممتاز
ختيت الدرس مفيد و صحيح
درسا ما دايرلو وسايلا للتوضيح
ونحنا فهمنا كتبنا درسنا على الكراس
انتهت الحصه و ناحن سكلبن الاجراس
مرقت صحيح ؟؟؟
مشيت بي وين ؟؟
وكيف خليتنا بدون تصحيح ؟!؟
نصحح وين !!؟
شلنا الهم
نصحح وين
جينا الكم
نصحح وين
وكل اقلامنا تقطر دم
كمل احمر دفق لونها فحم
ونحنا كبرنا وعينا و زدنا فهم
عرفنا اهداف الدرس تمام
ختينا النقطه ,الهمزه ,
الشوله ,الاستفهام
خلصنا خلاص
جمعنا قلمنا حبرنا كتابنا مع الكراس
يالوحدت بسفرك كل الناس
يامقياس
يا ميراث
واساس المعنى
الحب ..المبدأ ..و الاحساس
نعم الارث الباقي و اعظم ساس

وكيف بتفوت
و افتش ليك انا جاي بي جاي
و أهلك و ناسك مرقوا
يكوسو عليك معاي
وانادي عليك ارتى عليا
فوت بي وشك ارجع جاي
وفجأه ...و فجأه بتطلع من جواي
متل النور الضوا حداي
وموج النيل الرايح جاي
وهج العين الفكر الراي
ومن الشمس بريق ضواي
وصدر الام الليك غطاي
حديثها يناغم فيك لولاي
وصوتها يهدهد فيك هداي

هوها..يا هوها
واحد ..اتنين ..تلاته
ابرة الخياطه
فيها م
وفيها ص
وفيها ط
وفيها ف
وفيها جميع المصطفى

ابو كادوس
01-27-2009, 06:34 AM
العزيز ابو سفيان
تحياتى بقدر اشواقى
لو تسمح لى بمشاركتك هذا الالق ... ودعنى اعرج قليلا لاشعار اهلى الشوايقه


بلادي اسماعيل حسن
******
بلادي أنا
بلاد ناسا في أول شئ
مواريثهم كتاب الله ،
وخيل مشدود،
وسيف مسنون حداه درع،
وتقاقيبهم تسرج الليل مع الحيران
وشيخا في الخلاوي ورع
وكم نخلات تهبهب فوق جروف الساب
وبقرة حلوبة تتضرع وليها ضرع ،،،
وساقية تصحّي الليل مع الفجراوى..
يبكى الليل ويدلق في جداولو دمع
يخدر في بلادي سلام ..
خدرة شاربي موية النيل ..
تزرد في البوادي زرع
بلادي أنا بتشيل الناس وكل الناس
وساع بخيرها لينا يسع،
وتدفق مياه النيل علي الوديان
بياض الفضة في وهج الهجير بتشع،،،
بلادي سهول ،،بلادي حقول،،
بلادي الجنة للشـافوها ،أو للبرة بيها سمع ،،
بلادي أنا بلاد ناساً تكرم الضيف
وحتى الطير يجيها جيعان
ومن أطراف تقيها شبع ،،
بلادي الصفقة والطنبور ،،
وبنوتاً تحاكي الخيل
،يشابن زيي جدي الريل،
وشبالن مكنن في طريفو ودع ،،
بلادي أمان ،،بلادي حنان،،
وناسها حنان ،يكفكفوا دمعة المفجوع ،
يبدوا الغير علي ذاتهم ،
يقسموا اللقمة بيناتهم ،
ويدوا الزاد ،حتى إن كان مصيرهم جوع ،
يحبوا الدار ،
يموتوا عشان حقوق الجار ،
ويخوضوا النار عشان فد دمعة ،،
وكيف الحال كان شافوها
سايلة دموع ؟؟،،،،
ديل أهلى..
البقيف في الداره
وسط الداره
وأتنبر وأقول للدنيا ديل أهلي
عرب ممزوجة بي دم الزنوج الحارة..
ديل أهلي
ديل قبيلتي ، لما أدور أفصل للبدور فصلي..
أسياد قلبي والإحساس
وسافر في بحار شوقم زمان عقلي
أقول بعضى..
ألاقيهم تسربوا فى مسارب الروح بقو كلي
محل قبلت ألقاهم معايا، معايا زي ضلى
لو ما جيت من زي ديل..
كان ،أسفاي..
وآمأساتي..
وآذلي..
تصور كيف يكون الحال
لو ما كنت سوداني وأهل الحارة ما أهلي
تصور كيف؟

ابو كادوس
01-27-2009, 06:36 AM
عم عبدالرحيم
رائعة الرائع الشاعر حميد
فتّاح يا عليم

رزّاق يا كريم

صلى على عجل

همهم همهمة

حصّن للعباد .. وهوزز سبحتو

دنقر للتراب .. هم فوق هم هما

صنقع لى السما

وكان فى الجو فى غيم

وكم نجمات بُعاد

وكان الدنيى صيف

لا قالتلوا كيف

.. كيف أصبحت .. كيف

لا لمسة وداد

لا لمسة حنان

لا رمشة طِريف

من قلباً وفى

زى أيام زمان .. أيام الدِفِى

كانت ماها فِى .. كانت فى المراح

شدَّتلو الحمار .. تحلب الغنم لى شاى الصباح

والطير ما نضم .. ما رسـّل نغم



عم عبدالرحيم

إتوكـّل نزل .. فى المُشرَع لِقَى

زُملان الشقا

الجا من الجريف .. الجا من الجبل

علْ الناس بخير

صبّح هاظرُمْ .. نقْنقْ ناقَرُمْ

غاظوهو .. ونعَل

وعم عبدالرحيم ما بخَبِر زعل

كل الناس هنا ما بتخبِر زعل

تزعل فى شِنو .. وتزعل من منو..

كل الناس هِنا .. كل الناس صِحَابْ .. كل الناس أهَل

والماهُم قُرَاب .. قرّبـُمْ العمل



الطاق اليَطُقْ .. عشتْ .. آ .. أبوالزَمَل

بى الحال العليك .. بى الفال .. بى الأمل

عم عبدالرحيم ..

كُتْ فلاح فى يوم

فى إيدك تنوم .. على كيفك تقوم

لا دفتر حضور .. لا حصة فطور

تزرع بالقمر .. تقرع بى النجوم

لكن الزمن .. دوّار .. آ .. بِدُوم



عم عبدالرحيم ..

ماشى على الشغل

فى البال القديم .. من عار التُكل

تنشايح جِراح

.. كيف الغُسُل

الدِنيِى أم صلاح تبدا من التُكُل

من حِجـّة صباح .. فى حق المُلاح

فى الغُبُن الجديد .. فى القسط القديم

وبيناتِن عشم .. فى الفرج القريب



أمونة الصباح ..

قالتْلُو النـِّعال والطِرقى .. إنَهَرَنْ

ما قالتْلُو جِيب

.. شيلِن يا الحبيب غشّهِن النُقُلْتـِى والترزى القريب

بس يا ام الحسن ..

طقّهِن .. آ .. بِفيد .. طقّهِن .. آ .. بزيد

إنطقّن زمن

وإن طقّ الزمن .. لازمِك توب جديد بى أيـّاً تمَن

غصباً لى الظروف .. والحال الحَرَنْ

شان يا أم الرحوم .. ما تنكسفى يوم

لو جاراتن جَنْ .. مارقات لى صُفاح

أو بيريك نجاح

ده الواجب .. إذن

وأيه الدِنيِى غير .. لمّة ناس فى خير

أو ساعة حُزُن



عبد الرحيم يا حُر

ماكا حُر

يا ريت التمر .. ياريت لو يشيل كلِّ تَلاتْ .. أشـُرْ

ولاّ أيام زمان كانت ما تمُر

كان ماجاك هوان .. ما لاقاكى ضـُر

كان لا ضِيق يضيق

لا أنغرغَرْ صبر

ولا شابيت غريق .. ولا طلوَحْ فقُر

كان ماكان .. وكان أكسيكى دُر



حيكومات تجى

وحيكومات تغور

بتحكم بى الحِجِى .. بى الدجل الكِجُور

مرّة العسكرى .. كسـّار الجِبُور

ويوم بإسم النبى .. تحكمك القبور

تعرف يا صبى

مرّة تلف .. تدور

وللاّ تقول بَرِى .. أو تحرق بخور

هِم يا الفنجرى .. يا الجرف الصبور

كل السقتو ما باقى على التِمور

وأرضك راقدِى بور

لا تيراب وصل .. لا بابور يدور

والماهية أُفْ

عيشة هاك .. وكُف

فى هذا الزمن .. تـُف يادنيا .. تـُف

يا العَبِد الشقى

ما أتعوّدْ شكى

لكن الكفاف فوقك .. منتكى

حالك ما بتسـُر

إِلِّى كمان فى ناس فايتاك بى الصبُر

ساكنين بى الإيجار .. لا طين .. لا تمُر

وواحدين بى الإيجار .. ما لاقين جُحُر

سِلعـتُمْ الضُراع .. والعرق اليخُر

عمال المدن

كلاّت الموانى

الغُبُش التعانى

بحّارة السُفُن

حشّاشة القصوب

لقاطّة القطن

الجالبة الحبال

الفِطن الفُرُن

الشغلانتو نار

والجو كيف سُخُن

عيشُنْ كمّهو .. وديشُن هان قَدُر

وناساً حالا زين

مصنع .. مصنعين

طين فى طين .. ووين

ما مرابا مُر.. بارد همها

لا يعرق جبين .. ولا وشاً يصُر

عين والله .. عين

كلها كمها .. وهمها هان قدُر

فى الجنة أم نعيم .. فى الجنة أم قُصُر

يا عبد الرحيم إلِّىِ ورا القبُر

ويلكد فى النعال

فتاح يا عليم

وإن كان الفقر يا عبدالرحيم

أشبه بى الكُفُر



ونقرط لى الحمار

نقريط الحمار .. لاتنسى النِعال

الطِرقِى الخدار

اللِّبِس الجديد

تسريح السفر .. لى الماشى الصّعيد

ماشى الدّيش .. نَفَر

والبال إشتغَل

بى الأبى ما يعِيد .. الحول ما أشتغل

الغُبُن الشديد .. السابا ورحَل

الضيق .. المحَل

والفرج القريب

الجا .. وما وصَل

زى الحال ده يوم .. لا كان .. لا حصَل

والبال إشتعَل

السكة الحديد .. يا عمو القَطَر

يا عبدالرحيم قِدّامك قطر

...........

وسال الدم .. مطر

وطارت دمعتين .. وإنشايح وتر

يا طاحن الخبر

ما بين القضا .. ومَرْحاكة القدر

الشِّهدوا الدموم .. والدمع الهَدَر

إيدُمْ فى التُراب .. والعين فى القطر

عارفين الحصل

عارفين فى حذر

الخبر اليقين .. بوّخ .. وإنتشر

أطفال القرى .. وعمال الحضَر

أدوهو الطيور .. ودنّوا البحر

إنصاعت سحاب

وإنْدافَقْ مطر

عم عبد الرحيم .. فى الشارع عَصر

لى تالا اليسار

متفادى الكَجر .. دورية الكجر

جفّلت الحُمار .. وطلوَح زى حجر

وعم عبد الرحيم .. إتلافا القطر

فتاح يا عليم .. سال الدم مطر

جرتق لى التُراب

منشور بى كتاب

روشتّة .. وجواب

مفتاح أب قُراب .. أورنيقين سَهَر

جنب لِبدة حُمار

مقطوعين ضَهر

... عم عبد الرحيم ..يا كمِّين بشر

صحِّى الموت سلام

ما يغشاك شر ..

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-27-2009, 03:23 PM
الحبيب ابوكادوس
حبابك وحباب اهلي الشوايقه ,,,, هي مساحة لكل الالق
متاحه للجميع ,,,, يعني اذنك معاك فبك وبجميع الاعضاء
تزداد القاً فهيا ايها الاخوه والاخوات ضعوا بصماتكم علي
هذا البوست حتي يستمتع الجميع بابداعات ابناء وطني

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-27-2009, 05:21 PM
عشرة مقاطع للحيـاة
محجوب شريف
**********

( 1 )

غطى الجبال الليل
لكن هدير السيل
لكن صهيل الخيل
نار الغضب والجوع
تحت الجبل مسموع
يضووا عز الليل

( 2 )

والموج شديد الظلام
غطى الشهيد الهمام
لكن دماهو بتقيد
لكن طريقو المجيد
ابداً شديد الزحام
رايات ترفرف غمام
ينزل رزاز النشيد
والنجمة تلمع هناك
رغم المكان البعيد

( 3 )

والنهر عبر السنين
يزحف بعنف وبلين
في الليل بيلمع يبين
فارس بسيفو السنين
يحمينا حضنو الامين
نطلع بكتفوا الشمال
ننزل بكتفوا اليمين
لكنو مين يقدر يقول
أنا سيدو مين

( 4 )

في منحنى الدرب الطويل
الحبة تفلت من جراب
عابر سبيل مسكين هزيل
عطشان يموت في السكة
ما يتم الرحيل
تكبر تشيل تلبس جميل
تصبح مقيل عابر سبيل

( 5 )

عصفورة من أخر بلاد
في رحلة لي أخر بلاد
تعرف مواعيد الحصاد
وكل دورات الفصول
وأنضر ايام الحقول
وتعادي أسراب الجراد
وتنادي لوكركب زناد
صياد على العش والولاد

( 6 )

أنسانة ابسط ما يقال
لو صاح
اعز من النساوين الرجال
أنثى ولا دستة رجال
تمشي وما بتطأطي
ما بين بير وشاطي
تطلع عالي واطي
نهارها مع السواقي
وليلها مع الطواقي
وعمرها للجهال

( 7 )

والنملة في الصف العجيب
وعلى انفراد
نفس النشاط والأنضباط
نفس الحماس
تسعى وتجيب ولا من رقيب
ولا حتي في الأمر التباس
ولا في اختلاس
أحسن كتير من بعض ناس
ولا في اختلاس
وهيلا .. وهيلا هيلا .. هيلا
تلقى تفسها في سفينة
وهيلا .. وهيلا هيلا .. هيلا
تاني في شارع مدينة
والحكمة بنفس الحماس
تلقاها في الصف العجيب
كم مرة تهرب من مداس
من طفل عابث ومن لهيب
بالحبة تمسك في عناد
الحبة ملك الاتحاد

( 8 )

والحكمة في مر السحاب
والعلاقة البينو ما بين الجذور
واللسة في الباطن بذور
وغنا الطيور
والمعركة الدارت تصلصل
بسيوفها وبالحراب
والعلاقة البينو بين الغابة والهبابة
والربابة والمنديل
ومجرى النيل وضلفة باب
وبكية طفلة في الكتّاب
تفتش عن قلم رصاص
وقع في الباص
وحس رصاص هدر في ناحية
فيها العيش حكر للجيش
بتاكل من زمن مافيش
وتشرب من زمن مافيش
وكان اضراب

( 9 )

والشمس تطلع يبين
ادق ما في الجبال
تبدأ الموانئ العظيمة الهدور
وتصحى المصانه بيهمة وتدور
ووتملأ الشوارع وكل الجسور
وتشفى الصدور
جموع الشغيله خطاها ثقيلة
تخلى القصور تحس بالفتور
وحمى الزوال

( 10 )

تصحى المدينة
تقوم تستحم وتولع سيجارة
تدخن تسخن بشاى الصباح
وحق الملاح وسيد الجزارة
وتقعد تدندن تخيط زرارة
ترتق هدوما وتفتق هموما
وتسب الحكومة وتفن الريال
وتنفض سريعاً غبار النعال
وتنزل تواجه مشاكل عويصه
تشرّط قميصا وتدق العيال
ليه العيال يعيش النضال
يخلى الحكومة تدخن تسخن
بنار الكفاح
وتقعد تطنطن لحدي الصباح
بتطلع بتطلع حزينة وكتومة
تشرّط هدوما وتحش المصحة
يعيش الأصح يعيش النضال
وضروري النضال

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-28-2009, 09:40 AM
صــــامـــــتـون

صامتون ولا نزال
رغم التسكع بين أروقة الضلال
وتائهون ...معذبون
نترقب الفجر الذي
يأتي الينا بالضياء
متي يكون
تبت يداً كتبت محال أن يكون
تبت مزاميراً تغني مستحيل
كنا لها قبل التسكع
بين أرصفة المحال
كنا نغني للمطر
ونراقص النيل المعذب والقمر
والآن نحن نحتضر
لا نلتقي إلاّ مساء
نتراشف الخمر المعتق
نسكر
وتلوك ألسنة الغباء
تساؤلاً
من يسرق الشمس التي غابت
هناك من السماء
من يسرق الفجر
الذي يأتي الينا بالضياء
من يصنع الافراح في
قلب الصغار
إن نحن كنا نسكر
نتراشف الخمر المعتق نسكر
ولا مجيب لنا سوي
كأس تذيد غباءنا بعض الغباء
صامتون و لا نزال
نترقب الفجر الذي
يأتي الينا ..بالضياء
فلربما الشمس تهرب وحدها
ولربما تأتي مساء
هذا غباء
هذا هراء
الشمس تأتي
بالكفاح
فلنقتل الليل المخيم.
هاهنا
ولنغني للصباح
ونودع الخمرالمعتق والمساء
نستقبل الفجر الذي يأتي الينا بالضياء
فالشمس تسطع هاهنا
تتوسط كبد السماء

1995/9/20
بورتسودان
الخضر الياس عبيد الله

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-28-2009, 09:43 AM
بت ابنوسه واخوها نخيل


ما جاملتك أنا...
يوم قلت عليكي حنينه...
ولا شان شفتك ....
أنا ناديتك يا دغريه....
ولا شان سامع صوت....
خطواتك جايه....
انا غنيتك يا حريه...
إلاّ ظنوني عليك ما خابت...
إنو...ترجّعي شمسي الغابت ...
و إنو....بلاكي جروحي بتكبر...
وترجع تاني بعد ما طابت...
و الغيمات يا بنيه...الفاتت....
ترجع لينا عشان ما تمطر...
أنا ...امبارح ....
شفتك ...مارقة....
وكان متلفحه ...توب النيل ...
و ماسكه يمينك...بت ابنوسه....
وكان في يسارك ماسكه نخيل...
وقلتي...ارح..يا أولادي نقيّل ...
عند خالتكم ...بت منيانق....
وفي بيوضه ...هناك لاقتكم....
تزرع بفره...
والباباي موجود بي وفره..
وقالت ادخلو...
حبابكم..كيف اخباركم...
لينا زمن ...من ما اتلاقينا...
شوقنا يدفق....
وعدم الشوفه ..دي ..حاره علينا...
كيف اخبار اولاد ناس ...تيه...
وناس ادروب والحاجة رضيه...
وانشاء الله تكوني مشيتي ...
لي راجا...
وبارا ...وطوكر ..وكبكابيه...
وبرضو اظنك ...رُحتي ...
لي حلفا....
نحن هنا....
بالحيل بنحمدو..
الخيرباسط ...ممدود من يدو....
ورديتيلها ...بي خير ياحاجه...
تب ما فيهم زولا..
اباهو عشاهو...
والاّ عوجةً جات تغشاهو...
تب في بسطة ونعمه شديده...
والله نحمدو...
وين اولادك؟؟؟؟
شول ..و مجوك..وبتك ميري...
ما شايفاهم؟؟؟؟
مرقو.. قِّريب...
شول ومجوك ديل راحو يصلو ...
هناك في كنيسة حي الدومه...
وميري ..دي راحت ناس التومه...
اصلو طهارة حمدي الليله...
أرقدو إتمدو..
قيلو عافيه...
انا جاياكم...
ماشه...اعوس الكسره...
عشان نتغدو...
وبين ما نايمه ..وصاحيه...
انتي سمعتي...
جوطة..فرحة...
وجاتك سرحة..
والنسمات الهبت...شالت..
صوت زغروده...وحس نقاره...
اصلو عرس بت قينق ..الليلة...
وبيت اللعبة قريب من بيتنا ....
وبت منيانق...قالت لك نمشي...
عشان ما نبارك...
ونلعب لعبة...
ولعبو اولادك...وكانو ...كواتو...
وبعد انتهت اللعبه مرقتو ....
واتوادعتو...
وبت منيانق...قالت جاياكم...
والاسبوع الجاي معاكم....
وقلتي ارح يا اولادي ...كفاكم...
تاني البيت بتجوهو براكم....
ارح ..يا اولادي مدينة راجا....
نمشي نزور عمتكم زينب ...
ونعمل ليها....
زيارة ...مفاجاءه...
ودخلت عليها ...
حبابكم..اهلاً...قالت زينب...
وكبت ..شاي المغرب ..
لبنو مقنن...
وكان البيت تتوسطو نخله...
وكل ما صوت طنبورهم ...دندن..
هي بتتمايل...
وكل ما مالت ..
اخدت شبال...
من النسمة الجات تتقدل...
وين ناس احمد...وسارة وفاطمة...
قالت زينب ...
عند الحوش البي قدام ...
وراحو اولادك...
الابنوسة وأخوها نخيل...
ولعبو معاهم...
جرية وصفقة ...وغنوة...
ولعبو شليل....
وانتي سرحتي...
واتذكرتي ايام المُره...
الايام الفاتت راحت...
وراحت فيها رويحة السُره...
قبّال ده ..الليل...
كان طوّل...
وقلتي اريتو...
الايام ترجع زي اول...
كان قلبك للفرحه اتحوّل...
بس ياريت لو كان ....
الرحمة...
زّي النفس الطالع ونازل....
بين الناس تصبح منقسمه...
آهـــ...يا دنيا ...
يا ما فيكي مهازل...ولخمه....
آهـــ...دنيا...و آهـــ...يا زحمه...
وإستغفرتي...
تُف يا دنيا...
عفنه..عِفينه...
واتذكرتي...مديح اجدادك...
يا رقراق الضو الفيّنا...
ليه الريح بتشيل مجدافها...
و بطفّينا....
يا فانوس الرحمة البينا....
اتدلي وصلي...
وشيل طوريتك...
وانقح وشيل في تراب النيه...
واشتل في جوانا محبه...
وخلي نفوس الناس تتطايب...
وتبقي رضية...
والنسمات التبدا تهبهب..
وشايله اريج البسمه جوازنا ...
والمفتاح الكلمة الطيبه...
تبقي دخولنا...
هيي...يا السمحه...
شايك ببرد...
قالت زينب ...واستغفرتي...
كيف اخباركم.؟؟؟؟
وين حاج احمد؟؟؟
الله نحمدوا...
ردت زينب...قات حاج احمد...
راح لي فاتحة...
ناس ادروب ...و أوشيك ...جيرانا...
اصلو ..هو...جاهم...
هي خِبير..جابتو عربيه...
خالهم هُمد...جاو امر الله..
اتوفي..هناك في كبكابيه...
واترحمتي...عليهو ..وزدتي..
وقلتي ...عليها الروح هول الله..
هو البيعيشها...هوالبيشيلها...
وهي البتفضل بيها المولي...
وقلت لي زينب...
ما بنستغني ..ادينا الخاطر...
يبقي نصل لي طوكر باكر...
ردت...قالت الله معاكم...
هو الفي الدنيا ...يبقي غتاكم...
سلمي لّي علي ناس أدّومه...
وزوجتو آمنه...وحبصة...
وبت مريومة...
يلا خلاص .. يا أولادي ..مشينا...
ومسكو يمينك بت ابنوسة...
وكان في يسارك انتي نخيل...

3-7-2001/2002
الخضر الياس عبيد الله
مدني - هيبان (جبال النوبة)

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-28-2009, 09:46 AM
غــداً نمــــضي


تبعثرنا
كما الأشياء...
تلاشينا....
لأنّا ..كنّا ...لاندري ...
طلاسم هذه الدنيا...
وصرنا مركباً...تطفو...
علي كف من الاقدار...
لأنّا ..نحن لادرك... ولانعرف...
طلاسم هذه الاسرار....
لأنّا نحن....عذبنا..
وقتّلنا ضمائرنا...
دفناها...
وحررنا غرائزنا...
وصرنا نحن عبداناً...
بلون الماء....
وأصبحنا ذوي الف ....
من الأوجه...
لكل فريسةٍ وجه...
كما الحرباء....
لأنّا نحن قد....صرنا...
كلاباً خلف سادتنا...
ونلعق نحن أيديهم....
لنستجدي ...دراهمنا...
لانّا نحن قد صرنا...
مزاميراً....
طبولاً خلف سادتنا...
لآنّا لم نكن نعرف....
طلاسم هذه الدنيا....
غداً نمضي الي اللحد...
فلا تجدي أغانينا....
غداً نمضي ...
ونعرف كيف أن كنا...
مزاميراً لسادتنا....ولايجدي....
غداً نمضي ونعرف عن ....
تفاهة هذه الدنيا...
ولايجدي....
غداً نرحل الي ...
دارٍ بلا سمّار....
الي القبر...
ولكن اين سادتنا....
لكل منهمو لحد...
فلا قصر ولا دار ....
سوي الاعمال في القبر....
فمن شر ومن خير ...
ترافقنا الي اللحد...
ولا سمّار....
غداً نمضي ونعرف عن ....
تفاهة هذه الدنيا...
ولايجدي....

يوليو 1996
الخضر الياس عبيد الله
بورتسودان

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-28-2009, 09:59 AM
افــلامـــنا تـتواصـــل

هييي... أقيفو
شفتو آخر مسرحية
ياته.؟؟؟ دستور التوالي؟؟؟؟؟
يا هو ذاتو
والبطل ماهو الترابي؟؟؟؟؟
يا هو ذاتو
يا اااخ قديمة
اصلو شيخنا
حبه يوم يلعب شويه
مره فكر ...ثم دبر
ثم أدبر ... وتولي
للجماعة
قال تعالو
عندي ليكم أحلي لعبة
تبقي للناس هي القضية
وينشغل بالهم شويه
ناس يقولو
التوالي ... أصلو اثبات للهوية
ثورة ضد الطائفية
و ناس يقولو
لا لا... لالا
لا توالي ولا توازي
ما المبادئ هيه.. هيه
وتبقي عايمه
وكل مية ليهم
الحق في التوالي
و... يكتر المتوالين لدينا
مره حزب الحاكمية
ومره توليف حزب أمة
وإتحادي .. و مايو ذاتها
و حزب الله ... وجبهجية
وبرضو حزب الاغلبية
و أوعو تنسو
انتو حزب المكوجية
وحزب باسم الراسمالية
وأيّ ناس بيتمو ميه
سجلوهم ... حتي ناس الطائفية
و مابهم الخمسة مليون
أصلو ديل خالصين علّي
المهم الناس تجيكم
و تشغلم كلمة توالي
وتبقي للناس هي القضية
الاّ آخر المسرحية
أصلو معروف
قولو لينا
النهاية هي النهاية
والحكاية ابتدت
يادوبها لينا
واللعب حانواصلو نحنه
بالرٍّمه والحراس
سيفاً بشيل الراس
سيفاً حديدو سنين
ويمين تجزو دقون
والله والله يمين
ما نحنه ما ضد دين
ضد البيبيعو الدين
اللبسو منو دقون
ويمين نجزها جز
ما تقول تسأل كيف
والله بحد السيف
بي حكم شرع الله
سيفاً حديدو سنين
ويمين بشيل الراس
راجنو لينا سنين
سوّاي وما حداث
بس شان نرد الدين
نسقيك بنفس الكاس
والله والله يمين
تصبح حديث للناس
نعمل سناريو عديل
ونصّور افلامنا
ابطالها ناس حامد
والخاين الهندي
وافلامنا تتواصل
يا شيخنا شيخ الظار
ما قلت زول حقار
عينك تسوي شرار
والليلة زول باطل
أمرق علي المغوار
زولا بياكل النار
سوداني بالفطره
ما قلت زول حقار
يا شيخنا شيخ الظار
و افلامنا تتواصل
ناس مجدي والتايه
مالسه في حكاية
ما بين زعيط ومعيط
بس ضاعت امونه
ودوها لي دايه
ولدت جنايا مات
شالوها امونه
ضبحوها في سمايه
مالسه في حكاية
الليلة بينا حساب
جيناك بالكراس .
شان نجردو نهاية
وافلامنا تتواصل
في ثورة التعليم
أو بالاصح تأليم .
ما كل بيت ناصية
دقيت عليو يافطة
سميتها قال جامعة
تملاها زي دفار
تملاها شماعة
وتجيبو كمساري
بيقيف في خشم الباب
يخلص من الطلاب
تدفع او الارهاب
لا تخته لا معمل
ولا حتي فيها كتاب.
لا عيشة لا صحة
ولا حتي فيها اسكان.
يحليلها والله زمان
اديتها للصندوق
لرعاية الطلاب
و أمونة عرفت مين
مين البكون كضاب
و رفعنا نحنه شعار
فلندعم الصندوق
ولندفع الايجار
وافلامنا تتواصل
والمرة دي ابطالنا
ناس بحبو الطين
النور وحاج الزين
ورفعتو لينا شعار
المرة دي الناكل
من ها الارض والطين
قلناها بس آمين
ما ده الكلام الزين
ما فوقو شيتا شين
وجعنا للقمحات
وشتلنا للنخلات
لكنو بس هيهات
يالزين قطارك فات
صبح الصباح بي جاي
واقلعت نخلات
السيل غشانا وفات
ما شال معا القمحات
باقي الزرع يالزين
ياحليلو ضبلن مات
يالزين قطارك فات
برضك تقول انقذ
وانا للضعيف بانحاز
انجاز ورا انجاز
يا ود حفيد الجاز
ودرت مني الجاز
واطفطفت لمبات
وفلحت في الكشات
اسميتها وطنية
وينو الوطن وينو
شان يلقي وطنية
يا حليلو بس ما مات
تحفر لو طورية
غشغش ولاد الناس
شان يدخلو الجنة
اصبحت كالوسواس
انته البتضمنا
انته البتكتب بس
عندك شهادة قيد
في الجنة يبق شهيد
تصرفلو حورا عين
وتشفع السبعين
بي ياتو حق او دين
تصبح امير للناس
وخليفة للراشدين
وآخر كلامك جيت
يا آمنة في البترول
علي مين تصيح يازول
انا من زمان من جيت
بسمع ... تقول وتقول
حنجيب ونحنه نجيب
والقلتو كلو يزول
ياآمنة في البترول
علي مين تصيح يازول
وانا خوفي بكرة تقول
حنجيب ونحنه نجيب
حنجيبه عين الشمس
والشمس بكرة تزول
وافلامنا تتواصل
وانا خوفي بكرة تقول
حنجيب ونحنه نجيب
حنجيبه عين الشمس.
والشمس بكرة تزول
وافلامنا تتواصل

الخضر الياس عبيد الله
1999/3/26
ابوحراز

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-28-2009, 10:03 AM
مـــاذا هـــناك

ماذا هناك.... ماذا هنا
فالكل يلعن بعضنا.
فكأنما إبليس ....قد سئم
التسكع بين حانات
الموانئ والحواري
الآن يطرق بابنا
قد بات بين قلوبنا
يقتل بخنجره اللعين حياتنا
أحلامنا كل المني
ماذا هناك ماذا هنا
ابليس فرق بيننا
قد حال بين قلوبنا
وكأنما إبليس يطفئ ضوءنا
ماذا هناك ماذا هنا
فالكل يلعن بعضنا


الخضر الياس عبيد الله
1997/4/3
ابو حراز

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-28-2009, 10:08 AM
كلـــمة الـــسر

اتاوق جوه في خاطرك
افتش صدق كلماتك
واقص اتر الولف عندك
واجس نبضات بسيماتك
وابحت حتي في الشريان
عشان اسمع
صهيل قلبك واناتو
وصوت حرفك
وكت يسرح يحجي
الليل ونجماتو
ولما يدوبي للقمرة
يدندن ليها غنواتو .
وحاتك لا
نجاوب قبل ما تسال
وحاتك لا
بنتعذب وكت ترحل
وحاتك لا
وما بنقدر نعيش بالخوف
ولا حتي الحروف ترتاح
أركزي عشان يجينا صباح
أفتحي شرفة فيك لي الضو
وخلي البسمة تتحكر
وتملأ الفجة تتمدد
وخلي النسمة تتقدل
وتتجاوز خطوط
الرجعة لي ميسك
تفوت الحد
وحاتك لا
نجاوب قبل ما تسأل
قرايتك ؟؟؟
انتي مين بقراك
من غير زول معاهو دليل
او زول موهط قلبو
وراسو بين مساقط او منابع النيل
ويعرف كيف يلقط بوسة
من خشم الفراشات
المعبق بالرحيق بالليل
وحاتك لا
نجاوب قبل ما تسأل
مداخلك؟؟؟؟؟؟؟
مين البيقدر يدخلك
من غير خرايط قبلتك
أو حتي تأشيرة دخول
ممهورة بي ختم القبول
بس بعد ما كلمة السر تتكتب
اول سطر بين صفحتين
جوه القلب
والكلمة حب

الخضر الياس عبيد الله
2000/11/1
الدروشاب

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-28-2009, 05:32 PM
حكاية السمحة بت الأربعين

داير أحكي ليكم
عن حكايات السمحة بت الأربعين
عن حكايات زول مبشتن بالو شين
مدفون هناك بين نخلتين
وشكلو مدفون مرتين
ساب البلد قبال سنين
إغترب شان يبني بيت
شان يبقى زي عبد المعين
الرغم هوان الغربة الضاقو
ورغم عذاب الزمن الماسخ
جاي سمين
و إتزوج مرتين
وفارق بيت الطين
عن إذنكم داير أحكي ليكم
قصة الموج و البحر
و أحلام مهند في السفر
و أنا جاي من شاطئ البحر
شايف الملح فوق كل شيء
حتى فوق وش البشر
داير أحكي ليكم عن جزيرة مسّورة
مكسّوة بي كثبان ذرة
زي قمرة في صورة مرة
بي صفاتها منورة
واقفة في شمس الصباح مشفوعة
بالزين والعديل مزدانة حلوة معطرة
موكب ندى أحلى حنة أصادفها
كل البيوت متلاصقة فيها ملاطفة
نهر الضحك ما جف يوم و لا عاندت
سحب المحنة الوارفة
باب الضيوف ما اتسد يوم
بركات شيوخنا الزادو لينا المعرفة
يوم تجي تلقى الكرم تلقى العلم
تلقى الوزير تلقى الفقير
تلقى المعلم والصغير
عايشين سواء في الحلوة و الشين والسمح
عامرات قلوبهم مترفة كيل القمح
ما كَلّ يوم ولا شافو يوم العاصفة
نخلات تبين فوق الجبين غرة صلاة
ليلهم شليل صفقة ورقيص ضحكهم حلا
فجرهم صلاة فوق كل شينة معاك ملأ
مكان ما تقبل ضحكة تواسي
أي مآسي للزمن القاسي
يخليك ناسي

عصرية يوم
نامت جفون لحظة غضب
إتوسدت غصن التعب
و ما عاد صحو
و مغربت
و النومة طالت و إتمددت
كبت عواصف البهدلة
دفق عليك من جار قفاك المهزلة
و في ذات صباح
الشمس أبت المروق
وأبت السحب الممطرة
لما الوليدات سافرت
والخوازيق امطرت لتيق وكثرة جرجرة
لما العوالم الفينا صارت سمسرة
لما المصايب الجاتنا بعد القرقرة
الخلاوي إتهدمت و المآذن دنقرت
ماتو الشيوخ راح الذكر
و صبحت صلاتنا مكسرة
و جات الليالي المسخرة
بالبلاوي مشفرة
بين النخيل و الأسورة
داير أحكي ليكم قصة الحوش الكبير
الناس الكتار
والعيشة نار
عبد الله شقيان بالنهار
عبد الله يحلم يبقى زي كل الكبار
عبد الله شايل فاسو في وسط الخضار
عبد الله يسأل و يتكئ
ينزل من القوز و الرمال
عبد الله مسكون بدوار نفس السؤال
وينو الفرق بين الحرام و بين الحلال ؟
نفس السؤال هو البيزرع وهو البيقلع
و الكبار قاعدين كبار
و نفس السؤال و الحمار بفضل حمار
عبد الله سار
ثم فكر ثم دار ثم صنقر ثم دنقر ثم قرر
إنو يتزوج بنية زيو هو
بنية تلعب هودنا
و تسأل بلهفة و دندنا
ما شبعت يا جنا
ما رقصت مع الغنا
ما رضعت من الهنا
يا هودنا
بنية تكبر زينا فنانة تبهر حيها
بنية تشرق و تنتشر زي شمس
تدينا دايما ضيّها
بنية غير كل البنات
وكت الآذان وكت الرقيص
جوة التكل وكت المشي
هي الأولى ديمة في كل شيء
قومي بدري و أخدمي بدري و صلي بدري
و الله ما بتنقدري
الوصيّة الفي أضانها المضمخة بي غنانا
السمحة دايما مشتهانا
عبد الله قال في نفسو هوي يا ولد
هي الحليوة الفي البلد
كم ماتو فيها الناس كمد
كل العيون مفتونة بيها المذهلة
تشتهيها و تسألها
و الكبار سادّين منافذ اليوصلّها
عبد الله قام وقّف مراكب الدهشة
شال باقي الكلام
و الشوق دفر
يا عمي هوي داير البنية المرمرية
بخطبها وداير وحاتك أغني ليها و أشرفها
تعرفني زين و أنا بعرفها
عبد الله ما قد دق باب
ما حس بي نظرة عتاب
ولهان و منتظر الجواب
منتظر قولة حباب
عمو ما إتكلم سكت
عمو حدق في البعيد والشوق بهت
تاني عدت الكان خمد ؟
العَبَرة وقفت في الحلق
و شهقت كما رئة البلد
عمو حدق في البعيد
شاف نفسو شايل شتلتين
و أبوه في الحوش الكبير و الدم كتير
و الخنجر المسموم على صدر الحمد
كيف إنغمد
الناس كتار والدم مرصع بالخضار و الكل جمد
سعدية بت الحاج حمد
سمحة و أصيلة و ست بلد
واقفة و تكورك في الرجال و ما لاقية رد
سعدية زعلانة و مشت
و الكل سكت
سعدية شافت كم طريقة
شان بيها تكتشف الحقيقة
لكن وقت مات المؤذن و الإمام
و انتشر صوت الحرام
سعدية عارفة وموقنة
الباع زوجتو شان حوجتو
كيفن يواجه عالم الناس الكبار الإشترو
و الباع البلد زي بيع جريد
نفس القبيل قناهو للزول الذليل
كيفن يكون مرق البيرجع مئذنة
و يلعب مع الزمن الجميل
ألعاب شليل وهودنا
صاب الحكومة سهم الذهول
لا لوم سؤال لا صوت عويل
كل الخيول الراكضة مكتومة صهيل
مين الكتلو ؟ ليه إنكتل ؟
ما سمعت بي صوت البطل
ما سمعت بي موت البطل

عبد الله سرحان في البروش
وصوت العريس
شايف البنات في الرقيص والقرمصيص
و العريس كيفن حريص
من إيدو ما تقع العروس
شايف الفرح سكن الوشوش
لكنو ما عرف النفوس
ما شكرو في الدنيا غير ناس الفلوس
من حاج حمد
قيلتو من كوم بروش
سيارتو دحشين زي سبيل
أحلامو فدان من نخيل و أطفال كتار
كيفن بعد طول السنين ما قد ولد
سموه زي جدو الواقف حد
عبد الله يسأل عمو تاني عقاب سؤال
و صوت عمو بطلع من جديد
تاني عدت الكان خمد ؟
عم طلب لم الخطاب ودق الطنبور
وقال يا نحن يا السمحة تبور
و عمو فات ساب المكان
لا رد لا قال لا أتكى
عبد الله يسمع صوت بكى
صوت واطة في الحوش الكبير
و الفقراء يدفنو في غفير
و الغفراء يدفنو في فقير
و عبد الله ما فهم السؤال
و لا فهم طنبور طلب
و الراوي قال
في الرادي في قلب التعب
عبد الله ضاق
و الخوف البيكبر زيك و يزهر غطى الحوش
البصمة تغطي دروبك
إنت المارق من تالاك النيل
شمسك فوقك تشرق صوبك
زي النخلة في طولك
واقف حيلك إيدك طولك
حاوي اليتما و حريم الحلة
و كل الفقراء قدر قولك
أول ناسنا شايل فاسنا رافع راسنا
مين القدرك ديمة في شيلك يا القدر قولك
و عمو فات ساب المكان
ساب الحريق الإشتعل
و صوت طنبور من تالا الوجعة بنادي
يا نحن يا السمحة تبور
عبد الله شال باقى السؤال .. فك الوتد
و عض الدريب شم الدخاخين في النكد
ثم إنطلق
حيران و مقبوض مندهش
و بالقوة راح ناطي البرش
و داخل على برواز حمد
في الدونكا متمدد صمد
لاقى عمة و حولو كم ملمومة أمة
حمد الواقف بين النخلة و بين النسمة
جوة الرقصة يدوب في الدمعة
و فوق الحزن المالح بسمة
تضيق الفرحة أصبعو شار للدم الطار
عينو تقول للبقرأ تمام باكر أجمل و أحلى نهار
عبد الله دنقر
و صوت طنبور في أضانو يلولي
و عمو طلب راجل كعب
طنبورو سيفو مع الغنا
عبد الله مارق زي لهيب الأمكنة
و في لحظة شاف جسد البلد
ممدود مكتف بالمسد
شاف شتلتين شتلة في جيدو المرق
و الثانية زي عمو حمد
الدم غزير و الجسد ممدود على سطح البيوت
فوق كل جامع عندو صوت
جوة البحر فاكرنو حوت
لا وين يفوت لا وين يفوت
كيف الشمس تقدر تفوت من غير وداع
كيف الضحك يصبح بكى و لوعة و ضياع
كيفن يصدق إنو هذا الأسمر
الممدود على كتف الشجر
راح انتحر يا خوفي من هوس البصر
يا خوفي من شوق السفر

سعدية جات ناحت و شالت كوم تراب
كشحت مرارات فرجة الزمن الخراب
في لحظة صوت الدونكي غاب غابو الصحاب
حتى السؤال روّح سراب
و ما فضل غير دهشة الولد الغبي القطع البحر
و حصارو كان موية الرهاب
و ضحكة طلب رغم الحزن رسم الطريق
للفقراء يدفنو في الفقير
و الفقراء يدفنو في غفير
لا زول يقول مين الكتل لا زول يصلي على الرسول
و عبد الله القشة في ايدو و رغم الموت ما كورك
ما نزلت دمعة الدهشة بقت هي الفي ايدو
و يحفر حفرة يغني
( دخلت نملة و أخدت حبة وخرجت
خرجت نملة ماخدة الحبة ودخلت
دخلت نملة و أخدت حبة و خرجت )
و سوق السبت زي كل سوق
لا زول بكى لا زول سأل
و الباص السفري و عطايا البجري
( السمحة جايا سجمي نورا
يا حليلة هي البقت في عيونا صورة )
مريم تتاوق للبخيت
أحلام توسوس لي بتول
عبد السميع جنب البحر
في إيدو صبارة سمك وماكلوّ فول
بدرية في ساعة الأصيل
مشتاقة رجعة زول رسول
لكن منال بت الرشيد
بتشيل كلام أبو زيد تعيد
فوقو بتزيد
سوسن تقول للخير تعال
زنوبة في قلب النخيل
شايلة منجل و حاشة قش
شان الوليدات في البرش
و عبد لكريم في حوش حريم
أدوني شاي
و في تمتمة زي بحكي قصة همهمة
بسافر بسافر
عشان العواصم المدينة الكلام الكبار بسافر
وشفع كتار دعاهم نهار ما ح تسافر
و عبد الكريم ينتفض في لحظة جنون
بسافر بسافر
يلوح عكازو في قلب الخاطر
يرمي الوجع الماجن
يسب الـما متربي
و يشرب شايو يعبي
و شوية كمان ينسى حكاية
الشافع الأجرب و يضحك تاني
و صوت الشفطة و صوت طنبور و غنا البنوت
هي الحليوة الفي البلد
السمحة ما حقت نكد
و رجعت سواقي الدهشة بالفال بالولد
و كيت على ناس البلد
لا صلو لا ذكرو لا قالو بي الله الصمد
و الكبار في الونسة في الحوش الكبير
صوت الضحك و الشراب والقرقرة
دلوكة البيع الرخيص والثرثرة
و عبد الله برسم في الأرض لون السحابة الممطرة
و شكل الدريب المسطرة
وسعدية تحكي عن رجالنا المسخرة
و كبارنا برسمو فينا زي ضلاية زي هباية
زي مشرع .. زي قنديلة زي واسوق و زي شفع
كبارنا مشونا في الخيط و الزلط
إلا سعدية البقت خازوق و مسمار و ضد الغلط
مرقت تكسر في بيوت العنكبوت
رافعة البنية المبهرة زي سحابات ممطرة
و شالت عكاكيز الحقيقة اليها كسرّت المظالم
و الساقية الشقت بطن الليل روت الناس الفكرة
و فجأة ظلام الليل أتهد و جفت برك الفارغة
و كل ما مّر ولاد الحلة في شارع بشبة شارعك يا أحمد
الشفع بجرو . بشوفو حمد في الضلمة
و أبو التاي تاي و الجاي جاي
و يا عبد الله مد ايدك من شباكك
جر سبيطة الوجع الجاتك ساقية ليلك صوتك جرحك
فاتح شرفة لا تحزن و تقفل صوتك جوة الغرفة
قساوة الألفة تبين في المحنة
معاك أحضان القرية بتوسع تركض صوب أحلامك نحنا
ايدك في الفاكرو أخوك
و أخوك في ايدو عدوك
و عدوك في ايدو الخنجر مغروز فيك
ضميرك صبرك
حدك مدك وخنجر ناسك في حشاك مغروز
يا حسن النية الما قادتني
و يا رمل الحلة الما بحميني أبو الدفان
كبار الحلة إتلمو .. و قعدو
و عبد الله في ايدو البنية و شوية من باقي البخور
كبا الحلة اتلمو فيهو .. و صوت طمبور
و الصفقة في قلب الروادي .. و في الأتاوي
و الكبار يتوسوسوا
و طلب الكعب .. يا أنا .. يا البت تبور
و الكبار يتدسدسوا ..
آخر المطاف طلع القرار
البنية تموت كمد .. لا عبد الله لا طلب الكعب
عبد الله مستور بالظروف
و عمك طلب مستور عن كبار البلد ..
و الكان خمد .. مارق بصوت الود حمد
سعدية تحلب قوس قزح .. شان تسقي للبنوت فرح
فطومة للقمرة بتزح .. شان هي البتزرع في المرح
عبد الله و الممرات .. بٌكم و كب في الجرح الملح
و كبار الحلة .. بي وراء عبد الله
باعو حريمنا .. باعو نخلنا .. باعو جدارنا .. بيوت الحة إتهدو
ختو بحار ما بينا وبينهم وعدو .. خلونا غرقانين حتى الإيد ما مدو
جبنا المركب قنا نعدي .. حتى المركب قدو
النخلة الليلة بتاعتك باكر تصبح ما هولك
الضحكة الكانت بالمجان .. بقيت شان تضحك تدفع طولك
كبارنا الفتحو قبورنا ونحن نعاين ..
كل السكك الودتنا ورا .. تودر قولك
و سعدية بت الحاج حمد .. سابت درب ناسنا الكبار
ردعت ورا و اتذكرت .. درس الصغار
**
دخلت نملة و أخذت حبة و خرجت
مرقت لمت كل صغار الحي .. و قالت حي ..
و يدخل شافع يقرأ الحمدو .. و يطلع
يكبر فيهم نخيلنا .. عيونهم تلمع
كبارنا يربو النحل البلسع
و سعدية تقري الشفع ..
دخلت نملة و أخدت حبة وخرجت
**
يا صبرا من جيهة المسجد .. يا قرآن يا ألف المد
شجرة بتقرأ .. دخلت نملة و أخذت حبة و خرجت
شافع بيقرأ مع سعدية .. الله أحد .. الله الصمد
و مئذنة تطلع .. من فوق شتلة .. و شتلة بترسم احمد
و شافع وراء شافع بطلعو شفع
بقرو الحمدو .. و يقرو الله أحد الله الصمد
كبارنا جرو .. من سيلاُ داخل بي ألف المد
من عنوان ما عندو الحد .. و الحلة تنوم .. لا غل لا حسد
دخلت نملة و أخذت حبة و خرجت .. و داخل شافع يقرأ الحمدو
و قل هو الله أحد .. الله الصمد ..
ثم انطلق ..
لي ربي لي رب الفلق

الشاعر محمد عبد الله حرسم

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 12:11 AM
سيدناعلي رضي الله عنه
ينصح ابنه الحسين


أَحُسَيْـنُ إنِّـيَ واعِـظٌ وَمُـؤَدِّبُ فَافْهَـمْ فَأَنْـتَ العَاقِـلُ المُتَـأَدِّبُ
وَاحْفَـظْ وَصِيَّـةَ وَالِـدٍ مُتَحَنِّـنٍ يَغْذُوكَ بـالادابِ كيـلاَ تُعْطَـبُ
أَبُنَـيَّ إِنَّ الـرِّزْقَ مَكْفُـوْلٌ بِـهِ فَعَلَيكَ بالإِجْمالِ فِي مـا تَطْلُـبُ
لا تَجْعَلَنَّ المـالَ كَسْبَـكَ مُفْـرَدا وَتُقَى إلهِكَ فاجْعَلَنْ مـا تَكْسِـبُ
كَفَلَ الإلـهُ بـرزْقِ كُـلِّ بَرِيَّـةٍ والمَالُ عارِيَـةٌ تجِـيءُ وتَذْهَـبُ
والرِّزْقُ أَسْرَعُ مِنْ تَلَفُّـتِ ناظِـرٍ سببا إلى الإنسان حِيـنَ يُسَبَّـبُ
وَمِن السُّيُولِ إلى مَقّـرِّ قَرَارِهـا والطير لِلأَوْكارِ حيـنَ تَصَـوَّبُ
أَبُنَـيَّ إِنَّ الذِكْـرَ فيـهِ مواعـظٌ فَمَـنِ الَّـذِي بِعِظاتِـهِ يَـتـأَدَّبُ
إِقْرَأْ كِتَابَ اللِـه جُهْـدَكَ وَاتْلُـهُ فيمَنْ يَقومُ بِـهِ هنـاكَ ويَنْصِـبُ
بِتَّفَـكُّـرٍ وتخـشُّـعٍ وتَـقَـرُّبٍ إِنَّ المقـرَّب عنـده المُتَـقَـرِّبُ
واعْبُدْ إلَهَكَ ذا المَعارِجِ مخلصـا وانْصُتْ إلى الأَمْثَالِ فِيْمَا تُضْرَبُ
وإذا مَرَرْتَ بِآيَةٍ وَعْظِيَّةٍ تَصِـفُ العَذَابَ فَقِـفْ ودَمْعُـك يُسْكَـبُ
يا مَنْ يُعَذِّبُ مَـنْ يَشَـاءُ بِعَدْلِـه لا تَرْمِنـي بَيْـن الَّذيـن تُعَـذِّبُ
إِنِّي أبـوءُ بِعَثْرَتِـي وَخَطِيْئَتِـي هَرَبا إِلَيْكَ وَلَيْس دُوْنَـكَ مَهْـرَبُ
وإذا مَرَرْتَ بآيَـةٍ فـي ذِكْرِهـا وَصْفُ الوَسِيْلَةِ والنعيمُ المُعْجِـبُ
فاسألْ إِلَهَـكَ بالإنابَـةِ مُخْلِصـا دَارَ الخُلُودِ سُـؤَالَ مَـنْ يَتَقَـرَّبُ
واجْهَدْ لَعَلَّكَ أنْ تَحِـلَّ بأَرضِهَـا وَتَنَالَ رُوْحَ مَساكِـنٍ لا تُخْـرَبُ
وتنال عَيْشـا لا انقِطَـاعَ لوَقْتِـهِ وَتَنَالَ مُلْـكَ كَرَامَـةٍ لاَ تُسْلَـبُ
بَادِرْ هَوَاكَ إذا هَمَمْـتَ بِصَالِـحٍ خَوْفَ الغَوَالِبِ أنْ تَجيء وتُغْلَـبُ
وإذا هَمَمْتَ بِسَيِّىءٍ فاغْمُضْ لـهُ وتَجَنَّـبِ الأَمْـرَ الَّـذي يُتَجَنَّـبُ
واخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلصَّدِيقِ وَكُنْ لَهُ كَـأَبٍ عـلـى أولاده يَتَـحَـدَّبُ
وَالضَّيْفَ أَكْرِمْ ما اسْتَطَعْتَ جِوَارَهُ حَتّـى يَعُـدَّكَ وارِثـا يَتَنَـسَّـبُ
وَاجْعَلْ صَدِيَقَكَ مَـنْ إذا آخَيْتَـهُ حَفِظَ الإِخَاْءَ وَكَانَ دُوْنَكَ يَضْرِبُ
وَاطْلُبْهُمُ طَلَبَ المَرِيْـض شِفَـاءَهُ وَدَعِ الكَذُوبَ فَلَيْسَ مِمَّنْ يُصْحَـبُ
وَاحْفَظْ صَدِيْقَكَ في المَوَاطِنِ كُلِّها وَعَلَيْكَ بالمَرْءِ الَّـذي لاَ يَكْـذِبُ
وَاقْلِ الكَـذُوْبَ وَقُرْبَـهُ وَجِـوَارَهُ إِنَّ الكَذُوْبَ مُلَطِّخٌ مَـنْ يَصْحَـبُ
يُعْطِيْكَ ما فَـوْقَ المنـى بِلِسَانِـهِ وَيَرُوْغُ مِنكَ كما يـروغ الثَّعْلَـبُ
وَاحْذَرْ ذَوِي المَلَقِ اللِّئَـامَ فَإِنَّهُـمْ في النَّائِبَاتِ عَلَيْكَ مِمَّنْ يَخْطُـبُ
يَسْعَوْنَ حَوْلَ المَرْءِ ما طَمِعُوا بِهِو إِذَا نَبَـا دَهْـرٌ جَفَـوا وتَغَيَّبُـوا
وَلَقَدْ نَصَحْتُكَ إِنْ قَبِلْتَ نصيحَتِـي والنُّصْحُ أَرْخَصُ ما يُبَاعُ وَيُوْهَبُ

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 12:15 AM
في كلّ فاتحــــــة للقول معتبرة ** حق الثنــاء على المبعوث بالبقـرَه
في آل عمران قِدماً شاع مبعثه ** رجالهم والنساء استوضحوا خبَرَه
قد مدّ للنـــــاس من نعماه مائدة ** عمّت فليست على الأنعام مقتصرَه
أعراف نعماه ما حل الرجاء بها ** إلا وأنفــــــــال ذاك الجود مبتــدرَه
به توســـــل إذ نادى بتوبتــــــه ** في البحر يونس والظلماء معتكرَه
هــود ويوسف كم خوفٍ به أمِنا ** ولن يروّع صوت الرعــد من ذكَرَه
مضمون دعوة إبراهيم كان وفي ** بيت الإله وفي الحجـر التمس أثرَهْ
ذو أمّـة كدَوِيّ النحــل ذكرهــم ** في كل قطــر فسبحــان الذي فطرَهْ
بكهف رحماه قد لاذا الورى وبه ** بشرى بن مريم في الإنجيل مشتهِرَهْ
سمّاه طـه وحضّ الأنبياء على ** حجّ المكـــان الذي من أجله عمــرَهْ
قد أفلح الناس بالنور الذي شهدوا ** من نور فرقانه لمّا جلا غـُـــــــرَرَهْ
أكابر الشعراء اللّسْنِ قد عجــزوا ** كالنمل إذ سمعت آذانهـــم ســــورَهْ
وحسبـه قصص للعنكبــــوت أتى ** إذ حــاك نسْجا بباب الغار قد سترَهْ
في الروم قد شاع قدما أمره وبه ** لقمــان وفــّـى للـــدرّ الذي نثـــــرَهْ
كم سجدةً في طُلى الأحزاب قد سجدت ** سيوفــــــه فأراهــم ربّـه عِبـــــــرَهْ
سباهــم فاطــر الشبع العـلا كرمـا ** لمّا بـِــياسين بين الرسل قد شهــرَهْ
في الحرب قد صفت الأملاك تنصره ** فصــاد جمع الأعـادي هازما زُمَـرََهْ
لغافــر الذنب في تفصيلــه ســــور ** قد فصّلت لمعـــان غير منحصـــرَهْ
شــوراهُ أن تهجـر الدنيا فزُخرفُهـا ** مثل الدخان فيُـغشي عين من نظرَهْ
عزّت شريعته البيضـــاء حين أتى ** أحقــافَ بــدرٍ وجند الله قـد حضـرَهْ
فجــاء بعد القتال الفتــحُ متّـصِــلا ** وأصبحت حُجــرات الدين منتصـرهْ
بقـافٍ والذاريـــــات اللهُ أقسم في ** أنّ الذي قـالـــــه حقٌّ كمـا ذكـــــرهْ
في الطور أبصر موسى نجم سؤدده ** والأفق قد شقّ إجـــلالا لــه قمـــرهْ
أسرى فنال من الرحمنواقعــــــــة ** في القرب ثبّت فيه ربــّه بصــــــرهْ
أراهُ أشياء لا يقوى الحديــــــد لهـا ** وفي مجادلــة الكفـــار قـــد نصــرهْ
في الحشـر يوم امتحان الخلق يُقبل في ** صفٍّ من الرسل كلٌّ تابـــعٌ أثــــرهْ
كفٌّ يسبّــــح لله الطعــــــــــام بهــا ** فاقبلْ إذا جاءك الحق الذي نشـرهْ
قد أبصرت عنده الدنيا تغابنهـــــــا ** نالت طــلاقا ولم يعرف لها نظـرهْ
تحريمـه الحبّ للدنيـــا ورغبتـُــــه ** عن زهرة الملك حقا عندما خبـرهْ
في نـــونَ قد حقـّت الأمداح فيه بما ** أثنى به الله إذ أبدى لنا سِيـــــــرَهْ
بجــــاهه سأل نــوح في سفينتـــــه ** حسن النجاة وموج البحر قد غمرَهْ
وقالت الجن جــاء الحق فاتبِعـــوا ** مزمّـــلا تابعــا للحق لــن يــــذرَهْ
مدثـّــــرا شافعا يوم القيامة هــــل ** أتى نبيٌّ له هــذا العـُــلا ذخــــــرَهْ
في المرسلات من الكتب انجلى نبأ ** عن بعثــه سائر الأحبــار قد سطرَهْ
ألطافه النازعات الضيم حسبك في ** يوم به عبس العاصي لمن ذعـــرَهْ
إذ كورت الشمس ذاك اليوم وانفطرت ** سماؤه ودّعت ويلٌ بــه الفجـــــــرَهْ
وللسماء انشقاق والبــــروج خلت ** من طارق الشهب والأفلاك منتثـرَهْ
فسبح اسم الذي في الخلق شفعــه ** وهل أتاك حديث الحــوض إذ نهّرَهْ
كالفجر في البلد المحروس عزتــه ** والشمس من نوره الوضاح مختصرَهْ
والليل مثل الضحى إذ لاح فيه ألــمْ ** نشرح لك القول من أخباره العطرَهْ
ولو دعا التين والزيتون لابتـــدروا ** إليه في الخير فاقــرأ تستبن خــبرَهْ
في ليلة القدر كم قد حاز من شرف ** في الفخر لم يكن الانســان قد قدرَهْ
كم زلزلت بالجياد العاديات لـــــــه ** أرض بقارعة التخــــويف منتشـرَهْ
له تكاثــر آيـــــات قد اشتهــــــرت ** في كل عصر فويل للذي كفـــــــــرَهْ
ألم تر الشمس تصديقا له حبست ** على قريش وجاء الدّوح إذ أمــــرَهْ
أرايت أن إلــه العرش كرمــــــــــه ** بكوثــر مرســل في حوضــه نهــرَهْ
والكافرون إذا جاء الورى طردوا ** عن حوضه فلقــد تبّت يــد الكفـــرَهْ
إخلاص أمداحه شغلي فكم فلِــــق ** للصبح أسمعت فيه الناس مفتخــرَهْ

قصيده تجمع كل سور القرآن
للشيخ شمس الدين محمد بن جابر الأندلسي

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 01:19 PM
معلقة امرئ القيس


قِفَا نَبْكِ مِنْ ذِكْرَى حَبِيبٍ ومَنْزِلِ

بِسِقْطِ اللِّوَى بَيْنَ الدَّخُولِ فَحَوْمَلِ

فَتُوْضِحَ فَالمِقْراةِ لَمْ يَعْفُ رَسْمُها

لِمَا نَسَجَتْهَا مِنْ جَنُوبٍ وشَمْألِ

تَرَى بَعَرَ الأرْآمِ فِي عَرَصَاتِهَـا

وَقِيْعَـانِهَا كَأنَّهُ حَبُّ فُلْفُــلِ

كَأنِّي غَدَاةَ البَيْنِ يَوْمَ تَحَمَّلُـوا

لَدَى سَمُرَاتِ الحَيِّ نَاقِفُ حَنْظَلِ

وُقُوْفاً بِهَا صَحْبِي عَلَّي مَطِيَّهُـمُ

يَقُوْلُوْنَ لاَ تَهْلِكْ أَسَىً وَتَجَمَّـلِ

وإِنَّ شِفـَائِي عَبْـرَةٌ مُهْرَاقَـةٌ

فَهَلْ عِنْدَ رَسْمٍ دَارِسٍ مِنْ مُعَوَّلِ

كَدَأْبِكَ مِنْ أُمِّ الحُوَيْرِثِ قَبْلَهَـا

وَجَـارَتِهَا أُمِّ الرَّبَابِ بِمَأْسَـلِ

إِذَا قَامَتَا تَضَوَّعَ المِسْكُ مِنْهُمَـا

نَسِيْمَ الصَّبَا جَاءَتْ بِرَيَّا القَرَنْفُلِ

فَفَاضَتْ دُمُوْعُ العَيْنِ مِنِّي صَبَابَةً

عَلَى النَّحْرِ حَتَّى بَلَّ دَمْعِي مِحْمَلِي

ألاَ رُبَّ يَوْمٍ لَكَ مِنْهُنَّ صَالِـحٍ

وَلاَ سِيَّمَا يَوْمٍ بِدَارَةِ جُلْجُـلِ

ويَوْمَ عَقَرْتُ لِلْعَذَارَي مَطِيَّتِـي

فَيَا عَجَباً مِنْ كُوْرِهَا المُتَحَمَّـلِ

فَظَلَّ العَذَارَى يَرْتَمِيْنَ بِلَحْمِهَـا

وشَحْمٍ كَهُدَّابِ الدِّمَقْسِ المُفَتَّـلِ

ويَوْمَ دَخَلْتُ الخِدْرَ خِدْرَ عُنَيْـزَةٍ

فَقَالَتْ لَكَ الوَيْلاَتُ إنَّكَ مُرْجِلِي

تَقُولُ وقَدْ مَالَ الغَبِيْطُ بِنَا مَعـاً

عَقَرْتَ بَعِيْرِي يَا امْرأَ القَيْسِ فَانْزِلِ

فَقُلْتُ لَهَا سِيْرِي وأَرْخِي زِمَامَـهُ

ولاَ تُبْعـِدِيْنِي مِنْ جَنَاكِ المُعَلَّـلِ

فَمِثْلِكِ حُبْلَى قَدْ طَرَقْتُ ومُرْضِـعٍ

فَأَلْهَيْتُهَـا عَنْ ذِي تَمَائِمَ مُحْـوِلِ

إِذَا مَا بَكَى مِنْ خَلْفِهَا انْصَرَفَتْ لَهُ

بِشَـقٍّ وتَحْتِي شِقُّهَا لَمْ يُحَـوَّلِ

ويَوْماً عَلَى ظَهْرِ الكَثِيْبِ تَعَـذَّرَتْ

عَلَـيَّ وَآلَـتْ حَلْفَةً لم تَحَلَّـلِ

أفاطِـمَ مَهْلاً بَعْضَ هَذَا التَّدَلُّـلِ

وإِنْ كُنْتِ قَدْ أزْمَعْتِ صَرْمِي فَأَجْمِلِي

أغَـرَّكِ مِنِّـي أنَّ حُبَّـكِ قَاتِلِـي

وأنَّـكِ مَهْمَا تَأْمُرِي القَلْبَ يَفْعَـلِ

وإِنْ تَكُ قَدْ سَـاءَتْكِ مِنِّي خَلِيقَـةٌ

فَسُلِّـي ثِيَـابِي مِنْ ثِيَابِكِ تَنْسُـلِ

وَمَا ذَرَفَـتْ عَيْنَاكِ إلاَّ لِتَضْرِبِـي

بِسَهْمَيْكِ فِي أعْشَارِ قَلْبٍ مُقَتَّـلِ

وبَيْضَـةِ خِدْرٍ لاَ يُرَامُ خِبَاؤُهَـا

تَمَتَّعْتُ مِنْ لَهْوٍ بِهَا غَيْرَ مُعْجَـلِ

تَجَاوَزْتُ أحْرَاساً إِلَيْهَا وَمَعْشَـراً

عَلَّي حِرَاصاً لَوْ يُسِرُّوْنَ مَقْتَلِـي

إِذَا مَا الثُّرَيَّا فِي السَّمَاءِ تَعَرَّضَتْ

تَعَـرُّضَ أَثْنَاءَ الوِشَاحِ المُفَصَّـلِ

فَجِئْتُ وَقَدْ نَضَّتْ لِنَوْمٍ ثِيَابَهَـا

لَـدَى السِّتْرِ إلاَّ لِبْسَةَ المُتَفَضِّـلِ

فَقَالـَتْ : يَمِيْنَ اللهِ مَا لَكَ حِيْلَةٌ

وَمَا إِنْ أَرَى عَنْكَ الغَوَايَةَ تَنْجَلِـي

خَرَجْتُ بِهَا أَمْشِي تَجُرُّ وَرَاءَنَـا

عَلَـى أَثَرَيْنا ذَيْلَ مِرْطٍ مُرَحَّـلِ

فَلَمَّا أجَزْنَا سَاحَةَ الحَيِّ وانْتَحَـى

بِنَا بَطْنُ خَبْتٍ ذِي حِقَافٍ عَقَنْقَلِ

هَصَرْتُ بِفَوْدَي رَأْسِهَا فَتَمَايَلَـتْ

عَليَّ هَضِيْمَ الكَشْحِ رَيَّا المُخَلْخَـلِ

مُهَفْهَفَـةٌ بَيْضَـاءُ غَيْرُ مُفَاضَــةٍ

تَرَائِبُهَـا مَصْقُولَةٌ كَالسَّجَنْجَــلِ

كَبِكْرِ المُقَـانَاةِ البَيَاضَ بِصُفْــرَةٍ

غَـذَاهَا نَمِيْرُ المَاءِ غَيْرُ المُحَلَّــلِ

تَـصُدُّ وتُبْدِي عَنْ أسِيْلٍ وَتَتَّقــِي

بِـنَاظِرَةٍ مِنْ وَحْشِ وَجْرَةَ مُطْفِـلِ

وجِـيْدٍ كَجِيْدِ الرِّئْمِ لَيْسَ بِفَاحِـشٍ

إِذَا هِـيَ نَصَّتْـهُ وَلاَ بِمُعَطَّــلِ

وفَـرْعٍ يَزِيْنُ المَتْنَ أسْوَدَ فَاحِــمٍ

أثِيْـثٍ كَقِـنْوِ النَّخْلَةِ المُتَعَثْكِــلِ

غَـدَائِرُهُ مُسْتَشْزِرَاتٌ إلَى العُــلاَ

تَضِلُّ العِقَاصُ فِي مُثَنَّى وَمُرْسَــلِ

وكَشْحٍ لَطِيفٍ كَالجَدِيْلِ مُخَصَّــرٍ

وسَـاقٍ كَأُنْبُوبِ السَّقِيِّ المُذَلَّــلِ

وتُضْحِي فَتِيْتُ المِسْكِ فَوْقَ فِراشِهَـا

نَئُوْمُ الضَّحَى لَمْ تَنْتَطِقْ عَنْ تَفَضُّـلِ

وتَعْطُـو بِرَخْصٍ غَيْرَ شَثْنٍ كَأَنَّــهُ

أَسَارِيْعُ ظَبْيٍ أَوْ مَسَاويْكُ إِسْحِـلِ

تُضِـيءُ الظَّلامَ بِالعِشَاءِ كَأَنَّهَــا

مَنَـارَةُ مُمْسَى رَاهِـبٍ مُتَبَتِّــلِ

إِلَى مِثْلِهَـا يَرْنُو الحَلِيْمُ صَبَابَــةً

إِذَا مَا اسْبَكَرَّتْ بَيْنَ دِرْعٍ ومِجْـوَلِ

تَسَلَّتْ عَمَايَاتُ الرِّجَالِ عَنْ الصِّبَـا

ولَيْـسَ فُؤَادِي عَنْ هَوَاكِ بِمُنْسَـلِ

ألاَّ رُبَّ خَصْمٍ فِيْكِ أَلْوَى رَدَدْتُـهُ

نَصِيْـحٍ عَلَى تَعْذَالِهِ غَيْرِ مُؤْتَــلِ

ولَيْلٍ كَمَوْجِ البَحْرِ أَرْخَى سُدُوْلَــهُ

عَلَيَّ بِأَنْـوَاعِ الهُـمُوْمِ لِيَبْتَلِــي

فَقُلْـتُ لَهُ لَمَّا تَمَطَّـى بِصُلْبِــهِ

وأَرْدَفَ أَعْجَـازاً وَنَاءَ بِكَلْكَــلِ

ألاَ أَيُّهَا اللَّيْلُ الطَّوِيْلُ ألاَ انْجَلِــي

بِصُبْحٍ وَمَا الإصْبَاحُ منِكَ بِأَمْثَــلِ

فَيَــا لَكَ مَنْ لَيْلٍ كَأنَّ نُجُومَـهُ

بِـأَمْرَاسِ كَتَّانٍ إِلَى صُمِّ جَنْــدَلِ

وقِـرْبَةِ أَقْـوَامٍ جَعَلْتُ عِصَامَهَــا

عَلَى كَاهِـلٍ مِنِّي ذَلُوْلٍ مُرَحَّــلِ

وَوَادٍ كَجَـوْفِ العَيْرِ قَفْرٍ قَطَعْتُــهُ

بِـهِ الذِّئْبُ يَعْوِي كَالخَلِيْعِ المُعَيَّــلِ

فَقُلْـتُ لَهُ لَمَّا عَوَى : إِنَّ شَأْنَنَــا

قَلِيْلُ الغِنَى إِنْ كُنْتَ لَمَّا تَمَــوَّلِ

كِــلاَنَا إِذَا مَا نَالَ شَيْئَـاً أَفَاتَـهُ

ومَنْ يَحْتَرِثْ حَرْثِي وحَرْثَكَ يَهْـزَلِ

وَقَـدْ أغْتَدِي والطَّيْرُ فِي وُكُنَاتِهَـا

بِمُنْجَـرِدٍ قَيْـدِ الأَوَابِدِ هَيْكَــلِ

مِكَـرٍّ مِفَـرٍّ مُقْبِلٍ مُدْبِـرٍ مَعــاً

كَجُلْمُوْدِ صَخْرٍ حَطَّهُ السَّيْلُ مِنْ عَلِ

كَمَيْتٍ يَزِلُّ اللَّبْـدُ عَنْ حَالِ مَتْنِـهِ

كَمَا زَلَّـتِ الصَّفْـوَاءُ بِالمُتَنَـزَّلِ

عَلَى الذَّبْلِ جَيَّاشٍ كأنَّ اهْتِـزَامَهُ

إِذَا جَاشَ فِيْهِ حَمْيُهُ غَلْيُ مِرْجَـلِ

مَسْحٍ إِذَا مَا السَّابِحَاتُ عَلَى الوَنَى

أَثَرْنَ الغُبَـارَ بِالكَـدِيْدِ المُرَكَّـلِ

يُزِلُّ الغُـلاَمُ الخِفَّ عَنْ صَهَـوَاتِهِ

وَيُلْوِي بِأَثْوَابِ العَنِيْـفِ المُثَقَّـلِ

دَرِيْرٍ كَخُـذْرُوفِ الوَلِيْـدِ أمَرَّهُ

تَتَابُعُ كَفَّيْـهِ بِخَيْـطٍ مُوَصَّـلِ

لَهُ أيْطَـلا ظَبْـيٍ وَسَاقَا نَعَـامَةٍ

وإِرْخَاءُ سَرْحَانٍ وَتَقْرِيْبُ تَتْفُـلِ

ضَلِيْعٍ إِذَا اسْتَـدْبَرْتَهُ سَدَّ فَرْجَـهُ

بِضَافٍ فُوَيْقَ الأَرْضِ لَيْسَ بِأَعْزَلِ

كَأَنَّ عَلَى المَتْنَيْنِ مِنْهُ إِذَا انْتَحَـى

مَدَاكَ عَرُوسٍ أَوْ صَلايَةَ حَنْظَـلِ

كَأَنَّ دِمَاءَ الهَـادِيَاتِ بِنَحْـرِهِ

عُصَارَةُ حِنَّاءٍ بِشَيْـبٍ مُرَجَّـلِ

فَعَـنَّ لَنَا سِـرْبٌ كَأَنَّ نِعَاجَـهُ

عَـذَارَى دَوَارٍ فِي مُلاءٍ مُذَبَّـلِ

فَأَدْبَرْنَ كَالجِزْعِ المُفَصَّـلِ بَيْنَـهُ

بِجِيْدٍ مُعَمٍّ فِي العَشِيْرَةِ مُخْـوَلِ

فَأَلْحَقَنَـا بِالهَـادِيَاتِ ودُوْنَـهُ

جَوَاحِـرُهَا فِي صَرَّةٍ لَمْ تُزَيَّـلِ

فَعَـادَى عِدَاءً بَيْنَ ثَوْرٍ ونَعْجَـةٍ

دِرَاكاً وَلَمْ يَنْضَحْ بِمَاءٍ فَيُغْسَـلِ

فَظَلَّ طُهَاةُ اللَّحْمِ مِن بَيْنِ مُنْضِجٍ

صَفِيـفَ شِوَاءٍ أَوْ قَدِيْرٍ مُعَجَّـلِ

ورُحْنَا يَكَادُ الطَّرْفُ يَقْصُرُ دُوْنَـهُ

مَتَى تَـرَقَّ العَيْـنُ فِيْهِ تَسَفَّـلِ

فَبَـاتَ عَلَيْـهِ سَرْجُهُ ولِجَامُـهُ

وَبَاتَ بِعَيْنِـي قَائِماً غَيْرَ مُرْسَـلِ

أصَاحِ تَرَى بَرْقاً أُرِيْكَ وَمِيْضَـهُ

كَلَمْـعِ اليَدَيْنِ فِي حَبِيٍّ مُكَلَّـلِ

يُضِيءُ سَنَاهُ أَوْ مَصَابِيْحُ رَاهِـبٍ

أَمَالَ السَّلِيْـطَ بِالذُّبَالِ المُفَتَّـلِ

قَعَدْتُ لَهُ وصُحْبَتِي بَيْنَ ضَـارِجٍ

وبَيْنَ العـُذَيْبِ بُعْدَمَا مُتَأَمَّـلِ

عَلَى قَطَنٍ بِالشَّيْمِ أَيْمَنُ صَوْبِـهِ

وَأَيْسَـرُهُ عَلَى السِّتَارِ فَيَذْبُـلِ

فَأَضْحَى يَسُحُّ المَاءَ حَوْلَ كُتَيْفَةٍ

يَكُبُّ عَلَى الأذْقَانِ دَوْحَ الكَنَهْبَلِ

ومَـرَّ عَلَى القَنَـانِ مِنْ نَفَيَانِـهِ

فَأَنْزَلَ مِنْهُ العُصْمَ مِنْ كُلِّ مَنْـزِلِ

وتَيْمَاءَ لَمْ يَتْرُكْ بِهَا جِذْعَ نَخْلَـةٍ

وَلاَ أُطُمـاً إِلاَّ مَشِيْداً بِجِنْـدَلِ

كَأَنَّ ثَبِيْـراً فِي عَرَانِيْـنِ وَبْلِـهِ

كَبِيْـرُ أُنَاسٍ فِي بِجَـادٍ مُزَمَّـلِ

كَأَنَّ ذُرَى رَأْسِ المُجَيْمِرِ غُـدْوَةً

مِنَ السَّيْلِ وَالأَغثَاءِ فَلْكَةُ مِغْـزَلِ

وأَلْقَى بِصَحْـرَاءِ الغَبيْطِ بَعَاعَـهُ

نُزُوْلَ اليَمَانِي ذِي العِيَابِ المُحَمَّلِ

كَأَنَّ مَكَـاكِيَّ الجِـوَاءِ غُدَّبَـةً

صُبِحْنَ سُلافاً مِنْ رَحيقٍ مُفَلْفَـلِ

كَأَنَّ السِّبَـاعَ فِيْهِ غَرْقَى عَشِيَّـةً

بِأَرْجَائِهِ القُصْوَى أَنَابِيْشُ عُنْصُـلِ

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 01:24 PM
معلقة زهير ابن آبي سلمى


أَمِنْ أُمِّ أَوْفَى دِمْنَـةٌ لَمْ تَكَلَّـمِ

بِحَـوْمَانَةِ الـدُّرَّاجِ فَالمُتَثَلَّـمِ

وَدَارٌ لَهَـا بِالرَّقْمَتَيْـنِ كَأَنَّهَـا

مَرَاجِيْعُ وَشْمٍ فِي نَوَاشِرِ مِعْصَـمِ

بِهَا العِيْنُ وَالأَرْآمُ يَمْشِينَ خِلْفَـةً

وَأَطْلاؤُهَا يَنْهَضْنَ مِنْ كُلِّ مَجْثَمِ

وَقَفْتُ بِهَا مِنْ بَعْدِ عِشْرِينَ حِجَّةً

فَـلأيَاً عَرَفْتُ الدَّارَ بَعْدَ تَوَهُّـمِ

أَثَـافِيَ سُفْعاً فِي مُعَرَّسِ مِرْجَـلِ

وَنُـؤْياً كَجِذْمِ الحَوْضِ لَمْ يَتَثَلَّـمِ

فَلَـمَّا عَرَفْتُ الدَّارَ قُلْتُ لِرَبْعِهَـا

أَلاَ أَنْعِمْ صَبَاحاً أَيُّهَا الرَّبْعُ وَاسْلَـمِ

تَبَصَّرْ خَلِيْلِي هَلْ تَرَى مِنْ ظَعَائِـنٍ

تَحَمَّلْـنَ بِالْعَلْيَاءِ مِنْ فَوْقِ جُرْثُـمِ

جَعَلْـنَ القَنَانَ عَنْ يَمِينٍ وَحَزْنَـهُ

وَكَـمْ بِالقَنَانِ مِنْ مُحِلٍّ وَمُحْـرِمِ

عَلَـوْنَ بِأَنْمَـاطٍ عِتَاقٍ وكِلَّـةٍ

وِرَادٍ حَوَاشِيْهَـا مُشَاكِهَةُ الـدَّمِ

وَوَرَّكْنَ فِي السُّوبَانِ يَعْلُوْنَ مَتْنَـهُ

عَلَيْهِـنَّ دَلُّ النَّـاعِمِ المُتَنَعِّــمِ

بَكَرْنَ بُكُورًا وَاسْتَحْرَنَ بِسُحْـرَةٍ

فَهُـنَّ وَوَادِي الرَّسِّ كَالْيَدِ لِلْفَـمِ

وَفِيْهـِنَّ مَلْهَـىً لِلَّطِيْفِ وَمَنْظَـرٌ

أَنِيْـقٌ لِعَيْـنِ النَّـاظِرِ المُتَوَسِّـمِ

كَأَنَّ فُتَاتَ العِهْنِ فِي كُلِّ مَنْـزِلٍ

نَـزَلْنَ بِهِ حَبُّ الفَنَا لَمْ يُحَطَّـمِ

فَـلَمَّا وَرَدْنَ المَاءَ زُرْقاً جِمَامُـهُ

وَضَعْـنَ عِصِيَّ الحَاضِرِ المُتَخَيِّـمِ

ظَهَرْنَ مِنْ السُّوْبَانِ ثُمَّ جَزَعْنَـهُ

عَلَى كُلِّ قَيْنِـيٍّ قَشِيْبٍ وَمُفْـأَمِ

فَأَقْسَمْتُ بِالْبَيْتِ الذِّي طَافَ حَوْلَهُ

رِجَـالٌ بَنَوْهُ مِنْ قُرَيْشٍ وَجُرْهُـمِ

يَمِينـاً لَنِعْمَ السَّـيِّدَانِ وُجِدْتُمَـا

عَلَى كُلِّ حَالٍ مِنْ سَحِيْلٍ وَمُبْـرَمِ

تَدَارَكْتُـمَا عَبْسًا وَذُبْيَانَ بَعْدَمَـا

تَفَـانَوْا وَدَقُّوا بَيْنَهُمْ عِطْرَ مَنْشَـمِ

وَقَدْ قُلْتُمَا إِنْ نُدْرِكِ السِّلْمَ وَاسِعـاً

بِمَالٍ وَمَعْرُوفٍ مِنَ القَوْلِ نَسْلَـمِ

فَأَصْبَحْتُمَا مِنْهَا عَلَى خَيْرِ مَوْطِـنٍ

بَعِيـدَيْنِ فِيْهَا مِنْ عُقُوقٍ وَمَأْثَـمِ

عَظِيمَيْـنِ فِي عُلْيَا مَعَدٍّ هُدِيْتُمَـا

وَمَنْ يَسْتَبِحْ كَنْزاً مِنَ المَجْدِ يَعْظُـمِ

تُعَفِّـى الكُلُومُ بِالمِئينَ فَأَصْبَحَـتْ

يُنَجِّمُهَـا مَنْ لَيْسَ فِيْهَا بِمُجْـرِمِ

يُنَجِّمُهَـا قَـوْمٌ لِقَـوْمٍ غَرَامَـةً

وَلَـمْ يَهَرِيقُوا بَيْنَهُمْ مِلْءَ مِحْجَـمِ

فَأَصْبَحَ يَجْرِي فِيْهِمُ مِنْ تِلاَدِكُـمْ

مَغَـانِمُ شَتَّـى مِنْ إِفَـالٍ مُزَنَّـمِ

أَلاَ أَبْلِـغِ الأَحْلاَفَ عَنِّى رِسَالَـةً

وَذُبْيَـانَ هَلْ أَقْسَمْتُمُ كُلَّ مُقْسَـمِ

فَـلاَ تَكْتُمُنَّ اللهَ مَا فِي نُفُوسِكُـمْ

لِيَخْفَـى وَمَهْمَـا يُكْتَمِ اللهُ يَعْلَـمِ

يُؤَخَّـرْ فَيُوضَعْ فِي كِتَابٍ فَيُدَّخَـرْ

لِيَـوْمِ الحِسَـابِ أَوْ يُعَجَّلْ فَيُنْقَـمِ

وَمَا الحَـرْبُ إِلاَّ مَا عَلِمْتُمْ وَذُقْتُـمُ

وَمَا هُـوَ عَنْهَا بِالحَـدِيثِ المُرَجَّـمِ

مَتَـى تَبْعَـثُوهَا تَبْعَـثُوهَا ذَمِيْمَـةً

وَتَضْـرَ إِذَا ضَرَّيْتُمُـوهَا فَتَضْـرَمِ

فَتَعْـرُكُكُمْ عَرْكَ الرَّحَى بِثِفَالِهَـا

وَتَلْقَـحْ كِشَـافاً ثُمَّ تُنْتَجْ فَتُتْئِـمِ

فَتُنْتِـجْ لَكُمْ غِلْمَانَ أَشْأَمَ كُلُّهُـمْ

كَأَحْمَـرِ عَادٍ ثُمَّ تُرْضِـعْ فَتَفْطِـمِ

فَتُغْـلِلْ لَكُمْ مَا لاَ تُغِـلُّ لأَهْلِهَـا

قُـرَىً بِالْعِـرَاقِ مِنْ قَفِيْزٍ وَدِرْهَـمِ

لَعَمْـرِي لَنِعْمَ الحَـيِّ جَرَّ عَلَيْهِـمُ

بِمَا لاَ يُؤَاتِيْهِم حُصَيْنُ بْنُ ضَمْضَـمِ

وَكَانَ طَوَى كَشْحاً عَلَى مُسْتَكِنَّـةٍ

فَـلاَ هُـوَ أَبْـدَاهَا وَلَمْ يَتَقَـدَّمِ

وَقَـالَ سَأَقْضِي حَاجَتِي ثُمَّ أَتَّقِـي

عَـدُوِّي بِأَلْفٍ مِنْ وَرَائِيَ مُلْجَـمِ

فَشَـدَّ فَلَمْ يُفْـزِعْ بُيُـوتاً كَثِيـرَةً

لَدَى حَيْثُ أَلْقَتْ رَحْلَهَا أُمُّ قَشْعَـمِ

لَدَى أَسَدٍ شَاكِي السِلاحِ مُقَـذَّفٍ

لَـهُ لِبَـدٌ أَظْفَـارُهُ لَـمْ تُقَلَّــمِ

جَـريءٍ مَتَى يُظْلَمْ يُعَاقَبْ بِظُلْمِـهِ

سَرِيْعـاً وَإِلاَّ يُبْدِ بِالظُّلْـمِ يَظْلِـمِ

دَعَـوْا ظِمْئهُمْ حَتَى إِذَا تَمَّ أَوْرَدُوا

غِمَـاراً تَفَرَّى بِالسِّـلاحِ وَبِالـدَّمِ

فَقَضَّـوْا مَنَايَا بَيْنَهُمْ ثُمَّ أَصْـدَرُوا

إِلَـى كَلَـأٍ مُسْتَـوْبَلٍ مُتَوَخِّـمِ

لَعَمْرُكَ مَا جَرَّتْ عَلَيْهِمْ رِمَاحُهُـمْ

دَمَ ابْـنِ نَهِيْـكٍ أَوْ قَتِيْـلِ المُثَلَّـمِ

وَلاَ شَارَكَتْ فِي المَوْتِ فِي دَمِ نَوْفَلٍ

وَلاَ وَهَـبٍ مِنْهَـا وَلا ابْنِ المُخَـزَّمِ

فَكُـلاً أَرَاهُمْ أَصْبَحُـوا يَعْقِلُونَـهُ

صَحِيْحَـاتِ مَالٍ طَالِعَاتٍ بِمَخْـرِمِ

لِحَـيِّ حَلالٍ يَعْصِمُ النَّاسَ أَمْرَهُـمْ

إِذَا طَـرَقَتْ إِحْدَى اللَّيَالِي بِمُعْظَـمِ

كِـرَامٍ فَلاَ ذُو الضِّغْنِ يُدْرِكُ تَبْلَـهُ

وَلا الجَـارِمُ الجَانِي عَلَيْهِمْ بِمُسْلَـمِ

سَئِمْـتُ تَكَالِيْفَ الحَيَاةِ وَمَنْ يَعِـشُ

ثَمَانِيـنَ حَـوْلاً لا أَبَا لَكَ يَسْـأَمِ

وأَعْلـَمُ مَا فِي الْيَوْمِ وَالأَمْسِ قَبْلَـهُ

وَلكِنَّنِـي عَنْ عِلْمِ مَا فِي غَدٍ عَـمِ

رَأَيْتُ المَنَايَا خَبْطَ عَشْوَاءَ مَنْ تُصِبْ

تُمِـتْهُ وَمَنْ تُخْطِىء يُعَمَّـرْ فَيَهْـرَمِ

وَمَنْ لَمْ يُصَـانِعْ فِي أُمُـورٍ كَثِيـرَةٍ

يُضَـرَّسْ بِأَنْيَـابٍ وَيُوْطَأ بِمَنْسِـمِ

وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْروفَ مِنْ دُونِ عِرْضِهِ

يَفِـرْهُ وَمَنْ لا يَتَّقِ الشَّتْـمَ يُشْتَـمِ

وَمَنْ يَكُ ذَا فَضْـلٍ فَيَبْخَلْ بِفَضْلِـهِ

عَلَى قَوْمِهِ يُسْتَغْـنَ عَنْـهُ وَيُذْمَـمِ

وَمَنْ يُوْفِ لا يُذْمَمْ وَمَنْ يُهْدَ قَلْبُـهُ

إِلَـى مُطْمَئِـنِّ البِرِّ لا يَتَجَمْجَـمِ

وَمَنْ هَابَ أَسْـبَابَ المَنَايَا يَنَلْنَـهُ

وَإِنْ يَرْقَ أَسْـبَابَ السَّمَاءِ بِسُلَّـمِ

وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْرُوفَ فِي غَيْرِ أَهْلِـهِ

يَكُـنْ حَمْـدُهُ ذَماً عَلَيْهِ وَيَنْـدَمِ

وَمَنْ يَعْصِ أَطْـرَافَ الزُّجَاجِ فَإِنَّـهُ

يُطِيـعُ العَوَالِي رُكِّبَتْ كُلَّ لَهْـذَمِ

وَمَنْ لَمْ يَذُدْ عَنْ حَوْضِهِ بِسِلاحِـهِ

يُهَـدَّمْ وَمَنْ لا يَظْلِمْ النَّاسَ يُظْلَـمِ

وَمَنْ يَغْتَرِبْ يَحْسَبْ عَدُواً صَدِيقَـهُ

وَمَنْ لَم يُكَـرِّمْ نَفْسَـهُ لَم يُكَـرَّمِ

وَمَهْمَا تَكُنْ عِنْدَ امْرِئٍ مَنْ خَلِيقَـةٍ

وَإِنْ خَالَهَا تَخْفَى عَلَى النَّاسِ تُعْلَـمِ

وَكَاءٍ تَرَى مِنْ صَامِتٍ لَكَ مُعْجِـبٍ

زِيَـادَتُهُ أَو نَقْصُـهُ فِـي التَّكَلُّـمِ

لِسَانُ الفَتَى نِصْفٌ وَنِصْفٌ فُـؤَادُهُ

فَلَمْ يَبْـقَ إَلا صُورَةُ اللَّحْمِ وَالـدَّمِ

وَإَنَّ سَفَاهَ الشَّـيْخِ لا حِلْمَ بَعْـدَهُ

وَإِنَّ الفَتَـى بَعْدَ السَّفَاهَةِ يَحْلُـمِ

سَألْنَـا فَأَعْطَيْتُـمْ وَعُداً فَعُدْتُـمُ

وَمَنْ أَكْـثَرَ التّسْآلَ يَوْماً سَيُحْـرَمِ

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 01:25 PM
معلقة عنترة ابن شداد العبسي



هَلْ غَادَرَ الشُّعَرَاءُ منْ مُتَـرَدَّمِ

أم هَلْ عَرَفْتَ الدَّارَ بعدَ تَوَهُّـمِ

يَا دَارَ عَبْلـةَ بِالجَواءِ تَكَلَّمِـي

وَعِمِّي صَبَاحاً دَارَ عبْلةَ واسلَمِي

فَوَقَّفْـتُ فيها نَاقَتي وكَأنَّهَـا

فَـدَنٌ لأَقْضي حَاجَةَ المُتَلَـوِّمِ

وتَحُـلُّ عَبلَةُ بِالجَوَاءِ وأَهْلُنَـا

بالحَـزنِ فَالصَّمَـانِ فَالمُتَثَلَّـمِ

حُيِّيْتَ مِنْ طَلَلٍ تَقادَمَ عَهْـدُهُ

أَقْـوى وأَقْفَـرَ بَعدَ أُمِّ الهَيْثَـمِ

حَلَّتْ بِأَرض الزَّائِرينَ فَأَصْبَحَتْ

عسِراً عليَّ طِلاَبُكِ ابنَةَ مَخْـرَمِ

عُلِّقْتُهَـا عَرْضاً وأقْتلُ قَوْمَهَـا

زعماً لعَمرُ أبيكَ لَيسَ بِمَزْعَـمِ

ولقـد نَزَلْتِ فَلا تَظُنِّي غَيْـرهُ

مِنّـي بِمَنْـزِلَةِ المُحِبِّ المُكْـرَمِ

كَـيفَ المَزارُ وقد تَربَّع أَهْلُهَـا

بِعُنَيْـزَتَيْـنِ وأَهْلُنَـا بِالغَيْلَـمِ

إنْ كُنْتِ أزْمَعْتِ الفِراقَ فَإِنَّمَـا

زَمَّـت رِكَائِبُكُمْ بِلَيْلٍ مُظْلِـمِ

مَـا رَاعَنـي إلاَّ حَمولةُ أَهْلِهَـا

وسْطَ الدِّيَارِ تَسُفُّ حَبَّ الخِمْخِمِ

فِيهَـا اثْنَتانِ وأَرْبعونَ حَلُوبَـةً

سُوداً كَخافيةِ الغُرَابِ الأَسْحَـمِ

إذْ تَسْتَبِيْكَ بِذِي غُروبٍ وَاضِحٍ

عَـذْبٍ مُقَبَّلُـهُ لَذيذُ المَطْعَـمِ

وكَـأَنَّ فَارَةَ تَاجِرٍ بِقَسِيْمَـةٍ

سَبَقَتْ عوَارِضَها إليكَ مِن الفَمِ

أوْ روْضـةً أُنُفاً تَضَمَّنَ نَبْتَهَـا

غَيْثٌ قليلُ الدَّمنِ ليسَ بِمَعْلَـمِ

جَـادَتْ علَيهِ كُلُّ بِكرٍ حُـرَّةٍ

فَتَرَكْنَ كُلَّ قَرَارَةٍ كَالدِّرْهَـمِ

سَحّـاً وتَسْكاباً فَكُلَّ عَشِيَّـةٍ

يَجْـرِي عَلَيها المَاءُ لَم يَتَصَـرَّمِ

وَخَلَى الذُّبَابُ بِهَا فَلَيسَ بِبَـارِحٍ

غَرِداً كَفِعْل الشَّاربِ المُتَرَنّـمِ

هَزِجـاً يَحُـكُّ ذِراعَهُ بذِراعِـهِ

قَدْحَ المُكَبِّ على الزِّنَادِ الأَجْـذَمِ

تُمْسِي وتُصْبِحُ فَوْقَ ظَهْرِ حَشيّةٍ

وأَبِيتُ فَوْقَ سرَاةِ أدْهَمَ مُلْجَـمِ

وَحَشِيَّتي سَرْجٌ على عَبْلِ الشَّوَى

نَهْـدٍ مَرَاكِلُـهُ نَبِيلِ المَحْـزِمِ

هَـل تُبْلِغَنِّـي دَارَهَا شَدَنِيَّـةَ

لُعِنَتْ بِمَحْرُومِ الشَّرابِ مُصَـرَّمِ

خَطَّـارَةٌ غِبَّ السُّرَى زَيَّافَـةٌ

تَطِـسُ الإِكَامَ بِوَخذِ خُفٍّ مِيْثَمِ

وكَأَنَّمَا تَطِـسُ الإِكَامَ عَشِيَّـةً

بِقَـريبِ بَينَ المَنْسِمَيْنِ مُصَلَّـمِ

تَأْوِي لَهُ قُلُصُ النَّعَامِ كَما أَوَتْ

حِـزَقٌ يَمَانِيَّةٌ لأَعْجَمَ طِمْطِـمِ

يَتْبَعْـنَ قُلَّـةَ رأْسِـهِ وكأَنَّـهُ

حَـرَجٌ على نَعْشٍ لَهُنَّ مُخَيَّـمِ

صَعْلٍ يعُودُ بِذِي العُشَيرَةِ بَيْضَـةُ

كَالعَبْدِ ذِي الفَرْو الطَّويلِ الأَصْلَمِ

شَرَبَتْ بِماءِ الدُّحرُضينِ فَأَصْبَحَتْ

زَوْراءَ تَنْفِرُ عن حيَاضِ الدَّيْلَـمِ

وكَأَنَّما يَنْأَى بِجـانبِ دَفَّها الـ

وَحْشِيِّ مِنْ هَزِجِ العَشِيِّ مُـؤَوَّمِ

هِـرٍّ جَنيبٍ كُلَّما عَطَفَتْ لـهُ

غَضَبَ اتَّقاهَا بِاليَدَينِ وَبِالفَـمِ

بَرَكَتْ عَلَى جَنبِ الرِّدَاعِ كَأَنَّـما

بَرَكَتْ عَلَى قَصَبٍ أَجَشَّ مُهَضَّمِ

وكَـأَنَّ رُبًّا أَوْ كُحَيْلاً مُقْعَـداً

حَشَّ الوَقُودُ بِهِ جَوَانِبَ قُمْقُـمِ

يَنْبَاعُ منْ ذِفْرَى غَضوبٍ جَسرَةٍ

زَيَّافَـةٍ مِثـلَ الفَنيـقِ المُكْـدَمِ

إِنْ تُغْدِفي دُونِي القِناعَ فإِنَّنِـي

طَـبٌّ بِأَخذِ الفَارسِ المُسْتَلْئِـمِ

أَثْنِـي عَلَيَّ بِمَا عَلِمْتِ فإِنَّنِـي

سَمْـحٌ مُخَالقَتي إِذَا لم أُظْلَـمِ

وإِذَا ظُلِمْتُ فإِنَّ ظُلْمِي بَاسِـلٌ

مُـرٌّ مَذَاقَتُـهُ كَطَعمِ العَلْقَـمِ

ولقَد شَربْتُ مِنَ المُدَامةِ بَعْدَمـا

رَكَدَ الهَواجرُ بِالمشوفِ المُعْلَـمِ

بِزُجاجَـةٍ صَفْراءَ ذاتِ أَسِـرَّةٍ

قُرِنَتْ بِأَزْهَر في الشَّمالِ مُقَـدَّمِ

فإِذَا شَـرَبْتُ فإِنَّنِي مُسْتَهْلِـكٌ

مَالـي وعِرْضي وافِرٌ لَم يُكلَـمِ

وإِذَا صَحَوتُ فَما أَقَصِّرُ عنْ نَدَىً

وكَما عَلمتِ شَمائِلي وتَكَرُّمـي

وحَلِـيلِ غَانِيةٍ تَرَكْتُ مُجـدَّلاً

تَمكُو فَريصَتُهُ كَشَدْقِ الأَعْلَـمِ

سَبَقَـتْ يَدايَ لهُ بِعاجِلِ طَعْنَـةٍ

ورِشـاشِ نافِـذَةٍ كَلَوْنِ العَنْـدَمِ

هَلاَّ سأَلْتِ الخَيـلَ يا ابنةَ مالِـكٍ

إنْ كُنْتِ جاهِلَةً بِـمَا لَم تَعْلَمِـي

إِذْ لا أزَالُ عَلَى رِحَالـةِ سَابِـحٍ

نَهْـدٍ تعـاوَرُهُ الكُمـاةُ مُكَلَّـمِ

طَـوْراً يُـجَرَّدُ للطَّعانِ وتَـارَةً

يَأْوِي إلى حَصِدِ القِسِيِّ عَرَمْـرِمِ

يُخْبِـركِ مَنْ شَهَدَ الوَقيعَةَ أنَّنِـي

أَغْشى الوَغَى وأَعِفُّ عِنْد المَغْنَـمِ

ومُـدَّجِجٍ كَـرِهَ الكُماةُ نِزَالَـهُ

لامُمْعـنٍ هَـرَباً ولا مُسْتَسْلِـمِ

جَـادَتْ لهُ كَفِّي بِعاجِلِ طَعْنـةٍ

بِمُثَقَّـفٍ صَدْقِ الكُعُوبِ مُقَـوَّمِ

فَشَكَكْـتُ بِالرُّمْحِ الأَصَمِّ ثِيابـهُ

ليـسَ الكَريمُ على القَنا بِمُحَـرَّمِ

فتَـركْتُهُ جَزَرَ السِّبَـاعِ يَنَشْنَـهُ

يَقْضِمْـنَ حُسْنَ بَنانهِ والمِعْصَـمِ

ومِشَكِّ سابِغةٍ هَتَكْتُ فُروجَهـا

بِالسَّيف عنْ حَامِي الحَقيقَة مُعْلِـمِ

رَبِـذٍ يَـدَاهُ بالقِـدَاح إِذَا شَتَـا

هَتَّـاكِ غَايـاتِ التَّجـارِ مُلَـوَّمِ

لـمَّا رَآنِي قَـدْ نَزَلـتُ أُريـدُهُ

أَبْـدَى نَواجِـذَهُ لِغَيـرِ تَبَسُّـمِ

عَهـدِي بِهِ مَدَّ النَّهـارِ كَأَنَّمـا

خُضِـبَ البَنَانُ ورَأُسُهُ بِالعَظْلَـمِ

فَطعنْتُـهُ بِالرُّمْـحِ ثُـمَّ عَلَوْتُـهُ

بِمُهَنَّـدٍ صافِي الحَديدَةِ مِخْـذَمِ

بَطـلٌ كأَنَّ ثِيـابَهُ في سَرْجـةٍ

يُحْذَى نِعَالَ السِّبْتِ ليْسَ بِتَـوْأَمِ

ياشَـاةَ ما قَنَصٍ لِمَنْ حَلَّتْ لـهُ

حَـرُمَتْ عَلَيَّ وَلَيْتَها لم تَحْـرُمِ

فَبَعَثْتُ جَارِيَتي فَقُلْتُ لها اذْهَبـي

فَتَجَسَّسِي أَخْبارَها لِيَ واعْلَمِـي

قَالتْ : رَأيتُ مِنَ الأَعادِي غِـرَّةً

والشَاةُ مُمْكِنَةٌ لِمَنْ هُو مُرْتَمـي

وكـأَنَّمَا التَفَتَتْ بِجِيدِ جَدَايـةٍ

رَشَـاءٍ مِنَ الغِـزْلانِ حُرٍ أَرْثَـمِ

نُبّئـتُ عَمْراً غَيْرَ شاكِرِ نِعْمَتِـي

والكُـفْرُ مَخْبَثَـةٌ لِنَفْسِ المُنْعِـمِ

ولقَدْ حَفِظْتُ وَصَاةَ عَمِّي بِالضُّحَى

إِذْ تَقْلِصُ الشَّفَتَانِ عَنْ وَضَحِ الفَمِ

في حَوْمَةِ الحَرْبِ التي لا تَشْتَكِـي

غَمَـرَاتِها الأَبْطَالُ غَيْرَ تَغَمْغُـمِ

إِذْ يَتَّقُـونَ بـيَ الأَسِنَّةَ لم أَخِـمْ

عَنْـها ولَكنِّي تَضَايَقَ مُقْدَمـي

لـمَّا رَأيْتُ القَوْمَ أقْبَلَ جَمْعُهُـمْ

يَتَـذَامَرُونَ كَرَرْتُ غَيْرَ مُذَمَّـمِ

يَدْعُـونَ عَنْتَرَ والرِّماحُ كأَنَّهـا

أشْطَـانُ بِئْـرٍ في لَبانِ الأَدْهَـمِ

مازِلْـتُ أَرْمِيهُـمْ بِثُغْرَةِ نَحْـرِهِ

ولِبـانِهِ حَتَّـى تَسَـرْبَلَ بِالـدَّمِ

فَـازْوَرَّ مِنْ وَقْـعِ القَنا بِلِبانِـهِ

وشَـكَا إِلَىَّ بِعَبْـرَةٍ وَتَحَمْحُـمِ

لو كانَ يَدْرِي مَا المُحاوَرَةُ اشْتَكَى

وَلَـكانَ لو عَلِمْ الكَلامَ مُكَلِّمِـي

ولقَـدْ شَفَى نَفْسي وَأَذهَبَ سُقْمَهَـا

قِيْلُ الفَـوارِسِ وَيْكَ عَنْتَرَ أَقْـدِمِ

والخَيـلُ تَقْتَحِمُ الخَبَارَ عَوَابِسـاً

مِن بَيْنَ شَيْظَمَـةٍ وَآخَرَ شَيْظَـمِ

ذُللٌ رِكَابِي حَيْثُ شِئْتُ مُشَايعِي

لُـبِّي وأَحْفِـزُهُ بِأَمْـرٍ مُبْـرَمِ

ولقَدْ خَشَيْتُ بِأَنْ أَمُوتَ ولَم تَـدُرْ

للحَرْبِ دَائِرَةٌ على ابْنَي ضَمْضَـمِ

الشَّـاتِمِيْ عِرْضِي ولَم أَشْتِمْهُمَـا

والنَّـاذِرَيْـنِ إِذْ لَم أَلقَهُمَا دَمِـي

إِنْ يَفْعَـلا فَلَقَدْ تَرَكتُ أَباهُمَـا

جَـزَرَ السِّباعِ وكُلِّ نِسْرٍ قَشْعَـمِ

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 01:28 PM
معلقة طرفة ابن العبد



لِخَـوْلَةَ أطْـلالٌ بِبُرْقَةِ ثَهْمَـدِ
تلُوحُ كَبَاقِي الوَشْمِ فِي ظَاهِرِ اليَدِ
وُقُـوْفاً بِهَا صَحْبِي عَليَّ مَطِيَّهُـمْ
يَقُـوْلُوْنَ لا تَهْلِكْ أسىً وتَجَلَّـدِ
كَـأنَّ حُـدُوجَ المَالِكِيَّةِ غُـدْوَةً
خَلاَيَا سَفِيْنٍ بِالنَّوَاصِـفِ مِنْ دَدِ
عَدَوْلِيَّةٌ أَوْ مِنْ سَفِيْنِ ابْنَ يَامِـنٍ
يَجُوْرُ بِهَا المَلاَّحُ طَوْراً ويَهْتَـدِي
يَشُـقُّ حَبَابَ المَاءِ حَيْزُومُهَا بِهَـا
كَمَـا قَسَمَ التُّرْبَ المُفَايِلَ بِاليَـدِ
وفِي الحَيِّ أَحْوَى يَنْفُضُ المَرْدَ شَادِنٌ
مُظَـاهِرُ سِمْطَيْ لُؤْلُؤٍ وزَبَرْجَـدِ
خَـذُولٌ تُرَاعِـي رَبْرَباً بِخَمِيْلَـةٍ
تَنَـاوَلُ أطْرَافَ البَرِيْرِ وتَرْتَـدِي
وتَبْسِـمُ عَنْ أَلْمَى كَأَنَّ مُنَـوَّراً
تَخَلَّلَ حُرَّ الرَّمْلِ دِعْصٍ لَهُ نَـدِ
سَقَتْـهُ إيَاةُ الشَّمْـسِ إلاّ لِثَاتِـهِ
أُسِـفَّ وَلَمْ تَكْدِمْ عَلَيْهِ بِإثْمِـدِ
ووَجْهٍ كَأَنَّ الشَّمْسَ ألْقتْ رِدَاءهَا
عَلَيْـهِ نَقِيِّ اللَّـوْنِ لَمْ يَتَخَـدَّدِ
وإِنِّي لأُمْضِي الهَمَّ عِنْدَ احْتِضَارِهِ
بِعَوْجَاءَ مِرْقَالٍ تَلُوحُ وتَغْتَـدِي
أَمُـوْنٍ كَأَلْوَاحِ الإِرَانِ نَصَأْتُهَـا
عَلَى لاحِبٍ كَأَنَّهُ ظَهْرُ بُرْجُـدِ
جُـمَالِيَّةٍ وَجْنَاءَ تَرْدَى كَأَنَّهَـا
سَفَنَّجَـةٌ تَبْـرِي لأزْعَرَ أرْبَـدِ
تُبَارِي عِتَاقاً نَاجِيَاتٍ وأَتْبَعَـتْ
وظِيْفـاً وظِيْفاً فَوْقَ مَوْرٍ مُعْبَّـدِ
تَرَبَّعْتِ القُفَّيْنِ فِي الشَّوْلِ تَرْتَعِي
حَدَائِـقَ مَوْلِىَّ الأَسِـرَّةِ أَغْيَـدِ
تَرِيْعُ إِلَى صَوْتِ المُهِيْبِ وتَتَّقِـي
بِذِي خُصَلٍ رَوْعَاتِ أَكْلَف مُلْبِدِ
كَـأَنَّ جَنَاحَيْ مَضْرَحِيٍّ تَكَنَّفَـا
حِفَافَيْهِ شُكَّا فِي العَسِيْبِ بِمِسْـرَدِ
فَطَوْراً بِهِ خَلْفَ الزَّمِيْلِ وَتَـارَةً
عَلَى حَشَفٍ كَالشَّنِّ ذَاوٍ مُجَدَّدِ
لَهَا فِخْذانِ أُكْمِلَ النَّحْضُ فِيْهِمَا
كَأَنَّهُمَـا بَابَا مُنِيْـفٍ مُمَـرَّدِ
وطَـيٍّ مَحَالٍ كَالحَنِيِّ خُلُوفُـهُ
وأَجـْرِنَةٌ لُـزَّتْ بِرَأيٍ مُنَضَّـدِ
كَأَنَّ كِنَـاسَيْ ضَالَةٍ يَكْنِفَانِهَـا
وأَطْرَ قِسِيٍّ تَحْتَ صَلْبٍ مُؤَيَّـدِ
لَهَـا مِرْفَقَـانِ أَفْتَلانِ كَأَنَّمَـا
تَمُـرُّ بِسَلْمَـي دَالِجٍ مُتَشَـدِّدِ
كَقَنْطَـرةِ الرُّوْمِـيِّ أَقْسَمَ رَبُّهَـا
لَتُكْتَنِفَـنْ حَتَى تُشَـادَ بِقَرْمَـدِ
صُهَابِيَّـةُ العُثْنُونِ مُوْجَدَةُ القَـرَا
بَعِيْـدةُ وَخْدِ الرِّجْلِ مَوَّارَةُ اليَـدِ
أُمِرَّتْ يَدَاهَا فَتْلَ شَزْرٍ وأُجْنِحَـتْ
لَهَـا عَضُدَاهَا فِي سَقِيْفٍ مُسَنَّـدِ
جَنـوحٌ دِفَاقٌ عَنْدَلٌ ثُمَّ أُفْرِعَـتْ
لَهَـا كَتِفَاهَا فِي مُعَالىً مُصَعَّـدِ
كَأَنَّ عُـلُوبَ النِّسْعِ فِي دَأَبَاتِهَـا
مَوَارِدُ مِن خَلْقَاءَ فِي ظَهْرِ قَـرْدَدِ
تَـلاقَى وأَحْيَـاناً تَبِيْنُ كَأَنَّهَـا
بَنَـائِقُ غُـرٍّ فِي قَمِيْصٍ مُقَـدَّدِ
وأَتْلَـعُ نَهَّـاضٌ إِذَا صَعَّدَتْ بِـهِ
كَسُكَّـانِ بُوصِيٍّ بِدَجْلَةَ مُصْعِـدِ
وجُمْجُمَـةٌ مِثْلُ العَـلاةِ كَأَنَّمَـا
وَعَى المُلْتَقَى مِنْهَا إِلَى حَرْفِ مِبْرَدِ
وَخَدٌّ كَقِرْطَاسِ الشَّآمِي ومِشْفَـرٌ
كَسِبْـتِ اليَمَانِي قَدُّهُ لَمْ يُجَـرَّدِ
وعَيْنَـانِ كَالمَاوِيَّتَيْـنِ اسْتَكَنَّتَـا
بِكَهْفَيْ حِجَاجَيْ صَخْرَةٍ قَلْتِ مَوْرِدِ
طَحُـورَانِ عُوَّارَ القَذَى فَتَرَاهُمَـا
كَمَكْحُـولَتَيْ مَذْعُورَةٍ أُمِّ فَرْقَـدِ
وصَادِقَتَا سَمْعِ التَّوَجُّسِ للسُّـرَى
لِهَجْـسٍ خَفيٍّ أَوْ لِصوْتٍ مُنَـدَّدِ
مُؤَلَّلَتَـانِ تَعْرِفُ العِتْـقَ فِيْهِمَـا
كَسَامِعَتَـي شَـاةٍ بِحَوْمَلَ مُفْـرَدِ
وأَرْوَعُ نَبَّـاضٌ أَحَـذُّ مُلَمْلَــمٌ
كَمِرْدَاةِ صَخْرٍ فِي صَفِيْحٍ مُصَمَّـدِ
وأَعْلَمُ مَخْرُوتٌ مِنَ الأَنْفِ مَـارِنٌ
عَتِيْـقٌ مَتَى تَرْجُمْ بِهِ الأَرْضَ تَـزْدَدِ
وَإِنْ شِئْتُ لَمْ تُرْقِلْ وَإِنْ شِئْتُ أَرْقَلَتْ
مَخَـافَةَ مَلْـوِيٍّ مِنَ القَدِّ مُحْصَـدِ
وَإِنْ شِئْتُ سَامَى وَاسِطَ الكَوْرِ رَأْسُهَا
وَعَامَـتْ بِضَبْعَيْهَا نَجَاءَ الخَفَيْـدَدِ
عَلَى مِثْلِهَا أَمْضِي إِذَا قَالَ صَاحِبِـي
ألاَ لَيْتَنِـي أَفْـدِيْكَ مِنْهَا وأَفْتَـدِي
وجَاشَتْ إِلَيْهِ النَّفْسُ خَوْفاً وَخَالَـهُ
مُصَاباً وَلَوْ أمْسَى عَلَى غَيْرِ مَرْصَـدِ
إِذَا القَوْمُ قَالُوا مَنْ فَتَىً خِلْتُ أنَّنِـي
عُنِيْـتُ فَلَمْ أَكْسَـلْ وَلَمْ أَتَبَلَّـدِ
أَحَـلْتُ عَلَيْهَا بِالقَطِيْعِ فَأَجْذَمَـتْ
وَقَـدْ خَبَّ آلُ الأمْعَـزِ المُتَوَقِّــدِ
فَذَالَـتْ كَمَا ذَالَتْ ولِيْدَةُ مَجْلِـسٍ
تُـرِي رَبَّهَا أَذْيَالَ سَـحْلٍ مُمَـدَّدِ
فَإن تَبغِنـي فِي حَلْقَةِ القَوْمِ تَلْقِنِـي
وَإِنْ تَلْتَمِسْنِـي فِي الحَوَانِيْتِ تَصْطَدِ
وَإِنْ يَلْتَـقِ الحَيُّ الجَمِيْـعُ تُلاَقِنِـي
إِلَى ذِرْوَةِ البَيْتِ الشَّرِيْفِ المُصَمَّـدِ
نَـدَامَايَ بِيْضٌ كَالنُّجُـومِ وَقَيْنَـةٌ
تَرُوحُ عَلَينَـا بَيْـنَ بُرْدٍ وَمُجْسَـدِ
رَحِيْبٌ قِطَابُ الجَيْبِ مِنْهَا رَقِيْقَـةٌ
بِجَـسِّ النُّـدامَى بَضَّةُ المُتَجَـرَّدِ
إِذَا نَحْـنُ قُلْنَا أَسْمِعِيْنَا انْبَرَتْ لَنَـا
عَلَـى رِسْلِهَا مَطْرُوقَةً لَمْ تَشَـدَّدِ
إِذَا رَجَّعَتْ فِي صَوْتِهَا خِلْتَ صَوْتَهَا
تَجَـاوُبَ أَظْـآرٍ عَلَى رُبَـعٍ رَدِ
وَمَـا زَالَ تَشْرَابِي الخُمُورَ وَلَذَّتِـي
وبَيْعِـي وإِنْفَاقِي طَرِيْفِي ومُتْلَـدِي
إِلَـى أنْ تَحَامَتْنِي العَشِيْرَةُ كُلُّهَـا
وأُفْـرِدْتُ إِفْـرَادَ البَعِيْـرِ المُعَبَّـدِ
رَأَيْـتُ بَنِـي غَبْرَاءَ لاَ يُنْكِرُونَنِـي
وَلاَ أَهْـلُ هَذَاكَ الطِّرَافِ المُمَــدَّدِ
أَلاَ أَيُّها اللائِمي أَشهَـدُ الوَغَـى
وَأَنْ أَنْهَل اللَّذَّاتِ هَلْ أَنْتَ مُخْلِـدِي
فـإنْ كُنْتَ لاَ تَسْطِيْـعُ دَفْعَ مَنِيَّتِـي
فَدَعْنِـي أُبَادِرُهَا بِمَا مَلَكَتْ يَـدِي
وَلَـوْلاَ ثَلاثٌ هُنَّ مِنْ عَيْشَةِ الفَتَـى
وَجَـدِّكَ لَمْ أَحْفِلْ مَتَى قَامَ عُـوَّدِي
فَمِنْهُـنَّ سَبْقِـي العَاذِلاتِ بِشَرْبَـةٍ
كُمَيْـتٍ مَتَى مَا تُعْلَ بِالمَاءِ تُزْبِــدِ
وَكَرِّي إِذَا نَادَى المُضَافُ مُجَنَّبــاً
كَسِيـدِ الغَضَـا نَبَّهْتَـهُ المُتَـورِّدِ
وتَقْصِيرُ يَوْمِ الدَّجْنِ والدَّجْنُ مُعْجِبٌ
بِبَهْكَنَـةٍ تَحْـتَ الخِبَـاءِ المُعَمَّـدِ
كَـأَنَّ البُـرِيْنَ والدَّمَالِيْجَ عُلِّقَـتْ
عَلَى عُشَـرٍ أَوْ خِرْوَعٍ لَمْ يُخَضَّـدِ
كَـرِيْمٌ يُرَوِّي نَفْسَـهُ فِي حَيَاتِـهِ
سَتَعْلَـمُ إِنْ مُتْنَا غَداً أَيُّنَا الصَّـدِي
أَرَى قَبْـرَ نَحَّـامٍ بَخِيْـلٍ بِمَالِـهِ
كَقَبْـرِ غَوِيٍّ فِي البَطَالَـةِ مُفْسِـدِ
تَـرَى جُثْوَنَيْنِ مِن تُرَابٍ عَلَيْهِمَـا
صَفَـائِحُ صُمٌّ مِنْ صَفِيْحٍ مُنَضَّــدِ
أَرَى المَوْتَ يَعْتَامُ الكِرَامَ ويَصْطَفِـي
عَقِيْلَـةَ مَالِ الفَاحِـشِ المُتَشَـدِّدِ
أَرَى العَيْشَ كَنْزاً نَاقِصاً كُلَّ لَيْلَـةٍ
وَمَا تَنْقُـصِ الأيَّامُ وَالدَّهْرُ يَنْفَـدِ
لَعَمْرُكَ إِنَّ المَوتَ مَا أَخْطَأَ الفَتَـى
لَكَالطِّـوَلِ المُرْخَى وثِنْيَاهُ بِاليَـدِ
فَمَا لِي أَرَانِي وَابْنَ عَمِّي مَالِكـاً
مَتَـى أَدْنُ مِنْهُ يَنْـأَ عَنِّي ويَبْعُـدِ
يَلُـوْمُ وَمَا أَدْرِي عَلامَ يَلُوْمُنِـي
كَمَا لامَنِي فِي الحَيِّ قُرْطُ بْنُ مَعْبَدِ
وأَيْأَسَنِـي مِنْ كُـلِّ خَيْرٍ طَلَبْتُـهُ
كَـأَنَّا وَضَعْنَاهُ إِلَى رَمْسِ مُلْحَـدِ
عَلَى غَيْـرِ شَيْءٍ قُلْتُهُ غَيْرَ أَنَّنِـي
نَشَدْتُ فَلَمْ أَغْفِلْ حَمَوْلَةَ مَعْبَـدِ
وَقَـرَّبْتُ بِالقُرْبَـى وجَدِّكَ إِنَّنِـي
مَتَـى يَكُ أمْرٌ للنَّكِيْثـَةِ أَشْهَـدِ
وإِنْ أُدْعَ للْجُلَّى أَكُنْ مِنْ حُمَاتِهَـا
وإِنْ يِأْتِكَ الأَعْدَاءُ بِالجَهْدِ أَجْهَـدِ
وَإِنْ يِقْذِفُوا بِالقَذْعِ عِرْضَكَ أَسْقِهِمْ
بِكَأسِ حِيَاضِ المَوْتِ قَبْلَ التَّهَـدُّدِ
بِلاَ حَـدَثٍ أَحْدَثْتُهُ وكَمُحْـدَثٍ
هِجَائِي وقَذْفِي بِالشَّكَاةِ ومُطْرَدِي
فَلَوْ كَانَ مَوْلايَ إِمْرَأً هُوَ غَيْـرَهُ
لَفَـرَّجَ كَرْبِي أَوْ لأَنْظَرَنِي غَـدِي
ولَكِـنَّ مَوْلايَ اِمْرُؤٌ هُوَ خَانِقِـي
عَلَى الشُّكْرِ والتَّسْآلِ أَوْ أَنَا مُفْتَـدِ
وظُلْمُ ذَوِي القُرْبَى أَشَدُّ مَضَاضَـةً
عَلَى المَرْءِ مِنْ وَقْعِ الحُسَامِ المُهَنَّـدِ
فَذَرْنِي وخُلْقِي إِنَّنِي لَكَ شَاكِـرٌ
وَلَـوْ حَلَّ بَيْتِي نَائِياً عِنْدَ ضَرْغَـدِ
فَلَوْ شَاءَ رَبِّي كُنْتُ قَيْسَ بنَ خَالِدٍ
وَلَوْ شَاءَ رَبِّي كُنْتُ عَمْروَ بنَ مَرْثَدِ
فَأَصْبَحْتُ ذَا مَالٍ كَثِيْرٍ وَزَارَنِـي
بَنُـونَ كِـرَامٌ سَـادَةٌ لِمُسَـوَّدِ
أَنَا الرَّجُلُ الضَّرْبُ الَّذِي تَعْرِفُونَـهُ
خَشَـاشٌ كَـرَأْسِ الحَيَّةِ المُتَوَقِّـدِ
فَـآلَيْتُ لا يَنْفَكُّ كَشْحِي بِطَانَـةً
لِعَضْـبِ رَقِيْقِ الشَّفْرَتَيْنِ مُهَنَّـدِ
حُسَـامٍ إِذَا مَا قُمْتُ مُنْتَصِراً بِـهِ
كَفَى العَوْدَ مِنْهُ البَدْءُ لَيْسَ بِمِعْضَدِ
أَخِـي ثِقَةٍ لا يَنْثَنِي عَنْ ضَرِيْبَـةٍ
إِذَا قِيْلَ مَهْلاً قَالَ حَاجِزُهُ قَـدِي
إِذَا ابْتَدَرَ القَوْمُ السِّلاحَ وجَدْتَنِـي
مَنِيْعـاً إِذَا بَلَّتْ بِقَائِمَـهِ يَـدِي
وَبَرْكٍ هُجُوْدٍ قَدْ أَثَارَتْ مَخَافَتِـي
بَوَادِيَهَـا أَمْشِي بِعَضْبٍ مُجَـرَّدِ
فَمَرَّتْ كَهَاةٌ ذَاتُ خَيْفٍ جُلالَـةٌ
عَقِيْلَـةَ شَيْـخٍ كَالوَبِيْلِ يَلَنْـدَدِ
يَقُـوْلُ وَقَدْ تَرَّ الوَظِيْفُ وَسَاقُهَـا
أَلَسْتَ تَرَى أَنْ قَدْ أَتَيْتَ بِمُؤَيَّـدِ
وقَـالَ أَلا مَاذَا تَرَونَ بِشَـارِبٍ
شَـدِيْدٌ عَلَيْنَـا بَغْيُـهُ مُتَعَمِّـدِ
وقَـالَ ذَروهُ إِنَّمَـا نَفْعُهَـا لَـهُ
وإلاَّ تَكُـفُّوا قَاصِيَ البَرْكِ يَـزْدَدِ
فَظَـلَّ الإِمَاءُ يَمْتَلِـلْنَ حُوَارَهَـا
ويُسْغَى عَلَيْنَا بِالسَّدِيْفِ المُسَرْهَـدِ
فَإِنْ مُـتُّ فَانْعِيْنِـي بِمَا أَنَا أَهْلُـهُ
وشُقِّـي عَلَيَّ الجَيْبَ يَا ابْنَةَ مَعْبَـدِ
ولا تَجْعَلِيْنِي كَأَمْرِىءٍ لَيْسَ هَمُّـهُ
كَهَمِّي ولا يُغْنِي غَنَائِي ومَشْهَـدِي
بَطِيءٍ عَنْ الجُلَّى سَرِيْعٍ إِلَى الخَنَـى
ذَلُـولٍ بِأَجْمَـاعِ الرِّجَالِ مُلَهَّـدِ
فَلَوْ كُنْتُ وَغْلاً فِي الرِّجَالِ لَضَرَّنِي
عَـدَاوَةُ ذِي الأَصْحَابِ والمُتَوَحِّـدِ
وَلَكِنْ نَفَى عَنِّي الرِّجَالَ جَرَاءَتِـي
عَلَيْهِمْ وإِقْدَامِي وصِدْقِي ومَحْتِـدِي
لَعَمْـرُكَ مَا أَمْـرِي عَلَـيَّ بُغُمَّـةٍ
نَهَـارِي ولا لَيْلِـي عَلَيَّ بِسَرْمَـدِ
ويَـوْمٍ حَبَسْتُ النَّفْسَ عِنْدَ عِرَاكِـهِ
حِفَاظـاً عَلَـى عَـوْرَاتِهِ والتَّهَـدُّدِ
عَلَى مَوْطِنٍ يَخْشَى الفَتَى عِنْدَهُ الرَّدَى
مَتَى تَعْتَـرِكْ فِيْهِ الفَـرَائِصُ تُرْعَـدِ
وأَصْفَـرَ مَضْبُـوحٍ نَظَرْتُ حِـوَارَهُ
عَلَى النَّارِ واسْتَوْدَعْتُهُ كَفَّ مُجْمِـدِ
سَتُبْدِي لَكَ الأيَّامُ مَا كُنْتَ جَاهِـلاً
ويَأْتِيْـكَ بِالأَخْبَـارِ مَنْ لَمْ تُـزَوِّدِ
وَيَأْتِيْـكَ بِالأَخْبَارِ مَنْ لَمْ تَبِعْ لَـهُ
بَتَـاتاً وَلَمْ تَضْرِبْ لَهُ وَقْتَ مَوْعِـدِ

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 01:30 PM
معلقة لبيد ابن ربيعة العامري
الصحابي رضي الله عنه


عَفَتِ الدِّيَارُ مَحَلُّهَا فَمُقَامُهَـا

بِمِنىً تَأَبَّـدَ غَـوْلُهَا فَرِجَامُهَـا

فَمَـدَافِعُ الرَّيَّانِ عُرِّيَ رَسْمُهَـا
خَلِقاً كَمَا ضَمِنَ الوُحِىَّ سِلامُهَا
دِمَنٌ تَجَـرَّمَ بَعْدَ عَهْدِ أَنِيسِهَـا
حِجَـجٌ خَلَونَ حَلالُهَا وَحَرامُهَا
رُزِقَتْ مَرَابِيْعَ النُّجُومِ وَصَابَهَـا
وَدَقُّ الرَّوَاعِدِ جَوْدُهَا فَرِهَامُهَـا
مِنْ كُـلِّ سَارِيَةٍ وَغَادٍ مُدْجِـنٍ
وَعَشِيَّـةٍ مُتَجَـاوِبٍ إِرْزَامُهَـا
فَعَلا فُرُوعُ الأَيْهُقَانِ وأَطْفَلَـتْ
بِالجَهْلَتَيْـنِ ظِبَـاؤُهَا وَنَعَامُهَـا
وَالعِيْـنُ سَاكِنَةٌ عَلَى أَطْلائِهَـا
عُـوذاً تَأَجَّلُ بِالفَضَاءِ بِهَامُهَـا
وَجَلا السُّيُولُ عَنْ الطُّلُولِ كَأَنَّهَا
زُبُـرٌ تُجِدُّ مُتُونَهَـا أَقْلامُهَـا
أَوْ رَجْعُ واشِمَةٍ أُسِفَّ نَؤورُهَـا
كَفِـفاً تَعَرَّضَ فَوْقَهُنَّ وِشَامُهَـا
فَوَقَفْـتُ أَسْأَلُهَا وَكَيفَ سُؤَالُنَـا
صُمًّـا خَوَالِدَ مَا يَبِيْنُ كَلامُهَـا
عَرِيتْ وَكَانَ بِهَا الجَمِيْعُ فَأَبْكَرُوا
مِنْهَـا وغُودِرَ نُؤيُهَا وَثُمَامُهَـا
شَاقَتْكَ ظُعْنُ الحَيِّ حِيْنَ تَحَمَّلُـوا
فَتَكَنَّسُـوا قُطُناً تَصِرُّ خِيَامُهَـا
مِنْ كُلِّ مَحْفُوفٍ يُظِلُّ عَصِيَّـهُ
زَوْجٌ عَلَيْـهِ كِلَّـةٌ وَقِرَامُهَـا
زُجَلاً كَأَنَّ نِعَاجَ تُوْضِحَ فَوْقَهَا
وَظِبَـاءَ وَجْرَةَ عُطَّفاً آرَامُهَـا
حُفِزَتْ وَزَايَلَهَا السَّرَابُ كَأَنَّهَا
أَجْزَاعُ بِيشَةَ أَثْلُهَا وَرِضَامُهَـا
بَلْ مَا تَذَكَّرُ مِنْ نَوَارِ وقَدْ نَأَتْ
وتَقَطَّعَـتْ أَسْبَابُهَا ورِمَامُهَـا
مُرِّيَةٌ حَلَّتْ بِفَيْد وجَـاوَرَتْ
أَهْلَ الحِجَازِ فَأَيْنَ مِنْكَ مَرَامُهَا
بِمَشَارِقِ الجَبَلَيْنِ أَوْ بِمُحَجَّـرٍ
فَتَضَمَّنَتْهَـا فَـرْدَةٌ فَرُخَامُهَـا
فَصُـوائِقٌ إِنْ أَيْمَنَتْ فَمِظَنَّـةٌ
فِيْهَا رِخَافُ القَهْرِ أَوْ طِلْخَامُهَا
فَاقْطَعْ لُبَانَةَ مَنْ تَعَرَّضَ وَصْلُـهُ
وَلَشَـرُّ وَاصِلِ خُلَّةٍ صَرَّامُهَـا
وَاحْبُ المُجَامِلَ بِالجَزِيلِ وَصَرْمُهُ
بَاقٍ إِذَا ظَلَعَتْ وَزَاغَ قِوَامُهَـا
بِطَلِيـحِ أَسْفَـارٍ تَرَكْنَ بَقِيَّـةً
مِنْهَا فَأَحْنَقَ صُلْبُهَا وسَنَامُهَـا
وَإِذَا تَعَالَى لَحْمُهَا وتَحَسَّـرَتْ
وتَقَطَّعَتْ بَعْدَ الكَلالِ خِدَامُهَـا
فَلَهَـا هِبَابٌ فِي الزِّمَامِ كَأَنَّهَـا
صَهْبَاءُ خَفَّ مَعَ الجَنُوبِ جَهَامُهَا
أَوْ مُلْمِعٌ وَسَقَتْ لأَحْقَبَ لاحَـهُ
طَرْدُ الفُحُولِ وضَرْبُهَا وَكِدَامُهَـا
يَعْلُو بِهَا حُدْبَ الإِكَامِ مُسَحَّـجٌ
قَـدْ رَابَهُ عِصْيَانُهَـا وَوِحَامُهَـا
بِأَحِـزَّةِ الثَّلْبُـوتِ يَرْبَأُ فَوْقَهَـا
قَفْـرُ المَـرَاقِبِ خَوْفُهَا آرَامُهَـا
حَتَّـى إِذَا سَلَخَا جُمَادَى سِتَّـةً
جَـزْءاً فَطَالَ صِيَامُهُ وَصِيَامُهَـا
رَجَعَـا بِأَمْرِهِمَـا إِلىَ ذِي مِـرَّةٍ
حَصِـدٍ ونُجْعُ صَرِيْمَةٍ إِبْرَامُهَـا
ورَمَى دَوَابِرَهَا السَّفَا وتَهَيَّجَـتْ
رِيْحُ المَصَايِفِ سَوْمُهَا وسِهَامُهَـا
فَتَنَـازَعَا سَبِطاً يَطِيْرُ ظِـلالُـهُ
كَدُخَانِ مُشْعَلَةٍ يُشَبُّ ضِرَامُهَـا
مَشْمُـولَةٍ غُلِثَتْ بِنَابتِ عَرْفَـجٍ
كَدُخَـانِ نَارٍ سَاطِعٍ أَسْنَامُهَـا
فَمَضَى وقَدَّمَهَا وكَانَتْ عَـادَةً
مِنْـهُ إِذَا هِيَ عَرَّدَتْ إِقْدَامُهَـا
فَتَوَسَّطَا عُرْضَ السَّرِيِّ وصَدَّعَـا
مَسْجُـورَةً مُتَجَـاوِراً قُلاَّمُهَـا
مَحْفُـوفَةً وَسْطَ اليَرَاعِ يُظِلُّهَـا
مِنْـهُ مُصَـرَّعُ غَابَةٍ وقِيَامُهَـا
أَفَتِلْـكَ أَمْ وَحْشِيَّةٌ مَسْبُـوعَـةٌ
خَذَلَتْ وهَادِيَةُ الصِّوَارِ قِوَامُهَـا
خَنْسَاءُ ضَيَّعَتِ الفَرِيرَ فَلَمْ يَـرِمْ
عُرْضَ الشَّقَائِقِ طَوْفُهَا وبُغَامُهَـا
لِمُعَفَّـرٍ قَهْـدٍ تَنَـازَعَ شِلْـوَهُ
غُبْسٌ كَوَاسِبُ لا يُمَنُّ طَعَامُهَـا
صَـادَفْنَ مِنْهَا غِـرَّةً فَأَصَبْنَهَـا
إِنَّ المَنَـايَا لا تَطِيْشُ سِهَامُهَـا
بَاتَتْ وأَسْبَلَ واكِفٌ مِنْ دِيْمَـةٍ
يُرْوَى الخَمَائِلَ دَائِماً تَسْجَامُهَـا
يَعْلُـو طَرِيْقَةَ مَتْنِهَـا مُتَوَاتِـرٌ
فِي لَيْلَةٍ كَفَرَ النُّجُومَ غَمامُهَـا
تَجْتَـافُ أَصْلاً قَالِصاً مُتَنَبِّـذَا
بِعُجُـوبِ أَنْقَاءٍ يَمِيْلُ هُيَامُهَـا
وتُضِيءُ فِي وَجْهِ الظَّلامِ مُنِيْـرَةً
كَجُمَانَةِ البَحْرِيِّ سُلَّ نِظَامُهَـا
حَتَّى إِذَا حَسَرَ الظَّلامُ وأَسْفَرَتْ
بَكَرَتْ تَزِلُّ عَنِ الثَّرَى أَزْلامُهَا
عَلِهَتْ تَرَدَّدُ فِي نِهَاءِ صُعَائِـدٍ
سَبْعـاً تُـؤَاماً كَامِلاً أَيَّامُهَـا
حَتَّى إِذَا يَئِسَتْ وَأَسْحَقَ حَالِقٌ
لَمْ يُبْلِـهِ إِرْضَاعُهَا وفِطَامُهَـا
فَتَوَجَّسَتْ رِزَّ الأَنِيْسِ فَرَاعَهَـا
عَنْ ظَهْرِ غَيْبٍ والأَنِيْسُ سَقَامُهَا
فَغَدَتْ كِلاَ الفَرْجَيْنِ تَحْسِبُ أَنَّهُ
مَوْلَى المَخَافَةِ خَلْفُهَا وأَمَامُهَـا
حَتَّى إِذَا يِئِسَ الرُّمَاةُ وأَرْسَلُـوا
غُضْفاً دَوَاجِنَ قَافِلاً أَعْصَامُهَـا
فَلَحِقْنَ واعْتَكَرَتْ لَهَا مَدْرِيَّـةٌ
كَالسَّمْهَـرِيَّةِ حَدُّهَا وتَمَامُهَـا
لِتَذُودَهُنَّ وأَيْقَنَتْ إِنْ لَمْ تَـذُدْ
أَنْ قَدْ أَحَمَّ مَعَ الحُتُوفِ حِمَامُهَا
فَتَقَصَّدَتْ مِنْهَا كَسَابِ فَضُرِّجَتْ
بِدَمٍ وغُودِرَ فِي المَكَرِّ سُخَامُهَـا
فَبِتِلْكَ إِذْ رَقَصَ اللَّوَامِعُ بِالضُّحَى
واجْتَابَ أَرْدِيَةَ السَّرَابِ إِكَامُهَـا
أَقْضِـي اللُّبَـانَةَ لا أُفَرِّطُ رِيْبَـةً
أَوْ أنْ يَلُـومَ بِحَاجَـةٍ لَوَّامُهَـا
أَوَلَـمْ تَكُنْ تَدْرِي نَوَارِ بِأَنَّنِـي
وَصَّـالُ عَقْدِ حَبَائِلٍ جَذَّامُهَـا
تَـرَّاكُ أَمْكِنَـةٍ إِذَا لَمْ أَرْضَهَـا
أَوْ يَعْتَلِقْ بَعْضَ النُّفُوسِ حِمَامُهَـا
بَلْ أَنْتِ لا تَدْرِينَ كَمْ مِنْ لَيْلَـةٍ
طَلْـقٍ لَذِيذٍ لَهْـوُهَا وَنِدَامُهَـا
قَـدْ بِتُّ سَامِرَهَا وغَايَةَ تَاجِـرٍ
وافَيْـتُ إِذْ رُفِعَتْ وعَزَّ مُدَامُهَـا
أُغْلِى السِّبَاءَ بِكُلِّ أَدْكَنَ عَاتِـقِ
أَوْ جَوْنَةٍ قُدِحَتْ وفُضَّ خِتَامُهَـا
بِصَبُوحِ صَافِيَةٍ وجَذْبِ كَرِينَـةٍ
بِمُـوَتَّـرٍ تَأْتَـالُـهُ إِبْهَامُهَـا
بَاكَرْتُ حَاجَتَهَا الدَّجَاجَ بِسُحْرَةٍ
لأَعَـلَّ مِنْهَا حِيْنَ هَبَّ نِيَامُهَـا
وَغـدَاةَ رِيْحٍ قَدْ وَزَعْتُ وَقِـرَّةٍ
قَد أَصْبَحَتْ بِيَدِ الشَّمَالِ زِمَامُهَـا
وَلَقَدْ حَمَيْتُ الحَيَّ تَحْمِلُ شِكَّتِـي
فُرْطٌ وِشَاحِي إِذْ غَدَوْتُ لِجَامُهَـا
فَعَلَـوْتُ مُرْتَقِباً عَلَى ذِي هَبْـوَةٍ
حَـرِجٍ إِلَى أَعْلامِهِـنَّ قَتَامُهَـا
حَتَّـى إِذَا أَلْقَتْ يَداً فِي كَافِـرٍ
وأَجَنَّ عَوْرَاتِ الثُّغُورِ ظَلامُهَـا
أَسْهَلْتُ وانْتَصَبَتْ كَجِذْعِ مُنِيْفَةٍ
جَـرْدَاءَ يَحْصَرُ دُونَهَا جُرَّامُهَـا
رَفَّعْتُهَـا طَـرْدَ النَّعَـامِ وَشَلَّـهُ
حَتَّى إِذَا سَخِنَتْ وخَفَّ عِظَامُهَـا
قَلِقَـتْ رِحَالَتُهَا وأَسْبَلَ نَحْرُهَـا
وابْتَـلَّ مِنْ زَبَدِ الحَمِيْمِ حِزَامُهَـا
تَرْقَى وتَطْعَنُ فِي العِنَانِ وتَنْتَحِـي
وِرْدَ الحَمَـامَةِ إِذْ أَجَدَّ حَمَامُهَـا
وكَثِيْـرَةٍ غُـرَبَاؤُهَـا مَجْهُولَـةٍ
تُـرْجَى نَوَافِلُهَا ويُخْشَى ذَامُهَـا
غُلْـبٍ تَشَذَّرُ بِالذَّحُولِ كَأَنَّهَـا
جِـنُّ البَـدِيِّ رَوَاسِياً أَقْدَامُهَـا
أَنْكَـرْتُ بَاطِلَهَا وبُؤْتُ بِحَقِّهَـا
عِنْـدِي وَلَمْ يَفْخَرْ عَلَّي كِرَامُهَـا
وجَـزُورِ أَيْسَارٍ دَعَوْتُ لِحَتْفِهَـا
بِمَغَـالِقٍ مُتَشَـابِهٍ أَجْسَامُهَــا
أَدْعُـو بِهِنَّ لِعَـاقِرٍ أَوْ مُطْفِــلٍ
بُذِلَـتْ لِجِيْرَانِ الجَمِيْعِ لِحَامُهَـا
فَالضَّيْـفُ والجَارُ الجَنِيْبُ كَأَنَّمَـا
هَبَطَـا تَبَالَةَ مُخْصِبـاً أَهْضَامُهَـا
تَـأْوِي إِلَى الأطْنَابِ كُلُّ رَذِيَّـةٍ
مِثْـلِ البَلِيَّـةِ قَالِـصٍ أَهْدَامُهَـا
ويُكَلِّـلُونَ إِذَا الرِّيَاحُ تَنَاوَحَـتْ
خُلُجـاً تُمَدُّ شَـوَارِعاً أَيْتَامُهَـا
إِنَّـا إِذَا الْتَقَتِ المَجَامِعُ لَمْ يَـزَلْ
مِنَّـا لِزَازُ عَظِيْمَـةٍ جَشَّامُهَـا
ومُقَسِّـمٌ يُعْطِي العَشِيرَةَ حَقَّهَـا
ومُغَـذْمِرٌ لِحُقُوقِهَـا هَضَّامُهَـا
فَضْلاً وَذُو كَرَمٍ يُعِيْنُ عَلَى النَّدَى
سَمْحٌ كَسُوبُ رَغَائِبٍ غَنَّامُهَـا
مِنْ مَعْشَـرٍ سَنَّتْ لَهُمْ آبَاؤُهُـمْ
ولِكُـلِّ قَـوْمٍ سُنَّـةٌ وإِمَامُهَـا
لا يَطْبَعُـونَ وَلا يَبُورُ فَعَالُهُـمْ
إِذْ لا يَمِيْلُ مَعَ الهَوَى أَحْلامُهَـا
فَاقْنَـعْ بِمَا قَسَمَ المَلِيْكُ فَإِنَّمَـا
قَسَـمَ الخَـلائِقَ بَيْنَنَا عَلاَّمُهَـا
وإِذَا الأَمَانَةُ قُسِّمَتْ فِي مَعْشَـرٍ
أَوْفَـى بِأَوْفَـرِ حَظِّنَا قَسَّامُهَـا
فَبَنَـى لَنَا بَيْتـاً رَفِيْعاً سَمْكُـهُ
فَسَمَـا إِليْهِ كَهْلُهَـا وغُلامُهَـا
وَهُمُ السُّعَاةُ إِذَا العَشِيرَةُ أُفْظِعَـتْ
وَهُمُ فَـوَارِسُـهَا وَهُمْ حُكَّامُهَـا
وَهُمُ رَبيـْعٌ لِلْمُجَـاوِرِ فِيهُــمُ
والمُرْمِـلاتِ إِذَا تَطَـاوَلَ عَامُهَـا
وَهُمُ العَشِيْـرَةُ أَنْ يُبَطِّئَ حَاسِـدٌ
أَوْ أَنْ يَمِيْـلَ مَعَ العَـدُوِّ لِئَامُهَـا

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 01:32 PM
معلقة عمر و ابن كلثوم


أَلاَ هُبِّي بِصَحْنِكِ فَاصْبَحِيْنَـا
وَلاَ تُبْقِي خُمُـوْرَ الأَنْدَرِيْنَـا
مُشَعْشَعَةً كَأَنَّ الحُصَّ فِيْهَـا
إِذَا مَا المَاءَ خَالَطَهَا سَخِيْنَـا
تَجُوْرُ بِذِي اللَّبَانَةِ عَنْ هَـوَاهُ
إِذَا مَا ذَاقَهَـا حَتَّـى يَلِيْنَـا
تَرَى اللَّحِزَ الشَّحِيْحَ إِذَا أُمِرَّتْ
عَلَيْـهِ لِمَـالِهِ فِيْهَـا مُهِيْنَـا
صَبَنْتِ الكَأْسَ عَنَّا أُمَّ عَمْـرٍو
وَكَانَ الكَأْسُ مَجْرَاهَا اليَمِيْنَـا
وَمَا شَـرُّ الثَّـلاَثَةِ أُمَّ عَمْـرٍو
بِصَاحِبِكِ الذِي لاَ تَصْبَحِيْنَـا
وَكَأْسٍ قَدْ شَـرِبْتُ بِبَعْلَبَـكٍّ
وَأُخْرَى فِي دِمَشْقَ وَقَاصرِيْنَـا
وَإِنَّا سَـوْفَ تُدْرِكُنَا المَنَـايَا
مُقَـدَّرَةً لَنَـا وَمُقَـدِّرِيْنَـا
قِفِـي قَبْلَ التَّفَرُّقِ يَا ظَعِيْنـَا
نُخَبِّـرْكِ اليَقِيْـنَ وَتُخْبِرِيْنَـا
قِفِي نَسْأَلْكِ هَلْ أَحْدَثْتِ صَرْماً
لِوَشْكِ البَيْنِ أَمْ خُنْتِ الأَمِيْنَـا
بِيَـوْمِ كَرِيْهَةٍ ضَرْباً وَطَعْنـاً
أَقَـرَّ بِـهِ مَوَالِيْـكِ العُيُوْنَـا
وَأنَّ غَـداً وَأنَّ اليَـوْمَ رَهْـنٌ
وَبَعْـدَ غَـدٍ بِمَا لاَ تَعْلَمِيْنَـا
تُرِيْكَ إِذَا دَخَلَتْ عَلَى خَـلاَءٍ
وَقَدْ أَمِنْتَ عُيُوْنَ الكَاشِحِيْنَـا
ذِرَاعِـي عَيْطَلٍ أَدَمَـاءَ بِكْـرٍ
هِجَـانِ اللَّوْنِ لَمْ تَقْرَأ جَنِيْنَـا
وثَدْياً مِثْلَ حُقِّ العَاجِ رَخِصـاً
حَصَـاناً مِنْ أُكُفِّ اللاَمِسِيْنَـا
ومَتْنَى لَدِنَةٍ سَمَقَتْ وطَالَـتْ
رَوَادِفُهَـا تَنـوءُ بِمَا وَلِيْنَـا
وَمأْكَمَةً يَضِيـقُ البَابُ عَنْهَـا
وكَشْحاً قَد جُنِنْتُ بِهِ جُنُونَـا
وسَارِيَتِـي بَلَنْـطٍ أَو رُخَـامٍ
يَرِنُّ خَشَـاشُ حَلِيهِمَا رَنِيْنَـا
فَمَا وَجَدَتْ كَوَجْدِي أُمُّ سَقبٍ
أَضَلَّتْـهُ فَرَجَّعـتِ الحَنِيْنَـا
ولاَ شَمْطَاءُ لَم يَتْرُك شَقَاهَـا
لَهـا مِن تِسْعَـةٍ إلاَّ جَنِيْنَـا
تَذَكَّرْتُ الصِّبَا وَاشْتَقْتُ لَمَّـا
رَأَيْتُ حُمُـوْلَهَا أصُلاً حُدِيْنَـا
فَأَعْرَضَتِ اليَمَامَةُ وَاشْمَخَـرَّتْ
كَأَسْيَـافٍ بِأَيْـدِي مُصْلِتِيْنَـا
أَبَا هِنْـدٍ فَلاَ تَعْجَـلْ عَلَيْنَـا
وَأَنْظِـرْنَا نُخَبِّـرْكَ اليَقِيْنَــا
بِأَنَّا نُـوْرِدُ الـرَّايَاتِ بِيْضـاً
وَنُصْـدِرُهُنَّ حُمْراً قَدْ رُوِيْنَـا
وَأَيَّـامٍ لَنَـا غُـرٍّ طِــوَالٍ
عَصَيْنَـا المَلِكَ فِيهَا أَنْ نَدِيْنَـا
وَسَيِّـدِ مَعْشَـرٍ قَدْ تَوَّجُـوْهُ
بِتَاجِ المُلْكِ يَحْمِي المُحْجَرِيْنَـا
تَرَكْـنَ الخَيْلَ عَاكِفَةً عَلَيْـهِ
مُقَلَّـدَةً أَعِنَّتَهَـا صُفُـوْنَـا
وَأَنْزَلْنَا البُيُوْتَ بِذِي طُلُـوْحٍ
إِلَى الشَامَاتِ نَنْفِي المُوْعِدِيْنَـا
وَقَدْ هَرَّتْ كِلاَبُ الحَيِّ مِنَّـا
وَشَـذَّبْنَا قَتَـادَةَ مَنْ يَلِيْنَـا
مَتَى نَنْقُـلْ إِلَى قَوْمٍ رَحَانَـا
يَكُوْنُوا فِي اللِّقَاءِ لَهَا طَحِيْنَـا
يَكُـوْنُ ثِقَالُهَا شَرْقِيَّ نَجْـدٍ
وَلُهْـوَتُهَا قُضَـاعَةَ أَجْمَعِيْنَـا
نَزَلْتُـمْ مَنْزِلَ الأَضْيَافِ مِنَّـا
فَأَعْجَلْنَا القِرَى أَنْ تَشْتِمُوْنَـا
قَرَيْنَاكُـمْ فَعَجَّلْنَـا قِرَاكُـمْ
قُبَيْـلَ الصُّبْحِ مِرْدَاةً طَحُوْنَـا
نَعُـمُّ أُنَاسَنَـا وَنَعِفُّ عَنْهُـمْ
وَنَحْمِـلُ عَنْهُـمُ مَا حَمَّلُوْنَـا
نُطَـاعِنُ مَا تَرَاخَى النَّاسُ عَنَّـا
وَنَضْرِبُ بِالسِّيُوْفِ إِذَا غُشِيْنَـا
بِسُمْـرٍ مِنْ قَنَا الخَطِّـيِّ لُـدْنٍ
ذَوَابِـلَ أَوْ بِبِيْـضٍ يَخْتَلِيْنَـا
كَأَنَّ جَمَـاجِمَ الأَبْطَالِ فِيْهَـا
وُسُـوْقٌ بِالأَمَاعِـزِ يَرْتَمِيْنَـا
نَشُـقُّ بِهَا رُؤُوْسَ القَوْمِ شَقًّـا
وَنَخْتَلِـبُ الرِّقَـابَ فَتَخْتَلِيْنَـا
وَإِنَّ الضِّغْـنَ بَعْدَ الضِّغْنِ يَبْـدُو
عَلَيْـكَ وَيُخْرِجُ الدَّاءَ الدَّفِيْنَـا
وَرِثْنَـا المَجْدَ قَدْ عَلِمَتْ مَعَـدٌّ
نُطَـاعِنُ دُوْنَهُ حَـتَّى يَبِيْنَـا
وَنَحْنُ إِذَا عِمَادُ الحَيِّ خَـرَّتْ
عَنِ الأَحْفَاضِ نَمْنَعُ مَنْ يَلِيْنَـا
نَجُـذُّ رُؤُوْسَهُمْ فِي غَيْرِ بِـرٍّ
فَمَـا يَـدْرُوْنَ مَاذَا يَتَّقُوْنَـا
كَأَنَّ سُيُـوْفَنَا منَّـا ومنْهُــم
مَخَـارِيْقٌ بِأَيْـدِي لاَعِبِيْنَـا
كَـأَنَّ ثِيَابَنَـا مِنَّـا وَمِنْهُـمْ
خُضِبْـنَ بِأُرْجُوَانِ أَوْ طُلِيْنَـا
إِذَا مَا عَيَّ بِالإِسْنَـافِ حَـيٌّ
مِنَ الهَـوْلِ المُشَبَّهِ أَنْ يَكُوْنَـا
نَصَبْنَـا مِثْلَ رَهْوَةِ ذَاتَ حَـدٍّ
مُحَافَظَـةً وَكُـنَّا السَّابِقِيْنَـا
بِشُبَّـانٍ يَرَوْنَ القَـتْلَ مَجْـداً
وَشِيْـبٍ فِي الحُرُوْبِ مُجَرَّبِيْنَـا
حُـدَيَّا النَّـاسِ كُلِّهِمُ جَمِيْعـاً
مُقَـارَعَةً بَنِيْـهِمْ عَـنْ بَنِيْنَـا
فَأَمَّا يَـوْمَ خَشْيَتِنَـا عَلَيْهِـمْ
فَتُصْبِـحُ خَيْلُنَـا عُصَباً ثُبِيْنَـا
وَأَمَّا يَـوْمَ لاَ نَخْشَـى عَلَيْهِـمْ
فَنُمْعِــنُ غَـارَةً مُتَلَبِّبِيْنَــا
بِـرَأْسٍ مِنْ بَنِي جُشْمٍ بِنْ بَكْـرٍ
نَـدُقُّ بِهِ السُّـهُوْلَةَ وَالحُزُوْنَـا
أَلاَ لاَ يَعْلَـمُ الأَقْـوَامُ أَنَّــا
تَضَعْضَعْنَـا وَأَنَّـا قَـدْ وَنِيْنَـا
أَلاَ لاَ يَجْهَلَـنَّ أَحَـدٌ عَلَيْنَـا
فَنَجْهَـلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِيْنَـا
بِاَيِّ مَشِيْئَـةٍ عَمْـرُو بْنَ هِنْـدٍ
نَكُـوْنُ لِقَيْلِكُـمْ فِيْهَا قَطِيْنَـا
بِأَيِّ مَشِيْئَـةٍ عَمْـرَو بْنَ هِنْـدٍ
تُطِيْـعُ بِنَا الوُشَـاةَ وَتَزْدَرِيْنَـا
تَهَـدَّدُنَـا وَتُوْعِـدُنَا رُوَيْـداً
مَتَـى كُـنَّا لأُمِّـكَ مَقْتَوِيْنَـا
فَإِنَّ قَنَاتَنَـا يَا عَمْـرُو أَعْيَـتْ
عَلى الأَعْـدَاءِ قَبَلَكَ أَنْ تَلِيْنَـا
إِذَا عَضَّ الثَّقَافُ بِهَا اشْمَـأَزَّتْ
وَوَلَّتْـهُ عَشَـوْزَنَةً زَبُـوْنَـا
عَشَـوْزَنَةً إِذَا انْقَلَبَتْ أَرَنَّـتْ
تَشُـجُّ قَفَا المُثَقِّـفِ وَالجَبِيْنَـا
فَهَلْ حُدِّثْتَ فِي جُشَمٍ بِنْ بَكْـرٍ
بِنَقْـصٍ فِي خُطُـوْبِ الأَوَّلِيْنَـا
وَرِثْنَـا مَجْدَ عَلْقَمَةَ بِنْ سَيْـفٍ
أَبَـاحَ لَنَا حُصُوْنَ المَجْدِ دِيْنَـا
وَرَثْـتُ مُهَلْهِـلاً وَالخَيْرَ مِنْـهُ
زُهَيْـراً نِعْمَ ذُخْـرُ الذَّاخِرِيْنَـا
وَعَتَّـاباً وَكُلْثُـوْماً جَمِيْعــاً
بِهِـمْ نِلْنَـا تُرَاثَ الأَكْرَمِيْنَـا
وَذَا البُـرَةِ الذِي حُدِّثْتَ عَنْـهُ
بِهِ نُحْمَى وَنَحْمِي المُلتَجِينَــا
وَمِنَّـا قَبْلَـهُ السَّاعِي كُلَيْـبٌ
فَـأَيُّ المَجْـدِ إِلاَّ قَـدْ وَلِيْنَـا
مَتَـى نَعْقِـد قَرِيْنَتَنَـا بِحَبْـلٍ
تَجُـذَّ الحَبْلَ أَوْ تَقْصِ القَرِيْنَـا
وَنُوْجَـدُ نَحْنُ أَمْنَعَهُمْ ذِمَـاراً
وَأَوْفَاهُـمْ إِذَا عَقَـدُوا يَمِيْنَـا
وَنَحْنُ غَدَاةَ أَوْقِدَ فِي خَـزَازَى
رَفَـدْنَا فَـوْقَ رِفْدِ الرَّافِدِيْنَـا
وَنَحْنُ الحَابِسُوْنَ بِذِي أَرَاطَـى
تَسَـفُّ الجِلَّـةُ الخُوْرُ الدَّرِيْنَـا
وَنَحْنُ الحَاكِمُـوْنَ إِذَا أُطِعْنَـا
وَنَحْنُ العَازِمُـوْنَ إِذَا عُصِيْنَـا
وَنَحْنُ التَّارِكُوْنَ لِمَا سَخِطْنَـا
وَنَحْنُ الآخِـذُوْنَ لِمَا رَضِيْنَـا
وَكُنَّـا الأَيْمَنِيْـنَ إِذَا التَقَيْنَـا
وَكَـانَ الأَيْسَـرِيْنَ بَنُو أَبَيْنَـا
فَصَالُـوا صَـوْلَةً فِيْمَنْ يَلِيْهِـمْ
وَصُلْنَـا صَـوْلَةً فِيْمَنْ يَلِيْنَـا
فَـآبُوا بِالنِّـهَابِ وَبِالسَّبَايَـا
وَأُبْـنَا بِالمُلُـوْكِ مُصَفَّدِيْنَــا
إِلَيْكُـمْ يَا بَنِي بَكْـرٍ إِلَيْكُـمْ
أَلَمَّـا تَعْـرِفُوا مِنَّـا اليَقِيْنَـا
أَلَمَّـا تَعْلَمُـوا مِنَّا وَمِنْكُـمْ
كَتَـائِبَ يَطَّعِـنَّ وَيَرْتَمِيْنَـا
عَلَيْنَا البَيْضُ وَاليَلَبُ اليَمَانِـي
وَأسْيَـافٌ يَقُمْـنَ وَيَنْحَنِيْنَـا
عَلَيْنَـا كُـلُّ سَابِغَـةٍ دِلاَصٍ
تَرَى فَوْقَ النِّطَاقِ لَهَا غُضُوْنَـا
إِذَا وَضِعَتْ عَنِ الأَبْطَالِ يَوْمـاً
رَأَيْـتَ لَهَا جُلُوْدَ القَوْمِ جُوْنَـا
كَأَنَّ غُضُـوْنَهُنَّ مُتُوْنُ غُـدْرٍ
تُصَفِّقُهَـا الرِّيَاحُ إِذَا جَرَيْنَـا
وَتَحْمِلُنَـا غَدَاةَ الرَّوْعِ جُـرْدٌ
عُـرِفْنَ لَنَا نَقَـائِذَ وَافْتُلِيْنَـا
وَرَدْنَ دَوَارِعاً وَخَرَجْنَ شُعْثـاً
كَأَمْثَـالِ الرِّصَائِـعِ قَدْ بَلَيْنَـا
وَرِثْنَـاهُنَّ عَنْ آبَـاءِ صِـدْقٍ
وَنُـوْرِثُهَـا إِذَا مُتْنَـا بَنِيْنَـا
عَلَـى آثَارِنَا بِيْـضٌ حِسَـانٌ
نُحَـاذِرُ أَنْ تُقَسَّمَ أَوْ تَهُوْنَـا
أَخَـذْنَ عَلَى بُعُوْلَتِهِنَّ عَهْـداً
إِذَا لاَقَـوْا كَتَـائِبَ مُعْلِمِيْنَـا
لَيَسْتَلِبُـنَّ أَفْـرَاسـاً وَبِيْضـاً
وَأَسْـرَى فِي الحَدِيْدِ مُقَرَّنِيْنَـا
تَـرَانَا بَارِزِيْـنَ وَكُلُّ حَـيٍّ
قَـدْ اتَّخَـذُوا مَخَافَتَنَا قَرِيْنـاً
إِذَا مَا رُحْـنَ يَمْشِيْنَ الهُوَيْنَـا
كَمَا اضْطَرَبَتْ مُتُوْنُ الشَّارِبِيْنَـا
يَقُتْـنَ جِيَـادَنَا وَيَقُلْنَ لَسْتُـمْ
بُعُوْلَتَنَـا إِذَا لَـمْ تَمْنَعُـوْنَـا
ظَعَائِنَ مِنْ بَنِي جُشَمِ بِنْ بِكْـرٍ
خَلَطْـنَ بِمِيْسَمٍ حَسَباً وَدِيْنَـا
وَمَا مَنَعَ الظَّعَائِنَ مِثْلُ ضَـرْبٍ
تَـرَى مِنْهُ السَّوَاعِدَ كَالقُلِيْنَـا
كَـأَنَّا وَالسُّـيُوْفُ مُسَلَّـلاَتٌ
وَلَـدْنَا النَّـاسَ طُرّاً أَجْمَعِيْنَـا
يُدَهْدِهنَ الرُّؤُوسِ كَمَا تُدَهْـدَي
حَـزَاوِرَةٌ بِأَبطَحِـهَا الكُرِيْنَـا
وَقَـدْ عَلِمَ القَبَـائِلُ مِنْ مَعَـدٍّ
إِذَا قُبَـبٌ بِأَبطَحِـهَا بُنِيْنَــا
بِأَنَّـا المُطْعِمُـوْنَ إِذَا قَدَرْنَــا
وَأَنَّـا المُهْلِكُـوْنَ إِذَا ابْتُلِيْنَــا
وَأَنَّـا المَانِعُـوْنَ لِمَـا أَرَدْنَـا
وَأَنَّـا النَّـازِلُوْنَ بِحَيْثُ شِيْنَـا
وَأَنَّـا التَـارِكُوْنَ إِذَا سَخِطْنَـا
وَأَنَّـا الآخِـذُوْنَ إِذَا رَضِيْنَـا
وَأَنَّـا العَاصِمُـوْنَ إِذَا أُطِعْنَـا
وَأَنَّـا العَازِمُـوْنَ إِذَا عُصِيْنَـا
وَنَشْرَبُ إِنْ وَرَدْنَا المَاءَ صَفْـواً
وَيَشْـرَبُ غَيْرُنَا كَدِراً وَطِيْنَـا
أَلاَ أَبْلِـغْ بَنِي الطَّمَّـاحِ عَنَّـا
وَدُعْمِيَّـا فَكَيْفَ وَجَدْتُمُوْنَـا
إِذَا مَا المَلْكُ سَامَ النَّاسَ خَسْفـاً
أَبَيْنَـا أَنْ نُقِـرَّ الـذُّلَّ فِيْنَـا
مَـلأْنَا البَـرَّ حَتَّى ضَاقَ عَنَّـا
وَظَهرَ البَحْـرِ نَمْلَـؤُهُ سَفِيْنَـا
إِذَا بَلَـغَ الفِطَـامَ لَنَا صَبِـيٌّ
تَخِـرُّ لَهُ الجَبَـابِرُ سَاجِديْنَـا

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 01:38 PM
معلقة الحارث ابن حلزة اليشكري

آذَنَتنَـا بِبَينهـا أَسـمَــاءُ
رُبَّ ثَـاوٍ يَمَـلُّ مِنهُ الثَّـواءُ
بَعـدَ عَهـدٍ لَنا بِبُرقَةِ شَمَّـاءَ
فَأَدنَـى دِيَـارِهـا الخَلْصَـاءُ
فَالـمحيّاةُ فَالصّفاجُ فَأعْنَـاقُ
فِتَـاقٍ فَعـاذِبٌ فَالوَفــاءُ
فَـريَاضُ القَطَـا فَأوْدِيَةُ الشُـ
ـربُبِ فَالشُعبَتَـانِ فَالأَبْـلاءُ
لا أَرَى مَن عَهِدتُ فِيهَا فَأبكِي
اليَـومَ دَلهاً وَمَا يُحَيِّرُ البُكَـاءُ
وبِعَينَيـكَ أَوقَدَت هِندٌ النَّـارَ
أَخِيـراً تُلـوِي بِهَا العَلْيَـاءُ
فَتَنَـوَّرتُ نَارَهَـا مِن بَعِيـدٍ
بِخَزَازى هَيهَاتَ مِنكَ الصَّلاءُ
أَوقَدتها بَينَ العَقِيقِ فَشَخصَينِ
بِعُـودٍ كَمَا يَلُـوحُ الضِيـاءُ
غَيرَ أَنِّي قَد أَستَعِينُ عَلَىالهَـمِّ
إِذَا خَـفَّ بِالثَّـوِيِّ النَجَـاءُ
بِـزَفُـوفٍ كَأَنَّهـا هِقَلـةٌ
أُمُّ رِئَـالٍ دَوِيَّـةٌ سَقْفَــاءُ
آنَسَت نَبأَةً وأَفْزَعَها القَنَّـاصُ
عَصـراً وَقَـد دَنَا الإِمْسَـاءُ
فَتَـرَى خَلْفَها مِنَ الرَّجعِ وَالـ
ـوَقْـعِ مَنِيناً كَـأَنَّهُ إِهْبَـاءُ
وَطِـرَاقاً مِن خَلفِهِنَّ طِـرَاقٌ
سَاقِطَاتٌ أَلوَتْ بِهَا الصَحـرَاءُ
أَتَلَهَّـى بِهَا الهَوَاجِرَ إِذ كُـلُّ
ابـنَ هَـمٍّ بَلِيَّـةٌ عَميَــاءُ
وأَتَانَا مِنَ الحَـوَادِثِ والأَنبَـاءِ
خَطـبٌ نُعنَـى بِـهِ وَنُسَـاءُ
إِنَّ إِخـوَانَنا الأَرَاقِمَ يَغلُـونَ
عَلَينَـا فِـي قَيلِهِـم إِخْفَـاءُ
يَخلِطُونَ البَرِيءَ مِنَّا بِذِي الـ
ـذَنبِ وَلا يَنفَعُ الخَلِيَّ الخِلاءُ
زَعَمُوا أَنَّ كُلَّ مَن ضَرَبَ العِيرَ
مُـوَالٍ لَنَـا وَأَنَـا الــوَلاءُ
أَجـمَعُوا أَمرَهُم عِشاءً فَلَمَّـا
أَصبَحُوا أَصبَحَت لَهُم ضَوْضَـاءُ
مِن مُنَـادٍ وَمِن مُجِيـبٍ وَمِـن
تَصهَالِ خَيلٍ خِلالَ ذَاكَ رُغَـاءُ
أَيُّهَـا النَاطِـقُ المُرَقِّـشُ عَنَّـا
عِنـدَ عَمـروٍ وَهَل لِذَاكَ بَقَـاءُ
لا تَخَلنَـا عَلَى غِـرَاتِك إِنّــا
قَبلُ مَا قَد وَشَـى بِنَا الأَعْــدَاءُ
فَبَقَينَـا عَلَـى الشَنــــاءَةِ
تَنمِينَـا حُصُونٌ وَعِزَّةٌ قَعسَــاءُ
قَبلَ مَا اليَـومِ بَيَّضَت بِعُيــونِ
النَّـاسِ فِيهَـا تَغَيُّـظٌ وَإِبَــاءُ
فَكَـأَنَّ المَنونَ تَردِي بِنَا أَرعَــنَ
جَـوناً يَنجَـابُ عَنهُ العَمــاءُ
مُكفَهِراً عَلَى الحَوَادِثِ لا تَرتُـوهُ
للدَهـرِ مُؤَيِّـدٌ صَمَّـــاءُ
إِرمِـيٌّ بِمِثلِـهِ جَالَتِ الخَيــلُ
فَـآبَت لِخَصمِهَـا الإِجــلاَءُ
مَلِكٌ مُقسِطٌ وأَفضَلُ مَن يَمشِـي
وَمِـن دُونَ مَا لَـدَيـهِ الثَّنَـاءُ
أَيَّمَـا خُطَّـةٍ أَرَدتُـم فَأَدوهَـا
إِلَينَـا تُشفَـى بِهَـا الأَمــلاءُ
إِن نَبَشتُـم مَا بَيـنَ مِلحَـةَ فَالـ
ـصَاقِبِ فِيهِ الأَموَاتُ وَالأَحَيَـاءُ
أَو نَقَشتُـم فَالنَّقـشُ يَجشَمُــهُ
النَّـاسُ وَفِيهِ الإِسقَامُ وَالإِبــرَاءُ
أَو سَكَتُّم عَنَّا فَكُنَّا كَمَن أَغمَـضَ
عَينـاً فِـي جَفنِهَـا الأَقــذَاءُ
أَو مَنَعتُم مَا تُسأَلُونَ فَمَن حُــدِّ
ثتُمُـوهُ لَـهُ عَلَينَـا العَـــلاءُ
هَل عَلِمتُم أَيَّامَ يُنتَهَبُ النَّــاسُ
غِـوَاراً لِكُـلِّ حَـيٍّ عُــواءُ
إِذ رَفَعنَا الجِمَـالَ مِن سَعَفِ الـ
ـبَحرَينِ سَيراً حَتَّى نَهَاهَا الحِسَاءُ
ثُمَّ مِلنَـا عَلَى تَمِيمٍ فَأَحرَمنَــا
وَفِينَـا بَنَـاتُ قَـومٍ إِمَـــاءُ
لا يُقِيـمُ العَزيزُ بِالبَلَدِ السَهــلِ
وَلا يَنفَـعُ الـذَّلِيـلَ النِجَــاءُ
لَيـسَ يُنجِي الذِي يُوَائِل مِنَّــا
رَأْسُ طَـوْدٍ وَحَـرَّةٌ رَجــلاءُ
مَلِكٌ أَضلَـعَ البَرِيَّةِ لا يُوجَــدُ
فِيهَـا لِمَـا لَدَيـهِ كِفَـــاءُ
كَتَكَـالِيفِ قَومِنَا إِذَا غَزَا المَنـذِرُ
هَلِ نَحـنُ لابنِ هِنـدٍ رِعَــاءُ
مَا أَصَابُوا مِن تَغلَبِي فَمَطَلــولٌ
عَلَيـهِ إِذَا أُصِيـبَ العَفَـــاءُ
إِذَ أَحَـلَّ العَلاةَ قُبَّةَ مَيسُــونَ
فَأَدنَـى دِيَارِهَـا العَوصَــاءُ
فَتَـأَوَّت لَـهُ قَرَاضِبَـةٌ مِــن
كُـلِّ حَـيٍّ كَأَنَّهُـم أَلقَــاءُ
فَهَداهُم بِالأَسـوَدَينِ وأَمـرُ اللهِ
بَالِـغٌ تَشقَـى بِهِ الأَشقِيَــاءُ
إِذ تَمَنَّونَهُم غُـرُوراً فَسَاقَتهُـم
إِلَيكُـم أُمنِيَّـةٌ أَشــــرَاءُ
لَم يَغُـرّوكُم غُرُوراً وَلَكــن
رَفـَعَ الآلُ شَخصَهُم وَالضَحَـاءُ
أَيُّهـا النَاطِـقُ المُبَلِّـغُ عَنَّــا
عِنـدَ عَمروٍ وَهَل لِذَكَ انتِهَـاءُ
مَن لَنَـا عِنـدَهُ مِـنَ الخَيـرِ
آيَاتٌ ثَلاثٌ فِي كُلِّهِـنَّ القَضَـاءُ
آيَةٌ شَارِقُ الشّقِيقَةِ إِذَا جَـاءَت
مَعَـدٌّ لِكُـلِّ حَـيٍّ لِـوَاءُ
حَولَ قَيسٍ مُستَلئِمِينَ بِكَبـشٍ
قَـرَظِـيٍ كَـأَنَّـهُ عَبـلاءُ
وَصَتِيتٍ مِنَ العَواتِكِ لا تَنهَـاهُ
إِلاَّ مُبيَضَّــةٌ رَعــــلاءُ
فَرَدَدنَاهُمُ بِطَعنٍ كَمَا يَخـرُجُ
مِـن خُـربَةِ الـمَزَادِ المَـاءُ
وَحَمَلنَاهُمُ عَلَى حَزمِ ثَهـلانِ
شِـلالاً وَدُمِّـيَ الأَنسَــاءُ
وَجَبَهنَـاهُمُ بِطَعنٍ كَمَا تُنهَـزُ
فِي جَـمَّةِ الطَـوِيِّ الـدِلاءُ
وَفَعَلنَـا بِهِـم كَمَا عَلِـمَ اللهُ
ومَـا أَن للحَائِنِيـنَ دِمَــاءُ
ثُمَّ حُجـراً أَعنَي ابنَ أُمِّ قَطَـامٍ
وَلَـهُ فـَارِسِيَّـةٌ خَضــرَاءُ
أَسَـدٌ فِي اللِقَاءِ وَردٌ هَمُـوسٌ
وَرَبِيـعٌ إِن شَمَّـرَت غَبــرَاءُ
وَفَكَكنَا غُلَّ امرِيِء القَيسِ عَنـهُ
بَعـدَ مَا طَالَ حَبسُـهُ والعَنَـاءُ
وَمَعَ الجَـونِ جَونِ آلِ بَنِي الأَوسِ
عَتُـودٌ كَـأَنَّهـا دَفـــوَاءُ
مَا جَزِعنَا تَحتَ العَجَاجَةِ إِذ وَلُّوا
شِـلالاً وَإِذ تَلَظَّـى الصِــلاءُ
وَأَقَـدنَاهُ رَبَّ غَسَّـانَ بِالمُنـذِرِ
كَـرهاً إِذ لا تُكَـالُ الدِمَــاءُ
وأَتَينَـاهُمُ بِتِسعَـةِ أَمـــلاكٍ
كِـرَامٍ أَسـلابُهُـم أَغــلاءُ
وَوَلَـدنَا عَمـرو بنِ أُمِّ أنَـاسٍ
مِن قَـرِيبٍ لَمَّـا أَتَانَا الحِبَـاءُ
مِثلُهَـا تُخرِجُ النَصِيحةَ للقَـومِ
فَـلاةٌ مِـن دُونِهَـا أَفــلاءُ
فَاتْرُكُوا الطَيخَ والتَعَاشِي وَإِمّـا
تَتَعَاشَـوا فَفِـي التَعَاشِي الـدَّاءُ
وَاذكُرُوا حِلفَ ذِي المَجَازِ وَمَـا
قُـدِّمَ فِيهِ العُهُـودُ وَالكُفَـلاءُ
حَذَرَ الجَورِ وَالتَعدِّي وَهَل يَنقُضُ
مَـا فِـي المَهَـارِقِ الأَهـوَاء
وَاعلَمُـوا أَنَّنَـا وَإِيَّاكُم فِي مَـا
إِشتَرَطنَـا يَومَ إِختَلَفنَـا سَـوَاءُ
عَنَنـاً بَاطِلاً وَظُلماً كَمَا تُعتَـرُ
عَن حَجـرَةِ الرَبِيـضِ الظَّبَـاءُ
أَعَلَينَـا جُنَـاحُ كِندَةَ أَن يَغنَـمَ
غَـازِيهُـمُ وَمِنَّـا الجَـــزَاءُ
أَم عَلَينَـا جَرَّى إيَادٍ كَمَا نِيـطَ
بِـجَـوزِ المُحمَّـلِ الأَعبَــاءُ
لَيـسَ منَّا المُضَـرَّبُونَ وَلا قَيــسٌ
وَلا جَـندَلٌ وَلا الحَــــذَّاءُ
أَم جَـنَايَا بَنِي عَتِيـقٍ فَـإِنَّـا
مِنكُـم إِن غَـدَرتُـم بُــرَآءُ
وَثَمَانُـونَ مِن تَمِيـمٍ بِأَيدِيهِـم
رِمَـاحٌ صُـدُورُهُـنَّ القَضَـاءُ
تَرَكُـوهُـم مُلَحَّبِيـنَ فَآبُـوا
بِنَهـابٍ يَصَـمُّ مِنهَا الحُــدَاءُ
أَم عَلَينَـا جَـرَّى حَنِيفَةَ أَمَّــا
جَمَّعَـت مِن مُحَـارِبٍ غَبـرَاءُ
أَم عَلَينَا جَـرَّى قُضَاعَةَ أَم لَيـسَ
عَلَينَـا فِـي مَا جَـنَوا أَنــدَاء
ثُمَّ جَاؤوا يَستَرجِعُونَ فَلَم تَرجِـع
لَهُـم شَـامَـةٌ وَلا زَهـــرَاءُ
لَم يُخَـلَّوا بَنِـي رِزَاحٍ بِبَرقَـاءِ
نِطَـاعٍ لَهُـم عَلَيهُـم دُعَــاءُ
ثُمَّ فَـاؤوا مِنهُم بِقَاصِمَةِ الظَّهـرِ
وَلا يَبـرُدُ الغَلِيـلَ المَــــاءُ
ثُمَّ خَيلٌ مِن بَعدِ ذَاكَ مَعَ الغَـلاَّقِ
لا رَأَفَــةٌ وَلا إِبقَـــــاءُ
وَهُوَ الرَّبُّ وَالشَّهِيـدُ عَلَى يَـومِ
الحَيـارَينِ وَالبَـلاءُ بَــــلاءُ

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 01:40 PM
معلقة النابغة الذبياني

يَـا دَارَ مَيَّـةَ بالعَليْـاءِ ، فالسَّنَـدِ
أَقْوَتْ ، وطَالَ عَلَيهَا سَالِـفُ الأَبَـدِ
وقَفـتُ فِيـهَا أُصَيلانـاً أُسائِلُهـا
عَيَّتْ جَوَاباً ، ومَا بالرَّبـعِ مِنْ أَحَـدِ
إلاَّ الأَوَارِيَّ لأْيـاً مَـا أُبَـيِّـنُـهَا
والنُّؤي كَالحَوْضِ بالمَظلومـةِ الجَلَـدِ
رَدَّتْ عَليَـهِ أقَـاصِيـهِ ، ولـبّـدَهُ
ضَرْبُ الوَلِيدَةِ بالمِسحَـاةِ فِي الثَّـأَدِ
خَلَّتْ سَبِيـلَ أَتِـيٍّ كَـانَ يَحْبِسُـهُ
ورفَّعَتْهُ إلـى السَّجْفَيـنِ ، فالنَّضَـدِ
أمْسَتْ خَلاءً ، وأَمسَى أَهلُهَا احْتَمَلُوا
أَخْنَى عَليهَا الَّذِي أَخْنَـى عَلَى لُبَـدِ
فَعَدِّ عَمَّا تَرَى ، إِذْ لاَ ارتِجَـاعَ لَـهُ
وانْـمِ القُتُـودَ عَلَى عَيْرانَـةٍ أُجُـدِ
مَقذوفَةٍ بِدَخِيسِ النَّحـضِ ، بَازِلُهَـا
لَهُ صَريفٌ ، صَريفُ القَعْـوِ بالمَسَـدِ
كَأَنَّ رَحْلِي ، وَقَدْ زَالَ النَّـهَارُ بِنَـا
يَومَ الجليلِ ، عَلَى مُستأنِـسٍ وحِـدِ
مِنْ وَحشِ وَجْرَةَ ، مَوْشِيٍّ أَكَارِعُـهُ
طَاوي المَصِيرِ ، كَسَيفِ الصَّيقل الفَرَدِ
سَرتْ عَلَيهِ ، مِنَ الجَـوزَاءِ ، سَارِيَـةٌ
تُزجِي الشَّمَالُ عَلَيـهِ جَامِـدَ البَـرَدِ
فَارتَاعَ مِنْ صَوتِ كَلاَّبٍ ، فَبَاتَ لَـهُ
طَوعَ الشَّوَامتِ مِنْ خَوفٍ ومِنْ صَرَدِ
فبَـثّـهُـنَّ عَلَيـهِ ، واستَمَـرَّ بِـهِ
صُمْعُ الكُعُوبِ بَرِيئَـاتٌ مِنَ الحَـرَدِ
وكَانَ ضُمْرانُ مِنـهُ حَيـثُ يُوزِعُـهُ
طَعْنَ المُعارِكِ عِندَ المُحْجَـرِ النَّجُـدِ
شَكَّ الفَريصةَ بالمِـدْرَى ، فَأنفَذَهَـا
طَعْنَ المُبَيطِرِ ، إِذْ يَشفِي مِنَ العَضَـدِ
كَأَنَّه ، خَارجَا مِنْ جَنـبِ صَفْحَتِـهِ
سَفّودُ شَرْبٍ نَسُـوهُ عِنـدَ مُفْتَـأَدِ
فَظَلّ يَعْجُمُ أَعلَى الـرَّوْقِ ، مُنقبضـاً
فِي حالِكِ اللّونِ صَدْقٍ ، غَيرِ ذِي أَوَدِ
لَمَّا رَأَى واشِـقٌ إِقعَـاصَ صَاحِبِـهِ
وَلاَ سَبِيلَ إلـى عَقْـلٍ ، وَلاَ قَـوَدِ
قَالَتْ لَهُ النَّفسُ : إنِّي لاَ أَرَى طَمَـعاً
وإنَّ مَولاكَ لَمْ يَسلَـمْ ، ولَمْ يَصِـدِ
فَتِلكَ تُبْلِغُنِي النُّعمَانَ ، إنَّ لهُ فَضـلاً
عَلَى النَّاس فِي الأَدنَى ، وفِي البَعَـدِ
وَلاَ أَرَى فَاعِلاً ، فِي النَّاسِ ، يُشبِهُـهُ
وَلاَ أُحَاشِي ، مِنَ الأَقوَامِ ، مِنْ أحَـدِ
إلاَّ سُليـمَانَ ، إِذْ قَـالَ الإلـهُ لَـهُ
قُمْ فِي البَرِيَّة ، فَاحْدُدْهَـا عَنِ الفَنَـدِ
وخيّسِ الجِنّ ! إنِّي قَدْ أَذِنْـتُ لَهـمْ
يَبْنُـونَ تَدْمُـرَ بالصُّفّـاحِ والعَمَـدِ
فَمَـن أَطَاعَـكَ ، فانْفَعْـهُ بِطَاعَتِـهِ
كَمَا أَطَاعَكَ ، وادلُلْـهُ عَلَى الرَّشَـدِ
وَمَـنْ عَصَـاكَ ، فَعَاقِبْـهُ مُعَاقَبَـةً
تَنهَى الظَّلومَ ، وَلاَ تَقعُدْ عَلَى ضَمَـدِ
إلاَّ لِمثْـلكَ ، أَوْ مَنْ أَنـتَ سَابِقُـهُ
سَبْقَ الجَوَادِ ، إِذَا استَولَى عَلَى الأَمَـدِ
أَعطَـى لِفَارِهَـةٍ ، حُلـوٍ تَوابِعُـهَا
مِنَ المَواهِـبِ لاَ تُعْطَـى عَلَى نَكَـدِ
الوَاهِـبُ المَائَـةِ المَعْكَـاءِ ، زَيَّنَـهَا
سَعدَانُ تُوضِـحَ فِي أَوبَارِهَـا اللِّبَـدِ
والأُدمَ قَدْ خُيِّسَـتْ فُتـلاً مَرافِقُـهَا
مَشْـدُودَةً بِرِحَـالِ الحِيـرةِ الجُـدُدِ
والرَّاكِضاتِ ذُيـولَ الرّيْطِ ، فانَقَـهَا
بَرْدُ الهَوَاجـرِ ، كالغِـزْلاَنِ بالجَـرَدِ
والخَيلَ تَمزَعُ غَرباً فِي أعِنَّتهَا كالطَّيـرِ
تَنجـو مِـنْ الشّؤبـوبِ ذِي البَـرَدِ
احكُمْ كَحُكمِ فَتاةِ الحَيِّ ، إِذْ نظـرَتْ
إلـى حَمَامِ شِـرَاعٍ ، وَارِدِ الثَّمَـدِ
يَحُفّـهُ جَـانِبـا نِيـقٍ ، وتُتْبِعُـهُ
مِثلَ الزُّجَاجَةِ ، لَمْ تُكحَلْ مِنَ الرَّمَـدِ
قَالَتْ : أَلاَ لَيْتَمَا هَـذا الحَمَـامُ لَنَـا
إلـى حَمَـامَتِنَـا ونِصفُـهُ ، فَقَـدِ
فَحَسَّبوهُ ، فألفُـوهُ ، كَمَا حَسَبَـتْ
تِسعاً وتِسعِينَ لَمْ تَنقُـصْ ولَمْ تَـزِدِ
فَكَمَّلَـتْ مَائَـةً فِيـهَا حَمَامَتُـهَا
وأَسْرَعَتْ حِسْبَةً فِـي ذَلكَ العَـدَدِ
فَلا لَعمرُ الَّذِي مَسَّحتُ كَعْبَتَهُ وَمَـا
هُرِيقَ ، عَلَى الأَنصَابِ ، مِنْ جَسَـدِ
والمؤمنِ العَائِذَاتِ الطَّيرَ ، تَمسَحُـهَا
رُكبَانُ مَكَّةَ بَيـنَ الغَيْـلِ والسَّعَـدِ
مَا قُلتُ مِنْ سيّءٍ مِمّـا أُتيـتَ بِـهِ
إِذاً فَلاَ رفَعَتْ سَوطِـي إلَـيَّ يَـدِي
إلاَّ مَقَـالَـةَ أَقـوَامٍ شَقِيـتُ بِهَـا
كَانَتْ مقَالَتُهُـمْ قَرْعـاً عَلَى الكَبِـدِ
إِذاً فعَـاقَبَنِـي رَبِّـي مُعَـاقَـبَـةً
قَرَّتْ بِهَا عَيـنُ مَنْ يَأتِيـكَ بالفَنَـدِ
أُنْبِئْـتُ أنَّ أبَـا قَابُـوسَ أوْعَدَنِـي
وَلاَ قَـرَارَ عَلَـى زَأرٍ مِـنَ الأسَـدِ
مَهْلاً ، فِـدَاءٌ لَك الأَقـوَامُ كُلّهُـمُ
وَمَا أُثَمّـرُ مِنْ مَـالٍ ومِـنْ وَلَـدِ
لاَ تَقْذِفَنّـي بُركْـنٍ لاَ كِفَـاءَ لَـهُ
وإنْ تأثّـفَـكَ الأَعـدَاءُ بالـرِّفَـدِ
فَمَا الفُراتُ إِذَا هَـبَّ الرِّيَـاحُ لَـهُ
تَرمِـي أواذيُّـهُ العِبْرَيـنِ بالـزَّبَـدِ
يَمُـدّهُ كُـلُّ وَادٍ مُتْـرَعٍ ، لجِـبٍ
فِيهِ رِكَـامٌ مِنَ اليِنبـوتِ والخَضَـدِ
يَظَلُّ مِنْ خَوفِـهِ ، المَلاَّحُ مُعتَصِـماً
بالخَيزُرانَة ، بَعْـدَ الأيـنِ والنَّجَـدِ
يَوماً ، بأجـوَدَ مِنـهُ سَيْـبَ نافِلَـةٍ
وَلاَ يَحُولُ عَطـاءُ اليَـومِ دُونَ غَـدِ
هَذَا الثَّنَـاءُ ، فَإِنْ تَسمَعْ بِـهِ حَسَنـاً
فَلَمْ أُعرِّضْ ، أَبَيتَ اللَّعنَ ، بالصَّفَـدِ
هَا إنَّ ذِي عِذرَةٌ إلاَّ تَكُـنْ نَفَعَـتْ
فَـإِنَّ صَاحِبَـها مُشَـارِكُ النَّكَـدِ

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 01:42 PM
معلقة الأعشى

وَدّعْ هُرَيْـرَةَ إنّ الرَّكْـبَ مرْتَحِـلُ
وَهَلْ تُطِيقُ وَداعـاً أيّهَـا الرّجُـلُ ؟
غَـرَّاءُ فَرْعَـاءُ مَصْقُـولٌ عَوَارِضُـهَا
تَمشِي الهُوَينَا كَمَا يَمشِي الوَجي الوَحِلُ
كَـأَنَّ مِشْيَتَـهَا مِنْ بَيْـتِ جَارَتِهَـا
مَرُّ السَّحَابَةِ ، لاَ رَيْـثٌ وَلاَ عَجَـل
تَسمَعُ للحَلِي وَسْوَاساً إِذَا انصَرَفَـتْ
كَمَا استَعَانَ برِيـحٍ عِشـرِقٌ زَجِـلُ
لَيستْ كَمَنْ يكرَهُ الجِيـرَانُ طَلعَتَـهَا
وَلاَ تَـرَاهَـا لسِـرِّ الجَـارِ تَخْتَتِـلُ
يَكَـادُ يَصرَعُهَـا ، لَـوْلاَ تَشَدُّدُهَـا
إِذَا تَقُـومُ إلـى جَارَاتِهَـا الكَسَـلُ
إِذَا تُعَالِـجُ قِـرْنـاً سَاعـةً فَتَـرَتْ
وَاهتَزَّ مِنهَا ذَنُـوبُ المَتـنِ وَالكَفَـلُ
مِلءُ الوِشَاحِ وَصِفْرُ الـدّرْعِ بَهكنَـةٌ
إِذَا تَأتّـى يَكَـادُ الخَصْـرُ يَنْخَـزِلُ
صَدَّتْ هُرَيْـرَةُ عَنَّـا مَـا تُكَلّمُنَـا
جَهْلاً بأُمّ خُلَيْدٍ حَبـلَ مَنْ تَصِـلُ ؟
أَأَنْ رَأَتْ رَجُلاً أَعْشَـى أَضَـرَّ بِـهِ
رَيبُ المَنُونِ ، وَدَهْـرٌ مفنِـدٌ خَبِـلُ
نِعمَ الضَّجِيعُ غَداةَ الدَّجـنِ يَصرَعهَـا
لِلَّـذَّةِ المَـرْءِ لاَ جَـافٍ وَلاَ تَفِـلُ
هِرْكَـوْلَـةٌ ، فُنُـقٌ ، دُرْمٌ مَرَافِقُـهَا
كَـأَنَّ أَخْمَصَـهَا بِالشّـوْكِ مُنْتَعِـلُ
إِذَا تَقُومُ يَضُـوعُ المِسْـكُ أصْـوِرَةً
وَالزَّنْبَقُ الـوَرْدُ مِنْ أَرْدَانِهَـا شَمِـلُ
ما رَوْضَةٌ مِنْ رِياضِ الحَـزْنِ مُعشبـةٌ
خَضرَاءُ جَادَ عَلَيـهَا مُسْبِـلٌ هَطِـلُ
يُضَاحكُ الشَّمسَ مِنهَا كَوكَبٌ شَرِقٌ
مُـؤزَّرٌ بِعَمِيـمِ الـنَّبْـتِ مُكْتَهِـلُ
يَوْماً بِأَطْيَـبَ مِنْـهَا نَشْـرَ رَائِحَـةٍ
وَلاَ بِأَحسَنَ مِنـهَا إِذْ دَنَـا الأُصُـلُ
عُلّقْتُهَا عَرَضـاً ، وَعُلّقَـتْ رَجُـلاً
غَيرِي ، وَعُلّقَ أُخرَى غَيرَهَا الرَّجـلُ
وَعُلّقَتْـهُ فَـتَـاةٌ مَـا يُحَـاوِلُهَـا
مِنْ أهلِها مَيّتٌ يَهْـذِي بِهَـا وَهـلُ
وَعُلّقَتْنِـي أُخَيْـرَى مَـا تُلائِمُنِـي
فَاجتَمَعَ الحُـبّ حُبًّـا كُلّـهُ تَبِـلُ
فَكُلّنَـا مُغْـرَمٌ يَهْـذِي بِصَـاحِبِـهِ
نَــاءٍ وَدَانٍ ، وَمَحْبُـولٌ وَمُحْتَبِـلُ
قَالَتْ هُرَيـرَةُ لَمَّـا جِئـتُ زَائِرَهَـا
وَيْلِي عَلَيكَ ، وَوَيلِي مِنـكَ يَا رَجُـلُ
يَا مَنْ يَرَى عَارِضاً قَـدْ بِـتُّ أَرْقُبُـهُ
كَأَنَّمَا البَـرْقُ فِي حَافَاتِـهِ الشُّعَـلُ
لَـهُ رِدَافٌ ، وَجَـوْزٌ مُفْـأمٌ عَمِـلٌ
مُنَطَّـقٌ بِسِجَـالِ الـمَـاءِ مُتّصِـلُ
لَمْ يُلْهِنِي اللَّهْوُ عَنْـهُ حِيـنَ أَرْقُبُـهُ
وَلاَ اللَّذَاذَةُ مِنْ كَـأسٍ وَلاَ الكَسَـلُ
فَقُلتُ للشَّرْبِ فِي دُرْنِى وَقَدْ ثَمِلُـوا
شِيمُوا ، وَكَيفَ يَشِيمُ الشَّارِبُ الثَّمِلُ
بَرْقاً يُضِـيءُ عَلَى أَجـزَاعِ مَسْقطِـهِ
وَبِالـخَبِيّـةِ مِنْـهُ عَـارِضٌ هَطِـلُ
قَالُوا نِمَارٌ ، فبَطنُ الخَـالِ جَادَهُمَـا
فَالعَسْجَـدِيَّـةُ فَالأبْـلاءُ فَالرِّجَـلُ
فَالسَّفْحُ يَجـرِي فَخِنْزِيـرٌ فَبُرْقَتُـهُ
حَتَّى تَدَافَعَ مِنْـهُ الرَّبْـوُ ، فَالجَبَـلُ
حَتَّى تَحَمَّـلَ مِنْـهُ الـمَاءَ تَكْلِفَـةً
رَوْضُ القَطَا فكَثيبُ الغَينـةِ السَّهِـلُ
يَسقِي دِيَاراً لَهَا قَدْ أَصْبَحَـتْ عُزَبـاً
زُوراً تَجَانَفَ عَنهَا القَـوْدُ وَالرَّسَـلُ
وَبَلـدَةٍ مِثـلِ التُّـرْسِ مُـوحِشَـةٍ
للجِنّ بِاللّيْـلِ فِي حَافَاتِهَـا زَجَـلُ
لاَ يَتَمَنّـى لَهَـا بِالقَيْـظِ يَرْكَبُـهَا
إِلاَّ الَّذِينَ لَهُـمْ فِيـمَا أَتَـوْا مَهَـلُ
جَاوَزْتُهَـا بِطَلِيـحٍ جَسْـرَةٍ سُـرُحٍ
فِي مِرْفَقَيـهَا إِذَا استَعرَضْتَـها فَتَـلُ
إِمَّـا تَرَيْنَـا حُفَـاةً لاَ نِعَـالَ لَنَـا
إِنَّا كَـذَلِكَ مَـا نَحْفَـى وَنَنْتَعِـلُ
فَقَدْ أُخَالِـسُ رَبَّ البَيْـتِ غَفْلَتَـهُ
وَقَدْ يُحَـاذِرُ مِنِّـي ثُـمّ مَـا يَئِـلُ
وَقَدْ أَقُودُ الصِّبَـى يَوْمـاً فيَتْبَعُنِـي
وَقَدْ يُصَاحِبُنِـي ذُو الشّـرّةِ الغَـزِلُ
وَقَدْ غَدَوْتُ إلى الحَانُـوتِ يَتْبَعُنِـي
شَاوٍ مِشَلٌّ شَلُـولٌ شُلشُـلٌ شَـوِلُ
فِي فِتيَةٍ كَسُيُوفِ الـهِندِ قَدْ عَلِمُـوا
أَنْ لَيسَ يَدفَعُ عَنْ ذِي الحِيلةِ الحِيَـلُ
نَازَعتُهُمْ قُضُـبَ الرَّيْحَـانِ مُتَّكِئـاً
وَقَهْـوَةً مُـزّةً رَاوُوقُهَـا خَـضِـلُ
لاَ يَستَفِيقُـونَ مِنـهَا ، وَهيَ رَاهنَـةٌ
إِلاَّ بِهَـاتِ ! وَإنْ عَلّـوا وَإِنْ نَهِلُـوا
يَسعَى بِهَا ذُو زُجَاجَـاتٍ لَهُ نُطَـفٌ
مُقَلِّـصٌ أَسفَـلَ السِّرْبَـالِ مُعتَمِـلُ
وَمُستَجيبٍ تَخَالُ الصَّنـجَ يَسمَعُـهُ
إِذَا تُـرَجِّـعُ فِيـهِ القَيْنَـةُ الفُضُـلُ
مِنْ كُلّ ذَلِكَ يَـوْمٌ قَدْ لَهَـوْتُ بِـهِ
وَفِي التَّجَارِبِ طُولُ اللَّهـوِ وَالغَـزَلُ
وَالسَّاحِبَـاتُ ذُيُـولَ الخَـزّ آونَـةً
وَالرّافِلاتُ عَلَـى أَعْجَازِهَـا العِجَـلُ
أَبْلِـغْ يَزِيـدَ بَنِـي شَيْبَـانَ مَألُكَـةً
أَبَـا ثُبَيْـتٍ ! أَمَا تَنفَـكُّ تأتَكِـلُ ؟
ألَسْتَ مُنْتَهِيـاً عَـنْ نَحْـتِ أثلَتِنَـا
وَلَسْتَ ضَائِرَهَا مَـا أَطَّـتِ الإبِـلُ
تُغْرِي بِنَا رَهْـطَ مَسعُـودٍ وَإخْوَتِـهِ
عِندَ اللِّقَـاءِ ، فتُـرْدِي ثُـمَّ تَعتَـزِلُ
لأَعْـرِفَنّـكَ إِنْ جَـدَّ النَّفِيـرُ بِنَـا
وَشُبّتِ الحَرْبُ بالطُّـوَّافِ وَاحتَمَلُـوا
كَنَاطِـحٍ صَخـرَةً يَوْمـاً ليَفْلِقَـهَا
فَلَمْ يَضِرْها وَأوْهَـى قَرْنَـهُ الوَعِـلُ
لأَعْـرِفَنَّـكَ إِنْ جَـدَّتْ عَدَاوَتُنَـا
وَالتُمِسَ النَّصرُ مِنكُم عوْضُ تُحتمـلُ
تُلزِمُ أرْمـاحَ ذِي الجَدّيـنِ سَوْرَتَنَـا
عِنْـدَ اللِّقَـاءِ ، فتُرْدِيِهِـمْ وَتَعْتَـزِلُ
لاَ تَقْعُـدَنّ ، وَقَـدْ أَكَّلْتَـهَا حَطَبـاً
تَعُـوذُ مِنْ شَرِّهَـا يَوْمـاً وَتَبْتَهِـلُ
قَدْ كَانَ فِي أَهلِ كَهفٍ إِنْ هُمُ قَعَـدُوا
وَالجَاشِرِيَّـةِ مَـنْ يَسْعَـى وَيَنتَضِـلُ
سَائِلْ بَنِي أَسَدٍ عَنَّار ، فَقَـدْ عَلِمُـوا
أَنْ سَوْفَ يَأتِيكَ مِنْ أَنبَائِنَـا شَكَـلُ
وَاسْـأَلْ قُشَيـراً وَعَبْـدَ اللهِ كُلَّهُـمُ
وَاسْألْ رَبِيعَـةَ عَنَّـا كَيْـفَ نَفْتَعِـلُ
إِنَّـا نُقَـاتِلُهُـمْ ثُـمَّـتَ نَقْتُلُهُـمْ
عِندَ اللِّقَاءِ ، وَهُمْ جَارُوا وَهُمْ جَهِلُـوا
كَـلاَّ زَعَمْتُـمْ بِـأنَّـا لاَ نُقَاتِلُكُـمْ
إِنَّا لأَمْثَالِكُـمْ ، يَـا قَوْمَنَـا ، قُتُـلُ
حَتَّى يَظَـلّ عَمِيـدُ القَـوْمِ مُتَّكِئـاً
يَدْفَعُ بالـرَّاحِ عَنْـهُ نِسـوَةٌ عُجُـلُ
أصَـابَـهُ هِنْـدُوَانـيٌّ ، فَأقْصَـدَهُ
أَوْ ذَابِلٌ مِنْ رِمَـاحِ الخَـطِّ مُعتَـدِلُ
قَدْ نَطْعنُ العَيـرَ فِي مَكنُـونِ فَائِلِـهِ
وَقَدْ يَشِيـطُ عَلَى أَرْمَاحِنَـا البَطَـلُ
هَلْ تَنْتَهُونَ ؟ وَلاَ يَنهَى ذَوِي شَطَـطٍ
كَالطَّعنِ يَذهَبُ فِيهِ الزَّيـتُ وَالفُتُـلُ
إِنِّي لَعَمْـرُ الَّذِي خَطَّـتْ مَنَاسِمُـهَا
لَـهُ وَسِيـقَ إِلَيْـهِ البَـاقِـرُ الغُيُـلُ
لَئِنْ قَتَلْتُمْ عَمِيـداً لَمْ يكُـنْ صَـدَداً
لَنَقْتُلَـنْ مِثْـلَـهُ مِنكُـمْ فنَمتَثِـلُ
لَئِنْ مُنِيتَ بِنَـا عَنْ غِـبّ مَعرَكَـةٍ
لَمْ تُلْفِنَـا مِنْ دِمَـاءِ القَـوْمِ نَنْتَفِـلُ
نَحنُ الفَوَارِسُ يَـوْمَ الحِنـوِ ضَاحِيَـةً
جَنْبَيْ ( فُطَيمَةَ ) لاَ مِيـلٌ وَلاَ عُـزُلُ
قَالُوا الرُّكُوبَ ! فَقُلنَـا تِلْكَ عَادَتُنَـا
أَوْ تَنْزِلُـونَ ، فَإِنَّـا مَعْشَـرٌ نُـزُلُ

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 01:43 PM
معلقة عبيد ابن الأبرص

أَقـفَـرَ مِـن أَهلِـهِ مَلحـوبُ
فَالقُـطَـبِـيّـاتُ فَالـذُّنـوبُ
وبُـدِّلَـت أَهلُهـا وُحـوشـاً
وَغَيَّـرَت حالَهـا الخُـطـوبُ
أَرضٌ تَـوارَثَـهـا الـجُـدودُ
فَكُـلُّ مَـن حَلَّهـا مَحـروبُ
إِمّـا قَـتـيـلاً وَإِمّـا هُلكـاً
وَالشَّيـبُ شَيـنٌ لِمَـن يَشِيـبُ
عَيـنـاكَ دَمعُهُـمـا سَـروبُ
كَـأَنَّ شَـأنَيهِمـا شَـعـيـبُ
واهِـيَـةٌ أَو مَعـيـنٌ مَـعـنٌ
مِن عَضَّــةٍ دُونَهـا لُـهـوبُ
تَصبـو وَأَنَّـى لَـكَ التَّصابِـي
أَنّـى وَقَـد راعَـكَ الـمَشيبُ
فَكُـلُّ ذي نِعمَـةٍ مَخـلـوسٌ
وَكُـلُّ ذي أَمَـلٍ مَـكـذوبُ
وَكُـلُّ ذي إِبِــلٍ مَــوروثٌ
وَكُـلُّ ذي سَلَـبٍ مَسـلـوبُ
وَكُـلُّ ذي غَـيـبَـةٍ يَـؤوبُ
وَغـائِـبُ الـمَوتِ لا يَـؤوبُ
أَعـاقِـرٌ مِـثـلُ ذاتِ رِحــمٍ
أَم غَانِـمٌ مِثـلُ مَـن يَخـيـبُ
مَن يَسـألِ النَّـاسَ يَحـرِمـوهُ
وَسـائِـلُ اللهِ لا يَـخـيـبُ
بـالله يُـدركُ كُـلُّ خَـيـرٍ
والقَـولُ فِـي بَعضِـهِ تَلغِيـبُ
وَاللهُ لَـيـسَ لَـهُ شَـرِيـكٌ
عَـلاَّمُ مَـا أَخفَـتِ القُلُـوبُ
أَفلِـحْ بِمَا شِئـتَ قَـد يُبلَـغُ
بالضَّعـفِ وَقَد يُخدَعُ الأَرِيـبُ
لاَ يَعِـظُ النَّـاسُ مَـن لاَ يَعِـظِ
الـدَّهـرُ وَلا يَنـفَـعُ التَلبيـبُ
سَاعِـد بِـأَرضٍ تَكُـونُ فِيـهَا
وَلا تَـقُـل إِنَّـنِـي غَـريـبُ
وَالمَـرءُ مَا عَـاشَ فِي تَكذِيـبٍ
طـولُ الحَيـاةِ لَـهُ تَعـذيـبُ

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 02:01 PM
كانت معى...

عمرى تجمع كله عند اللقاء الممتع

خطواتها وقع الحداء مموسقا فى أضلعى

وحديثها الممراح...

دوزنة تدغدغ مسمعى

اللحن فى الحرف الذي

فى ثغرها المتمنع

يا فرحتى بالكلمة السكرى ترف فلا أعى

لفى الضفيرة أو دعى..عمرى عليها مرتعى

يا موجة العطر المرف

على ربيع اضوع

بى شوق مغترب

الى وطن الشفاه الاينع

لملامس الخد الانيق

على المجال المترع

للحلمتين مسافر

بشراع نهد...مقلع

سمراء يا حلم الليالى الحمر

لا تتمنعى

النسك ليس سجيتى

لا تسرقى حريتى

للصدر آهات تضج

ولى أنا امنيتى

لا تلبسى ثوب العفاف.....

فلست أنت نبيتى !!

قديسة الاهواء ..؟

ويحك .. إن تلك مشيتى

للغير فاكهة العناق

ولى أنا انشودتى

تتدثرين بثوب راهبة وخاشعة

وانت خطيئتى

صونى عفافك للألى..

عرفوا مكانتك التى

أقسمت اطفيء فيك..فى

في نهديك..غضبة ثورتى

لن تهربى منى

فهذى (مشاتل) ليلتى !!

شعر / ابوامنه حامد

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 02:06 PM
لست وحدك

لست وحدك

شق بالسيف ضمير الظلمة

السوداء ناضل

لست وحدك..

أرفع الراية يا عرس النضال المر..قاتل

لست وحدك

يا شموخ النخل يا راية شعبى.. يا مقاتل

كل جرح فاغر..يلتام..يضحك

لست وحدك

كل ليك حالك تنبض في

أحشائه شمس عنيدة

والنجوم الحانيات البيض ضوان

امانينا البعيدة

لست وحدك...

فالصباح المرتجى المخضر في كف الحدائق

يتندى.. يتندى .. يتندى..

يا ندي.. ابن العاص.. يا مجد صلاح الدين

يا صيحة .. ناصر .. يا حبيبى

شعب مصر الطيب الصامد..

يا سيفى ورمحى

انت مذ كنت وتبقى

ليلي الدامى .. وصبحى

يا رفيقى في نضال الامس مذ كنا

ومذ كان النضال...

لست وحدك

قولة يعرفها التاريخ والنيل وندوات المقطم

فالذرى الشماء... لا تركع لا تسجد..

لا تبكى وليست تتحطم

وسيبقى شعبنا الحر ومهما

وستبقى ارضنا الحرة مهما

قدر يعرفه الفجر المغنى في حقول الكادحين

فأسال النهر الذي يعبر دهرا

من صحاري... لا يجف

كيف يسقيك حيا الفجر الملون؟

كيف بعد الرحلة الظامئة ..الجوعى

يهش الحب في اعماقه

كيف رق النور في افاقه

كيف بعد الموت يشدو بالحنين

المر.. من أشواقه..

لست وحدك..

إن من يصنع من الآمه الثكلى

بقلب الجرح..واحه

قادر يا شعبنا..الرائع..أن يدعو.. جراحه

قادر مهما إدلهم الليل...مهما كان..

أعداء النهار..

أن يظل السيف ..والقرآن...والوحدة

والاحزان والفرحة والموج المسافر..

لست وحدك..

شمسنا الغاضبة الشماء تبقى

يا هدير النيل.. يا تاريخ

حزن المجد يا وعد الصباح

بيننا يا شعبى المصرى.. يا أغنية النور

ويا حلم الغد..

إعتناق الثورة الواحدة الكبرى

وبوح المسجد...أمل النصر الذى يورق فينا

أناشيد الكفاح المشترك

بالدم المسكوب في الجبهة..

في فوح القنابل.. في نضالات شعوب الأ{ض

من أجل السلام..حين تضوى

الشمس للكادح.. تحبو

مثل طفل رائع الضحكة غنى للسلام...

عصرنا.. عصر الصباح المزهر الدافق

لا عصر الظلام..

انتهى..عصر الظلام..انتهى

انتهى.. عصر الظلام !!

شعر / ابومنه حامد

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 02:21 PM
صباح الخير


قول صباح الخير

وابدأ يومك بالتحية

هش وأبسم ..

وأطر الهم والأسية

وأحضن الناس بى

عيون ضاحكة ونديه

ياما بالكلمة الحنينة

ينفتح ليك الف باب

باب محنة وباب سعادة

باب أحبة وباب صحاب

تقضى يوم كلو فرحة

لا ملامة ولا أكتئاب

جرب أغفر للبخونك

تلقى أعدائك قلال

لقمة العيش النضيفة

تحلى بي كسب الحلال

إمتحان اجتازو وأصبر

مافى شىء عندك محال


شعر / التجاني حاج موسي

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 02:23 PM
أغنية للاطفال


طفل بصرخ فى البوادى

دابو فى سن الفطام

طفل عز الليل ينادى

يلا نديهو الطعام

وقبلما نديهو لقمة

نفتح الاحضان نضمو

شان يحس طعم الأمان

شان نعوضو فقد أمو

وكل بيت نفتح لى بابو

وكل واحد يبقى عمو

وترجع الضحكة لعيونو

وينسى حزنو وينسى همو

قيمة الأوطان أصيلة

فينا من زمنا قبيل

محنة بتعدى وتزول

مافى أبدا مستحيل

وبالعزيمة تهون صعاب

والعسير يصبح يسير

ويرجعو الغايبين سنين

تانى للبيت الكبير

شعر / التجاني حاج موسي

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 02:25 PM
طلع الصباح

أطرد النوم من عيونك

ما خلاص طلع الصباح

خلى بالك للبخونك

يلاحى على الفلاح

وابدأ أول خطوة أمشى

الطريق لسه طويل

لسه قدامك مسافة

الف فرسخ والف ميل

وانت يا سودان قيافة

فيك تراب راويهو نيل

وانت يا سودان ثقافة

من زمن دقنه وخليل

نادى أولادك وأصرخ

غربتم طالت سنين

وأفتح أحضانك وأفرح

وضمهم بس بى حنين

واوعى تطلع كلمة تجرح

وتانى نرجع للانين

والزمن يسرقنا يسرح

وتانى يسلبنا اليقين

خلى بالك للمدارس

خلى بالك حصة حصة

وللكراريس أبقى دارس

والدرس نقراهو هسة

للفصول خليك حارص

ما تضيع فيها قشة

وللتلاميذ أبقى حارس

همه طينة ولسه هشه

الصبر هد الجبال

وانت صبرك ما اعتيادى

وخلى ضراعتك طوال

توصل القرى والبوادى

لمهم لمة رجال

وطوف بلاد الدنيا نادى

وعلمهم كيف النضال

وافتخر قول ديل ولادى

شعر / التجاني حاج موسي

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 02:29 PM
السودان الجديد

يا جمالك يا بلادى

جيت أغنيلك نشيد

ما خلاص نادى المنادى

( اتولد سودان جديد )

لو عذابك طال كتير

وبالسنين مستحملا هو

وضقتى ويلات السعير

وشفتى من الويل شقاهو

الشروق ساطع منير

والأرض مستنياهو

يبقى كل الجاى خير

يمسح القبلو ووراهو

وأنت يا شعبي النبيل

فيك ملامح ما بتزول

أنت من أصلك أصيل

خاتى كلماتة وخاتى قول

أنت يالدغرى وعديل

انت يا العارف الاصول

يشهد التاريخ قبيل

فيهو مثلت الفصول

نحن لو كان يوم سهينا

مرة فى عمر الزمان

نحن عهدك مانسينا

ولما حان يوم الآوان

جينا من غربتنا جينا

وتانى لى نفس المكان

أتحدنا وبي أيدينا

بنغسل الزل والهوان

وابدأ أفرح بيك واغازل

يا وطن بالعزة حافل

وافتخر بيك فى المحافل

وازرعك ورد وسنابل

يا وطن عارفك مناضل

والبخونك يبقى هازل

يبقى مكتول وابقى كاتل

وانظم الافراح نشيد

ما خلاص نادى المنادى

أتولد سودان جديد

أتولد سودان جديد

شعر / التجاني حاج موسي

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 02:33 PM
الياسمين

معزورين ، ولو عارفين

حكايتى معاهو ،

تعزرونى لانو

الما سقا الياسمين

ما بعرف غلاوة الند

ولا بعرف نداوة خد

ولا بعرف كلام العين ومعزورين

أريتكم مرة مرة شفتونى

وبينى وبينو بس خطوات

زى عابد وقف بيأدى فى صلوات

وزى والد همس لى

جناهو بى دعوات

قولو على لو قايلين ..

معزورين ، وما عارفين

لانو الماسقا الياسمين

ما بعرف غلاوة الند

ولا بعرف نداوة خد

وما بعرف كلام العين .. معزورين

منو الفيكم بساهر الليل

يبارى سحابة لما تشيل

ويتبع نجمة ضواية

مداها بعيد بعيد بلحيل

وقولو على لو قايلين

معزورين وما عارفين

لانو الما سقا الياسمين ،

ما بعرف نداوة خد

وما بعرف غلاوة الند

ولا يعرف كلام العين

شعر / التجاني حاج موسي

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 02:35 PM
حبايبنا


حبايبنا

قرايبنا .. وتخاصمونا

وخصامكم لما زاد طول

ولمن أنتو فى الأول جرحتونا

قلنا أقلو نتلاقى

تعاتبونا...

تلومونا....

وفى الأخر تصالحونا .. حبايبنا

تغلطوا انتو ونسامح

ما بنقدر نخاصمكم

ما اصلو الهوى الجامح

بينسينا الخصام كلو

ويهون ظلم الهوى وذلو

والضقناهو من مرو

لما عيونك الحلوين تصابحنا

نرجع نحن مجبورين

نسامحكم ..... حبايبنا

ولمن زاد خصامكم لينا فات حدو

والقايلنو ببقى هظار

أسفر لينا عن جدو

بحر ريدكم وانتو بعاد

يوماتى بيزيد حدو

ولما عيونك الحلوين تصابحنا

نرجع نحن مجبورين ،

نسامحكم .... حبايبنا

وقرايبنا ،

وتخاصونا


شعر / التجاني حاج موسي

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 02:37 PM
تباريح الهوى

ده الجانى منك ومن تباريح الهوى ،

وصفو بصعب يا جميل

وبعدت عنك ، ولما طال بى النوى ،

بقى لى أسيبك مستحيل ،

تبقى سيرتك هى الكلام

وتبقى صورتك هى الرؤى الحلوة البعيشها

فى صحوتى ، او حتى فى عز المنام

ويبقى اسمك هو الغنا

هو البجفف لى عذابات الضنى

ما الشفتو منك يا منى الروح يا أنا ،

وصفو بصعب يا جميل ....

وبعدت عنك .... ولما طال بى النوى

بقى لى أسيبك مستحيل

بشكى ليكم يا مظاليم الهوى

أصلى مجروح مرتين ،

يمكن القى الزيى فيكم

ضاق جراح الحب ومتعذب سنين

ويمكن القى وصفة تنفع ..

ولا يمكن القى حاجة تخفف الجرح القديم ..

حاجة تشفع ..

ده الجاني منك ومن تباريح الهوى

وصفو بصعب يا جميل

وبعدت عنك ، ولما طال بي النوى

بقى لى أسيبك مستحيل


شعر / التجاني حاج موسي

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 02:39 PM
فات الأوان

من بعد ما فات الأوان ،

الليلة جاى بتعتذر ...

بترجع أيامنا الزمان ،

من وين نجيب ليك العمر ؟؟

وفرحت بيك

مديت دروب الريد سماح

وغزلت ليك

طيبة مشاعرى غطا ووشاح ..

لكنى وآضيعة رجاى

رديتنى مكسور الجناح ..

وسقيتني بعد الحلوة مر

من وين أجيب ليك العمر؟؟

يا البى غرورك كم قسيت

كان ظنى فيك تكون حنين ..

غالبت أحزاني ومشيت ..

فى سكة الشوق بالسنين

وبراى بالنار انكويت

وصليتني بعد الفرقة بين

لحد ما كمل الصبر

من وين أجيب ليك العمر؟؟


شعر / التجاني حاج موسي

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 02:41 PM
الماضى

وجايى تفتش الماضى ؟

خلاص الماضى ولىَّ زمان ،

وجفت مقلتى الباكية ..

ونامت من سنين أحزان ،

وجاى تفتش الماضى ؟

أرجع بالزمن مرة

وأتذكر حكايتى معاك ..

تلاقى القصة – جد – مره

هل راعيت شعور مضناك؟!

كلما تزيدنى فى هجرك

أقول ليك زيدنى ما أحلاك

لا شفع التوسل فيك

ولا حرمانى يوم هماك

وجاى تفتش الماضى ؟

وجيت تترجى بالدمعات...

أسامحك أنسى أغفر ليك ؟

جفف دمعك الغالى ..

مسامحك وما عشان عينيك..

عشان تتعلم الغفران..

وتصفح لو زمن جار بيك

وحاول لو قدرت كمان

تقدر رقة الحابيك

وجاى تفتش الماضى ؟

وعزة نفسى مابيه على

أسلم قلبى ليك تانى..

سنين الهجر بيناتنا

وحاجات تانية حاميانى

ولو رجع الحنين وعاود

وليك من تانى ودانى

ولو مكتوب ليَّا تانى أحب

بحب إنسان يكون تانى

شعر / التجاني حاج موسي

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 02:47 PM
إحباط الغربة

يمه جيت راجع عشانكم

وغربتي مليت دروبها

حزن دائم ودمعه كابه

وكل حاجه كمان غريبه

وناس قدر ما تحب عيونها

ما بتلاقي عيون حبيبه

شوق معذب وذكرى مره

وسيره ما بنقدر نسيبها

كل حاجه هنا بدراهم

وبي طرق قاسيه وصعيبه

بلدي أعظم وناسها اصدق

وعيشتهم في الدنيا طيبه

وان غلت في بلادنا حاجه

حتى كان قمره بنجيبها

أصلو عيشة الغربه قاسيه

وحتى ناسها كمان عجيبه


عزنا وعزة بلدنا فتنا منها وانخدعنا

موج سراب ودانا ليها ونحن سرنا وانقطعنا

قلنا رايحين قلتي لا لا ويمه قولك ما سمعنا

ودابو قولك جانا واقع إلا قبلو كمان وقعنا

ونحن مما فتنا دارنا في العيون يوم ما ارتفعنا

التمن يا يمه غالي ونحن ليهو الروح دفعنا

هم كبير ودرب خطير وسكه تب ماليها معنى

لا دراهم لا مظالم نحنا بس للعز رجعنا


الحياه لحظات قصيره يمه وين نلقاها تاني

وين بنلقى رضا الحبايب صبحوا يا حليلهم أماني

وبلدي مما فت منو ديمه سيرتو معذباني

والمكان الرحت ليهو أصلو يوم ما كان مكاني

ما قدرته أحس بفرحه والجمال غيركم عماني

وعقدة الذنب بي فراقكم يمه والاحباط شقاني

شلته دمعي وباقي شمعي وجيت أفتش عن حناني

ولو هربت أنا من بلادي كيف حاهرب من زمانى


يمه جد الغربه ذله والشقى اليوم هو المهاجر

يومو حسره وليلو آهات وعيشتو هم ما ليهو آخر

حتى ناس بلدي الهناك البسالمك يمه نادر

وحتى أقرب اقربائك لا بيحن ليك لا بيزاور

كل واحد يقضي ليلو ساهي في أوهامو ساهر

مره يحلم باللواري وهمو يصبح أغنى تاجر

ولما يصحى يبكي تاني لما يشعر روحو خاسر

أصلو دنيا الغربه سراً البيكشفو ما بيسافر


يمه أغفري لينا جينا لي بلدنا ولي ترابها

كلمي النيلين تصفق والصداقه تضوى بابها

والعصافير المهاجره خلى يبقى النيل شرابها

وتوتي بي خضرة جروفها وضىء أماسيها ورحابها

والمدن الزاهيه ترقص بكره بيرجعوا كل شبابها

وكل واحد فات بلادو ضاق شقا الغربه وعذابها

حس إنو بلادو أجمل مهما كل الغاليه جابها

أصلو عزك في بلادك وفيها سيرة الموت حبابها


شعر / عزمي احمد خليل

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 02:57 PM
في بعادك


كنا دايرينك معانا إلا أبيت طريقنا

ولسه ما قادرين نسيبك وانت سبته الريح تسوقنا

وقالوا يوم سألوك علينا لألأ في خدك شروقنا

وقالوا زي داريتو شوقك وشوف غلبنا نداري شوقنا

وشوف نجمنا كمان ظلمتو ولسه نجمك ضاوي فوقنا



الصباح كان بيك مندى وجيتك في دارنا تحلى

والغريب الطال غايبو عاد معاك بالفرحه طله

ياما غنت ليك بيوتنا وشالت اسمك حله حله

الغيوم ضحكت عشانك والفراشه جناحه ظله

الفرح فاتك معانا والحزن قال لينا يلا



ياما فيك نحن انظلمنا وفرقتك بكتنا ياما

ولسه برضو بندعي ليك تلقى في دربك سلامه

وتلقى ناس يدوك حنانهم واصلو ما يدوك ملامه

مافي عاشق عادي عاشق كان بشيل الابتسامه

بدل القاسيات محنه وظلل الساحات غمامه



قسمه غايتو تفوت دروبنا وتمشي مننا دون مرادك

نحن نسهر ليلنا كلو وانت تغرق في سهادك

فيك عيون بتحن لينا ما الحنان حتى في عنادك

انت ما بتحمل فراقنا ونحن ما بنحمل بعادك

وريدنا كان قصرته عمرو يبقى ليك في السكه زادك



اصلو ما تشيل لينا هم نحن اتعودنا نشقى

كم ندمنا وراك ليالي وفجاءه تاني فرحنا بقه

وبرضو ما بيكمل عشمنا مهما تبكى قلوبنا فرقه

ونحن على نياتنا دائماً والبنتمناه نلقى

والسعاده هي كان أبتنا البتبقى علينا تبقى


شعر / عزمي احمد خليل

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 02:58 PM
الوطن الجميل



يا شعبى لما تقول كلام

صوتك يغير كل نظام

والدمعه تصبح ابتسام

وتوقد شمس وسط الظلام

ومن الفرح يبكى الغمام

والكلمه تبقى الالتزام

والدنيا تصبح يا سلام

يا شعبى لما تقول كلام



***

يا شعب مرفوع الجبين

يالعمرو عزمك ما هبط



يا الهمك السودان فقط

ويا البيكا وجدانو ارتبط

ثوارك الناس الحنان

وعدوك البيعمل غلط

عروسك الوطن الجميل

وأنت البراك قاطع الرحط

يا شعبي من دون أي شرط

أنا غير رضاك ماليّ قط

وأنا غير هواك مقطوع عقاب

لا عندي مبدأ ولا ليّ خط

يا شعب مرفوع الجبين

يالعمرو عزمك ما هبط



***



يا شعبي يوم تهدأ وتثور

الظلمه ترشح تبقى نور

والسجن يتحول قصور

وللشهداء تتفتح قبور

وفوق الضريح تنبت زهور

والحزن من الناس يغور

الساحه تتمدد فرح

وبدل الغراب تصدح طيور

يا شعبي يا سيد الشعوب

يا الاصلو عزمك ما بيخور

إنت الهدى وانت الرضا

وفي الحاره جبار الكسور

يا شعبي يوم تهدأ وتثور



***

يا شعبي يا حب الجميع

حيرانك الشيخ والرضيع

الحق معاك تب ما بضيع

والحلم يتحقق سريع

بالك على القاسيات وسيع

وأمانه ما غضبك فظيع

أحبابك الناس الكتار

وساحاتك الجسر المنيع

يا شعبي لما تقول كلام

مجبوره كل الناس تطيع

يا شعبي يا حب الجميع



***

يا شعب كل افرادو قاده

حاشاك ما بتحتاج قياده

كضب البيقول كان السبب

براك قدته الانتفاضه

يوم شئت شاء ليك القدر

يا الما بتغلبك يوم اراده

أرضك وطن للطيبين

وسودانك الصلاه والعباده

وريتنا مهما الظلم طال

كيف تبقى للشعب السياده

وكيف الشعوب لا من تثور

لا بده يتحقق مراده

ومحال تقيف النار قصاده

والقمره تطلع غير ميعاده

ولا بده ينزاح الظلام

يا شعبي لما تقول كلام

شعر / عزمي احمد خليل

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 03:06 PM
http://www.youtube.com/watch?v=_XdXYkRMAew&feature=related

ابوسفيان ابراهيم احمد
01-30-2009, 03:32 PM
http://www.youtube.com/watch?v=9sLvUegeP40&feature=related

ابو امجد
01-31-2009, 07:18 PM
تقول لِى شنو
وتقولى لِى منو ،
-2-
أنحنَا السَّاسْ
ونَحنا الرَّاسْ
ونحن الدّنيا جبناهَا
وبَنيناها..
بِويت ..فى بِويتْ
وأسْعل جدى ترهاقَا
وخلى الفَاقة .. والقَاقا
-3-
تقول لِى شنو
وتقول لِى منو ،
-4-
تَالا أبوى .. بعنخى لَزَمْ
وتَالا اللُمْ..أَبوىْ أوْلبَابْ
وأمى مهيرة بتْ عبودْ
وأخويا المهدى ..سيد السيفْ
والخلى النصارى تقيفْ
هناك ..فى القيفْ ،
-5-
تقول لِى شنو
وتقول لِى منو ،
-6-
ونحن الشينْ
ونحن الزينْ
ونحن العقبه والعتمور
ونحن القِبله .. والقرعانْ
ونحن الشانْ
ونحن النانْ
أتينا عشانْ
نسوى الدّنيا للإنسانْ
تقول لِى شنو
وتقول لِى منو ،
-8-
ونحن الصّافى
والوَافى ،
ونحن الشّافى
والكافِى ،
ونحن الزادْ
ونحن العِينه
والزِيّنه ،
ونحن – يمين – أهالينا
أهلى سرورْ
ووكَتين ينزل المستورْ
تَرَانَه النور
-9-
تقول لِى شنو
وتقول لِى منو ،
-10-
ونحن الجبنه واللبريقْ
ونحن قداحنا سَاوات ضيقْ
ونحن بيوتنا مفتوحاتْ
مَسَاىْ .. وَصباحْ
ونحن وشُوشنا
مطروحاتْ
مَسَاىْ وصباحْ
ونحن السَمحه
والقَمحه
ونحن الطله .. واللمحه ،
ونحن الصِيدْ
ونحن العيدْ ،
-11-
تقولى لِى شنو
وتقولى لِى منو ،
-12-
ونحن عُزَازْ
ونحن حَرَازْ
ونحن هَشَابْ
ونحن قُمُوحْ
ونحن تُمُورْ
ونحن عُيُوشْ
ونحن النيلْ
وَكضَاب – يا زويل – منْ قالْ
إنّك .. تانى لينا متيلْ ،
تقولى لِى شنو
وتقولى لِى منو ،
-13-
ونحن الحَجه والتوبه ،
ونحن الهِجره .. والأوبه ،
ونحن كُتَارْ
ونحن كُبَارْ ،
ونحن – يمين – جُمَال الشيلْ
ونحن – يمين –نَضِمنا قليلْ ،
-14-
تقول لِى شنو
وتقول لِى منو ،
-15-
ونحن مِحايه
نحن طِرايه
نحن فِدايه
نحن سِمايه
نحن حجاب
ونحن اللوحْ
ونحن شَرَافه فى الدنيا
ونحن كِتاب عِلمْ مفتوحْ
على كل البُلودات ..نُورْ ،
ونحن – يمين – مَداين نورْ ،
ووشنا نورْ ،
-16-
تقول لِى شنو
وتقول لِى منو ،
-17-
ونحن الحِنه والجرتقْ
ونحن الزفه والسيره ،
ونحن ..أبشرى والشبال ،
ونحن السَىْ
ونحن الوَىْ
ونحن الرقبه .. والتُمْ تُمْ
ونحن اللَمْ ..
يكون فى الدنيا ..متلنا ..لمْ
-18-
تقولى لِى شنو
وتقول لِى منو ،
-19-
ونحن العَاجْ
ونحن الصَاجْ
ونحن البوشْ
ونحن الحوشْ
ونحن الناسْ
وكتين الديارا ..يباس
وإن درت العديل والزين
تعال يا زول ،
وإن كست الكعب والشين
أرح .. يا زول
-20-
تقولى لى شنو
وتقول لى منو ،
-21-
ونحن السورْ
ونحن الحُورْ ،
ونحن بناتنا محروساتْ
ونحن وِلادنا ضُلالاتْ
ونحن أُماتنا ياهِنْ ..ديلْ ،
وجِيب ورينى زيىِّ منو ،
وتقول لِى شنو
وتقول لِى منو ،
-22-
ونحن فَزَعْ
ونحن وجَعْ
ونحن اليُمه ..واليَابَا
ونحن أريتو بالتَابَه ،
ونحن – يمين – إذا حَرّتْ ،
نخلى الواطه ..رُقَابه ،
-23-
تقولى لِى شنو
وتقولى لِى منو ،
-24-
ونحن زَغَاوه والعطرونْ
ونحن الدُونَا ..مافيشُ دونُ
ونحن وِلاد مَلك خِرتيتْ
وسَابَ الجرْ
وحجَر السِكه ،
والتاكا ،
وسيّدنا الفى الجبل ..دَاكَا
ونحن – يمين – نضِمنا كُتُرْ
وشيَتنا كُتُرْ
وأسعَل ناس كَرن والطُورْ ،
وأسعَل كَررى .. والعَتْمُورْ
وأسعل – يا جنَاَ – الخرتُومْ ،
وشوف كيفن زعلنا كُتُرْ ،
وشوف كيفن فرحنا كُتُرْ ،
أنحنا الـ للرجال خُوسَه ،
ونحن –يمين – جِنَات موسى ،
-25-
تقولى لِى شنو
وتقول لِى منو ،
-26-
ونحن الدوكه
والضُلاله ، والدونكه ،
ونحن الدانقه ،
والراكوبه ، والواطه ،
ونحن الفَكَه
والشِبكَه
ونحن الحجزه .. والعكَه ،
ونحن الجُودْ ،
ونحن أسودْ ،
ونحن النَانْ ،
حديثنا إذا أرِدتو رُطَانْ
وحين دايرين ..نسوى بَيَانْ ،
-27-
تقول لِى شنو
وتقول لِى منو ،
-28-
ونحن الخَلوهَ والدايره ،
ونحن تَكيه العايره ،
ونحن الضُّلْ ،
ونحن الكُلْ ،
ونحن سبيل غريب الليلْ ،
ونحن صباح مسافر الليلْ ،
ونحن فَنَاجرةَ الدّنيا ،
ونحن حَبَابْ
حديثنا حَبَابْ
تعال شَرِف .. وشوفنى منو ،
وتقولِى شنو ،
وتقولِى منو ،
-29-
أقيف لِسَعْ
وأقيف وأسمعْ ،
ونحن صديرى منضوم ويلْ
ونحن القَرمصيص ..بلحيلْ ،
ونحن التوبْ
ونحن الووبْ
وناس حبوبْ
وناس حَرّمْ
ونحن إذا رأينا كبيرْ
نقيف طولنا ..ونقولْ لُه ..حَبَابْ
ونديه البُكَان ..ترحابْ
ونحن. اليَانَا ديل .. يا زولْ
وتسعلنى .. وتقول لِى منو
وتقولِى شنو ،
-30-
أقيف لسعْ
وأقيف .. وأسمعْ
ونحن التَايَهْ
والاندايَهْ
والزِريعهْ
والعيزومهْ
واتفضلْ ،
ونحن الرايَه مرفُوعه
ونحن الكُلفَه مرفُوعه
ونحن حلفتَ ... مدفوعه
-31-
تقول لِى شنو
وتقول لِى منو ،
-32-
وأما عجيبْ
وأما غريبْ ،
وأقيف لسعْ
وأقيف .. وأسمعْ ،
-33-
أنا الكَعَب البسوى الويلْ
وأنا الزول السَمِحْ ..بلحيل ،
وداير ..منَِّهُمْ .. يَاتُو ..،
تقولى لِى شنو
وتقول لِى منو ،
__________________

ابوسفيان ابراهيم احمد
02-08-2009, 12:54 PM
شكراً ايها الزول السمح بلحيل
واصل ما تنقطع واتحفنا بالمزيد

ابوسفيان ابراهيم احمد
02-08-2009, 12:58 PM
كان الشاعر " الناشىء" آنذاك السر قدور
قد حمل إذن أولى تجاربه الشعرية وذهب
الى قهوة جورج مشرقى فى (سوق الموي)
بأمدرمان يعرضها على شيخ الشعراء عمر البنا
المشهور ببغضه الشديد للشعر الردىء وما إن
نظر فيها ملياً حتى اغتاظ وقام منفعلاً يريد ان
ينهال على الفتى القادم من الدامر بعكازٍ أو
بسطونة، كانت فى يده لولا أنه فر من أمامه
كما تفر الحمر المستنفرة من قسورة.

الفنانة عائشة الفلاتية بنت بلد خفيفة الدم
مشبعة بروح أمدرمان والاحياء الشعبية فى
العباسية وبانت والموردة وغيرها ولها الكثير
من النوادر والقفشات التلقائية، كان السر قدور
قد منحها قصيدة (يا حبيبى أنحنا اتلاقينا مرة)
فأهملتها مدة بل وأخذت تتواغد عليه مطالبة
بإدخال بعض التعديلات هنا أو هناك، حتى
أضجرته فقام بتسليمها للمرحوم العاقب محمد
حسن الذى لحنها وغناها وتقبلها الناس قبولاً
حسناً ملأ قلب الفلاتيه حنقاً وكمداً، عندما قابلت
السر قدور فى ردهات الاذاعة قالت له وهى تكاد
تميز من الغيظ (ده كله منك داهية تاخدك وتاخد
عوض جبريل معاك)، تقصد الشاعر عوض جبريل.
وعندها ضحك السر قدور ملء شدقيه وسألها ما
شأن عوض جبريل؟‍ أجابت (عشان شين زيك).

للفنانة منى الخير أغنيات حسان جاءت فيها بكل
ما تقدر عليه من الاجادة مثل"الحمام الزاجل"
و"عيون المها" و"احترت معاك" و" أيام وليالى"
و"عشان هواك حبيت قمرية فوق الدوح"
ولكن رغم شهرتها وانتشارها كانت قد اختفت
زماناً وانقطعت اخبارها عن الوسط الفنى فسعت
اليها مجلة الاذاعة وأجرت معها حواراً ختمته بسؤال
ممعن فى الظرافة وهو: (لو قالوا لك اختارى زوجاً
من الوسط الفني تختاري منو)؟‍..ولم تكن يومئذ
ذات بعل، فقالت على استحياء عبد العزيز محمد داؤد،
فقيل لها بأنه متزوج. قالت عثمان الشفيع، فقيل متزوج ..
قالت صلاح محمد عيسى ، قيل لها برضو متزوج..
قالت (الباقين ما ينفعوا معاي)

ابوسفيان ابراهيم احمد
02-08-2009, 01:11 PM
يقول الفنان عبد العظيم حركة بأنه كان
قد دأب عند الزيارات الفنية للاقاليم ان
يسارع بالسؤال عن اسماء أشهر الاحياء
والحارات فى تلك المدينة وعندما يأتى
المساء ويبدأ الحفل يستهل وصلته برمية
حرة بمصاحبة الكمنجات يحشر فيها أسماء
تلك الاحياء مطريا اياها مما يوجج حماس
الجماهير وتدوى اصداء التصفيق والصياح
والصفافير وتنفتح شهيتهم للغناء الى ان
زار يوماً احدى مدن غرب السودان،
فوجم ساعة عندما علم بأن اسماء الحارات
مما تنبو الأذن عن سماعه لغرابته ولكنه
قبيل الحفل أخذ فى الحداء برميته المعتادة
والتى جاءت على النحو التالى:
إن داير الادب
فى "خرطوم بالليل" تلقاهو
وإن داير الغزل
فى "سكر شتت" تلقاهو
وإن داير الجمال
في "خور فطيس"تلقاهو

هل العمل بالسياسية مثل الاشتغال
بالتجارة والدلالة والجزارة مثلاً حيث يكثر
قول الزور والحلف الكاذب بالطلاق والعتق؟‍
فان بعض "المتسيسين" من الشعراء
والفنانين "سترهم الله" ممن سلقوا النميرى
بألأسنة حداد بعد الانتفاضة وجلدوه بكرباج
الخطيئة والفرزدق وجرير، كانوا قد تغنوا
فيما مضى بمايو وهى فى اوج سلطتها
وسطوتها والنميرى هو رئيس الجمهورية
والاتحاد الاشتراكى والقائد الاعلى للجيش
والكشاف الاعظم ويبرىء الأكمة والأبرص
ولم يكن كمثله يومئذ كسرى وهرمز ولا
الملك النعمان مثله وقيصر، إلا أن فنان
الطنبور النعام آدم عندما سئل: أنت لماذا
لم تغن بالثورة وقادتها؟ أجاب فى تهكم
الشايقية (الحريم قاعدات أغنى للرجال مالى)؟

ومن أسخر قولاً يا هؤلاء من الرباطاب؟ فإن فنان
الربوع الشهير أحمد عمر الرباطابى بعد أن فرغ
هو وفرقته من تسجيل طائفة من أغانى التراث
الشعبى للاذاعة طلب منه الصراف الحضور يوم
السبت لاستلام فلوسه:فقال له مستخفاً به:
( يا ود أخوى انحنا ما عندنا غناين يسلفوه) .


الحكاية التالية رواها الشاعر والناقد الفني
المعتكف سليمان عبد الجليل عن احد الفنانين
الأميين ونمسك طبعاً عن ذكر اسمه،
فإنهما يوما فى جلسة خاصة وأمامهما المذياع
إذ سمعا المذيع وهو يقول: نستمع الآن الى
أغنية (عبدة) كلمات عمر بن أبى ربيعة لحن
واداء خليل فرح ، فقال الجليس الأمى لسليمان
عبد الجليل: إنت يا سليمان عمر بن أبى ربيعة
ده من ناس وين) ؟ فتعجب عبد الجليل أشد
العجب ولكنه أجاب ضاحكاً: من ناس بحرى
فقال: ياخى انت تعرفوا)؟ فقال سليمان: ما
بعرفوا كيف؟ فاستحلفه الفنان وألح عليه أن
( عليك تودينى ليهو تكلموا يتعاون معاى).

ابوسفيان ابراهيم احمد
02-08-2009, 01:24 PM
حكى الفنان صلاح بن البادية قال: بأنه فيما كان
يغنى أغنية (كلمة) لمحمد يوسف موسى فى
مسرح سينما نيالا، فوجىء برجل البوليس المكلف
بحفظ النظام يكف عن محاولات كبح جماح الناس
المنطربين ويصعد هو نفسه الى المسرح ويبشر
فوقه ثم يحتضنه بشدة ويجهش بالبكاء والنحيب..
وفى فترة الاستراحة ذهب الشرطى الى صلاح
ابن البادية فسلم عليه وانتبذ به مكاناً جانبياً وقال
له: بأنه كان متزوجا بابنة عمه فتلاحيا يوما ملاحاة
شديدة ونزع الشيطان بينهما فطلقها ولم يلبث
إلا يسيراً حتى تاقت نفسه اليها واشتاقها وحاول
مراجعتها فتأبت عليه رغم الوساطات والأجاويد،
وكاد ان يموت حسرة عليها، ثم انه وجد يوماً هذه
القصيدة منشورة فى مجلة الاذاعة فلم يزد على
أن كتبها كامله وأرسلها اليها فقرأت الزوجة المتغضبة
فيما قرأت :

كلمتى المست غرورك
وفرقتنا يا حبيبى
مش خلاص
كفرت عنها
بتسهدى وبى نحيبى
بالليالى المرة عشتها
وحدى فى نارى
ولهيبى
برضو ما رضيان
تسامح
يا صباحى
ويا طبيبى"

فرق قلبها وغفرت له وعادت اليه وكان
ذلك سبب بكائه وهو بالزى الرسمى.


وفى "حفلة دكاكينية" بالديوم الشرقية وكانت
بمناسبة ختان غنىَّ الفنان الضاحك الراقص
رمضان زايد أغنيته العجيبة : ( يا بنات بحرى
قالوا بتحبوا) فقالت له عجوز من قريباته
( الله يجازيك يا رمضان ولدى شايل حالهن مالك)
وضج الجميع بالضحك بما فيهم رمضان
الذى هتف بها فى فرفشته المعهودة (خليكى
مع الزمن يا خالة) ثم اتبعها بقههقته العاليه هاهاها
عليه رحمة الله ما كان أخف دمه وأكثر مرحه.

لعل بعض ما يضفى على شخصية الفنان خضر بشير
خصائصها الكريزمية الجالبه لاعجاب الناس ومحبتهم
فضلا عن حركاته المسرحية الناجمة عن انجذابه العميق
لجو الاغنية هو البساطة والصراحة والعفوية، سئل يوماً:
لماذا لا تأتى الى نادى الفنانين؟ قال : ( ما عندى عربية)
وساله الشاعر مصطفى سند فى البرنامج التلفزيونى
(مطرب وجماهير) عن كيفية اختياره لتلك القصائد الجميلة
التى يتغني بها؟ اجاب : (والله انا صحبانى كلهم مثقفين).
ومعروف ان هواية خضر بشير المحببة هى صيد السمك
فى الليالى المقمرة على ضفاف النيل فى شمبات،
لكن عندما ساله مصطفى سند عن هوايته المفضلة
أفحمه بقوله:

بهوى الزهور
فى تبسمه
وبهوى الطيور
فى ترنمه
وبهوى الطبيعة الحالمة

من كلمات ادريس محمد جماع

قوم يا ملاك
والدنيا ليل نتناجى
فى الشاطىء الجميل
الليل نهار العاشقين


ان الشاعر محمد بشير عتيق هو العباس بن الاحنف
السودانى فقد اوقف كل او جل شعره على الغزل
فهو امرؤ مولع بالجمال و"الناس القيافه" حملوه مرة
الى مستشفى امدرمان مريضا وفيما راحت الطبيبة
الوسيمة تجس نبضة وحرارته ظل يرنو سعيداً الى
مرآها الحسن ناسيا برح آلامه واسقامه فتناول ورقه
وقلما وكتب ابياتاً ظاهرها الفكاهة والدعابة وباطنها
الاعجاب والغزل يقول:

عيان سيادتك
قاصد عيادتك
اديهو وصفة
او حبة سلفة
ولو فيها كلفة

الفنان المبدع محجوب عثمان ظهر فى بكور الخمسينات
اثر اضراب الفنانين المشهور هو وصلاح محمد عيسى
ورمضان حسن وقدم ما قدم من الغناء المتقن والاهزاج
الخفيفة مثل اغنيات"احترت فى هواك" و"نجوم الليل"
و"قلبى المأسور" و"كتير يا روحى مشتاق ليك"
والتى اقتبس تلاميذ المدارس الاولية انذاك لحنها الجميل
فى تلحين نشيد"احب الوردا والزهرا"


روى الشاعر عزمى احمد خليل فى جلسة غداء
ونسة ظريفة فى منزل الاخ الاكبر بشرى النور جابر
فى مدينة "الخبر" بالسعودية بأن شاعراً غنائياً مشهورا
قد عاتب الفنان محجوب عثمان لعدم ايفائه بوعده فى
مساء الامس فاعتذر له محجوب عثمان بأنه خرح فى
مشوار طارىء مع عزمى احمد خليل فقال له الشاعر
الغاضب: (انت لسه عاوز تمشى لى مع ناس عزمى
انت دفعتك فى المقابر فى D.s"

الفنان عبيد الطيب كان يعمل "براداً"بمصلحة السكة
حديد ولا تثريب عليه ولا اقرانه الآخرين من الفنانين
الحرفيين الممتازين فما كنا نعرف"الاحتراف"..انذاك
وان كبار المغنين فى العصرين الاموى والعباسى كانت
لكل منهم حرفته التى يتكسب منها نهارا وعلي سبيل
المثال فحسب فقد كان المغنى(القريض) حائكا
واحمد النصبى الهمدانى كان (تاجر عملة) بلغة العصر
وكان يقرض الناس بالكوفه و عمر الوادى كان بناءاً كان
يبنى القصور الفخمة على الطراز الفارسى لأثرياء الشام
والحجاز والمغنى(مخارق) كان قصابا اخذ مهنة الجزارين
عن ابيه والمغنى عبد الرحمن بن عمرو الشهير
بـ(دحمان) كان متسبباً وكان يؤجر الجمال والدواب لصغار
التجار وكان والده ايضا فنانا ومؤديا بارعا والغريب انه كان
يقول ما رأيت باطلا أشبه بحق الغناء‍ .

يقول عبيد الطيب بأنه فى احدى الليالى كان عائداً من
حفل زواج بحى الامراء بامدرمان راكبا دراجته عندما
استوقفه بعض الرباطين فى مدخل(خور الفتيحاب)
وبعد التفتيش الدقيق غاظهم ان لا يعثروا على شىء
فى جيوبه سوى علبة السجائر التى كان العريس
قد اهداها له وكان عبيد لا يدخن، وعندما لمحو العود
مربوط فى كرسى العجلة الخلفى سألوا باستخفاف
(انت شغال شنو يا اخينا؟) وعندما اجاب بانه فنان
كذبوهو "تتريقوا عليه" ثم طلبا منه الغناء تحت التهديد،
كما فعل جند الخليفة يزيد بن معاوية مع المغنى
(سائب خائر) عند دخولهم المدينة واستباحتها.
جلسوا جميعاً على الرمل ونقرش عبيد العود وغناهم
(يا قائد الاسطول)، وبعد شويه اغنية (يا سايق يا رايق)
وبعدين رائعة حسين عثمان منصور (ياروحى سلام عليك)
انبسط الرباطون وطربوا طربا شديداً كأنهم يؤكدون بان
الصعلوك ما هو الا بشر قد تأسر الكلمة الحلوة لبّه
ويملك سمعيه اليراع المثقب وعاودتهم(طيبة السودانيين)
ونسوا ما كانوا فيه من الفتك والهمبته وقاموا بتوصيله حتى
منزله لئلا يسطو عليه آخرون يعرفون مواقعهم.

ابوسفيان ابراهيم احمد
02-08-2009, 01:59 PM
زينب بت محمود

محمد نجيب محمد علي ساكت ساي


بتأمل في الفات والجاي
ومتألم جد
يا زينب بت محمود
وأنا لا غناي
لا بعرف
أعزف
عود!
لكين وحياة الخلق العالم
وسط العالم أنا موجود
ومبلغ عني
بأني
من يوم ميلادي
وأنا مفقود
والأعجب
عنواني مدّون
تحت بلاغ الفقدان
وصورتي الشمسية
وسيرتي الشخصية
حتى وحاجاتي السرية
مما قمت
لحد الآن!
تذكري
يا زينب بت محمود
دقيت على بابك دقيت
وفتحتي الباب
عاينت
لقيت الباب مسدود
وسمعتك بتقولي: حباب
إتفضل
ما عرفت الصوت
طالع من وين؟!
اتلفت.. شمال.. ويمين..
وطعلت عشانك سلّم من دورين
بحلقت عيوني..
ولكين.. آآخ!!
ما قدرت أشوف.
كنت بشم في ريحة الخوف
ريحة الخوف ذي الفانوس
لمّا يبقبق
زي انسان شارد من ضلو
ومتعلق
ذي قلب مجّرح.. ومخطوف
يا أول حلم بيكسر قيد الدمعة،
الجوّ.. الجوف
ويا آخر آهة بتبني
طوابق من أحزان
أنا حيران
ما عرفت بداية السكة..
وين يا زينب باب الضحكة؟!
وأنا وين ما أعاين اشوف دخان
أسكت
للحيطان آذان!
أصوات من جوّ، براها بتتكلم
أنا ما مجنون يا زينب..
لكين
حاسس بالعالم بتألم
حاسس بي حاجات جواي،،
تناطح في حاجات..
ما عارف ليه؟!
والمارد محبوس..
ما عارف المارد محبوس في إيه؟!
وما فاهم كيف؟!
وليه الدنيا شتا..
وأنا شاعر إنها صيف؟
وإنو.. عيوني بقت
ما تعاين لي قدّام
اتغير شكل العالم..
بره.. وجوه
الخوه بقت ما خوه
وكل صقور الدنيا
بقينا نشوفها حمام!
وحتى الحرب..!
حتى الحرب...!
بقينا نسمي الحرب سلام..
وكلو تمام..
وأنا يا زينب
لما رميت سنارة الصيد
ما صادت
حتى جدادة البيت
الكان بتبيض.. ما باضت
وديكنا الكان بيأذن في كل يوم
بقى بينوم!!
آ...خ يا زينب
آ...خ من زمناً فينا ومافي
وآخ من ولدك لابس.. وحافي
وآخ من وطناً واسع وشاسع
لما يكون لي ناسو منافي
كوب اللبن الصافي اتعكّر
ولسه نقول اللبن الصافي
كبرت فينا أحزانا وشابت
ولون الشيب ما أبيض أسود
الأحزان جوانا تعمّر..
وكل العمل معاها اتبدد
عندك حل!
عندك حلّ يا زينب قولي
الزمن السل واقع في طولي
5× 5 بقت عشرين
5 + 5 بقت اتناشر
ومين يا زينب فاطمه السمحة
ووين يا زينب حسن الشاطر
شوفي الجونا ببيعوا المويه
ونحن النيل بنسويّ حفاير
ونحن ونحن الشرف الباذخ
وما بنبيع مركوب الفاشر
وآ...خ.. يا زينب
آ... خ

ابوسفيان ابراهيم احمد
02-08-2009, 02:15 PM
عبد المنعم حسن الحاج مدخل :من أفريقيا جاء ،
ذلك الأسمر المضيء كالخمر في النور المذاب،
خلقه الوعي الإنساني وترقى في الفيوضات
فأستحال لشاعر من الشذى الخالص ،أهدته
للدنا الطبول والغيوم والنخيل والنجوم إنه شاعر
(افريقيا لنا ) الشاعر محيي الدين فارس الذي
عقدت له مؤسسة البابطين لواء أمارة الشعر
العربي في تلك البقعة التي تتقاطع فيها الرمال
الممتدة مع مياه النيل الزرقاء وتظللها اشجار
النخيل الباسقة ولد الشاعر السوداني محيي الدين
فارس في عام 1936م بقرية الحفير بمنطقة ارقو
بدنقلا حاضرة الولاية الشمالية ، حيث حبا ذلك
الطفل الجميل في الرمال المذهبة التي تجاور
حقول الاشرنجيج (اللوبيا ) الخضراء وهناك استمع
الى الحكاوي التي تحكيها جدته التي تدس في يديه
حبات تمر «القنديلة» وهي تغني وتدعو الخادمة صبير
الزين للرقص. ومرت الأيام واستوى الصبي على عوده
وصار مجذوباً لشاطئ النيل يهوي التأمل في ارتياح
الوزازين وهي تتهادى كالسحب وتغريه الأمواج الزرقاء
فينزل مبترداً فيها باستمتاع وخدر ثم لا يلبث وبشقوة
الصبا ان يتسلق اشجار النخيل السامقة إن محور اهتمام
فارس في تجاربه الشعورية كان هو التعبير عن الإنسان
وقضاياه :

بلادي أنا يا بلاد الكنوز الغنية
تمد يدا مثل قلب النجوم بيضاء
مثل صفاء الطوية
إلى كل شعب مضى صاعداً
إلى النبع بين الجبال العتية

ها هو يلمس دواخل الأفارقة الذين امتص
الاستعمار دماءهم وخيراتهم : ـ

تمشى الملايين الحفاة
الجائعون مشردين
في السفح في دنيا المزابل
والخرائب ينبشون
والهانئون المترفون
يقهقهون ويضحكون
ويمزقون الليل في
الحانات في دنيا الفتون

ويتبنى فارس قضية لوسي الطالبة الزنجية التي حرمتها
أمريكا من التعليم في جامعات البيض بسبب لونها

لا لأنك سوداء مثلي
ولونك لوني
وجرحك جرحي
وحزنك حزني
تنم عليه مقاطع لحني
ولكن لأنك إنسانة معذبة
في الدجى شاردة
تدقين باب الحياة الكبير
فتوصد أبوابها الجاحدة

يدعو محي الدين فارس الإنسان المقهور
ولتستحيل القيود جدلة عرس في الأيادي :

إني كسرت قواقعي
وغداً سأطلق للرياح زوابعي
وسأسترد مرابعي
وشواطئي وخرافي البيض
الصغار تشق خضر مراتعي
وأروح أخطر حالماً نشوان بين مزارعي
شبابتي لحن الغدير وثرثرات منابعي

إن أهم ما وسم تجربة فارس الشعرية النزعة الافريقية
المتزنة والعميقة إضافة إلى صوفية شفيفة ظللت تلك التجربة.
فها هو يتغنى مستشرفاً فجر افريقيا وأغاريد أطفالها : ـ

إذا الفجر مد الجناحا
وألقى على الشاطئين الوشاحا
فحتى الأجنة
سمعت إغاريدها في الدجنة
تطل إلى غدها مطمئنة
وحتى أنين السواقي
تلك التي عذبت مسمعيا
أضحى غناءً
غناء يصافحني في العشية
وحتى كهول القرى المقعدون
تندت عيونهم بالأغاني الشجية

وتسع تجربته المهمشين الحزانى الذين يرى فارس
باحساسه وخياله الشعري الذي يجتاح الثريا إن لهم
غداً زاهراً تحت شمس هذا الكون، فيزجى أشعاره
ويهديها لبائعة الزهور :

غداً تهون
تلك الصعاب غداً تهون
ويطل فجر الكادحين
يطل من خلف الدجون

كما تزين الإرادة نزعة فارس الأفريقية فيشعر : ـ

سينهار يوماً جدار الظلام
وينبثق الفجر من ها هنا
وتمشي الملايين مزهوةً
تطرز للغاصب الأكفنا

وتحتوي النظرة الإنسانية نزعة فارس الإفريقية في
حنو فاستمع إليه في قصيدته السلام الأخضر : ـ
ليلتقي الإنسان بالإنسان في عناق

وفي ربى افريقية
وفي ليالي آسية
فلا تئن راعية
ولا تنوح ساقية
وطفلتي فراشة
تمرح فوق الرابية

الوعي بقضية اللون يبلغ عند فارس شأواً عظيماً وقد
عبر عن ذلك محمود أمين العالم في مقدمة ديوانه
الطين والأظافر قائلاً : (محي الدين شاعر أسود إلا
أنه ذو نفس صافية لا تثقلها الأحقاد تلك الحواجز
اللونية الباطلة التي تفتعلها في المجتمع البشري
طبقة من المستغلين وشاعرنا يعرف حقيقة المأساة
في عمق فهو يعرف كيف يواجه القضية ـ العنصرية
ـ مواجهة سليمة).أصغى إليه عزيزي القارئ : ـ

لم أكره الأبيض
لكنني كرهت منه
الصفحة المعتمة
فلونه كلون قلبي
وفي كفيه كفى
غنوة ناعمة
يا لون اعماقي
التي مزقت عروقها
المعاول الهادمة
أحببت كل الكون كل الورى
كل معاني القيم الملهمة

تفتح فارس على بيئة صوفية رصينة ـ حي القباري،
تكايا المراغنة، والده المتصوف، سحر اسكندرية
الصوفي (ياقوت العرش، المرسى أبو العباس، سيدي جابر)
إضافة لقراءاته الثجاجة في التصوف وشحت تجربته الشعرية
بمعاني التصوف المرتقية في المقامات والفيوضات ففي
(تسابيح عاشق) ينشد فارس : ـ

وسبحت في الملكوت
والملكوت منفسح رهيب
أصغى لأنغام الوجود وما
بها نغم رتيب
أصغى فكل خلية في
الكون ايقاع عجيب
معزوفة الخلاق
سبحان البديع له أنيب
ترنو العيون وإنما
تعمى بداخلنا القلوب

لمحي الدين فارس إنتاج شعري غزير تمثل في دواوينه
(الطين والأظافر 1956م) (نقوش على وجه المفازة 1978م)
(صهيل النهر 1989م) (القنديل المكسور 1997م)
(تسابيح عاشق 2000م) (افريقيا لنا 2004م) إضافة لمؤلفات
من شاكلة شعراء الجيل ومذكرات فارس التي نشرها في
مجلة المنتدى بدبي كما أن له كتابات نقدية وكتابات في
الفلكلور وديوان (الموجة الزرقاء) تحت الطبع.
حصد فارس جائزة البابطين للإبداع الشعري في عام 2004م
فوضع بلاده أرض المليون ميل مربع ـ السودان ـ في شريط من
الفسفور المتوهج ودوى اسم بلاده في وكالات الأنباء والفضائيات
وعبر موجات الأثير فعانقت سيرته سيرة ابن رشد ولوركا وابن حزم
الاندلسي وابن زيدون وبنت المستكفي فبفضل فارس تجاوز
الشعر السوداني آفاقاً بعيدة في اسبانيا وعبر منها إلى فضائيات
امريكا وقلوب محبي الشعر في برلين ولندن وباريس وجنوب
شرق آسيا. فارس شاعر في كل حركة وسكنة وكما قال صديق
الشاعر ريلكا (إن ريلكا شاعر حتى وهو يغسل يديه) ففارس شاعر
حتى في طريقة اختيار شريكة حياته فهو متزوج من شقيقة
الشاعر السوداني المعروف مصطفى سند.

ابوسفيان ابراهيم احمد
02-08-2009, 02:18 PM
مسافة الشوق
مدني يوسف النخلي


حسن النية ما كفاك
حسن النية لوكفاك
ماهزيت ضفيرة الروح
ولا اتراخيت…
صعب تتنحى عن مبداك
ولا تواريت.. خجل
بكيت عيون الوردة
في مغناك…
فياوجع الدماير قوم
شوف النيل رماك منديل
على شوق ضفتوا الفاقداك
محير فيك وحتى الآن
نفضت من الأسف روحي
وبندهلك اواخر الليل
وكت الهم يهد الحيل
تطل من نجمة وناسة
تباري النيل عشق وهديل
حروفنا تدغدغ احساسنا
تجي وملهوف …
تعاين بالبصيرة تشوف
وجيه العالم المخطوف
تصد ماسوف …
على العمر النضر بالناس
مسافة الشوق
وراك لاهينة لا بتتقاس
فلا زهر الغناء الواثق
دفق بعدك شذى الانفاس
ولاقادر رحيق الزيف
يغطي مساحة الإحساس
ولازال مقعدك في الروح
ملاذ ورذاذ
جبين مطروح …
نداء الذكرى
العطورا تفوح
مردم شال…
سحابك فال
مرقت من الغضب
والشوف
مكان ماطاف غناك اطياف
يهدم في قلاع الخوف
تسو عوسك
كلاماص ني مردو النار
وفي الزمن الكتير قُبحو
طغو الأشرار
كروش وتجار
مغول وتتار
وناديناك…
وقدمناك
سنا السيف المرق
بتار…
هديناك للبلد مسدار
وعمّدناك وليد البار
وودرناك…
ودرناك
وفاقدك ليل
أغاني حبيبة للضايعين
وهملّلناك رمتنا الخيل
سبونا الجونا قرمانين
وراك بكت الغامة السيل
وجفت نضرة الياسمين
وراك خربانة (يا ابوالسيد)
وكترو الإدعو التفنين
كتار الموجة ركبوها
مع السخف الحصل عايمين
محزونين وملومين
ومجروحين ومستائين
بلد بي حالة مكلومة
نحنس في ظروفا أبت
لئمة ومادة قدومة
لا زال الحلم محظور
ولسة الضحكة مكتومة
على مد البصر حلال
تعاني الحال ومأزومة
على مد البصر اطفال
تعيسة شقية محرومة
على مد البصر الكلام مفجوع
حديثك عن بنات الحور
وحلمك بي مداين النور
وشوقك لي سواقي تدور
ومديت العشم غيمات
تخدر في الاراضي البور
وسويت الاغاني زهور
وفُت لقينا جفه النيل
طفت الريح سناء القنديل
محمل ما تميل اسانا يميل
فرحنا إستمرأ التاجيل
مطرنا الكان سحابوهميل
نسانا وغاب هجرنا عديل
كِبر جرح الفجيعة نزيف
فقدنا وراكا ست الجيل
فقدنا وراكا ست الجيل

ابوسفيان ابراهيم احمد
02-08-2009, 02:31 PM
حج هشام بن عبد الملك فحاول أن يلمس الحجر الأسود فلم يستطع من شدة الازدحام
فوقف جانباً، وإذا بالامام مقبلاً يريد لمس الحجر فانفرج له الناس ووقفوا جانباً تعظيماً له
حتى لمس الحجر وقبله ومضى فعاد الناس الى ما كانوا عليه. فانزعج هشام وقال: من
هذا؟ وصادف أن كان الفرزدق الشاعر واقفاً فأجابه هذا علي بن الحسين بن علي ثم
أنشد فيه قصيدته المشهورة التي يقول فيها:



هــذا الــذي تـعـرف الـبـطحاء وطـأته * والــبـيـت يـعـرِفُـه والــحـلُ والــحـرمُ
هـــذا ابـــن خــيـر عِــبـاد الله كلـهـم * هــذا الـتـقي الـنـقي الـطـاهر الـعلمُ
هــذا ابــن فـاطـمةٌ إن كـنـت جـاهله * بـــجــدّه أنــبــيـا الله قـــــد خــتــمـوا
ولــيـس قـولـكم مــن هــذا بـضـائره * الـعُـرب تـعـرف مــن انـكرت والـعجم
كــلـتـا يــديـه غــيـاث عـــم نـفـعـهما * يـسـتـوكـفـان ولايــعـروهـمـا عــــدم
ســهـل الـخـليقةِ لاتـخـشى بــوادره * يـزيـنه إثـنان:حسن الـخلق والـشيم
حــمّـال أثــقـال أقـــوام إذا افـتـدحـوا * حــلـو الـشـمـائل تـحـلو عـنـده نـعـم
مــاقــال:لاقــطٌ إلا فـــــي تــشــهـدهُ * لــــولا الـتـشـهـد كــانــت لاءهُ نــعــم
عــمّ الـبـرية بـالإحـسان فـانـقشعت * عـنـهـا الـغـيـاهب والإمــلاق والـعـدم
إذا رأتـــــه قـــريــش قــــال قـائـلـهـا * إلـــى مــكـارم هـــذا يـنـتهي الـكـرم
يـغـضي حـيـاءً ويـغضى مـن مـهابتهِ * فـــــلا يُــكّــلَـمُ الإ حـــيــن يــبـتـسـم
بــكــفّـه خـــيــزران ريــحـهـا عــبــق * مــن كــف أرع فــي عـريـنيه شـمـم
يــكــاد يـمـسِـكـه عــرفــان راحــتــهِ * ركـــن الـحـطـيم إذا مــاجـاء يـسـتلمُ
الله شــــرفـــه قِـــدمـــاً وعــضــمــهُ * جــرى بــذَاكَ لــه فــي لـوحـة الـقلم
أي الـخـلائـق لـيـست فــي رقـابِـهُم * لأوّلــــيّـــة هـــــــذا أولــــــه نـــعـــم
مــــن يـشـكـر الله يـشـكـر أوّلــيّـةذا * فـالـدين مــن بـيـت هــذا نـالهُ الأُمـم
يـنمي إلـى ذروة الـدين التي قصُرت * عـنـها الأكــفّ وعــن إدراكـهـا الـقـدم
مـــن جـــدّه دان فــضـل الأنـبـيـا لــه * وفــضــل أمــتـهِ دانـــت لـــهُ الأمـــم
مـشـتـقّةٌ مـــن رســـول الله نـبـعـته * طــابـت مـغـارِسه والـخـيم والـشـيَمُ
يـنشق ثـوب الـدجى عـن نـور غـرّته * كالشمس تنجاب عن إشراقها الظُلم
مــن مـعـشرٍ حـبـهم ديــن ٌوبـغضهم * كــفــر وقـربـهـم مـنـجـى ومـعـتـصمُ
مـــقــدمٌ بــعــد ذكــــر الله ذكــرهــم * فــي كــل بــدء ومـخـتوم بــه الـكـلمُ
إن عــد أهــل الـتـقى كـانـوا أئـمـتهم * أو قـيل مـن خير أهل الأرض قيل همُ
لا يـسـتـطيع جـــوادٌ بــعـد جــودهـم * ولا يــدانــيـهـم قـــــومٌ وأن كـــرمــوا
هـــم الـغـيـوث إذا مــا أزمــةٌ أزمــت * والُسد أُسد الشرى والبأس محتدمُ
لايـنـقص الـعسر بـسطاً مـن أكـفهم * سـيّـان ذلــك : إن أثــروا وإن عـدمـوا
يُـسـتـدفعُ الــشـر والـبـلـوى بـحـبهم * ويـسـتـربُّ بـــه الأحــسـان والـنـعـم


فسجن هشام بن عبدالملك , الفرزدق ستة أشهر , ولكنها في سبيل الله

ابوسفيان ابراهيم احمد
02-08-2009, 02:36 PM
سندباد في بلاد السجم والرماد
سيد احمد الحاردلو

إلى الشقى جَنَا الشقى
المصطفى جَنَا سعيد ،
الله لا كَسَبُه دُنيى وآخرِى

-1-

ملعون أبو الغُربه
وملعون أبو عِلانْ ،
القالْ تهاجر .. يجيكْ
شِيتاً كتيرْ . . بلحيلْ
شِيتاً يجيكْ بالوَعَا ..
وشيتاً يجيكْ بالليلْ
ناساً يجوكْ طاشينْ
وواحدين يجوك ْ نازلينْ
من السَما العشرينْ ،
زىّ الخِدرْ .. داجينْ
شايلين كلامَ الكتابْ
وشايلين كتابَ الكلامْ ،
وشايلينْ . . كمان شايلين
كلّ السَمحْ .. والزينْ ،

-2-

سمِعْ كلام السَفِيهْ
وقُمتَ دَجيتَ
ومشيتْ وراكْ يا سرابْ
ناماً .. أنا حِفيتَ ،
كُلْ ما أدور أرتاحْ ..
أشم دُعاشَكْ قريبْ
وأتابعَ السِكة ،
يا سكة آخرِك وين
يا سكه وين الوصول
داير لى ضلا زين
وزول يقول لى الزين
يقعد حداى يكب
الجبنه .. فنجانين
وأقول كفاى .. ويقول
تدفنى .. تانى .. اتنين
يا حليل ضلول الضحا
ويا حليل بيوت الطين
ويا حليلن الطيبين
العندهم حقك
حتى ولكان ملين

-3-

يا حليلْ نسايم الليلْ
فى مقرن النيلين
وحليوة الحلوينْ
عينيها براقين
شايلين خريف وشتا
وصابين علينا . . حنينْ

-4-

يا حليلْ أهلنا الكتار
والمو أهَل . . وكتار
يجوك وكت الفرح
ويجوك ساعة الترح
وبينن ساعة الترح
وبينن اللتنين
يجوك خفاف وسراع
ويقولو ليكا .. سلام
ويجيك معاهم سلام

-5-

يا حليلْ كَبوبنا وعَجاجنا
ويا حليل سجمنا ورمادنا
وزعلنا دون أسباب
وفرحنا دون أسباب
وبُكانا دون أسباب
يا حليلو هُه الما غابْ
راقد تقول تمساح
حارس العقاب بالناب
راقد تقول محدود
فى الدنيا . . من غير حد
طيب . . وزين . . وفقير
وغروره فايت الحد
يا اخوانا – بالله
قولو لى كيف الزول
يقدر يخون بلده
مهما تكون بلده
تعبانه . . فايته الحد ،

ابوسفيان ابراهيم احمد
02-08-2009, 02:42 PM
بمناسبة مرور عام لرحيل الشاعر الهادي آدم ويقول فيها:

أتاني صاحبي يبغي عروسا وكنت ومشيره في كل أمر
فقمت مهللا وطفقت أتلو عليه كل عالقة بفكري
فقلت له سعاد فقال إني بذلت لحبها روحي وعمري
سهرت الليل من شوق إليهاوطال لنجمه عدي وحصري
ولكن يالحظي قيل لماذهبت أريدها خطبت لغيري
فقلت.إذن هدي..فأجاب خلق وتهذيب وتربيةلعمري
ولكن مالهافي الحسن حظ فهل كأس تطيب بغير خمر؟؟
فقلت إذن فزينب ذات حسن يقلب عاشقيها فوق جمر
فقال ومايفيد الحسن مالم تزنه خلائق كالماءتسري
فقلت أري لزهراء التفاتا كظبيةبانة لاحت بقفر
وأخلاقامن الأنسام أحلي ومن نغم علي الأوتار يجري
فقال نعم ولكن بيت سوءوبيت السوء بالحسناءيزري
ألم تسمع حديث الناس عنه وعن ماضيه من قبر لقبر
فقلت وماحديث الناس إني رأيت الحب لايرضي بأسر
فثار مغاضبا وسكت لماقرأت بوجهه آيات زجري
فقال أراك تعلم بالغواني كأنك درة في كل نحر
فقلت إذن حليمةفقال قبحا لرأيك إشتري جهلا بمهر
فماذهبت الي الكتاب يوما وماقرأت ولومقدار سطر
فقلت إذن حياة..بها بثوروسلوى تلك قال بغير شعر
فقلت إختر إذن عشرا حسانا وخذ من كل وأحدة بقدر
وصغ منهن وأحدة وخذها إليك قرينة مادمت تدري

ابوسفيان ابراهيم احمد
02-08-2009, 02:55 PM
كتب الشاعر السودانى الاستاذ زكي مكى اسماعيل ملحمة حزينة
يودع فيها ابنته الصغيرة ارهاف التى فجر فقدها فى اعماقه ينابيع
الحزن والشعر خاصة انها ماتت فى ظروف مفجعه ولقد نالت هذه
القصيدة الجائزة الاولى فى مسابقة نظمها تلفزيون الشرق الاوسط
من بين 3500 قصيدة لشعراء من العالم العربى


ارهاف صور تمر بخاطرى ..
حفلت بالوان البراءة والعفاف
ارهاف من شط الخليج
الى المدائن والضفاف
ارهاف تبتدئ الشريط ..
ارهاف فى وسط الشريط
ارهاف خاتمة المطاف ..
ارهاف تمسك بالقلم
وتحوم حول وريقة
تحبو اناملها وتضغط بارتجاف..
ارهاف ترسم بطة
ارهاف ترسم قطة..
وهناك أسرب من خراف
ارهاف اهديها كتابا
فتروح تملؤه الرسوم
من الغلاف الى الغلاف
ارهاف فى ثوب الجمال
توشحت كعروس فى ليل الزفاف
ارهاف تمطرنى القبل
فى كل بقعة من فمى
فوق الجباه وعلى الجبين
وتعيد دورتها على وجهى
تقبل فى طواف
ارهاف تشكو من شقيقتها
وقد نشب الخلاف
ايمان تضربها فتصرخ وتستغيث
فأهم اضربها لها ..
ارهاف تمنعنى وينفض الخلاف ..
ارهاف كانت تعشق المانجو
على مر السنين
لما يا ترى؟ .
الا انه حمضى والاطفال
للاحماض دوما عاشقون
ام انه قد كان يشابه لونها
القمحى والخد الخجول
لكننى الان ادركت السبب!!
ارهاف تعشقه يشابه حالها
حال التجمد والسكون
فيه الشحوب وغضبة
الاجل العجول
ولانه لون الجفاف اذا تمدد
بالصحارى والسهول
ولانه لون الوداع لموسم
الدرت الجميل على الحقول
ولانه لون الرحيل لكل خير
سوف يذهب او يزول
ارهاف كانت قمة فى
الذوق والكرم الاصيل
كانت كقامة كبرياء
تعلو كاشجار النخيل
ارهاف كانت آية للطهر
والخلق الجميل
كانت كضوء الشمس
منتشراً تبعثر فى الاصيل
والان كسفت شمسها
وازفت لتعلن الرحيل
ارهاف كنت وعدتها يوما
ساحضر فى الصباح فواكها
وشرائح بسكويت
ونسيت بعض الحاجيات
فى زحمة الاسواق
والعيش المميت
ارهاف تفحص
كل كيس الحاجيات
ارهاف ترفض كل اشيائي
تقول ابي.. ابيت
بنتى تخاصمنى وتقول غششتني
انا لم اغش صغيرتى .. اني نسيت
ارهاف كانت تعلمنى الكثير
ومن مناهلها ارتويت
كانت بحق كبيرة وانا
الصغير بها اهتديت
ارهاف لن انساك ابداً ما حييت
ارهاف ما كانت كأطفال الفريق
كانت ملامحها الرزانة والامانة
والنعومة والشفيق
كانت اذا جاءت تريد حوائجاً
تدنو تخاطبنى باسلوب رقيق
فاضمها وتضمنى
ضم الصديق الى الصديق
ابتي اريد البسكويت
احضره الى
فألبي رغبتها بمشوار الطريق
ارهاف يا طفلة لله درك من كنار
يا طفلة حذقت بفطنتها
فنون الاختيار
كانت تنسق بين لون
شريطها وقميصها
وحذائها حتى الجوارب والزرار
كانت تشد الانتباه
وتعلم الذوق الصغار
كانت تميل الى اللطافة
والظرافة والهظار
صور تمر بخاطرى
واراك يا ارهاف فى
ثوب التخرج والنجاح
واراك يا ارهاف فى
حلل التفوق والفلاح
ارهاف ترعى مكتبتى
كرئيسة للتيم تعمل
فى المدائن والبطاح
ارهاف فى ثوب الزفاف
سعيدة نشوى يزينها وشاح
ارهاف تمرح فى حديقة
بيتها تلهو وابنتها صباح
ارهاف يصحبها عصام
شقيقها ويعيدها عند الرواح
ارهاف واقعنا تجهم ويحه
اين المشارق والاضاءة والصباح؟
ارهاف لن يجدي البكاء
عليك لن يجدي النواح
ارهاف أوّدعدناك للرحمن من اكبادنا.
ارهاف ترقد فى السرير
ارهاف ترقص للطبيب
وبين ساحات المكان اطفال عنبرها
يصفقون فى حنان .. عجبي لهم
اشباه اطفال تموت ويرقصون ويحلمون
يا وحشتى هى رقصة المذبوح
من وجع الزمان
هى رقصة الطير
المرفرف للنعيم وللجنان
ارهاف كانت تجود بكل
ما نعطي اليها بلا جدال
ارهاف تهدى للطبيب فواكها فيقول لا
فتصر تدفنها جزاءً فى يديه
خذها لابنتك اعتدال
فيجيبها حسنا .. لاجلك واعتدال
ويعود بعد قليل مبتسماً
ليهديها عصير البرتقال
ارهاف ترقد فى السرير عليلة
ماما تشاهدها فتنهمر الدموع
اماه لا تبكى عليّ
ساموت ان تبكى عليّ
غدا ستنطفئ الشموع
ارهاف اكبر من مدارك طفلة
فاقت حصافتها الجموع
والام تمسح دمعها وتقول
هيا اضحكي حتى اكفكف ذي الدموع
عجبي لها
ارهاف رغم قساوة الوجع
المؤجج فى الضلوع
ارهاف تختزن الدموع وتبتسم
ارهاف تختزن الدموع
ارهاف تختزن الدموع
ارهاف لم نفرح صباح
العيد مثل الاخرين
ارهاف لم نذبح صباح
العيد مثل الاخرين
هى سنه لله نقيمها
على مر السنين
واليوم نتركها فداك حبيبتى
لا حلم لا حلوى لا فستان
يا محبوبتى
لا شئ مما تشتهي ايمان
او ما تشتهين
ابتاه يا ارهاف يعجز عن
شراء البنسلين
اين الدراهم تفتديك حبيبتي
لتوفر الترياق للداء اللعين
والله نسأل ان يكلل سعينا
ويتم نعمته عليك وتضحكين
ارهاف مهجتنا فداك
شفاك رب العالمين
ارهاف جاء البنسلين
ارهاف نأمل فى الشفاء
والكل يرفع الاكف للسماء
ارهاف ترتشف الدواء
لكنه مسخ يؤرقها وداء
غشـــــــــوا الدواء
غلّفوا الاوهام بالاوراق
باعوها الدواء
عجبي لهم
مافيا تتاجر فى حياة الاخرين
وتدعي صنع الدواء
قتلوك يا ارهاف اعداء الدواء
ارهاف تصرخ وتستغيث
ارهاف تجهش بالبكاء
تمزّق الاكباد من هول النداء
فالله كان المستجيب حبيبتي
واختار قربك دوننا
طوبى لروحك فى السماء
ارهاف تلتهب الجراح
من التوّرم والرعاف
ارهاف انت صبورة
ارهاف مثلك لا يخاف
كانت بحق شجاعة
اقوى من السم الزعاف
السم يحصدها بكل قساوة
ويزفها للقبر فى زمن الجفاف
لكنها محبوبتي
زفت الى الرضوان فى ثوب الزفاف
ارهاف عفواً لغيابى عن مقامك
ليلة الحدث الحزين
ما كنت قربك يا فتاتى
لحظة الألم اللعين
الوحش يعصر جسمك المنهوك
وانت ترددين ... اماه ... يا اماه...
اماه ليتك تسمعين
والأم قربك تستحيل الى شبح
قد أذهب الحدث العظيم ثباتها
اماه تؤمن باليقين
اماه يا ارهاف تؤمن باليقين
وانا كسارية الجبل الصوت
اسمعه فيعصرني الألم
لكنني مكتوف يا ارهاف
من حبل متين
الصوت ملء مسامعي
ويجيب عفوا
انني ما غبت عنك تعمدا
لكنه قدرى يقترب من وراك كل حين
التف حولي مصطفى ورفاقه
كانوا وزين العابدين
فهو الملاك بطيبه
وبعطفه بالحق زين العابدين
وسعوا ما فى وسعهم
فلهم جزاء المحسنين
ارهاف ينفذ امر مولانا
فنرضى خاشعين
ارهاف لم ابخل بشئ
ومضت اشيائى الثمينة للدواء
ارهاف اثقلتني الديون قرضتها
املى اعجل للاميرة بالشفاء
اماه ضيعتها فداك جبيبتى
يا خير من يفدى ويجزل بالعطاء
ارهاف نطمع ان نراك طليقة
الحمد لله العظيم
بما قضى ونرضى بالقضاء
والقلب يحزن
درتى يهتز بالالم الدفين
والقول ما يرضى الاله
والله يجزى الصابرين
والكل محزونون يا ارهاف
مفجوعون لكن مؤمنين
ارهاف يا احساس يا كل الطموح
يا نجم سعدى فى الحياة
ونشوة الامل الصبوح
سميت باسمك كل شئ
وما كنت لاكتم او ابوح
كنت البراق لمهجتى
يا صهوة الفرس الجموح
تربت يداك حبيبتى
وسلمت من الم الجروح
وهناك موعدنا النعيم حبيبتى
ما بين انهار واشجار وازهار
تظللنا وروح

ابوسفيان ابراهيم احمد
02-08-2009, 03:06 PM
http://www.youtube.com/user/sympatic000

ابو امجد
02-08-2009, 03:56 PM
سندباد فى بلاد السجم والرماد





إلى الشقى .. جَنَا الشقى .. المصطفى جَنَا سعيد ،

الله لا كَسَبُه دُنيى . . وآخرِى ..

-1-

ملعون أبو الغُربه

وملعون أبو عِلانْ ،

القالْ تهاجر .. يجيكْ

شِيتاً كتيرْ . . بلحيلْ

شِيتاً يجيكْ بالوَعَا ..

وشيتاً يجيكْ بالليلْ

ناساً يجوكْ طاشينْ

وواحدين يجوك ْ نازلينْ

من السَما العشرينْ ،

زىّ الخِدرْ .. داجينْ

شايلين كلامَ الكتابْ

وشايلين كتابَ الكلامْ ،

وشايلينْ . . كمان شايلين

كلّ السَمحْ .. والزينْ ،

-2-

سمِعْ كلام السَفِيهْ

وقُمتَ دَجيتَ

ومشيتْ وراكْ يا سرابْ

ناماً .. أنا حِفيتَ ،

كُلْ ما أدور أرتاحْ ..

أشم دُعاشَكْ قريبْ

وأتابعَ السِكة ،

يا سكة آخرِك وين

يا سكه وين الوصول

داير لى ضلا زين

وزول يقول لى الزين

يقعد حداى يكب الجبنه .. فنجانين

وأقول كفاى .. ويقول .. تدفنى .. تانى .. اتنين

يا حليل ضلول الضحا

ويا حليل بيوت الطين

ويا حليلن الطيبين

العندهم حقك .. حتى ولكان ملين

-3-

يا حليلْ نسايم الليلْ

فى مقرن النيلين

وحليوة الحلوينْ

عينيها براقين

شايلين خريف وشتا

وصابين علينا . . حنينْ

-4-

يا حليلْ أهلنا الكتار

والمو أهَل . . وكتار

يجوك وكت الفرح

ويجوك ساعة الترح

وبينن ساعة الترح

وبينن اللتنين

يجوك خفاف وسراع

ويقولو ليكا .. سلام

ويجيك معاهم سلام

-5-

يا حليلْ كَبوبنا وعَجاجنا

ويا حليل سجمنا ورمادنا

وزعلنا دون أسباب

وفرحنا دون أسباب

وبُكانا دون أسباب

يا حليلو هُه الما غابْ

راقد تقول تمساح

حارس العقاب بالناب

راقد تقول محدود

فى الدنيا . . من غير حد

طيب . . وزين . . وفقير

وغروره فايت الحد

يا اخوانا – بالله

قولو لى كيف الزول

يقدر يخون بلده

مهما تكون بلده

تعبانه . . فايته الحد ،

ابو امجد
02-08-2009, 04:00 PM
أجيكْ عاشقْ مسافرْ ليلْ

واجيكْ ولداً جَنَبْ بلحيلْ

اجيكْ لا خَاتِراً مكسورْ

ولا فارساً مَهيِضَ الحيْل

أجيكْ سيفاً سنينْ مسلولْ

وراكزْ ضُمه فوقَ الخيلْ

أجيكْ مسدارْ من الدوبايْ

واجيكَ دُعَاشْ وراهُ السيلْ

واجيكْ لا خَاتي ... لا ظالمْ

واجيكْ في القدلة زيَّ النيلْ

واجيكْ يا مُبتَدا التاريخْ

ويا خَبرَ اللِي كانوا قِبيلْ

لأنَكْ ديمة كُنتَ معايْ

مسولتْ بَيْ نهارْ في ليلْ

ودايماً كُنتَ ليّا أصيلّ

ولاكْ بَرَاني .. لانِي عَميلْ

ودايماً كُنتَ بيّا كبيرْ

ولاكْ هَيِّنْ .. ولانِي قليلْ

وأهلَكْ ديله ..هُمْ أَهَلِي

البِشيِلو الشيله فوق الشيلْ

وانتَ أبويْ .. وأنتَ أخويْ

وانتَ الهُولي .. ما هُولْ زولْ

بشوفَكْ هَالي في حلفا

وفي نِمُولي .. وفي توتيلْ

واجيكْ يا موطنَ الحلوينْ

ويا نيلاً ضُلُولُه نخيلْ

عَشَانْ ما زالْ لدينا كلامْ ...

كلاماً كُلُّه زينْ وعديلْ

أجيكْ الليله شَانْ أفديكْ

وشَانْ تَبْقَالنَا ديِمه دليكْ

وشَانْ أديكَ عُمري الفاتْ

وكُلَّ الجايي .. جيلْ في جيلْ

عَشَانْ أشقي

وعَشَانْ تلقي

وعَشَانْ تَبْقَالنَا ديِمة جميلْ !

صنعاء – الخرطوم –11/11/1992

ابو امجد
02-12-2009, 02:54 PM
قاسم ابو زيد

لوحة وطن فى عيون طفلة


طفلة حلوة وشايلة لونة ..
ترسم الوطن الشباب
كل خط فى اللوحة باين ..
من دموع الطفلة يحكى
النفوس تبقى السحاب
القلوب تبقى الأراضى ..
نزرع الوطن اليباب
راسمة فى اللوحة القمارى ..
فيها وش النيل حزين
الضفاف كان لونا أحمر .
الشجر كان لونو أخضر
الجباه عرقة بيضارى ..
حمرة النيل واصفرارو
**********
راسمة جوه اللوحة طفلة ..
الفرح فى رموشة صفق
ادت الامواج بسيمة
غير النيل إنحدارو
لابسة من السعدة قرقاب .
شايلة فى الأيد الطوارى
مارقة قمحة من اليباب
**********
شلة من أطفال مدارس ..
فى نظام ماشين سوا
رددوا الخير بالوتر
الزمن فى اللوحة بشر
الجروف فتحت مداها
الغيوم شايلة المطر
الترابلة هناك كبار
شتتوا العيش للمواسم
العيون شايلات بطر
من بعيد فى اللوحة عامل
الآيادى على السنابل
ودع الليل والفتر ..
خدرالوطن اليباب



عباد الشمس

عباد الشمس شافك ..
مشاك ساقِك جبيرة وجد
تيار الظلام غطاك
غياب البهجة ما هزّاك
هواك هز العهود .. بى الصد
تذوب يوم الشموس ضوّت
عباد الشمس يوم جاك ..
سألنا الغيم عِنادِك ردْ ..
أسف بُعدِك حروف جفّت
جِدار الماضى .. دمعة خد
**********************
غَفل طرفِك .. صَرَخْ ياليل
سرق عِشقِك صباحاتى
شتيل إحساسنا ما فرهَد
*******************
رحل صوت المغنى .. حزين
ولسّة الصوت .. صِراع زمنى
مواعيد عِشقِى ما بتِنـْهـَد



ليه غبت يا القمرة

ليه غبتى يا قمرة
نركب جياد الليل
إنشرّ بينّا صباح
سفر العتامير .. ليل
نرجاكَ فى المطرة
أرجع تعال .. يا شليل
دِرع الأميرة .. سـِرِق
سووهو حِدوة خيل
بحر العطاشة .. نِشِف
نشرب بواقى السيل
***********
صُدْ لى ملامحك يا حراز
ريح العوارِض ... غرّبتْ
فرتِق ضفايرك .. فى الرزاز
جية العصافير .. قرّبتْ



ادفــقى

إدفقى ما تبقى رقراق
أبقى يا ضُل .. يا شموس
غطى المساحات بالوضوح
إستنهضى الشوق .. الجروس
وهجك شوارع ذاتى
فى ليل اليباب
ما تشفقى العطش .. الرحيل
النيل ركيزة
ودمعة الأحباب سِحاب
ما تخافى من دم الغروب
لو رتّش الّلوحة الضباب
مادام ضمير الفينا .. حى
مادام عِريق العِشق .. حى
ملحوقة يا مدن السراب
نديانة بى فرح التساب
*****************
أدفقى فيضان عمار
أتربعى .. وفجّى الوجع
دمع الألم .. ما يدفّقك
ما خاب غناك
فارسك رجع
إتوهجى وإنتى الشمس
إتلهجى نورك سطع
نوّر بوادينا الكساح
رقصت مزامير الصباح
مبكية قرية وقنبلة
متكية دمعة .. وسنبلة
الليلة فى إيدنا السلاح
ريشة وكدنكة .. ومطرقة
نبنيكى أحسن يا ظروف
مخضرة .. دانية القطوف
نطوى المسافات .. نسبقا
****************
أدّفقى بلدك فِداك
إتوهطى
ورّى البنيات العديل
***********
محمية بى عرق الترابلة
ونغمتك مسقية بى الريد العتيق
أنغام رباباتك تشيل
معزوفة الليل .. والرفيق
ما تصغرى
تكبر أمانى السنبلة
هَىْ أكبرى
تصغر معانى القنبلة
ما ترجعى الصد لى المداين .. والقرى
شيلى الشحوب والإصفرار
أدى البويتات منظرا
إدفقى فى كل شارع .. وكل بيت
فى روابينا المحنّة
وفى ضمايرنا السهول
إدفقى
فى كل حتة .. وكل زول
أبقى .. شان تحيا الفصول



نشــوة ريد

نشوة ريد .. إحساس إكليل
وردة وصلك .. جنـّة أصلك
نجم الليل الوصل جميل
******************
نحنّا مشينا الخطوة الأولى
وإنتى معاى مشوارنا بيقصر
بكرة بنحكى الشوق للذكرى
نار الريد الغابت .. تظهر
******************
الأطفال يافاطنة بغنوا
الاطفال يا بنية بغنوا
الأفراح لابد من ترجع
الأحلام الدونك فاتت
لو واصلنا صباحا بيطلع



ســـافر

سافر ..
مطارات الوداع ضجت
قدامك .. وراك بيضا
وسماك غنـّاى
مساحات الأسى الفى عيونّا
تتفجر مدينة وناى
بطاقات دعوة الرجعة ..
تساب عينين من الفرحة
دموع للحاضرين فجت
زغاريد غطت الدنيا
وعاد .. فرح الرجوع منية
صداك الريح ..
ومن السنبل الغناى
************
كتير بنعاتب الحاضر
ولا أسفاً على الماضى
صدق الرؤية من قلبك ..
بين الشوق وإنسانك
نغم فنان يعيش راضى
مداك إتعدى حد الشوف
دخلت على الشعر .. إنسان
هواك .. إتختّ جوة الجوف
وإنتحر النهار .. هسـّة
نغنيك لى مدن .. شاخت
معاك أحلامى .. ما تنسى
تغنيك القرى الراحت
خلاص يا غربة .. ما ترسى
غنيناك .. وبنغنى
وبتحدى الزمن .. فنان ..



زمن بـــــروح

زمن بروح
وزمن بجى
لا شهرا بفوت
زى شهرا بجى
والصبح غوط
فى ليلا بجى
والليل فرح
صبحا بجى
والحامى تشهق
للخير يجى
للخير بجى



الــقاكى وين

ألقاكى وين...
كان التعب قفـّل
مسامات الضياع
غناكى مزمار الزمن ..
إرشيف عِشِق اصوات نغم
وتر التراخى .. موشحات
****************
ألقاكى وين
من غبت ما شرقت شمِس
والدهشة ساساق الدروب
لى وين تمِش
نار النضال لو تنهبِش
توقِد سنون المتعبين
تعقد زفاف آخر ضمير
إتباع مقنّن بالقِرِش
**************
ألقاكى وين
كان التعب ما ختّ إيدو
على جبين تربال يخم
رمل الشقا المليان غُلُب
دقست قوافلو مع السراب
ورابط جِلَيد الهم سِعِن
محزوم خِشيمو من الصَبُر
ختيتى فوقى الليل
والليل سقانى السّمْ
أنا خاطرى فى المطرة
ريحة الدعاش .. والشّمْ
.. ألقاكى وين



ضـــــليت

ضليت ..
هرب منى الأمل .. جنيت
جافانى الشروق .. حنيت
كنتى معايا .. فى لمـّة
دليب .. شاشاى
فى إيقاع حشا المردوم
فى جيد الزمن .. سوميت
************
مرقت .. على محطات
السفر .. غربة
وما لقيتك .. أمل شارد
مع إنك معاى
فى زحمة المشوار
وحتى يقينى عاد من تانى
صحـّاك من حنين ذاتى ..
نجم الفرحة يا عايد
*********
تعالى معاى....
من زفة نفس مسدار
وما جرتق فرح .. كانت
ولا طعم الشقا الروّح
خطاى هانت
وإنتى معانى شايلاها القوافى
معزة فى عمق الفرح .. دوبيت
وكت ضليت ...
قعدتّ براى .. وحسيتك
بتطلعى من نفس طورية
ضامـّة الطين
ومن دمعة وجع طوّل
ندا العرق البنادى .. حنين



كونى النجمة

قولى الكلمة لصمت الليل
وطولى النجمة
وامشى معانا درب طويل
وكونى النجمة
وادى الفرح امتد مساحة
نادى الامل الجوة عيونة
شوق الشوق اتجدد تانى
باقى احلامنا جدار من كونة
نار الالفة البينا سنين
صحت فينا احلام يوم باكر
غيم الامل الشارد يوصل
وانت معانا فى عمق الخاطر
ايد مبسوطة تقابل الحنة
نغم الليل السال شبال
نخلة تغازل فى عيون طفلة
طفلة وحفلة ورقصة فال
وادى الفرح امتد مساحة
نادى الامل الجوة عيونة
شوق الشوق اتجدد تانى
باقى احلامنا جدار من كونة



علمينى الاحتمال

علمينى الإحتمال
وكيف أجاوب عن هواك
لما يغلبنى السؤال
لما يتأرجح منانا
بين مظنة وإحتمال
ما بحسِّـك دونك .. إنتى
ما الحقايق .. ما الظلال
والحرِف بِعرِفْ مداهو
حتى لو جفّ الخيال
****************
علمينى الإحتمال
ونحنا كيف نقدر نقاوم
فى بلد ملّ الحِوار
صرخة بتموت فى المزارع
وزيف مشتّت فى الشوارع
بين مداينّـا الكُتار
علمينى الإحتمال
ونحن كيف نقدر نقاوم
هجمة الزمن التتار
وكيف نحصِّل ومضة الأمل
البيشرِد كل مرة
وفى إنتظارى
إنتى والشوق فى المجرّة
برق خفّق من خدودك
ورعد يفتح لىحروفك
وغيث يخدر فى سهولك
**************
علمينى الأحتمال
ونحن كيف نقدر نجمّع لى ملامح الليل بنوصل من مدار
علمينى الإحتمال
وكيف قواى تقدر تقاوم
فى بلد ملّيت صِفوفة
ولاّ أمشى على المزالِق
فى بلد نقرت دِفوفة
ولاّ أشيلِك وإحتِمالِك
إمّا أدّيك فى إحتمالى
يا أشيل منِّك ظروفك
ولاّ أرجّع ليك حروفِك
غنية تمرُق من جروفك
برجا هجعة ليل طيوفك
***********
علمينى الإحتمال
ولاّ نتعاهد نواصِل ..
فى الدروب القاسية .. نمشى
وفرحة الأطفال نشوفة
ومضة تمحوها الظلال
ولا نتعاهد نواصل
ونظرة تغنيك عن سؤال
فى خيالك .. وغيم ظلالك
بين ظلالك واحتمالى
لمّا يتجاوب سؤالك
ترفع الأحزان ظروفة
وتنقر الأفراح دفوفة
لمّا نتقابل نحقّق
فى وجودى .. وفى وجودِك
أحلى شوفة



زى ما يكون

برغم ذبول نجيماتك
سماك معقول
وشارع الشوق ..
بدونك .. تمْ
بحِسْ بى القول ..
على حدّ السيوف مجدول
ورغم الفات
ورغم الحاصِل المسلول
فوق عمقك قدل جوّاى
على لقيا .. وبياض خاطر
وزى مايكون
*****
وعلى عمقك
مشيت متلفّحك .. خاطر
لا الشبورة .. لا ريحة الدُعاش
مشبوبة بى ندّكْ
.. صبابة وصوت
ولا برقت شموس منّك
ولا دخلت شموس فينى
ولا أظنّك بتدّى شموس
ويطلع من عيونك ضى
ولا لِمِس الجفاف خدّك
ولا ركّ الندى المحروق
فراشات فى شذاك .. دخان
شعاعات من بريق لحظك
فهل يرجع زمن جيتك
حضور تانى ؟
على ذكراك أمل ممتد
أنا وإنت .. وهدير الكون
على لقيا .. وبياض خاطر
وزى ما يكون
**************
ولا رجعت طيور بتنم
ولا زيفا نشف مفضوح
ولا زِيف العِشِق مفضوح
ولا لمـّة فرح .. بتلم
ولا الرقدة .. التعب بتجم
ولا الصمت القبيل .. مفتوح
ولا الفرح البِتِم القول
صدى الغنوات ... يرقِّص حول
ولا وجّت رياض أطفال
ولا الموّال
مركّب بى نسيج الجيـّة
بى أنغام طبول شدوك
عشان أضحى الفرح مسحور
وإيقاع الرقيص .. مكسور
نسيب الليل البلد ... ينجَمْ
نطوى الشوق منام
نتوسد الأحلام
على صحيان هبـّة نسيم باكر
لأننا نحن متواعدين
انا وانت وهدير الكون
ومن جوّة الضجيج مارقين
بصوت واحد
لأننا نحن متواعدين
على لقيا وبياض خاطر
وزى ما يكون